ثلاثة تطورات محورية في المشهد اليمني تغير المعادلات السياسية والعسكرية.. فشل صالح في الهروب الى جيبوتي سيحوله الى “انتحاري” واللجوء الى خيار “صدام”.. والهجوم البري بات “كأس السم” الاخير للسعودية وحلفائها

عبد الباري عطوان

ثلاثة تطورات رئيسية يمكن رصدها باهتمام كبير اطلت برأسها بقوة في المشهد اليمني مع دخول التدخل العسكري الجوي للتحالف السعودي الخليجي العربي يومه الثامن (الخميس).

• التطور الاول: سقوط مدينة عدن في ايدي التحالف “الحوثي الصالحي” ودخول قوات حوثية قصر “المعاشيق” الرئاسي الذي لجأ اليه الرئيس اليمني “الشرعي” عبد ربه منصور هادي وجعله مقره الرئيسي المؤقت بعد فراره من صنعاء.

• التطور الثاني: حدوث اشتباكات برية عنيفة على الحدود اليمنية السعودية، ومقتل اول جندي سعودي (العريف سلمان المالكي)، واصابة عشرة آخرين، مما يؤشر الى ان الحرب البرية بدأت فعلا، ولكن في المكان غير المنتظر الذي لا تتمناه السعودية.

• التطور الثالث: اقتحام مسلحين تابعين لتنظيم “القاعدة” في اليمن الذي يرأسه ناصر الوحيشي للسجن المركزي في مدينة المكلا عاصمة محافظة عدن والافراج عن 300 معتقل معظمهم من اعضاء التنظيم، علاوة على شنهم هجوما على القصر الرئاسي، والميناء، وفرع البنك المركزي، ومقر المخابرات العامة، والادارة المحلية، في اكبر استغلال لحالة الفوضى التي بدأت تسود اليمن.

***

سقوط مدينة عدن في يد الحوثيين وحليفهم صالح يشكل انتكاسة كبيرة للمملكة العربية السعودية التي بدأت غاراتها الجوية في الاساس لمنع سقوط المدينة، اما اقتحام “القاعدة” لمدينة المكلا وسجنها المركزي وباقي مقار مؤسسات الدولة فهو انتكاسة اكبر للادارة الامريكية التي تدعم هذا التدخل، والحرب التي تشنها على “الارهاب”، وتعتبر عملياتها في اليمن باستخدام طائرات بدون طيار (درونز) نموذجا يحتذى، مثلما قال الرئيس باراك اوباما في تصريح له عام 2012.

السيد رياض ياسين وزير الخارجية اليمني المقيم مع رئيسه هادي في الرياض، وهو طبيب مسالك بولية، ولكنه قد لا يكون على تلك الدرجة من الكفاءة لمعرفة مسالك السياسة الخارجية اليمنية والدولية ودهاليزها، طالب بتدخل عسكري بري عاجل لان الضربات الجوية لا يمكن ان تحقق الحسم المطلوب لهذه الحرب.

الدكتور ياسين محق في كلامه هذا لان القصف الجوي لم يلحق الخسائر المأمولة منه في صفوف الحوثيين، ولم يُعد الرئيس هادي الى الحكم، وانما الحق الضرر في مؤسسات الدولة المدنية من مطارات وموانيء ومقرات حكومية.

القيادة السعودية لبت طلب الدكتور ياسين الاول بالتدخل جويا، واعتبرت مطالبته هذه غطاء شرعي لهذا التدخل، ولكن ما زال من غير المعروف ما اذا كانت ستفعل الشيء نفسه تجاه طلبه الثاني بالتدخل البري الذي يجمع الكثير من المراقبين، ونحن منهم، على انه محفوف بالمخاطر، ولا نبالغ اذا قلنا ان التحالف “الحوثي الصالحي” يتمناه ويتطلع اليه لانه قليل الحيلة في مواجهة الغارات الجوية لضعف امكانياته، فالحوثيون يملكون طائرات، ولا يملكون طيارين، والطائرات علي اي حال فاقدة الصلاحية منذ عشرات السنين.

السعودية وحلفاؤها يُجرون (بضم الياء) الى حرب برية، وهذه ربما تكون مصيدة لهم، جرى نصبها باحكام، فالحوثيون خبراء في حرب العصابات، وخاضوا ست حروب منها ضد حليفهم الحالي علي عبد الله صالح، واذا كانوا لم يربحوها كليا فانهم لم يخسروها ايضا.

الضغوط العسكرية على الحوثيين تتزايد رغم نجاحهم في الاستيلاء على مدينة عدن وقصرها الرئاسي، ولكن الضغوط على التحالف السعودي تتزايد ايضا خاصة من قبل المؤسسات الانسانية الدولية التي بدأت ترتفع نبرة صوتها ويتزايد حديثها عن الخسائر المتزايدة في صفوف المدنيين اليمنيين من جراء القصف الجوي.

التدخل البري رغم انه بات الخيار الوحيد بعد فشل القصف الجوي في تحقيق اهدافه حتى الآن في دفع الحوثيين وحليفهم صالح الى الاستسلام، والذهاب الى مائدة الحوار في الرياض تحت مظلة الرئيس هادي الرئاسية، هذا التدخل سيكون بمثابة “انتحار” ولا نعرف ما اذا كان السعوديون مستعدون لتحمل تبعاته من خسائر بشرية، وكذلك حال حلفاؤهم من المصريين والاردنيين والخليجيين؟

واذا صحت رواية السيد رياض ياسين وزير الخارجية اليمني من ان دولا مثل جيبوتي وسلطنة عمان رفضت استقبال الرئيس السابق علي صالح بضغوط من رئيسه هادي وربما السعودية ودول خليجية اخرى، فان هذا ينطوي على سوء تقدير كبير من وجهتي النظر السياسية والعسكرية معا.

نشرح هذه النقطة ونقول ان خروج الرئيس صالح ربما يشكل حدوث شرخ كبير في التحالف الحوثي، ويضعف معنويات قواته التي تتحمل العبء الاكبر من القتال، وبقاؤه في داخل القفص اليمني يعني تحوله الى “انتحاري” والقتال مع انصاره حتى النصر او الموت، فاذا انتصر سيعود وابنه الجنرال احمد الى حكم اليمن، واذا لم ينتصر فسيواجه مصير الرئيس العراقي صدام حسين واولاده، او مصير العقيد معمر القذافي، صديقه القديم، واولاده ايضا، ومن يعرف الرئيس صالح يدرك جيدا انه مثل معظم اليمنيين يفضل الموت على الاستسلام، والا لما عاد الى اليمن بعد تفجيره في محاولة لاغتياله، وتحالف مع اعدائه، ونجح في الانتقام من معظم خصومه ان لم يكن كلهم.

***

لا نعرف حتى الآن رده فعل الطرف الايراني الغائب الحاضر في الحرب اليمنية، وربما يعود ذلك الى انشغاله في الدقائق الاخيرة للمفاوضات النووية، ولكن الامر المؤكد انه يراقب الموقف عن كثب، وغير متعجل لكشف اوراقه، وما يمكن قوله انهم راهنوا دائما على عدم اقدام السعودية والدول الخليجية الاخرى على التدخل عسكريا، وفوجئوا مثل آخرين، بخطأ رهانهم هذا، عندما جاء التدخل العسكري السعودي ليفرض قواعد جديدة للعبة لم يتوقعوها مطلقا.

كلما طال امد الحرب، وتأخرت “عاصفة الحزم” في الحسم، كلما ازدادت تعقيدات الموقف على الارض بالنسبة الى التحالف السعودي خاصة، فانتقال الحرب الى الحدود السعودية تطور خطير ومقلق، واستمرار القصف الجوي، ومعه استمرار انقطاع الكهرباء، وتصاعد الخسائر البشرية في صفوف المدنيين قد يزيد من اتساع دائرة اليمنيين المعارضيين للحرب، ودائرة الجمعيات الانسانية وربما الدول ايضا.

من الصعب الجزم بتحديد الاطراف الرابحة والخاسرة في هذه الحرب لانها ما زالت في بداياتها، ولكن ما نستطيع قوله ان تنظيم “القاعدة” هو الكاسب الاكبر لانه يعيش ويزدهر ويتمدد في ظل حالة الفوضى التي تعيشها البلاد، ووجود ما يقرب من ثمانين مليون قطعة سلاح فيها، وربما يكون حزب الاصلاح اليمني الذي حاربته السعودية ومصر والامارات هو الفائز الثاني بعده، وسنوافيكم ببقية القائمة في الاسابيع او الاشهر او السنوات المقبلة، اذا كتب الله لنا ولكم طول العمر.