وقاحة ترامب وجشعه وابتزازه تمتد الى العراق.. طلب تريليونات الدولارات نفطا من العبادي تعويضا عن الغزو والاحتلال فجاء رد الأخير صادما وغير متوقع.. لماذا؟ اليكم التفاصيل  المذهلة

عبد الباري عطوان

لا يخامرنا ادنى شك في ان تركيبة شخصية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هي خليط من الغباء والحماقة والابتزاز والجشع، ولكن لم يخطر ببالنا مطلقا ان يصل به الامر الى درجة مطالبة السيد حيدر العبادي، رئيس الوزراء العراقي السابق بضرورة دفع بلاده (العراق) تكاليف غزو الولايات المتحدة لها عام 2003، وبقائها فيه حتى عام 2011، وذلك عندما التقيا في واشنطن في آذار (مارس) الماضي.

والاغرب من طلب ترامب رد السيد العبادي الذي قال له “نحن نعمل عن كثب مع العديد من الشركات الامريكية النفطية التي لها مصالح في العراق”، أي ان الثروات الكبرى التي تقدر بآلاف المليارات تكفي لتغطية هذا المطلب الابتزازي الاستفزازي.

كنا نتوقع من السيد العبادي، ان يعكس السؤال، ويطالب الرئيس الأمريكي بتعويضات بعدد من التريليونات من الدولارات عن الحصار الذي فرضته الولايات المتحدة على العراق لأكثر من 12 عاما بعد غزو الكويت، وهو الحصار الذي أدى الى استشهاد اكثر من مليون طفل، وتدمير معظم مدن العراق وبناه التحتية بسبب القصف الأمريكي عام 1991، ثم بعد ذلك الاجهاز على ما تبقى من العراق، وقتل مليون عراقي إضافي على الأقل اثناء الغزة والاحتلال عام 2003، حسب مجلة “لانست” الطبية العالمية المحترمة.

***

لا نستغرب ان يصمت السيد العبادي إزاء هذا الطلب الاستفزازي الوقح من قبل الرئيس الأمريكي، ولم يرد عليه بالشكل المطلوب، لأنه كان يريد دعمه للبقاء في السلطة لدورة أخرى، وقد تأكد ذلك بكل وضوح عندما تعهد بالتزام العراق بتنفيذ العقوبات الامريكية المفروضة على ايران قبل أيام معدودة من فرضها، الامر الذي أثار موجة غضب عارمة داخل العراق وخارجه.

موقع “اكسيوس″ الأمريكي الالكتروني الذي كشف المحادثة هذه بين الرئيس ترامب وضيفه العبادي في البيت الأبيض في آذار (مارس) الماضي، اكد ان هيربرت مكماستر، مستشار الامن القومي الأمريكي الأسبق الذي عزله ترامب، اعتبر تكرار رئيسه لهذا العرض امرا مسيئا لسمعة الولايات المتحدة، بينما رأى فيه وزير الدفاع الحالي جميس ماتيس انه يشكل انتهاكا للقوانين الدولية، وربما تكون معارضة ماكماستر هي التي عجلت بفصله، ولا نستبعد ان يدفع ماتيس الثمن نفسه لهذا السبب، بالإضافة لأسباب أخرى.

ترامب اشتكى اثناء حملته الانتخابية الرئاسية قبل عامين من ان الولايات المتحدة انفقت تيرليونات الدولارات، وخسرت آلاف الأرواح (حوالي أربعة آلاف جندي و30 ألف جريح)، ولكنها لم تحصل على شيء في المقابل، وانتقد الحكومات السابقة التي لم تحتل آبار النفط العراقية وتسيطر عليها لعقود قادمة، ولهذا أراد من السيد العبادي تعويضات من عوائد النفط العراقي.

الشركات الامريكية حصلت على عقود احتكار لاستغلال النفط العراقي والتنقيب عن آبار جديدة لمدة ثلاثين عاما، ويعود الفضل في هذا للسيد حسين شهرستاني، وزير النفط العراقي الذي اختاره الحاكم العسكري بول بريمر لهذا المنصب، ومن اجل هذا الغرض، ويبدو ان هذه المكافآة الثمينة لم تشبع جشع الرئيس ترامب، وربما لو استمر السيد العبادي في منصبه لحصل على هذه التعويضات كليا او جزئيا، فالذين حكموا العراق بعد الاحتلال كان هدفهم الأساسي هو إرضاء المستعمر الأمريكي بكل الوسائل، حتى لو جاء ذلك على حساب الشعب وسيادة البلاد، ورهن ثرواتها.

بوب وودورد، مؤلف كتاب “الخوف… ترامب في البيت الأبيض”، كشف ان الأخير طالب مساعديه بالبحث واستخراج معادن نادرة في أفغانستان مثل الذهب والفضة واليورانيوم لتمويل تكلفة الحرب الأفغانية، وقوبل طلبه هذا بالاستهجان بسبب سيطرة الطالبان على اكثر من 74 بالمئة من الأراضي الأفغانية، وتدهور الأوضاع الأمنية في البلاد.

***

العراقيون هم الذين يجب ان يطالبوا أمريكا بالتعويضات المالية عن كل ما لحق بهم وبلادهم من قتل ودمار جراء غزوها لبلدهم واحتلاله لثماني سنوات تحت أسباب ثبت كذبها وهي أسلحة الدمار الشامل، ولكن الامر المؤسف ان حكام العراق الحاليين، او معظمهم، لا يجرؤون فقط على المطالبة بهذه التعويضات المشروعة، وانما ايضا بإخراج 6000 جندي امريكي ما زالوا يتواجدون في قواعد على الارض العراقية، ويشكلون انتهاكا لسيادة البلاد.

أمريكا دمرت العراق، ونهبت ثرواته، ومزقت وحدته الوطنية الترابية والديموغرافية، وحولته من دولة إقليمية عظمى الى دولة متسولة مستدينة غارقة في الفساد والطائفية، وبدون هوية وطنية جامعة، ومع ذلك هناك من يدافع عنها، ويقدم الحكم هدية لمن اوصلوا بلدهم الى هذا الوضع المزري والمخجل.

كلنا ثقة بأن الشعب العراقي الذي قاوم الاحتلال الأمريكي وهزمه، واجبره على الرحيل مهزوما سينتفض في وجه هذه الغطرسة الامريكية، وسيثأر لشهدائه الابرار، وسيعيد العراق الى المكانة التي يستحقها في صدر الأمم.. ونراها قريبة بإذن الله.. والأيام بيننا.