اكتب لكم من طنجة.. كيف كنت سأنتهي في قصر العاهل السعودي.. الحراك لم يعد مقتصرا على الريف في المغرب.. القلق هو القاسم المشترك في أوساط النخب.. الحديث عن رحيل اكثر شخصيتين اثارة للجدل يلوّن المجالس المغربية بطعم خاص.. بن كيران والعماري عائدان.. وفتش عن اخنوش

عبد الباري عطوان

ثلاثة احداث رئيسية تشغل الرأي العام في مدينة طنجة التي زرتها لبضعة أيام، الأول هو “حراك الريف”، والثاني زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز لقضاء اجازته السنوية في المدينة، اما الثالث فهو استقالة السيد الياس العماري الشخصية، المثيرة للجدل، من زعامة حزب الاصالة والمعاصرة، واحتفاظه بمنصبه الأهم، وهو رئاسة جهة طنجة وتطوان والحسيمة، اهم مدن إقليم الريف.

المنظر اللافت الذي يسرق انظار زوار مدينة طنجة ذات الشخصية المغربية المتميزة، واحد اجمل عرائس الشمال، طائرة الجمبو (بوينغ 747) العملاقة الخاصة بالعاهل السعودي التي تربض بثقة وكبرياء في زاوية من مطار المدينة الصغير، محاطة بعدد لا باس به من الطائرات المتعددة الاحجام، بعضها يحمل على صفحته اسم المملكة العربية السعودية، وعلى ذيله علمها بسيفيه ونخلته، حجم الطائرات مثل حجم اليخوت، يكبر ويصغر حسب مكانة صاحبه، وثقله السياسي والمالي، وبعض هذه الطائرات للامراء المرافقين للعاهل السعودي، والبعض الآخر للزوار الذين حطوا الرحال من اجل السلام والتحية، وبحثت عن طائرة الرئيس السوداني عمر البشير بين هذا الزحام من الطائرات الخاصة، وهو الذي جاء للقاء العاهل السعودي، لاصلاح ذات البين في علاقات البلدين لانه فضل الحياد في الازمة الخليجية، وهو حياد غير مقبول سعوديا، ولكنني لم اجدها، ولم اسأل عنها على أي حال.

لم اذهب الى طنجة للكتابة عن العاهل السعودي وطائرته وزواره، وانما لكي أكون ضيفا على مهرجان الثقافة الامازيغية السنوي (تويزا)، وللحديث في ندوة افتتاحية مفتوحة عن هموم المثقف العربي، ولكن صدفة غريبة كادت ان تضعني وجها لوجه مع العاهل السعودي، او رجاله، او في قصره، عندما رحب بي احد ضباط امن المطار لمعرفته بهويتي، واعتقادا منه انني احد زواره او ضيوفه، وقادني الى سيارة فخمة وجدت نفسي في جوفها وسط ترحيب سائقها الذي انطلق بسرعة الى وجهة لا اعرفها، وعندما سألت الى اين؟ قال الى القصر، “فلعب الفأر في عبي”، واستفسرت أي قصر، فقال لي انتظر قليلا لكي يسأل اولي الامر، واعطاني شخصا يتحدث بلهجة سعودية اعرفها جيدا، وعندما سمع انني الضيف ارتبك، وقال دعني اتحقق من الامر وواصلوا المسير، وهنا ادركت انني امام امرين، اما انني تعرضت لعملية اختطاف، او ان في الامر خطأ غير مقصود، ورجحت الثانية لأنني طلبت من السائق ان يعود بي الى المطار لابحث عن سيارة أخرى متواضعة تنتظرني، أرسلها الداعون، وهذا ما كان.

***

عام 2017 سيدخل تاريخ المغرب الحديث بأنه واحد من اكثر أعوام الالفية الثانية صخبا واثارة، ومفاجآت، فهو العام الذي شهد “حراك الريف”، الذي نعرف كيف بدأ، ولا نعرف اين يمكن ان ينتهي، وهو العام الذي سجل رحيل اكثر الشخصيات السياسية شعبية واثارة عن الحلبة السياسية، السيد عبد الاله بن كيران، بعد رئاسة للوزراء استمرت خمس سنوات، وكذلك استقالة السيد الياس العماري في ظروف غامضة، مثلما ذكرنا آنفا، والقاسم المشترك بين هذين العدوين اللدودين هو “العداء” للقطب الصاعد عزيز اخنوش، رئيس التجمع الوطني للاحرار، والمقرب جدا من القصر، وهناك من يقول انه احد الأسباب المباشرة، او غير المباشرة، في رحيل الرجلين عن المشهد السياسي المغربي، ولو مؤقتا، وهذا ما لا نستبعده.

هناك من يقول في المجالس والديوانيات السياسة المغربية ان السيد العماري الذي التقيته في طنجة، وكان على رأس الحضور في الندوة الني كنت ضيفها، انه خسر دوره في اللعبة السياسية المغربية بعد فشل حصول حزبه على المرتبة الأولى في انتخابات أكتوبر عام 2016، وعدم الحاق الهزيمة بغريمه بن كيران وحزبه بالتالي، وهناك من يجزم بأن عدم سيطرته على الحراك في الحسيمة والريف عموما، هو السبب الحقيقي الذي عكر مياه علاقاته مع العاهل المغربي، وصديقه السيد عالي الهمه، رجل القصر القوي.

عندما سألت السيد العماري عن سبب استقالته المفاجئة، قال لي، بعد ان راوغ وتمنع، واختار كلماته بعناية، انه يريد ان يكون حرا طليقا، دون قيود الزعامة الحزبية، وأضاف ان العاهل المغربي انتقد في خطاب العرش قادة الأحزاب “المزمنين” ودورهم في الركود السياسي الحاصل، واراد ان يقدم المثل والقدوة في الاستقالة من زعامة الحزب، مفسحا المجال للآخرين، ولكن معظم من التقيتهم لم يقتنعوا بهذا التبرير، وهمس بعضهم بأن الرجل يشعر بان الدولة المغربية العريقة طعنته في الظهر، وقالوا “فتش عن اخنوش”.

اذا كان السيد العماري اختفى حزبيا، واستمر جهويا، فأن معظم من التقيتهم اكدوا لي ان بن كيران عائد لا محالة، فهذا الرجل ضد التهميش، ومحصن ضد الاقصاء، ومن يعتقد انه انتهى فهو مخطيء، وسيعود الى المسرح السياسي بشكل اقوى، وفي المستقبل المنظور، فما زال يتمتع بشعبية قوية، وهذه الشعبية تتعزز في ظل حالة “الغموض” و”عدم الاستقرار” اللتين يعيشهما المغرب حاليا.

***

اهل المغرب يعيشون حالة من القلق ظاهرة للعيان، والسبب ان الحراك في الريف طال امده اكثر من اللازم (اكمل شهره العاشر)، وان هناك مخاوف من تكرار السيناريوهات الدموية التي وقعت في سورية وليبيا، بسبب المعالجة الأمنية الخاطئة لهذا الحراك السلمي، ووجود حالة من الغلو السياسي، والتطرف العرقي، لدى بعض الأطراف داخل الحراك نفسه، وان كانت معزولة ومحدودة، لان هناك من يريد توظيفيها لزعزعة استقرار البلاد وامنها، والحرائق الكبرى تبدأ عادة بأصغر الشرر، مثلما قال لي محلل مغربي امازيغي معروف.

ما لمسته من احاديثي مع معظم الشخصيات النخبوية السياسية التي التقيتها، ومعظمهم، ان لم يكن جميعهم، من الاشقاء الامازيغ، لمست لديهم ثوابت راسخة، تؤكد حرصهم على الوحدة الوطنية، وقناعتهم الراسخة ان التاريخ لا يجب ان يستخدم لتحريك المواجع، واحداث الانقسامات، واسقاط مظالمه على الحاضر، وان في المغرب دولة مؤسسات يجب الحفاظ عليها، وتجنب التحريض، والاغراق في الحديث عن التهميش والاقصاء بشكل مبالغ فيه، لان تفكيك المغرب يلحق الضرر بالجميع دون أي استثناء، واذا لم يتم معالجة الخلافات على أرضية الوطنية والعقلانية فأن الانزلاق نحو الأسوأ سيكون حتميا.

ختاما نقول ان الحراك في الريف كان سلميا، واستمر سلميا، وان المطالب بالعدالة الاجتماعية، والمساواة في التنمية، وإيجاد الوظائف للعاطلين، وبناء المدارس والمستشفيات، وانهاء كل مظاهر التهميش، كلها مطالب مشروعة يجب ان تجد اذانا صاغية من الدولة، في اسرع وقت ممكن.

هذا الحراك المشروع القى صخرة كبيرة في بركة سياسية وحزبية ونخبوية آسنة، واحيانا قد “يأتي الخير من باطن الشر”، ونحن لا نعتقد مطلقا ان هذا الحراك شرا، انما جرس انذار مطلوب للالتفاف الى أسبابه ومسبباته، والتحرك السريع للتعاطي معها بشكل إيجابي وفعّال.

نتمنى في هذه الصحيفة ان يتضمن خطاب العاهل المغربي المقبل، (بعد أيام معدودة)، افراجا عن جميع المعتقلين، ودون أي استثناء، وبدء خطوات المصالحة، التي هي خطوة رئيسية على طريق الوحدة الوطنية التي لا نرى بديلا عنها لأمن المغرب، واستقراره، وازدهاره، والحفاظ على مكتسباته والتعايش الذي تميز به.

قلبي مع المغرب.. وعلى المغرب.