ما هي الرسائل التي تريد “الدولة الاسلامية” توجيهها من خلال هذا الاعدام للطيار الاردني الكساسبة؟ ومن هي الجهات المقصودة؟ ولماذا الاعدام حرقا وليس ذبحا؟ وهل اعدام ساجدة الريشاوي هو الرد الاردني الامثل؟

عبد الباري عطوان
اذا صح شريط “الفيديو” الذي تناقلته مواقع محسوبة على الجهاديين الاسلاميين المتشددين على شبكة “الانترنت” اليوم (الثلاثاء) ويظهر فيه الطيار الاردني الشاب معاذ الكساسبة وقد جرى اعدامه حرقا وهو يرتدي ملابس برتقالية (زي الاعدام) داخل قفص، فان هذا العمل غير مسبوق، والمدان بأقوى العبارات يتنافى مع قيم الرحمة والعدالة التي تميز الاسلام عن كل الديانات الاخرى.
التلفزيون الاردني نقل عن مصادر حكومية تقول ان الطيار الكساسبة الذي جرى اسره من قبل عناصر تابعة لـ”الدولة الاسلامية” بعد اسقاط طائرته يوم 24 كانون الاول (ديسمبر) الماضي جرى اعدامه حرقا يوم الثالث من كانون الثاني (يناير) الماضي اي قبل شهر تقريبا، ولا نعرف طبيعة المعلومات ومصدرها الذي استندت اليه هذه المصادر، وربما جاءت هذه الرواية الرسمية الاردنية الجديدة لتعزيز ومن ثم تفسير موقف الحكومة الذي طالب “الدولة الاسلامية” بأي دليل رسمي يؤكد استمرار الطيار الكساسبة على قيد الحياة قبل الافراج عن السيدة ساجدة الريشاوي المعتقلة في السجون الاردنية بتهمة الاشتراك في حملة التفجيرات التي استهدفت العاصمة الاردنية عمان عام 2005، وصدر حكما باعدامها، في اطار المفاوضات التي تمت عبر وسطاء للافراج عن الرهينة الياباني.
***
عملية الاعدام الوحشية هذه للطيار الكساسبة تهدف الى توجيه عدة رسائل، وتحقيق مجموعة من الاهداف:
• اولا: محاولة تأليب عشيرة الكساسبة والعشائر الاردنية الاخرى المتضامنة معها، والرأي العام الاردني بشكل عام ضد الحكومة، وخلق شرخ بين النظام والشعب، من خلال الايحاء بأن المفاوض الرسمي الاردني وحكومته، لم يبذلون الجهود الكافية للافراج عن الطيار الاسير.
• ثانيا: ايصال رسالة شديدة اللهجة من خلال عملية الاعدام البربرية هذه الى الدول العربية الاخرى المنخرطة في التحالف الذي تقوده امريكا لمحاربة “الدولة الاسلامية” بأن طياريها وجنودها سيواجهون طريقة الاعدام الوحشية نفسها في حال استمروا في اطار هذا التحالف ووقع جنودها وطياروها اسرى في يد عناصرها.
• ثالثا: بات واضحا ان “الدولة الاسلامية” تميز بين الرهائن العرب ونظرائهم الاجانب في طرق الاعدام من حيث عدم الانخراط في اي مفاوضات او المطالبة بأي فدى، للافراج عن الرهائن العرب، وتنفيذ الاعدام فور اسرهم دون اعطاء اي مهل، على اعتبار ان هؤلاء كانوا يخوضون الحرب ضدها ويقتلون جنودها قصفا من الجو او الارض.
• رابعا: من الواضح ان “الدولة الاسلامية” لا يهمها الرأي العام الاردني او العربي على سياساتها الوحشية، وطرق اعدامها للرهائن، وان كل ما يهمها هو ارسال رسائل ترهيب وترعيب الى الحكومات والشعوب معا للتأكيد على استراتيجيتها في هذا المضمار.
• خامسا: اذا صحت الانباء التي تقول بان السلطات الاردنية اعدمت السيدة ساجدة الريشاوي وزميلها الكربولي وآخرين، وهي تبدو صحيحة، فإن هذا يعني انها قررت اعلان الحرب على “الدولة الاسلامية” على كل الجبهات والمستويات، بما في ذلك ارسال قوات خاصة لقتالها في العراق وسورية.
الامر المؤكد ان السلطات الاردنية تجد نفسها امام ازمة حقيقية، من جراء مشاركتها في التحالف الامريكي ضد “الدولة الاسلامية” اولا، وفقدان طيارها بهذه الطريقة الدموية الوحشية ثانيا، فالرأي العام الاردني ينقسم حاليا الى معسكريين اساسيين الاول يعارض بشدة انخراط الاردن في التحالف الامريكي العربي، وسمعنا افراد من اسرة الطيار الكساسبة نفسها يقولون “انها ليست حربنا”، اما المعسكر الثاني فهو يؤيد بقوة هذا الانخراط للقضاء على “الدولة الاسلامية” واجتثاثها من جذورها لانها من وجهة نظر اعضائه ليست دولة، وليست اسلامية، ويقف بقوة في خندق الحكومة.
ارسال ابو مصعب الزرقاوي فريقا انتحاريا الى الاردن عام 2005 لتفجير بعض الفنادق في العاصمة كان له تأثير سلبي على شعبيته وقاعدة تأييده في الاردن حيث وفر الذخيرة اللازمة للاعلام بشقيه الحكومي والخاص لحشد قطاع عريض من الشعب ضده، وحقق نجاحا في هذا الصدد، ولكن هذا لا يعني انه فقد شعبيته كليا.
من الصعب القول بأن طريقة اعدام الطيار الكساسبة الوحشية ستؤدي الى النتيجة نفسها، اي تأليب الرأي العام الاردني او قطاع عريض منه ضد “الدولة الاسلامية”، لان نسبة كبيرة من الاردنيين تعارض مشاريع التدخل الامريكي العسكري في المنطقة بعد ان اطلعت على نتائج مثل هذا التدخل الكارثية في سورية والعراق وليبيا واليمن، ومقتل مئات الآلاف من الابرياء بسبب ذلك، وتغول التقسيمات الطائفية بين شعوب المنطقة وتفكيك دولها على اساسها.

***

ربما من السابق لاوانه التسرع واطلاق احكام مسبقة خاصة ان عملية الاعدام الوحشية هذه فاجأتنا، لكن ما يمكن قوله ان الولايات المتحدة الامريكية التي رصدت ثمانية مليارات ونصف المليار دولار قبل يومين للقضاء على “الدولة الاسلامية” لن تكتفي بهذه الخطوة، والخطوات الاخرى المنبثقة عنها مثل تدريب وتسليح الجيش العراقي وبعض فصائل المعارضة السورية، وربما تستغل هذا الاعدام البشع، وحالة الصدمة في اوساط للرأي العام العربي ضده، من اجل الدفع بقوات امريكية وغربية للانخراط في حرب برية لان القصف الجوي وحده لا يكفي.
من يقرأ ادبيات “الدولة الاسلامية” ويتابع اعلامها على وسائط التواصل الاجتماعي، ويدرك جيدا ان الحديث عن بربرية هذه الدولة ووحشيتها لا يضيرها مطلقا لان هذا التوحش وهذه البربرية يأتيان في صلب استراتيجية الترهيب الذي تعتمده ضد اعدائها.
ختاما نتضامن كل التضامن مع اسرة الطيار الكساسبة في محنتهم هذه، نحن الذين بذلنا جهودا كبيرة لنقل رسائلهم ونداءاتهم الى “الدولة” عبر منبرنا على امل توخيها الرحمة والشفقة، وعدم اعدام ابنهم، وافساح المجال للحوار والمفاوضات، ولكن لم يخطر في بالنا ان هذه النداءات ستجد آذانا اسمنتية.
نتمنى الرحمة للفقيد، ولاسرته الصبر، وللاردن السلامة.

كيف خرجت “الدولة الاسلامية” رابحة من معركة الرهينتين اليابانيين وعوضت جزئيا بعض “خسائرها” على الارض؟ ولماذا نرجح عدم اعدامها للطيار الاردني معاذ الكساسبة؟ وما هو الخلل الذي عرقل المفاوضات؟

عبد الباري عطوان
من تابع الحشد الضخم من قبل اجهزة الاعلام الغربية ومراسلي محطات التلفزة والصحف العربية امام السفارة اليابانية في العاصمة الاردنية عمان قبل اعدام الرهينة الياباني لينجي غوتو يخرج بانطباع مفاده ان “الدولة الاسلامية” خرجت هي “المنتصرة” او “الرابحة” على وجه الاصح من هذه الازمة، ليس لانها فرضت شروطها، واحترام مهلتها، وارهاب العالم بأسره، وانما ايضا حصولها على الاهتمام الاعلامي الذي تسعى اليه، وهو الاهتمام الذي يتصدر سلم اولوياتها واهتماماتها.
“الدولة الاسلامية” تسعى للحصول على اعتراف اقليمي كمقدمة للاعتراف الدولي بها كـ”دولة” مكتملة المواصفات، وقد حققت هذا الهدف جزئيا على الاقل عندما جرّت الدولة الاردنية الى حلبة التفاوض معها على صفقة الافراج عن الرهينة الياباني مقابل الافراج عن السيدة ساجدة الريشاوي الانتحارية والمحكومة بالاعدام التي جرى اعتقالها في موجة التفجيرات في فنادق وسط العاصمة الاردنية عام 2005.

***

لا نعرف تفاصيل كثيرة عن عملية التفاوض هذه، والطريقة التي تمت بها، والاشخاص الوسطاء من الجانبين الاردني والدولة الذين شاركوا فيها، وعلى اي ارض جرت، وعبر اي وسيلة، ولكن ما نعرفه ان السلطات الاردنية، وحرصا منها على حياة ابنها الطيار معاذ الكساسبة، رفضت كل الضغوط الامريكية، وتبنت خيار التفاوض والحوار مع من تعتبرهم الرئاسة الامريكية “ارهابيين”، وهو الخيار الذي يكشف عن حكمة وقراءة صحيحة لتعقيدات هذا الملف.
من المؤكد ان هناك “خللا” ما ادى الى اغضاب “الدولة الاسلامية” ودفعها الى تنفيذ الاعدام بعد انتهاء المهلة التي حددتها لاطلاق سراح وتسليم السيدة الريشاوي، فهل هذا الخلل يعود الى تلكؤ ياباني في دفع “الفدية”، او يتمثل في عدم اسراع السلطات الاردنية في الافراج عن السيدة الريشاوي بالسرعة المطلوبة؟
من الصعب تقديم اجابات حاسمة حول هذه الاسئلة، مجتمعة او منفردة، بسبب حالة التكتم الشديد في اوساط الاطراف المعنية، والطرف الاردني على وجه الخصوص، الذي وجد نفسه في قلب عاصفة لم يكن يتمناها، وفي مثل هذا التوقيت بالذات، حيث تتعاظم عليه الضغوط الداخلية والخارجية، ابتداء من عشيرة الطيار الكساسبة وانتهاء بالادارة الامريكية التي تنهي الاردن عن التفاوض وتمارسه في السر في الوقت نفسه عندما يتعلق الامر ببعض اسراها مثلما حدث مع الجندي المحتجز لدى حركة طالبان وجرى الافراج عنه مقابل اطلاق سراح معتقلين من طالبان في سجن غوانتانامو.
الضجة الاعلامية التي رافقت اعدام الرهينتين اليابانيين ستتبخر بعد بضعة ايام، وستختفي كاميرات مراسلي التلفزيونات الغربية والعربية من امام السفارة اليابانبة في العاصمة الاردنية، ان لم تكن اختفت فعلا، فهذه هي “سنة الاعلام”، ولكن “كابوس″ الطيار الاردني معاذ الكساسبة سيستمر ربما لايام او اسابيع او حتى اشهر مقبلة، وسيشكل صداعا كبيرا للسلطات الاردنية على المستويات كافة بالنظر الى الاهتمام الشعبي، ومحدودية قدرات الحكومة الاردنية للافراج عنه، واعادته سالما الى اسرته وعشيرته.
“الدولة الاسلامية” التي تعتبر نفسها امتدادا رسميا لارث ابو مصعب الزرقاوي وتنظيمه “التوحيد والجهاد” الذي اسسه في العراق لمقاومة الاحتلال الامريكي، لديها “ثار” تجاه الاردن، وازداد هذا الثأر خطورة بعد مشاركة الاردن رسميا في التحالف الدولي بزعامة الولايات المتحدة الامريكية، وارسال طائرات حربية لقصف مواقع التنظيم في سورية والعراق، واسقاطها لطائرة الطيار الكساسبة واسره حيا كان بمثابة “هدية” ثمينة جدا بالنسبة اليها “لابتزاز″ الحكومة الاردنية، وفرض شروطا تعجيزية عليها استغلالا لحالة “الحرج” التي تعيشها حاليا امام اسرة الطيار الاسير وعشيرته، وقطاع لا يمكن الاستهانه بحجمه في الشارع الاردني، ولهذا نتوقع ان ترفع “الدولة” سقف مطالبها الى ما هو اعلى بكثير من الافراج عن السيدة الريشاوي.
لا نعتقد، وفي ظل المعطيات الانفة ذكرها، ان “الدولة الاسلامية” ستقدم على اعدام الطيار الكساسبة، وتضحي بالتالي بهذه الورقة القوية في يدها، وستعمل على استخدامها للحصول على اكبر مكاسب ممكنة من الدولة الاردنية، مادية وبشرية.
ما يدفعنا الى قول ذلك، وجود كفاءات علمية عالية المستوى انضمت الى صفوف الدولة، وتعرف النسيجين الاجتماعي والسياسي جيدا في الاردن، مثلما تعرف ان شعبية الراحل ابو مصعب الزرقاوي في الاردن “هوت” بشكل كبير بعد ارساله الفريق الانتحاري، او الاستشهادي حسب ادبيات تنظيمه، بعد موجة تفجيرات الفنادق عام 2005.
***
لا شك ان هناك حالة من القلق تسود الاردن الآن على المستويين الرسمي والشعبي، وتتمحور حول سلامة الطيار الكساسبة، لعدم استجابة “الدولة الاسلامية” لارسال اي دليل على بقائه حيا، وهذا قلق مشروع، علاوة على كونه مبررا، فانقاذ هذا الطيار بات واجبا وطنيا رسميا وشعبيا، واصبح المسألة الاهم في الاردن.
التلكؤ في عدم الاستجابة لهذه المطالب ربما يعود الى استخدام “الدولة” تكتيكا يريد تعميق حالة “الغموض” في هذا المضمار، وزيادة معاناة السلطة الاردنية وارتباكها او ارباكها في الوقت نفسه، فيدها، اي “الدولة” في الماء بينما يد السلطات الاردنية في قدر من ماء يغلي، وماذا يمكن توقع غير ذلك من “دولة” دموية لا تتردد في اعدام المئات دفعة واحدة، وقطع رؤوسهم ذبحا، ودفنهم في مقابر جماعية في اطار استراتجيتها القائمة على بث الرعب في نفوس خصومها.
“الدولة الاسلامية” ربما خسرت بعض المواقع في ميادين القتال، ولكنها حققت مكسبا، اعلاميا كبيرا جدا على صعيد مخططاتها الاعلامية من خلال ازمة الرهينتين اليابانيين اولا، والغموض حول حياة او موت الطيار الكساسبة ثانيا، ومن يتابع اداءها على وسائط التواصل الاجتماعي والتقنية العالية التي يتسم بها خاصة على شبكة “اليوتيوب” يدرك جيدا مدى اهمية سلاح الاعلام في نشر ايديولوجيتها وترهيب اعدائها وما اكثرهم.
“الدولة” سجلت هدفا قويا في مرمى خصومها، وباتت يدها هي العليا في الوقت الراهن على الاقل.

نتنياهو اصبح مثل القادة العرب يكرر جملة الاحتفاظ بحق الرد في المكان والزمان المناسبين.. والسيد نصر الله يتحدث عن سقوط قواعد الاشتباك.. واللواء الجعفري يؤكد ان الانتقام الايراني سيكون ساحقا.. ترى هل نحن امام حرب وشيكة.. ام مجرد حرب نفسية؟

عبد الباري عطوان
تصريحان صدرا مساء (اليوم) الجمعة يصعب على اي مراقب لتطورات الاوضاع في المنطقة العربية تجاهلهما، الاول ما ورد على لسان السيد حسن نصر الله في خطابه الذي القاه امس بمناسبة تكريم شهداء القنيطرة، واكد فيه “سقوط قواعد الاشتباك مع اسرائيل واحتمال الرد في اي مكان وزمان، اما الثاني فجاء في كلمة للواء محمد علي جعفري القائد العام للحرس الثوري القاها خلال مشاركته في مؤتمر تحت عنوان “الجهاد مستمر” عقدته وزارة الداخلية الايرانية اكد فيها “ان على اسرائيل ان تنتظر الرد التالي.. وان هذا الرد سيكون ساحقا واكثر قوة، ولن يكون فقط على حدودها بل في اي مكان يتواجد فيه الاسرائيليون والصهاينة”.
اهمية هذان التصريحان تأتي من كونهما جاءا بعد الهجوم الذي شنته خلية تابعة الى حزب الله على قافلة عسكرية اسرائيلية في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة بالصواريخ قبل يومين فدمرت اثنتين منها، وقتلت ثلاتة جنود واصابة آخرين حسب اعتراف الجيش الاسرائيلي، ولكن محطة “العربية” قالت ان عدد الجنود القتلى زاد عن 14 قتيلا.

***

الاسرائيليون توقعوا الرد من حزب الله من هضبة الجولان ومن القنيطرة نفسها، فجاءهم من جنوب لبنان وفي وضح النهار، وبدقة متناهية، وفي ظل حالة طوارىء اسرائيلية قصوى استعدادا لاي هجوم انتقامي لشهداء القنيطرة، وبعد ايام معدودة من استشهاد جهاد عماد مغنية وجنرال ايراني وآخرين في قصف صاروخي اسرائيل.
بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الاسرائيلي اخطأ في الحساب مرتين: في الاولى عندما ضرب قافلة قيادة حزب الله في القنيطرة وقتل من فيها ثم ذهب يوجه رسائل عبر طرف ثالث الى الحزب وايران يعتذر فيها عن هذه العملية، ويؤكد انه لم يكن يعلم ان قيادات كبيرة من ضمنها، والثانية عندما اعتقد ان الرد سيأتي من الجولان بسبب وجود معارضة لبنانية قوية من قبل تحالف 14 آذار لاي اعمال مقاومة انطلاقا من الاراضي اللبنانية.
من المفارقة ان نتنياهو تقمص دور الاطراف العربية (سورية خاصة) التي كانت تقول في اعقاب كل هجوم اسرائيلي على اهداف داخلها بأنها سترد في المكان والزمان المناسبين، فقد كرر الجملة نفسها في اعقاب هجوم مزارع شبعا.
هيبة اسرائيل كقوة اقليمية عظمى سقطت وانحدرت الى الحضيض في الاعوام الاخيرة، ولم يعد جيشها يخيف احدا، بل ما حدث هو العكس تماما، فقد تعرض هذا الجيش لهزائم ثقيلة في قطاع غزة الذي لا تزيد مساحته عن 150 ميلا مربعا، ولم تستطع دباباته التوغل بضعة امتار داخل حدوده رغم تهديداته المتكررة طوال الخمسين يوما من عمر العدوان، ولو كان نتنياهو يستطع الرد على الهجوم المهين الذي تعرض له جيشه في مزارع شبعا لما تردد لحظة واحدة، ولكنه الجبن، والخوف من الهزيمة العسكرية التي يمكن ان تقود الى هزيمة سياسية خاصة ان الانتخابات البرلمانية باتت على الابواب.
القيادة العسكرية الاسرائيلية تدرك جيدا ان اي حرب قادمة تشنها على جنوب لبنان لن تنتصر فيها، وستكون عواقبها وخيمة، ليس بسبب التقدم الكبير العملياتي والتسليحي لحزب الله وقواته، وانما ايضا لان المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة قد تدخل طرفا فيها، وهكذا تتعانق الصواريخ القادمة من جنوب لبنان مع نظيراتها القادمة من جنوب فلسطين (قطاع غزة) في سماء تل ابيب وحيفا ويافا والمجدل واسدود واللد والرملة.
فتقديم السيد محمد الضيف قائد (كتائب القسام) الجناح العسكري لحركة “حماس″ التعازي المكتوبة للسيد حسن نصرالله والقيادة الايرانية بشهداء هجوم القنيطرة يؤشر الى عودة حركة “حماس″ الى معسكر الممانعة في وضح النهار، مثلما يؤكد ان رجال المقاومة في القطاع مستعدون لنصرة اشقائهم في لبنان في اي عدوان اسرائيلي قادم.
بوصلة الجهاد الحقيقية هي تلك التي تؤشر باتجاه فلسطين، واراضيها المحتلة، ومقدساتها الاسيرة، ومن يريد انتقاد حزب الله بسبب تدخله في سورية الى جانب النظام الحاكم في دمشق، وهو تدخل مرفوض، عليه ان يفعل مثله في فلسطين التي لا يختلف عليها الا من يقف في الخندق الاسرائيلي.
اسرائيل تعيش هذه الايام اسوأ ايامها، لانها في حال من الرعب والخوف من انتقام فصائل المقاومة اولا، والعزلة الدولية التي تعيشها بسبب جرائمها واستيطانها في الاراضي العربية المحتلة ثانيا.
***
الحديث عن الردع، وتوازن الرعب بات قديما تجاوزته الاحداث والحروب الاخيرة، التي خسرتها اسرائيل جميعا امام ارادة المقاومة، وباتت قيادتها العسكرية تعد للمليون قبل التفكير بإرسال طائراتها ودباباتها الى جنوب لبنان او قطاع غزة، ولا يخامرنا ادنى شك بأن جبهة الجولان تتجه نحو التسخين، وما اطلاق صاروخين من الجانب السوري المقابل باتجاه منتجعات التزلج التي هرب منها السياح اليهود الا احد ارهاصات هذا التسخين المتسارع.
رد نتنياهو الذي توعد به قد لا يأتي مطلقا، وان آتى فسيجد مقاومة شرسة، وعشرات الآلاف من الصواريخ التي ستستهدف المستوطنات والمستوطنين وتصل الى كل مكان حتى ايلات في اقصى الجنوب، ففترة الامن الذهبية التي تنعّم بها المستوطنون الاسرائيليون طوال العشرين عاما الماضية، وبالتحديد منذ توقيع اتفاقات اوسلو تتآكل امام صواريخ المقاومة وحالة الغليان المتفاقمة في اوساط الشعب الفلسطيني.
نحن في انتظار من ينتقم اولا، نتنياهو ام السيد نصر الله وحليفه السيد الجعفري احد ابرز قادة الحرس الثوري الايراني، وكيف سيكون هذا الانتقام، ويقيننا انه ايا كان من يطلق الرصاصة الاولى فإن اسرائيل ستكون الخاسر الاكبر.

اكتب لكم من اليابان المسكونة بـ”الدولة الاسلامية” التي يصلي اهلها لعدم اعدام الصحافي الاسير لديها.. ساجدة الريشاوي المعتقلة في الاردن باتت اكثر شهرة من نجوم السينما وكذلك الطيار الكساسبة.. ونحن مع الافراج الفوري عنها.. وهذه هي مبرراتنا

عبد الباري عطوان
الحديث الطاغي في اليابان حاليا، والمتداول في الجامعات والمدارس والمجالس الخاصة، ويتصدر عناوين الصحف ونشرات اخبار التلفزة هو عن اعدام “الدولة الاسلامية” للرهينة الياباني هاورنا باكادوا بعد رفض الحكومة تقديم “فدية” مقدارها 200 مليون دولار يوم الجمعة الماضي، وكيفية انقاذ الرهينة الثاني الصحافي كينغي غوتو الذي ما زال على قيد الحياة، ووجه نداء مؤثرا الى الشعب الياباني قال فيه بلغة انكليزية بلكنة يابانية “انهم لم يعودوا يطالبون الفدية وانما الافراج عن شقيقتهم ساجدة الريشاوي وسيتم اطلاق سراحي فورا، وربما تكون هذه آخر كلماتي.. لا تجعلوا آبي (رئيس الوزراء) يقتلني”.
السيدة ساجدة الريشاوي المحكومة بالاعدام بتهمة المشاركة في تفجيرات عمان عام 2005 الدموية (لم ينفجر حزامها الناسف) باتت صورها في كل مكان في اليابان، واضحت معروفة لدى اليابانيين اكثر من نجمات السينما اليابانية، بغطاء رأسها الابيض وتقاطيع وجهها العربية.
اليابانيون باتوا يعوفون ايضا اسم معاذ الكساسبة الطيار الاردني الذي جرى اسره بعد اسقاط طائرته بصاروخ قبل شهر فوق مدينة الرقة السورية، عاصمة “الدولة الاسلامية”، والسبب ان “الدولة الاسلامية” غيرت شروطها، واسقطت الفدية المالية واعربت عن استعدادها الافراج عنه، اي الكساسبة، الى جانب الرهينة الياباني اذا ما افرجت السلطات الاردنية عن السيدة الريشاوي.

***

حالة من الجدل تدور في الاوساط السياسية والجامعية في اليايان التي ازورها حاليا (بدعوة من جامعة اوساكا للحديث عن الدولة الاسلامية، وكتابي الاخير الصادر حول نشأتها ومستقبلها ونفذت الطبعة الاولى منه في اقل من شهر)، فهناك من يلوم رئيس الوزراء لانه لم يدفع الفدية في الوقت المحدد، وهناك من يؤيد موقفه في رفض الخضوع لشروط الخاطفين، ويصلي المعسكران من اجل تجاوب الاردن مع الشرط المعدل، اي الافراج عن السيدة الريشاوي والحصول على رهينتين في المقابل، على طريقة السوبرماركت (افرج عن السيدة الريشاوي فتحصل على الثاني مجانا).
لا نفهم لماذا ترفض السلطات الاردنية الافراج عن السيدة الريشاوي اذا كانت ستحقق امرين على درجة عالية من الاهمية، اي الافراج عن الطيار الكساسبة والرهينة الياباني معا، وتضرب بذلك عصفورين بحجر واحد وتنقذ حياة رجلين احدهما اردني، والثاني يمكن ان يؤدي الافراج عنه الى علاقات وثيقة مع بلد غني متقدم مثل اليابان يمكنه ان يقدم مساعدات مالية وتقنية للاردن.
لو كان الاردن يرفض التفاوض بالمطلق مع الجهاديين المتشددين، والتجاوب مع مطالبهم بالافراج عن معتقلين في سجونه، مثلما تفعل دول مثل بريطانيا وامريكا ويعتبر عدم التنازل مسألة مبدئية، فإنه يمكن تفهم وبالتالي تبرير موقفه هذا، ولكن الحال ليس كذلك، والحكومة الاردنية سجلت سابقة مهمة في هذا الصدد عندما افرجت عن القيادي الليبي محمد الدرسي عضو تنظيم “القاعدة” المتهم بمحاولة تفجير مطار عسكري اردني 2007 مقابل الافراج عن السفير الاردني فواز العيطان الذي احتجزته جماعة انصار الشريعة الاسلامية الليبية.
حتى امريكا كسرت قاعدة عدم التفاوض مع الخاطفين هذه عندما دفعت فدية غير مباشرة لحركة طالبان مقابل الافراج عن جندي امريكي كان محتجزا لديها، ودافع الرئيس اوباما بشدة عن هذه الخطوة امام منتقديه الشرسين في الكونغرس ووسائل الاعلام.
الاصرار على عدم التفاوض مع الخاطفين تحت ذريعة انهم “ارهابيون” وان التنازل لمطالبهم يؤدي الى تشجيعهم للاقدام على المزيد من اعمال الخطف “اكذوبة”، لان الحكومات تتفاوض مع “الارهابيين” في نهاية المطاف وتعترف بهم، ويكون الضحايا هم الابرياء الذين يتم اعدامهم نتيجة هذا “العناد” الكاذب.
بريطانيا تفاوضت مع الجيش الجمهوري الايرلندي واعترفت به وهي التي كانت ترفض حتى السماح بالاستماع الى صوت اعضائه، او رؤية وجوههم على شاشات التلفزة، وامريكا العظمى اجبرتها الهزيمة في افغانستان على التفاوض مع حركة “طالبان” من اجل تسليمها السلطة، واوعزت لدولة قطر بفتح سفارة لها، اي لطالبان في الدوحة، ولا ننسى اعتراف اسرائيل بمنظمة التحرير الفلسطينية، واضطرارها للتجاوب مع كل شروط الجبهة الشعبية القيادة العامة (برئاسة احمد جبريل) والافراج عن 77 اسيرا فلسطينيا في ما عرف في حينها عام 1979 بعملية النورس، وبعد ذلك التفاوض مع حزب الله للافراج عن مجموعة اسرى من بينهم الشيخ مصطفى الديراني وعميد الاسرى العرب سمير قنطار.
فما هي الفائدة التي يمكن ان تجنيها السلطات الاردنية جراء احتفاظها بالسيدة ساجدة الريشاوي خلف القضبان؟ وما هي اقصى ما يمكن ان تلحقه بها من عقاب، الاعدام مثلا؟
هذا ليس عقابا وانما “مكافأة”، فلو كانت السيدة الريشاوي تخشى الموت لما تزنرت بالحزام الناسف، ولا نبالغ اذا قلنا انها تتمناه لانه طريقها الاقصر الى جنات الخلد حيث دار البقاء.
ابقاء السيدة الريشاوي خلف القضبان يعني تنفيذ الاعدام بالطيار الكساسبة، ناهيك عن الرهينة الياباني، واسر طيارين او مسؤولين اردنيين آخرين والمطالبة بالافراج عنها مقابل الافراج عنهم او منع اعدامهم، او هكذا نعتقد، وهذا لا يعني اننا ضد تطبيق القانون او عدم معاقبة منتهكيه، وانما ننظر الى الامر من منطلق جلب المنافع وتقليص الاضرار.
***
نناشد السلطات الاردنية الافراج عن السيدة الريشاوي في اسرع وقت ممكن انقاذا للطيار الكساسبة وللاسير الياباني، لان العناد غير مجد في هذه الحالة، وسيؤدي الى اعدام هذا الطيار الشاب وتبعات اخرى تتعلق باسرته وعشيرته لا نريد الخوض فيها في هذا المضمار.
“الدولة الاسلامية” قوية، وتقول وتفعل، واذا اعطت مهلة فانها تحترمها، واذا وعدت بالافراج عن رهينة فانها تنفذ وعودها دون نقصان.
معرفتي بالجماعات الجهادية، من خلال الدراسة والبحث والمقابلات بغرض التأليف تؤكد ان هؤلاء لا يكذبون مطلقا، لاسباب دينية عقائدية، اختلف معهم البعض او اتفق.
دمويون نعم.. ارهابيون نعم.. ولكنهم اذا قالوا فعلوا.. واتهامهم بالارهاب بالمناسبة لا يضيرهم بل يسعدهم، والآية القرآنية التي تقول بارهاب اعداء الله موثقة ولا داعي لتكرارها هنا، ونأمل الا تنتهي مهلة الـ 24 ساعة التي حددتها “الدولة الاسلامية” قبل الافراج عن السيدة الريشاوي.

المصالحة المصرية القطرية في “مهب الريح” بعد عودة “الجزيرة” الى سيرتها الاولى وخروج القرضاوي عن صمته.. والملك سلمان لا يكن الكثير من الود لدولة قطر.. واحتمالات عودة الحرب الاعلامية الساخنة واردة جدا بين الامبراطوريات المتناطحة

عبد الباري عطوان

من تابع قناة “الجزيرة” الفضائية القطرية وتغطيتها المكثفة للاشتباكات الدموية بين قوات الامن المصرية والمتظاهرين التي سقط فيها اكثر من عشرين قتيلا، حيث خرج الآلاف الى الشوارع في مختلف المحافظات للاحتفال بالذكرى الرابعة لثورة 25 كانون الثاني (يناير) يخرج بإنطباع قوي فماده ان “المصالحة” التي رعاها العاهل السعودي الراحل بين النظام المصري الذي يرأسه السيد عبد الفتاح السيسي ودولة قطر ربما تكون ماتت بموت صاحبها اي الملك عبد الله بن عبد العزيز.
المصالحة فرضت التزمات قوية على دولة قطر ابرزها “لجم” قناة “الجزيرة” ووقف دعمها السياسي والاعلامي لحركة “الاخوان المسلمين” والانتصار لهم في معركتهم لزعزعة استقرار النظام الذي اطاح بحكمهم، واسكات الشيخ يوسف القرضاوي “مدفعية” قطر الاخوانية الثقيلة، وابعاد قيادات الصف “الاخواني” الاول والثاني الذين وجدوا في الدوحة الملاذ الآمن، والحضن الدافيء، ومنصة الانطلاق في معارضتهم للنظام المصري سياسيا واعلاميا.
العاهل السعودي الراحل، وفي ظل تنامي صعود “الدولة الاسلامية” سياسيا وعسكريا، وتشكيلها تهديدا مباشرا لأمن بلاده وحكم اسرته، مارس جهودا كبيرة من اجل ترتيب البيت الداخلي الخليجي اولا، ثم العلاقات المصرية الخليجية ثانيا، وقد نجح في الاولى عندما حل الازمة بين المثلث السعودي الاماراتي البحريني من ناحية وقطر من ناحية اخرى، على اساس “وثيقة الرياض” واعاد السفراء الثلاثة الذين تم سحبهم من الدوحة، ولكن جهوده في حل الازمة الثانية، اي اصلاح العلاقات بين مصر ودولة قطر كانت بطيئة ومتعثرة نوعا ما بسبب صعوية هذا الملف وتعقيداته الاقليمية، وكان آخر جهد بذله في هذا الصدد ارسال السيد خالد التويجري مستشاره ومدير مكتبه الى القاهرة وفي معيته الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني مساعد وزير خارجية دولة قطر للقاء بالرئيس عبد الفتاح السيسي، والتمهيد للقاء بينه وبين الشيخ تميم بن حمد آل ثاني امير دولة قطر، اللقاء تم في شهر كانون الاول (ديسمبر)، اي قبل وفاة العاهل السعودي بشهر وقبل ان تتدهور احواله الصحية ويدخل المستشفى مصابا بالتهاب رئوي حاد لم يتمكن الاطباء من علاجه، وكاد ان يثمر في ترطيب الاجواء، وترتيب زيارة مصالحة للامير القطري الى القاهرة.

***

المصالحة المصرية القطرية، وبعد وفاة العاهل السعودي، او بالاحرى ابوها الروحي، باتت على “كف عفريت” مثلما يقولون، مع انتقال الحكم في السعودية الى الملك سلمان بن عبد العزيز، فالعلاقة بينه وبين دولة قطر لم تكن جيدة في يوم من الايام، وظهرت تسريبات في بعض الصحف القطرية، او تلك المحسوبة على دولة قطر، تتهمه بأنه كان العقل المدبر وراء محاولة الانقلاب الفاشلة التي ارادت الاطاحة بالامير السابق حمد بن خليفة واعادة والده الشيخ خليفة الى الحكم عام 1996.
هناك في الدوحة من يراهن على الامير محمد بن نايف وزير الداخلية وولي ولي العهد الجديد الذي تربطه علاقة وثيقة بالامير تميم في تلطيف العلاقات مع الجار السعودي القوي، ولكن من يعرف طبيعة الحكم في السعودية، ودول الخليج عموما، يدرك جيدا ان الكلمة الاولى والاخيرة دائما هي للملك، وما على الآخرين غير السمع والطاعة والتنفيذ.
الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز كان بدويا اصيلا في اخلاقه وتصرفاته، ويتعامل مع قطر ودول الخليج الاخرى من منطلق شيخ القبيلة، او “أب الجميع″، ولهذا صبر كثيرا على بعض المشاغبات القطرية خاصة في ملف “الاخوان المسلمين”، وملف العلاقات مع مصر، ومن غير المعتقد ان يكون للملك الجديد سلمان بن عبد العزيز الصبر نفسه.
نعود الى الخلاف المصري القطري، ونقول ان عودة “الجزيرة” الى سيرتها السابقة، والتعاطي مع ملف الاضطرابات الاخيرة في مصر بلهجة اقرب الى التحريض الذي يذكر يتغطيتها التي اشعلت الثورة المصرية وصبت الزيت على نارها حتى نجحت في اطاحة نظام حكم الرئيس مبارك، ربما لا ينسف فقط جهود المصالحة المصرية القطرية التي بذلها العاهل الراحل وحققت بعض التقدم تمثل في ابعاد قيادات الاخوان من الدوحة، واغلاق قناة “الجزيرة مباشر مصر”، واحالة الشيخ القرضاوي الى حالة من الصيام عن التصريحات المعارضة لنظام الرئيس السيسي، وانما ايضا تؤدي الى نسف المصالحة الخليجية القطرية، وعودة الاوضاع الى المربع الاول، اي الى مرحلة ما قبل “وثيقة الرياض” التي كان عنوانها الابرز سحب ثلاثة سفراء من الدوحة.
الملك سلمان بن عبد العزيز لا يعطي المصالحة بين مصر وقطر جل اهتمامه في الوقت الراهن، ومن الطبيعي ان لا تكون على سلم اولوياته، فهو منشغل حاليا في ترتيب البيت السعودي الداخلي، وتثبيت رجاله في مفاصل السلطة الرئيسية، وابعاد من يشك في ولائهم، ووضع بصماته بقوة على تركيبة الحكم، وسياسات المملكة الداخلية والخارجية، ولذلك لا نستبعد توتيرا في العلاقات بين النظامين المصري والقطري في الايام والاسابيع المقبلة.
***
ولا نبالغ اذا قلنا ان العلاقة السعودية القطرية كانت ترتكز على محور واحد في الاسرة الحاكمة السعودية، اي جناح الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز وابنه الامير متعب بن عبد الله وزير الحرس الوطني، ولم تكن ودية على الاطلاق مع الجناح السديري في الاسرة السعودية الحاكمة، وهو الجناح الذي عاد الى الواجهة بقوة بعد وفاة الملك عبد الله وبات يتحكم بأهم اربع مناصب في الدولة، اي العرش (الملك سلمان) والداخلية (محمد بن نايف) والدفاع (محمد بن سلمان) والنفط (عبد العزيز بن سلمان نائب الوزير والمهندس الحقيقي للسياسة النفطية السعودية).
لا نعتقد ان الرئيس السيسي الذي يعتبر دولة قطر عدوه الاول حاليا سيكون مسرورا من تغطية قناة “الجزيرة” للمظاهرات الاحتجاجية ضده، واعطاء المنبر لخصومه من الاخوان واليساريين معا، كما اننا لا نعتقد ايضا ان حلفاءه في الخليج، وخاصة في دولتي السعودية والامارات الذين ايدوا حربه الطاحنة ضد الاخوان المسلمين ووضعوا كل ملياراتهم وعلاقاتهم السياسية مع الغرب خلفه، سيكونوا “سعداء” بهذا النكوص، او بالاحرى الخروج عن “اتفاق الرياض” وبنوده.
مرة اخرى نقول ان احتمالات العودة الى المربع الاول للازمة واردة، وان الحرب الاعلامية الساخنة بين الامبراطورية الاعلامية القطرية الممثلة في شبكة “الجزيرة” واخواتها في لندن واسطنبول من ناحية، ونظيراتها السعودية (العربية وبناتها) والاماراتية ربما ستشعل بقوة اكبر بالنظر الى المقدمات الحالية المتمثلة في عمليات شحذ السيوف والالسنة و”الخبراء”، ولا ننسى كتائب التدخل السريع الاعلامية المصرية المحلية، وألسنة جنرالاتها السليطة.
باختصار شديد نقول ان “المصالحة” “في مهب الريح” وقد تكون دفنت مع عرابها وراعيها الملك عبد الله، واللهم الا اذا قرر الملك سلمان تهدئة الاوضاع مؤقتا لكسب الوقت الكافي لتثبيت حكمه، وكل شيء جائز، لكن الامر المؤكد ان الايام والاشهر المقبلة ستكون حبلى بالمفاجآت، والله اعلم.

انه مأتم حقيقي للثورة المصرية وممنوع على اهله تلقي العزاء بالضحايا وشهداء الحرية والعدالة.. فعندما تتقدم الحلول الامنية على السياسية وتسود سياسة القبضة الحديدة.. فإن مصر تنحرف نحو الاسوأ

عبد الباري عطوان
تحولت الذكرى الرابعة للثورة المصرية الى مجزرة دموية بدلا ان تكون مناسبة سعيدة يتبادل فيها المصريون التهاني، ويوزعون الحلوى و”الشربات” احتفالا بهذا الحدث العظيم الذي اطاح بأحد اكثر النظم السياسية الشرق اوسطية طغيانا وفسادا، ولكن قوات الامن المصرية ارادته غير ذلك، وكان لها ما ارادت، واستخدمت الذخيرة الحية للتصدي للمتظاهرين العزل، ومعظمهم من الشباب، ووصل عدد الضحايا حتى كتابة هذه السطور اكثر من 16 شخصا وهو في تصاعد.
الاحصاءات شبه الرسمية تقول ان 1400 شخص قتلوا برصاص رجال الامن منذ الاطاحة بنظام الرئيس المنتخب محمد مرسي في الثالث من يوليو (تموز) عام 2013، علاوة على ما يقرب من العشرين الف معتقل يقبعون خلف السجون اكثر من الفين من بينهم يواجهون احكاما بالاعدام.
هذه الارقام لا تشرف النظام الجديد في مصر، ولا تكسبه ثقة الشعب المصري المسحوق والمنهك، ولا احترام الرأي العام العالمي الذي تحتاجه مصر للحصول على المساعدات والقروض اللازمة لانقاذها من ازماتها الاقتصادية المتفاقمة، ولا يمكن ان تبشر بمستقبل واعد بالامن والاستقرار والحد الادنى من العيش الكريم.
***
الشعب المصري قام بثورته المجيدة من اجل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، واجتثاث الفساد، ومحاكمة رموزه، ولكن ما يجري على ارض مصر حاليا يتناقض مع كل هذه المبادىء والقيم التي ضحى من اجلها وقدم مئات الشهداء، فماذا فعل هؤلاء الذين احتجوا بطرق سلمية حتى يواجهون بالرصاص الحي في يوم عيد ثورتهم؟ ولماذا كل هذه القسوة والدموية، الا توجد قنابل مسيلة للدموع، او مدافع الرش بالماء؟ فهل تعيش مصر في عصر اهل الكهف؟
الثورة المصرية تعرضت لابشع عملية اجهاض، وعلى ايدي من يدعون انهم جاءوا لحمايتها او تصحيحها، ولا نعتقد ان الشعب المصري الطيب الصبور سيقبل ان تجهض ثورته، او تخطف منه، ويأتي من يريد اعادته الى عهود الظلم والقمع والتسلط وسرقة قوت يومه.
هذه ليست مصرية، قوات الامن التي تطلق النار على المتظاهرين، وهذه ليست عدالة التي تزج بالآلاف في السجون والمعتقلات وتصدر مئات، بل آلاف احكام الاعدام في ساعات معدودة في حق متظاهرين قالوا “لا” للظلم والطغيان، وقرروا النزول الى الشوارع للتعبير عن حقهم المشروع الذي كفلته كل الدساتير والاعراف تجاه ما يجري في بلدهم من ظلم واضطهاد وقمع تحت اسم الامن والاستقرار.
الذين سقطوا برصاص الامن اليوم (الاحد) لسيوا “ارهابيين” من جماعة “الاخوان المسلمين” الذين تستخدمهم السلطات “كفزاعة” و”كذريعة” لممارسة اعمال القتل، وانما من خيرة ابناء مصر وشبابها الوطني الشريف الذي يريد الخير لبلده والعدالة لاهله واشقائه.
السيدة شيماء الصباغ التي سقطت مدرجة بدمائها برصاص رجال الامن ليست “اخوانية” وكذلك حال معظم الشهداء الآخرين، الذين يمثلون جميعا مصر الطيبة المعطائة، ويقدمون ارواحهم، مثل اشقائهم شهداء 25 كانون ثاني (يناير) عام 2011 طلبا للحرية والكرامة، ثم ماذا لو كانوا من الاخوان المسلمين، اليس هؤلاء من فصيلة البشر، اليسوا مصريين ايضا؟
عندما يفرج “القضاء” عن جميع رموز القمع والفساد في البلاد ابتداء من الرئيس المخلوع حسني مبارك، ومرورا باطلاق النار على المتظاهرين العزل، بينما “يتكوم” عشرات الآلاف من شباب الثورة الشرفاء خلف القضبان بتهم ملفقة، فإن هذه ليست عدالة، وانما انتقام صريح من قبل انصار الثورة المضادة الذين يريدون عودة مصر الى الوراء، الى عهود الفساد وتكتيم الافواه، ومصادرة الحريات، والتعامل مع الشعب الابي الشهم كقطيع من الغنم.

***

نعم ان ما يجري اليوم في ارض مصر الطاهرة هو مأتم للثورة غير مسموح تقبل العزاء فيه، او الحد الادنى من التعاطف مع الضحايا ابناء مصر البررة، والا فانت ارهابي تدعم الارهابيين، ولا تريد للبلاد الخير والاستقرار والازدهار والتقدم، فالتهم جاهزة، والمحاكم المزورة والقضاء عديمو الضمير “قضاة السلاطين” جاهزون ايضا.
الرئيس عبد الفتاح السيسي اختار القبضة الحديدية، وقدم الحلول الامنية على السياسية منها، واغلق الابواب جميعا امام الحوار الذي يمكن ان يقود الى المصالحة الوطنية الحقيقية التي تحقن دماء البسطاء وتضع مصر على طريق الاستقرار والتعايش، ولكن هذا الخيار يعمق جرح الانقسام، ويصب النار على زيت الفتنة، ويوفر الذخيرة الاكثر فتكا للعنف والارهاب الذي يحاصر مصر حاليا من كل الجهات.
مصر تتغير ولكن ليس للافضل، نقولها نحن الذين نحبها، وفي الحلق اكثر من غصة، فلم يخطر في بالنا ابدا، ان نرى قوات الامن المصرية تطلق النار على المتظاهرين وفي ذكرى ثورة 25 يناير، فقد اعتقدنا ان هذا المشهد الدموي اختفى كليا، والى الابد في هذا البلد الريادي العريق، الذي قدم واحدة من اعرق الثورات سلمية في التاريخ مصحوبة بعملية ديمقراطية في قمة الحرية والنزاهة.
رحم الله ثورة 25 يناير.. ورحم الله شهداءها القدامى والجدد.. كان الله في عون الشعب المصري فيبدو ان القادم اسوأ فعلا.

تحديات صعبة تواجه العاهل السعودي الجديد ابرزها “شبابية” داخلية.. وسيجد نفسه بلا حلفاء في اليمن المنهار وامام خطر “الدولة الاسلامية” داخليا وخارجيا.. وهل الانتقال السلس للحكم سيكون بلا مشاكل فعلا؟

عبد الباري عطوان
بوفاة العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز تكون المملكة العربية السعودية خسرت قائدا “اصلاحيا” اراد ان ينقلها، وبشكل تدريجي، الى مرحلة جديدة من الحداثة من خلال تغييرات اجتماعية وسياسية واقتصادية، ولكن تقدمه في السن وتدهور حالته الصحية، ومعارضة المؤسسة الدينية القوية، وانفجار الثورات في الوطن العربي، وتصاعد قوة التيارات الاسلامية المتشددة وخطرها المزدوج الداخلي والخارجي على الاسرة السعودية الحاكمة، حيث “الدولة الاسلامية” في الشمال والقاعدة في الجنوب، جعل من هذه المهمة صعبة ان لم تكن مستحيلة.
الذين عرفوا العاهل السعودي الراحل، وتعاملوا معه، اجمعوا على طيبته، وبدويته، وعروبته، وبديهيته، وقدرته على اتخاذ القرار، مثلما اجمعوا على محاربته للفساد المتجذر في المملكة، خاصة في ميدان صفقات الاسلحة وعمولاتها التي تزكم الانوف، حتى انه الغى صفقة طائرات “يورو فايتر” المتقدمة لانه جاء من يهمس في اذنه بأن نسبة العمولات فاقت الثلاثين في المئة.
الملك عبد الله حاول ان يواجه “هوامير” الفساد في اوساط الاسرة وخارجها، فاعداد الامراء يتضاعف بشكل متسارع، وشره بعضهم للمال من خلال الانتقال لعالم التجارة والبزنس لا يحتاج الى شرح، ولكن جهوده، او بعضها، حقق بعض النتائج الايجابية.
العاهل السعودي الراحل كسر العديد من المحرمات في المملكة عندما انشأ جامعة مختلطة للعلوم والتكنولوجيا تحمل اسمه، اصبحت الطالبات تجلسن جنبا الى جنب مع الطلاب في مقاعد الدراسة والمعامل والمختبرات، وارسل عشرات الآلاف من المبتعثين من الجنسين للدراسة في الخارج، كما يعود له الفضل في ادخال المرأة الى مجلس الشورى، وذهب خطوة ابعد عندما تبنى حوار المذاهب، ومن بعده حوار الاديان، واطلق مبادرة السلام العربية، لكن اصلاحاته ظلت مقتصرة على جوانب اجتماعية واقتصادية، ولم تتطرق للجوانب السياسية الا بشكل طفيف جدا.

***

من الطبيعي ان يختلف الكثيرون، ونحن منهم، حول بعض هذه الخطوات والاصلاحات، خاصة عندما يتعلق الامر بمبادرة السلام العربية، السعودية الاصل في طبعتها الاولى، لانها قدمت تنازلات كبيرة للاسرائيليين ودون ان تحقق اي نتائج فعلية، وقد برر احد المسؤولين الكبار هذه المبادرة بأنها كانت تهدف لامتصاص الغضب الامريكي تجاه المملكة بسبب مشاركة 15 سعوديا في هجمات الحادي عشر من ايلول (سبتمبر) عام 2001، ولكن امتصاص الغضب شيء والثوابت العربية والاسلامية شيء آخر يرتقي الى درجة القداسة.
العاهل السعودي الجديد الملك سلمان بن عبد العزيز الذي قضى السنوات الخمس الاخيرة مراقبا وصامتا حتى لا يقدم على اي خطوة يمكن ان تحول دون توليه العرش، بدأ، ومنذ اللحظة الاولى، وضع بصماته بوضوح على خريطة الحكم، بتصفية ارث العاهل السعودي الراحل جزئيا في المرحلة الاولى على الاقل من خلال اطاحته بالسيد خالد التويجري مدير الديوان الملكي، والسكرتير الخاص للعاهل الراحل وكاتم اسراره، واصدار مرسوم ملكي بتعيين الامير محمد بن نايف وزير الداخلية والرجل القوي في المملكة وليا لولي العهد، وابنه الامير محمد بن سلمان وزيرا للدفاع علاوة على رئاسة مكتبه، اي مكتب الملك الجديد، الامر الذي قطع الطريق على الامير متعب بن عبد الله نجل العاهل السعودي الراحل، الذي اخترع منصب ولي ولي العهد وفصله على مقاسه على امل توليه لاحقا.
الملك سلمان وبمثل هذه المراسيم الملكية السريعة حقق امرين على درجة كبيرة من الاهمية يحددان ملامح عهده الجديد:
• الاول: اعادة الجناح السديري في الاسرة الى الواجهة مجددا، وبقوة، من خلال تثبيت وتعيين ابرز اثنين من جيل “الشباب” فيه، اي الاميرين محمد بن نايف، ومحمد بن سلمان في اقوى منصبين واهم وزارتين في الدولة، اي وزارتي الدفاع والداخلية، علاوة على تولي الاول منصب ولاية العهد الذي يضعه على بعد درجتين من العرش.
• الثاني، تعزيز وتسهيل وبدء نقل السلطة الى الجيل الثاني من الامراء او احفاد الملك المؤسس عبد العزيز آل سعود وبطريقة انتقائية تركز على الولاء والكفاءة، حسب مواصفاته.
من الطبيعي ان تثير هذه القرارات السريعة والمفاجئة اعجاب البعض وغضب البعض الآخر من الامراء داخل الاسرة المالكة، سواء الكبار المخضرمين منهم الذين يشعرون انه جرى تهميشهم مثل نواف، ومشعل، وطلال بن عبد العزيز، وكذلك من امراء الجيل الثاني الاكثر شبابا الطامعين في الحصول على نصيب من كعكة الحكم مثل ابناء الملك فيصل (سعود، خالد، تركي)، وابناء الامير سلطان (بندر، خالد)، وابناء الامير طلال (الوليد، تركي، خالد)، وابناء الملك فهد (محمد، عبد العزبز)، وابناء الملك الراحل عبد الله (متعب، مشعل، عبد العزيز)، والقائمة تطول.
وربما من السابق لاوانه اطلاق اي احكام او تكهنات في هذا المضمار، فالعاهل السعودي الجديد تولى العرش قبل يوم واحد، ولا بد ان تعيينات قادمة لهؤلاء الامراء، او بعضهم، لامتصاص الغضب وتحقيق نوع ما من التوازن داخل الاسرة، ولكن من الواضح ان الملك سلمان اعد العدة جيدا، وحدد اركان حكمه قبل فترة طويلة، ومنذ اشتداد المرض على العاهل السعودي.
النظام الاساسي للحكم في المملكة يعطي الملك صلاحية عزل او تعيين ولي العهد، وهذا ما يفسر اصدار الملك الجديد مرسوما بتعيين الامير مقرن بن عبد العزيز اصغر ابناء الملك المؤسس (69 عاما) وليا للعهد قاطعا الطريق على توقعات كثيرة داخل المملكة وخارجها حول وجود خلاف تجاه هذه النقطة، مثلما اراد ان يؤكد ايضا احترامه لبعض قرارات ومراسيم العاهل السعودي الراحل في هذا الخصوص، وعلى رأسها تعيين الامير مقرن وليا للعهد في حال شغور المنصب، وربما اراد العاهل السعودي الجديد بهذه الخطوة، اي تعيين الامير مقرن والامير محمد بن نايف وليا لولي العهد، قطع الطريق على تكهنات تحدثت عن وجود “اتفاق” باعطاء المنصب الاخير للامير متعب بن عبد الله النجل الاكبر للعاهل الراحل، وما زال من غير المعروف رد الامير متعب على هذا الابعاد، ومن غير المعروف ايضا مكان تواجد السيد خالد التويجري حليفه السابق بعد قرار ابعاده.
السؤال الذي يطرح نفسه بقوة يظل حول السياسات الداخلية والخارجية التي سيتبعها العاهل السعودي الجديد الملك سلمان في المرحلة المقبلة؟

***

تعزيز الثقة بالامير محمد بن نايف من قبل العاهل الجديد يؤكد ان سياسة القبضة الامنية الحديدية في التعاطي مع الاسلام المتشدد ستستمر وربما تتصاعد، وكل مل قيل عن قرب الملك سلمان من التيار الاسلامي مبالغ فيه، واذا وجد هذا التقارب، وهو موجود فعلا، فإنه مع المؤسسة الدينية الرسمية وليس مع الدعاة ورجال الدين الشبان.
التحدي الداخلي الاكبر الذي يواجهه الملك الجديد يتمثل في انخفاض دخل المملكة بمقدار النصف بسبب انخفاض اسعار النفط (حوالي 200 مليار دولار) نتيجة رفض المملكة تخفيض الانتاج داخل منظمة اوبك، وارتفاع البطالة في اوساط الشباب 30 بالمئة، وميل الكثير منهم الى التشدد الاسلامي والاقتراب من فكر “الدولة الاسلامية” السلفي وايديولوجية تنظيم “القاعدة”.
اما على صعيد السياسة الخارجية فإن الملك الجديد يجد نفسه دون حلفاء في اليمن بعد ان خسر حزب الاصلاح، وتصاعد هيمنة اعدائه الحوثيين الشيعة على مقدرات البلاد، مضافا الى ذلك فشل سياسات بلاده في تغيير النظام في سورية من خلال تسليح المعارضة السورية ودعمها.
لا نستغرب ان يقدم الملك سلمان على تغيير سياسة بلاده في سورية وبدء انسحابها التدريجي، لانه لا يوجد لديه مشكلة شخصية مع الرئيس الاسد على غرار شقيقه الراحل، الذي لم يغفر للرئيس السوري استخدام وصف “اشباه الرجال” في اشارته الى الزعماء العرب في مؤتمر للقمة العربية في شرم الشيخ، ولا نعتقد ان الملك السعودي الجديد سيغير من نهج بلاده الذي يعتبر ايران العدو الاكبر.
ولعل التغيير الاكثر وضوحا من المتوقع ان يكون في الملف الخليجي، والخلافات مع دول الجوار وخاصة دولة قطر، وتطوير العلاقات مع مصر حيث كان الامير (الملك) سلمان مسؤولا عن الملف المصري وادارته في بلاده.
السعودية تقف حاليا على اعتاب مرحلة انتقالية جديدة مختلفة كليا، قد تشهد تغييرات كبيرة داخليا وخارجيا، في المرحلة المقبلة، تضع حدا لحالة التردد التي سادت دائرة اتخاذ القرار فيها طوال السنوات الاربعة الماضية على الاقل بسبب مرض العاهل السعودي الراحل.

حماس تحسم امرها وتعود الى معسكر “الممانعة” وتعيد حلفها مع ايران و”حزب الله” الى عهده الذهبي.. وجناحها العسكري اصبح صاحب “اليد العليا”.. والتنسيق لاعمال عسكرية وربما حرب وارد جدا.. وهذه اسبابنا

عبد الباري عطوان

ليس من عادة السيد محمد ضيف القائد العام لكتائب القسام، الجناح العسكري لحركة “حماس″ ان يوجه رسائل، او يدلي بتصريحات، او يظهر على وسائل الاعلام المرئية، ولذلك فإن كسره لهذه القاعدة، ولو جزئيا، وتوجيهه رسالة تعزية الى السيد حسن نصر الله امين عام “حزب الله” باستشهاد ستة من مقاتلي الحزب بينهم الشهيد جهاد مغنية ينطوي على الكثير من المعاني التي تستحق التوقف عندها وتحليل دوافعها واهدافها وقراءة ما بين سطورها.
بداية لا بد من العودة الى الوراء قليلا والاشارة الى ان العلاقة بين حركة حماس، وجناحها السياسي على وجه الخصوص، وقيادة “حزب الله” في لبنان، والقيادة الايرانية في طهران ايضا، اتسمت بنوع من الفتور في السنوات الاربع الماضية بسبب تأييد حركة “حماس″ للمعارضة السورية المسلحة التي تقاتل لاسقاط النظام السوري، وبلغ هذا “الفتور” ذروته عندما قرر السيد خالد مشعل رئيس مكتبها السياسي، نقل مقر قيادة الحركة الرسمي في الخارج من دمشق الى العاصمة القطرية الدوحة في 12 شباط (فبراير) عام 2012، معلنا القطيعة، والانضمام الى المعسكر الآخر، (كانت قطر في حينها تقود الحرب لاسقاط النظام السوري سياسيا وعسكريا واعلاميا)، واعتقادا منه، وبتشجيع من السلطات القطرية، بأن المعارضة السورية منتصرة لا محالة، وايام النظام السوري باتت معدودة، وعليه “ان لا يكرر خطأ الرئيس الشهيد ياسر عرفات في ازمة الكويت، ويقف في خندق المهزومين”.
وفي الوقت الذي “كظم” حزب الله الغيظ وامتنع مسؤولوه عن توجيه اي نقد لحركة “حماس″ وقيادتها، وابقى على علاقاته مع ممثلها في بيروت (مقره في الضاحية الجنوبية) دون اي تغيير، تصرف بعض المسؤولين في حركة “حماس″ بطريقة مغايرة تماما، ولا نريد ان ننكأ الجراح ونسرد بعض الحقائق الموثقة في هذا المضمار.
***
لم يعد خافيا على احد، وجود جناحين متضادين في حركة حماس، الاول يتماهى بالكامل مع حركة “الاخوان المسلمين” وموقفها المؤيد، دون تحفظ، للمعارضة للسورية المسلحة في وجه النظام، ووصل هذا التأييد لدرجة مباركة دعوة الرئيس المصري محمد مرسي للجهاد في سورية الذي اعلنه قبل الانقلاب العسكري الذي اطاح به باسبوع، وسط حشد من رجال الدين بينهم الدكتور يوسف القرضاوي، واغلاق سفارتها في القاهرة، اما الجناح الثاني الذي شكل الاقلية فكان يطالب بموقف متوازن، اقرب الى الحياد، والحفاظ على العلاقات الوثيقة مع ايران وحزب الله في لبنان، عرفانا للجميل، وقناعة بأن معسكر “الاعتدال” العربي الذي تتزعمه المملكة العربية السعودية وتدعمه واشنطن، لا يمكن ان يدعم المقاومة الفلسطينية للاحتلال الاسرائيلي، وقد صدقت نبوءة هذا الجناح ووضوح رؤيته في نهاية المطاف.
الحصار العربي الخانق، من قبل دول محور الاعتدال العربي على قطاع غزة، وتجويع مليوني فلسطيني، ومنع وصول اي اموال او مساعدات من الحكومات العربية الداعمة للمعارضة السورية المسلحة، واغلاق معبر رفح لاشهر متواصلة، كلها عوامل صبت في مصلحة تعزيز الجناح الثاني الذي يقوده السيد محمد ضيف، ويدعمه الدكتور محمود الزهار الذي خسر موقعه في المكتب السياسي للحركة، خاصة ان من الحقائق الثابته ان جميع الاسلحة والصواريخ وخبرات التدريب التي اكتسبتها قوات الحركة، بما في ذلك هندسة الانفاق يعود الفضل فيها لايران وحزب الله، بينما لم تقدم حكومات دول “الاعتدال” طلقة واحدة واغلقت ابوابها في وجه مسؤولي حماس باحكام، وبفضل هذه الاسلحة وتكنولوجيا الصواريخ والانفاق، صمدت حركات المقاومة في القطاع 51 يوما، وحققت انتصارا عسكريا ومعنويا كبيرا.
اقدام السيد الضيف على توجيه رسالته هذه الى السيد نصر الله معزيا، وليس خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس″ وزعيم الحركة، تقول الكثير ليس على صعيد الدعوة التي تضمنتها الى “توحيد” قوى المعارضة لمواجهة اسرائيل” فقط، وانما على صعيد التوجه السياسي والعسكري للحركة في الاشهر وربما السنوات المقبلة، ويمكن ايجاز قراءتنا للتحول الجديد للحركة في النقاط التالية:
• اولا: من الواضح ان رسالة تعزية السيد ضيف توجه رسالة واضحة الكلمات والمعالم وتؤكد ان حركة “حماس″، حسمت امرها وعادت الى المعسكر السوري الايراني، او معسكر “دول الممانعة” الذي خرجت منه قبل ثلاثة اعوام، بقرار من قيادتها السياسية.
• ثانيا: في ظل الانقسام الواضح في المكتب السياسي للحركة، والذي تحاول القيادة اخفاءه او نكرانه، باتت الكلمة العليا الآن، وبالتحديد منذ العدوان الاخير على قطاع غزة، لكتائب عز الدين القسام، وكان اول مؤشر في هذا الخصوص اشادة السيد ابو عبيدة الناطق الاعلامي الرسمي باسم “القسام”، صوتا وصورة، بايران ودعمها للمقاومة الاسلامية في القطاع الذي مكنها من الصمود في وجه العدوان.
• ثالثا: “اعتدال” حركة “حماس″، وتنازلها عن السلطة في القطاع للرئيس محمود عباس، وقبولها بحكومة “وفاق” لم يكن لها دور في تشكيلها، على امل رفع الحصار عن القطاع، واعادة الاعمار، كلها اعطت نتائج عكسية تماما ولم تغير من الاوضاع على الارض، بل زادتها سوءا وقهرا.
• رابعا: بروز تيار اسلامي متشدد تقوده “الدولة الاسلامية” في قطاع غزة، وهو تيار عبر عن نفسه علنا وللمرة الاولى في المظاهرة التي نظمها انصار “الدولة” اما المركز الثقافي الفرنسي في مدينة غزة، اثار القلق في اوساط حركة “حماس″ وعزز احتمالات اضعاف سيطرتها على القطاع، وفلتان السلطة من يديها، الامر الذي حتم عليها تغيير مواقفها، والعودة بقوة خندق الى المقاومة لاستعادة قبضتها على الشارع الغزي، او ما خسرته منها، لصالح الجماعات الاسلامية المتشددة التي تتسع دائرة التأييد لها في اوساط شباب القطاع خاصة، وانضمام بعض كوادر حماس اليها.
***
في ضوء كل ما تقدم يمكن القول اننا امام حلف مقاوم ضد اسرائيل يبرز بقوة، او يعود للبروز مجددا يتمثل في حزب الله في الشمال، وحركة حماس في الجنوب الفلسطيني، ومن غير المستبعد ان يشترك الطرفان في تنفيذ عملية انتقامية ضد قوة الاحتلال الاسرائيلي كرد على اغتيال ستة من كوادر حزب الله، وستة من القيادات العسكرية الايرانية على رأسهم جنرال محمد علي دادي مساعد السيد قاسم سليماني رئيس جيش القدس في منطقة القنيطرة قبل اسبوع.
لا نستغرب، ولا نستبعد، ان تشهد الايام المقبلة هجمات دموية تكون اسرائيل هدفها، من جنوب لبنان وربما سورية ايضا، من ناحية وجنوب فلسطين من ناحية اخرى، فليس هناك للطرفين ما يمكن خسرانه في ظل العربدة الاسرائيلية والتواطؤ العربي الذي بات علنيا معها.
رسالة السيد الضيف يجب ان تدرس بعناية فائقة، لانها ربما تكون الاهم التي تصدر عن حركة حماس في السنوات العشر الماضية ان لم يكن اكثر، فهذا الرجل يزن كلماته بميزان الايمان والشهادة، ونأمل ان لا نكون مخطئين.
بنيامين نتنياهو أثار عش الدبابير باغتياله كوادر “حزب الله”، وربما لا نبالغ اذا قلنا انه فتح على نفسه ومستوطنيه ابواب جهنم، وقطعا سيدفع ومستوطنيه ثمنا باهظا جدا.

اسرائيل في حال من الرعب.. وانتظار الرد الانتقامي على جريمتها في الجولان اكثر ايلاما من الانتقام نفسه.. فمن اين سيأتي الرد.. وكيف.. ومتى.. وبأي اسلحة؟ هذا هو السؤال الذي نحاول الاجابة عليه

عبد الباري عطوان
ربما تكون القيادة العسكرية الاسرائيلية اصابت صيدا ثمينا عندما اطلقت صواريخ طائراتها العمودية على سيارتين قرب حدود الجولان المحتل، داخل الاراضي السورية كانتا تقلان ستة من كوادر حزب الله بينهم ابن الشهيد جهاد عماد مغنية وستة ايرانيين بينهم الجنرال محمد علي الله دادي، ولكن الامر المؤكد ان الانتقام حتمي، وان الثمن سيكون غاليا، والرد سيأتي مزلزلا واكبر، واسرع مما يتصوره الكثيرون.
السيد حسن نصر الله زعيم المقاومة في لبنان توعد قبل اكثر من عام بفتح جبهة الجولان، ولا نعتقد ان هذا الفريق من كبار القادة اللبنانيين والايرانيين كان هناك في نزهة وانما لاعداد هذه الجبهة كنقطة انطلاق لاعمال مسلحة على غرار ما حدث في جنوب لبنان وقطاع غزة، وربما نرى تسخينا لهذه الجبهة، شبه المنسية، فيما هو قادم من ايام، وبشكل لم يخطر على بال الاسرائيليين وحلفائهم.
اسرائيل باتت اكثر قلقا من اي وقت مضى لانها لا تعرف اين سيكون الرد على جريمتها وكيف، وبأي نوع من الاسلحة؟ هل سيأتي من جنوب لبنان، ام في هضبة الجولان المحتلة، ام في خارج فلسطين؟ وبأي طريقة سينفذ بالصواريخ او بطائرات “ايوب” بدون طيار، او بعبوات ناسفة تزرع على الحدود في مزارع شبعا، او عبر انفاق سرية عبر الحدود تصب في العمق على غرار ما فعل مقاومو قطاع غزة من ابناء القسام؟
***
الرعب الذي تعيشه اسرائيل حاليا تحسبا للانتقام اكثر ايلاما من الانتقام نفسه، فعندما يقول اللواء محمد علي جعفري القائد العام للحرس الثوري الايراني “بأن على اسرائيل ان تنتظر صاعقة مدمرة” ويضيف “ان الحرس الثوري مستمر في تقديم الدعم العميق للمقاتلين والمجاهدين المسلمين في المنطقة حتى مسح جرثومة الفساد من الجغرافيا السياسية للمنطقة” فإن من حق اسرائيل ان تشعر بالقلق والرعب، وما يدل على ندمها على الاقدام على جريمة الاغتيال هذه وتنصلها من بعض جوانبها قول مسؤول فيها “انها لم تقصد اغتيال الجنرال دادي، واعتقدت ان السيارتين تقلان وفدا منخفضا من مقاتلي حزب الله”.
الجريمة كانت حتما موجعة لحزب الله وايران معا، القوتان الاكثر خطورة في المنطقة، ليس بالنسبة الى عدد الشهداء، وانما ايضا لحدوث اختراق امني ادى الى تقديم معلومات عنها للاسرائيليين، ولذلك فإن الرد محسوم، قد يفتح ابواب نار جهنم على دولة الاحتلال، ومن غير المستبعد ان تتطور الامور الى حرب موسعة، رغم فتاوى بعض الخبراء العسكريين العرب والاسرائيليين على شاشات التلفزة التي تقول بأن الطرفين لا يريدانها.
انتظار تنفيذ حكم الاعدام اكثر رعبا من الاعدام نفسه، والوقوف امام المقصلة، خاصة اذا طال هذا الانتظار، فالمجرم المدان لا يعرف متى سيتم ايقاظة فجرا للوقوف امام الجلاد، وهذا هو حال اسرائيل الآن، قيادة وشعبا، او هكذا نعتقد.
الجنرال امير بارام المسؤول العسكري عن منطقة الجليل الاعلى التي تضم ربع مليون مستوطن استدعى عمداء القرى والمدن (جمع عمدة) ورؤساء المجالس البلدية يوم امس الى مقره العسكري، ووجه اليهم تعليمات الطوارىء، وامر بفتح الملاجيء تحسبا لكل الاحتمالات.
المشكلة بالنسبة له، وقادته الاعلى، ان احتمالات الانتقام متعددة كما ذكرنا، لكن ابرزها احتمال وجود انفاق سرية تحت الحدود اللبنانية الاسرائيلية وما اطولها، وانا شخصا زرت “متحف” المقاومة وحرب عام 2006، في بلدة “مليتا” في جنوب لبنان قبل عامين، وشاهدت نموذجا عن هذه الانفاق التي استخدمتها قوات المقاومة، مثلما شاهدت مقبرة دبابات الميركافا فخر الصناعة العسكرية الاسرائيلية، وتذكرتها، اي الانفاق، اثناء العدوان الاسرائيلي الاخير على قطاع غزة عندما شاهدنا رجال “القسام” الجناح العسكري لحركة “حماس″ يخرجون من تحت الارض وسط موقعا عسكريا اسرائيليا شمال القطاع ويقتلون كل من فيه ويصورون العملية ثانية بثانية من الفها الى يائها بكل ثقة ورباطة جأش، ويستولون على الاسلحة ويعودون سالمين.

***

فاذا كان هذا هو انجاز “التلاميذ” فكيف سيكون انجاز الاساتذة الذين دربوا رجال “حماس″ على هندسة الانفاق هذه، مثلما دربوهم على فنون الحرب الاخرى ومن بينها تصنيع الصواريخ، والطائرات بدون طيار؟
ايام اسرائيل القادمة صعبة، محفوفة بالمخاطر، فلم تعد قيادتها تملك زمام المبادرة، ولم تعد الضربة الاولى الساحقة التي تحسم فيها الحروب في ساعاتها الاولى مثلما حدث في حرب حزيران (يونيو) عام 1967، وجزئيا عام 1973 فاعلة، كما ان اعداءها الجدد طلاب شهادة واكثر استعدادا وتسليحا، ويكفي الاشارة، الى اسرة مغنية، رجالا كانوا ام اشبالا الذين لا يذهبون الا الى الجامعات لتعلم الطب والهندسة وانما الى اكاديمة واحدة، وهي اكاديمية الشهداء، مهتدين ببوصلتهم التي لا تخطيء وهي فلسطين، وندعوا لهم بالرحمة والانتقال الى جنات الخلد، ولعمري انهم يستحقونها عن جدارة.

حزب الله يستعد للحرب.. ويتوعد بالانتقام للغارة التي استشهد فيها جهاد مغنية.. فلماذا يشارك ايرانيون في الاعداد لهجوم في الجولان؟ وهل اشعال جبهة الجنوب بات واردا لخلط الاوراق في المنطقة؟ ولماذا الآن؟

عبد الباري عطوان
قبل ثلاث سنوات كنت ازور العاصمة اللبنانية بيروت للمشاركة في فعالية سياسية، اقتربت مني شابة مهذبة محجبة وشقيقها، وقالت لي انني فاطمة ابنة الشهيد عماد مغنية، وهذا شقيقي جهاد وكان شابا نحيلا متواضعا يحمل قسمات والده، وعنفوانه، وكنت سعيد جدا بهذا اللقاء الصدفة ودمعت عيناي فرحة، فالشهيد مغنية وآلاف الشهداء الآخرين قدموا ارواحهم من اجل القضية الفلسطينية وعزة الامة ونصرتها.
تذكرت ما قاله لي الدكتور رمضان عبد الله شلح زعيم تنظيم “الجهاد الاسلامي” بأن الشهيد مغنية صلى معه الفجر، وتوجه على عجل الى لبنان بعد ان ابلغه ان حدثا كبيرا سيقع، ولا بد ان يكون هناك وسط رجاله، وتبين بعد ذلك ان هذا الحدث هو خطف الجنود الاسرائيليين الثلاثة الذي استخدمته حكومة ايهود اولمرت كذريعة لغزو لبنان عام 2006 وهو الغزو الذي انتهى بهزيمة كبرى، وكان الشهيد مغنية، او الحاج رضوان يقود هذه المعركة، ويبلي فيها بلاء حسنا.
***
اليوم اغارت الطائرات الاسرائيلية على سيارتين قرب مدينة القنيطرة على الحدود مع الجولان المحتل، واغتالت قائدين عسكريين من حزب الله واربعة ضباط ايرانيين، وكان من بين الشهداء جهاد مغنية ابن الشهيد عماد مغنية لينضم الى قوافل الشهداء على خطى والده وابناء عقيدته.
القيادة العليا لحزب الله عقدت اجتماعا طارئا وسط دعوات تطالب بضرورة الرد على هذا العدوان الاسرائيلي، ومن غير المستبعد ان تجد هذه الدعوات صدى، فمن تابع التقارير العسكرية الاسرائيلية التي تعبر بقوة عن احتمالات حرب على الجبهة الشمالية مع حزب الله، ومن شاهد مقابلة السيد حسن نصر الله التي ادلى بها للزميل غسان بن جدو مدير عام قناة “الميادين” قبل يومين، يصل الى قناعة راسخة بأن تسخين جبهة الجنوب اللبناني امر غير مستبعد على الاطلاق، وربما عملية الجولان التي لم يكتب لها ان تنفذ هي المقدمة.
السيد نصر الله اعلن في المقابلة المذكورة ان “حزب الله” يملك صواريخ ايرانية من طراز “فاتح 110″ التي يمكن ان تطال اي هدف في فلسطين المحتلة من اقصى الشمال الى اقصى الجنوب حيث يبلغ مداها اكثر من 200 كيلومتر، واكد ان المقاومة الاسلامية في “جهوزية تامة” على جبهة الجنوب، وهي مستعدة لمواجهة اي احتمال لافتا الى “ان جزءا اساسيا من المقاومة متفرغ بشكل تام لهذه الجبهة لان الاولوية هي مواجهة المشروع الصهيوني”.
السيد نصر الله تحدث ايضا، وبكل صراحة ووضوح، بان الاهداف المدنية الاسرائيلية من محطات مياه وكهرباء ومنشأت نووية وصناعية وتكنولوجية ومطارات وموانيء وغيرها ستكون هدفا للصواريخ، واعاد تكرار جملة قالها في خطاب وجهه الى الفلسطينيين عام 2000 “بان اسرائيل اوهن من بيت العنكبوت” ولكن بيت العنكبوت هذا محمي بباطون مسلح تصنعه الحكومات العربية والدول الداعمة لاسرائيل.
ولمح الى ان الحرب القادمة لن تكون حرب صواريخ، وانما حرب توغل ايضا في الجليل، وقد اكد لي شخصيا هذه المسألة عميد الاسرى العرب سمير قنطار الذي يعتبر احد ابرز قادة الجناح العسكري لحزب الله في غداء جمعنا سويا قبل بضعة سنوات، وفوجئت بمثل هذا الطرح.
هل ستكون هذه العملية الفدائية التي لم تكتمل في هضبة الجولان الشرارة التي ستشعل الحرب في اتجاه اسرائيل هذه المرة وتخلط كل الاوراق على الجبهتين السورية والعراقية، بل ربما المنطقة بأسرها؟
لا نملك الاجابة الحاسمة في هذا الصدد، ولكن كل ما يمكن ان نقوله ان السيد نصر الله قال في اكثر من مرة ان الرد على القصف الاسرائيلي لسورية، وضرب بعض شحنات الصواريخ التي قيل انها كانت في طريقها الى حزب الله سيكون في اي وقت وفي اي مكان.
التقارير الاسرائيلية شبه الرسمية تقول ان حزب الله يملك اكثر من مئة الف صاروخ من مختلف الابعاد والاحجام، ومن غير المستبعد ان تكون القيادة العسكرية الايرانية قررت اشعال جبهة لبنان وسورية ضد اسرائيل من اجل التهرب من استحقاقات الاتفاق النووي المنتظر مع امريكا والدول العظمى الست.

***

ليس من قبيل الصدفة ان يعلن الادميرال علي فدوي قائد سلاح البحري في الحرس الثوري الايراني (اليوم) الاحد بأن قواته قادرة على اغراق حاملات الطائرات الامريكية من خلال الزوارق الانتحارية السريعة، وجاء هذا التصريح المفاجيء والمختارة كلماته بعناية خلال لقائه وفدا عسكريا عمانيا برئاسة اللواء الركن سالم بن مسلم بن علي قطن آمر كلية الدفاع الوطني العمانية، واضاف المسؤول الايراني ان الامريكيين يقولون انهم ينفقون 13 مليار دولار لصنع حاملة طائرات ونحن قادرون على تدميرها بزورق انتحاري صغير، فلماذا اختار الادميرال الايراني هذه المناسبة وهذا التوقيت؟
بنيامين نتنياهو رئيس وزراء اسرائيل تفاخر امام فرانسوا هولاند رئيس فرنسا قبل ايام بأن اسرائيل اكثر امنا من بلاده ودعا يهود فرنسا بالهجرة اليها، ولكن الايام المقبلة قد تثبت، اذا ما سارت الامور في هذا السياق، ان مباهاته هذه في غير محلها، فحركة “حماس″ في الجنوب الغزي تجرب صواريخ جديدة، وحزب الله في الشمال يرسل مقاتليه الى هضبة الجولان ويشحذ صواريخه في الجنوب.
اسرائيل استمتعت بالامن والاستقرار طوال السنوات الماضية، وترجمت ذلك الى رخاء اقتصادي بسبب تدفق السياح والاستثمارات والمهاجرين، بفضل السلطة الوطنية الفلسطينية وامنها الذي كان حارسا امينا للمستوطنات الاسرائيلية ومستوطنيها، ومنع اي مقاومة فلسطينية سلمية او مسلحة.
الايام المقبلة قد تكون حبلى بالمفاجآت ربما تكون ليست في صالح اسرائيل وحلفائها العرب، وننصح اليهود الفرنسيين الذين يستعدون لشد الرحال الى مستوطنات الضفة الغربية ان يتريثوا قليلا، وان يستعدوا لاستقبال من سبقوهم في الهجرة، فلا شيء مستبعد، وكل الاحتمالات واردة.