اسمعونا جيدا.. ولا تنشغلوا بتفاصيل اعتقالات الأمير محمد بن سلمان واستقالة الحريري على اهميتها.. المرحلة التالية هي الأخطر.. ستة سيناريوهات متوقعة للحرب المقبلة على ايران وحزب الله في اليمن ولبنان وقطر.. كيف ستكون النتائج؟ وما هي فرص النجاح والفشل؟

عبد الباري عطوان

منطقتنا تقف على حافة الحرب، ويجب علينا ان لا ننشغل بالتفاصيل الصغيرة، مثل استقالة الحريري، او اعتقال الامراء والوزراء السابقين، عن التطورات الحقيقية التي تجري بالخفاء، والمرحلة التالية التي ستتبع عملية “التطهير”، التي يقوم بها الأمير محمد بن سلمان في الجبهة الداخلية السعودية، وهي الأخطر، لان عمليات “التطهير” هذه مقدمة لسيناريوهات حرب إقليمية قد تكون الاخطر في تاريخ المنطقة، ونعني ما نقول.

كل ما يجري حاليا يتم في اطار مخطط مدروس محبوك بعناية، ومقدمة لحرب طائفية بغلاف “قومي عربي”، والهدف الأساسي هو القوة الإيرانية “الشيعية” الصاعدة، وقصقصة اذرعها الضاربة في اليمن ولبنان والعراق، وبدعم امريكي وإقليمي وإسرائيلي.

السعودية القديمة انتهت، والوهابية في النزع الأخير، ان لم تكن قد جرى دفنها في أمهات الكتب والمراجع كلحظة تاريخية، والدولة السعودية الرابعة، بثوب جديد عصري، وتحالفات جديدة تطل برأسها عندما يعلن الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، ورجل المرحلة الذي يريد ان يكون مؤسسها “ان امداد ايران فصائل اليمن بالصواريخ يشكل عدوانا عسكريا مباشرا قد يرقى الى عمل من اعمال الحرب”، وذلك في مكالمة هاتفية مع بوريس جونسون، وزير خارجية بريطانيا، ويجد دعما ومساندة من البنتاغون (وزارة الدفاع الامريكية)، ونيكي هيلي، مندوبة الولايات المتحدة في المنظمة الأممية، فان هذا يعني ان تحالفا يتبلور في المنطقة بقيادة أمريكية.

حتى نعرف مدى جدية او خطورة أي ازمة، او تحركات سياسية، او عسكرية لافتة في أي منطقة في العالم، علينا ان نراقب أسعار الطاقة (النفط والغاز)، وحركة البورصات والأسواق المالية هبوطا او صعودا، وهذا هو التيرمومتر الأهم والأكثر دقة في العالم الرأسمالي الغربي على الأقل.

أسعار النفط وصلت اليوم الى اعلى معدلاتها منذ عامين، اما البورصات الخليجية فقد واصلت التراجع بشكل لافت، والسعودية بالذات خسرت اليوم حوالي 3 بالمئة من قيمتها، وحركة البيع فاقت حركة الشراء، وهذا وما زلنا على الشاطيء، ولم تبحر اشرعة الحرب بعد.

الفوضى تزحف الى المنطقة، الحوثيون الذين اطلقوا صاروخا باليستيا عالي الدقة وصل الى شمال الرياض، وسقطت شظاياه في مطار الملك خالد الدولي، قالوا انهم سيضربون العمق السعودي مجددا وكل مطارات وموانيء السعودية والامارات، وهؤلاء، مثلما علمتنا تجارب الأعوام الثلاثة الماضية، اذا هددوا نفذوا، وليس لديهم ما يخسرونه بعد ثلاث سنوات من الحرب المدمرة.

المرحلة الأولى، مرحلة “تطهير” الجبهة الداخلية التي اقدم عليها الأمير محمد بن سلمان، وشملت اعتقال 11 اميرا وعشرات الوزراء ورجال الاعمال تحت عنوان مكافحة الفساد، هذه المرحلة مرت “حتى الآن” بسلاسة، ودون أي عقبات، وبات الرجل يسيطر بالكامل على اربع قطاعات رئيسية في الدولة، هي الاقتصاد، والاعلام، والامن والعسكر، الى جانب المؤسستين الدينيتين الرسمية (هيئة كبار العلماء)، وغير الرسمية (علماء الصحوة)، ووضع كل خصومه، او من جاهر بالاعتراض على حكمه، خلف القضبان، فندق فاخر في البداية، ولا احد يتنبأ اين ستكون النهاية، ولا نستبعد ان تكون هذه الاعتقالات هي “الوجبة” الأولى، وما هو قادم اعظم، فنحن امام “بلدوزر” يطيح بكل من يعترض طريقه.

***

بعد أيام او أسابيع معدودة سيتم الانتقال الى المرحلة الثانية والأخطر في رأينا، وهي مرحة المواجهات العسكرية، ويمكن رسم ملامح خريطتها في النقاط التالية:

  • أولا: بدء صدام عسكري سعودي إيراني على ارضية حصار اليمن الخانق، واغلاق السعودية كل المنافذ البرية والجوية والبحرية اليمنية تحت ذريعة سد الثغرات، ومنع وصول الصواريخ الإيرانية الى الحوثيين.

  • ثانيا: تكوين حلف جديد على طريق حلف عاصفة الصحراء الذي اسسه الجنرال شوارسكوف لإخراج القوات العراقية من الكويت عام 1990، والدول المرشحة للانضمام الى هذا التحالف العسكري الى جانب السعودية هي الامارات والأردن، ومصر، والسودان، والمغرب، (يزور عاصمتها ابو ظبي حاليا وترددت انباء انه حاول التوسط مع السعودية بشأن الاعتقالات الا ان الرسالة جاءت واضحة من الرياض، هي الطلب من جميع الملوك العرب عدم التدخل بما يجري في داخل السعودية، حسب ما علمنا من مصادر موثوقة).

  • ثالثا: قصف لبنان، وتدمير بناه التحتية تحت ذريعة محاولة اجتثاث “حزب الله”، وقد يرد الحزب بقصف دولة الاحتلال الإسرائيلي بآلاف الصواريخ وهنا سيكون احتمال التدخل الإيراني والسوري اكبر من أي وقت مضى.

  • رابعا: اجتياح دولة قطر بقوات مصرية إماراتية سعودية، وتغيير النظام في الدوحة، والاشتباك مع القوات التركية التي وصل تعدادها الى اكثر من 30 الف جندي بعتادهم الثقيل، ويبدو ان الرئيس رجب طيب اردوغان استشعر هذا الخطر، ولهذا اوفد وزير دفاعه نور الدين كنكيلي الى الدوحة في زيارة غير مبرمجة امس الأول، ولن يمنع هذا الاجتياح الا حدوث تغيير مفاجيء في الموقف القطري بضغط امريكي.

  • خامسا: هجوم مضاد امريكي إسرائيلي سعودي في سورية، وإعادة السيطرة على مناطق خسرها حلفاء أمريكا فيها، مثل حلب وحمص ودير الزور، فأمريكا لن تغفر بسهولة هزيمتها امام روسيا وايران، ولكن أي تدخل امريكي إسرائيلي في سورية ربما لن يمر دون الصدام مع روسيا، وفي هذه الحالة علينا توقع حربا عالمية، وامريكا هي التي افشلت مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي التي دعت اليه موسكو، عندما طلبت من المعارضة السورية المقاطعة.

  • سادسا: تحريك الميليشيات الكردية في أربيل وشمال سورية، وتوريطها في هذه الحروب الى جانب أمريكا لاستنزاف كل من ايران وتركيا والعراق، واغراقها في حروب أهلية داخلية.

***

خريطة الطريق السابقة ترصد ما يمكن ان تقدم عليه دول التحالف الجديد الذي قد يحمل اسم “دول الاعتدال”، او “معسكر الحداثة”، او محاربة “الإرهاب الإيراني”، لا نعرف بالضبط، ولكننا لم نتحدث عن الاحتمالات الاخرى غير المستبعدة، وهي عدم نجاح هذا الحلف في تحقيق أهدافه، وكيف سيكون حال المنطقة في هذه الحالة.

السيناريو المضاد قد يكون حلفا ايرانيا سوريا تركيا عراقيا، تتعاطف معه روسيا في البداية، ولا نعرف ما اذا كانت ستقوده لاحقا، لان روسيا تتعاطى بحذر مع التطورات الحالية، وتبقى أوراق لعبها قريبة الى صدرها.

هذا الحلف الجديد يملك قدرات عسكرية صاروخية جبارة وستتوجه معظم هذه الصواريخ الى السعودية والامارات وإسرائيل، حسب التقديرات الأولى، ولكن هذه الدول تملك منصات صواريخ “باتريوت” الدفاعية الامريكية الفاعلة، التي ربما توفر لها حماية جزئية او كلية.

سألنا احد الخبراء العسكريين في لندن فقال لنا ان اطلاق “حزب الله” آلاف الصواريخ الحديثة دفعة واحدة على إسرائيل، وكذلك الحال من قبل حماس من قطاع غزة، قد يصيب “قببها الحديدية” بالشلل، واذا كان “حزب الله” الفرع الإيراني يملك 150 الف صاروخ فكم من الصواريخ يملكها الأصل، أي ايران، وهل ستتعامل صواريخ باتريوت مع اطلاق عشرات الآلاف من الصواريخ دفعة واحدة؟ وماذا لو انضمت الصواريخ السورية والإيرانية الى شقيقتها التي تزدحم بها ترسانة “حزب الله”؟

وضرب هذا الخبير مثلا بالقول ان الامر احتاج الى اطلاق ستة صواريخ “باتريوت” لاعتراض صاروخ “بركان اتش 2″ الحوثي الذي جرى اطلاقه على مطار الملك خالد في شمال الرياض، فكم من الصواريخ “الباتريوت” توجد في الترسانات السعودية والاماراتية؟ ولكنه استطرد قائلا ان البلدين يملكان سلاحا جويا جبارا عماده طائرات “اف 16″ و”اف 15″ الامريكية، علاوة على طائرات “تورنيدو” البريطانية “ويورو فايتر” الأوروبية المتقدمة جدا.

نجاح هذه الحرب الإقليمية المقبلة والمتوقعة، بل والوشيكة، في نظر الخبراء هو تدمير ايران، وتغيير النظام في قطر، واجتثاث “حزب الله”، اما فشلها فيعني دمار السعودية وإسرائيل والامارات، وتقسيم الأولى، أي السعودية، الى عدة دول.

مرة أخرى نقول لسنا من الضاربين في الرمل ولا من قراء الطالع، ولكننا نقول بكل ثقة انها ربما ستكون آخر الحروب التي ستغير المنطقة ودولها وحدودها، وربما شعوبها أيضا.

العرب سيبقون حتما، فهذه الحرب لن تفني 400 مليون عددهم الحالي، وكذلك سيبقى الإيرانيون، هل ستبقى إسرائيل في صورتها الحالية؟

 نترك الإجابة لمرحلة ما بعد الحرب اذا اندلعت.. والله اعلم.