مجازر العراق والصمت المخجل

قليلون هم الذين توقفوا عند الارقام الصادمة التي نشرتها مجلة لانست الطبية البريطانية المحترمة حول عدد القتلي في العراق الجديد نتيجة للاحتلال الامريكي، خاصة في الاعلام العربي، بينما التزم الكثير من المثقفين و السياسيين العراقيين الذين ايدوا وساندوا الغزو الصمت المطبق وكأن هؤلاء الذين قتلوا، وفاق عددهم 655 الف شخص، ليسوا من ابناء جلدتهم ناهيك عن كونهم بشراً عرباً ومسلمين.

هذا الرقم مرعب بكل المقاييس، لانه يعني ان واحداً من كل اربعين عراقياٌ قد قتل، اي ما يعادل 2.5 في المئة من ابناء العراق. واذا قدرنا عدد الجرحي باربعة اضعاف هذا الرقم علي اقل تقدير فان الصورة تبدو مأساوية. تخيلوا لو قتل 2.5 في المئة من الشعب الامريكي اي 7.5 مليون شخص، او النسبة نفسها من الشعب البريطاني اي مليون وربع المليون.
ولعل ما هو اخطر من نتائج هذه الدراسة وارقامها استمرار عمليات القتل بمعدلات يومية تقترب من مئتي شخص. فقد احصي روبرت فسك الصحافي البريطاني الشهير اكثر من 4500 جثة في مشارح مستشفيات بغداد وحدها في شهر تموز (يوليو) الماضي. ولا نعتقد ان فسك يعمل مراسلا لصحيفة القدس العربي او الثورة اليمنية.
ما يجري في العراق حرب ابادة تخوضها الحكومتان الامريكية والبريطانية، وبعض المتعاونين معهما من العراقيين لإفناء الشعب العراقي، وتدمير بلاده بالكامل، وتقطيع اوصالها، حتي لا تقوم للعراق قائمة لعدة قرون قادمة.
وحتي نقرب الصورة اكثر لفهم ابعادها، نذكر بان عدد القتلي من العراقيين من جراء هذا الغزو الامريكي الوحشي يبلغ ضعفي نظرائهم اليابانيين الذين سقطوا ضحايا قنبلتي ناغازاكي وهيروشيما النوويتين في نهاية الحرب العالمية الثانية، الفارق يكمن في تعاطف العالم مع الضحايا اليابانيين، وغياب اي تعاطف مع الاشقاء العراقيين حتي من قبل بعض ابناء جلدتهم، من العراقيين والعرب في الحكومة العراقية والحكومات العربية.
الرئيس الامريكي جورج بوش سارع الي التشكيك بمثل هذه الارقام، ومصداقية المجموعة البحثية التي عكفت علي اعدادها، وخاطرت بارواحها وسلامتها، عندما زارت اكثر من الفي اسرة عراقية في طول البلاد وعرضها، وكأن هؤلاء ينتمون الي جامعة عربية من الدرجة العاشرة، وليس لجامعة جون هوبكنز الامريكية المحترمة التي تعتبر واحدة من اهم عشر جامعات علي مستوي العالم بأسره.
فاذا كان الرئيس الامريكي يشكك بنتائج هذه الدراسة، ويري مبالغة فيها، ويتمسك برقم الثلاثين الفا من القتلي، فليفسر لنا اسباب عدم اجراء حكومة بلاده احصاءات دقيقة لعدد الشهداء العراقيين، وهي التي توثق، بدقة متناهية، اعداد واسماء القتلي والجرحي الامريكيين بشكل دوري. نحن نعرف هذه الاسباب جيداً، فالعراقيون، وكل العرب والمسلمين الآخرين، لا يعتبرون بشراً في نظر الادارة الامريكية الحالية، وحتي اذا اعتبروا بشراً في نظرها، فإنهم من درجة متدنية كثيراً بالمقارنة مع نظرائهم الامريكيين والغربيين.
لا احد يريد في هذه الادارة، او المتواطئين مع عدوانها، خاصة من العراقيين والعرب، ان يعترف بالنتائج الكارثية التي تحدث حالياً في العراق، حتي لا يقال ان العراق في زمن الرئيس العراقي صدام حسين كان افضل كثيراً مما هو عليه الحال الآن. فهؤلاء علي استعداد ان يذبح الشعب العراقي بأسره علي أن يتم الاعتراف بهذه الحقيقة الواضحة وضوح الشمس.
ومن المؤسف ان كل شخص، خاصة من المعسكر العربي الرافض اساساً لهذه الحرب، يحاول ان يصرخ مذكراً بالوضع الآمن والمستقر الذي كان عليه العراق قبل الغزو والاحتلال، رغم الحصار التجويعي، يتهم فوراً بانه عميل للديكتاتورية، ومساند للمقابر الجماعية، وهي اتهامات ارهابية اخرست الكثيرين علي مدي الاعوام الاخيرة.
دلونا علي مقبرة جماعية واحدة مثل تلك المقبرة الجماعية التي ارتكبتها امريكا وحلفاؤها في العراق وبلغ ضحاياها حتي الآن 655 الف انسان عراقي بريء. او المقبرة السابقة التي ضمت رفات مليون ونصف المليون عراقي سقطوا نتيجة الحصار الظالم وغير الانساني والقانوني الذي فرض تحت اكذوبة كبري اسمها اسلحة الدمار الشامل ثبت بالأدلة القاطعة، وتقارير الكونغرس نفسه بطلانها.
القوات الامريكية لم تعد قادرة علي حماية نفسها في العراق، فكيف ستحمي الشعب العراقي الذي تعتبر حمايته، وأمنه، من مسؤوليتها بمقتضي اتفاقية جنيف الرابعة؟ فقد خسرت اربعين من جنودها منذ بداية شهر تشرين الاول (اكتوبر) الحالي فقط، واكثر من الف جريح بحيث بات العدد الاجمالي للقتلي يقترب من ثلاثة آلاف والجرحي من عشرين الفا خمسهم يعيشون اعاقة كاملة.
الوجود الامريكي في العراق بات مصدراً لاثارة الصراع، ومنع اي امل بالاستقرار واذكاء نار الحرب الاهلية الطائفية حسب اقوال 78% من العراقيين في استطلاع اجراه قسم العلوم السياسية في جامعة ميريلاند الامريكية، ومع ذلك يصر الرئيس بوش علي استمرار هذه القوات في احتلالها، ويري ان العراق والعالم باتا في افضل حال واكثر اماناً.
الدراسة نفسها قالت ان 71% من العراقيين يريدون انسحاباً امريكياً في غضون عام، وان 61% من هؤلاء يؤيدون عمليات المقاومة التي تستهدفهم، وتعمل علي اخراجهم بالقوة.
العالم يقف حالياً كشاهد زور امام حرب الابادة التي تستهدف الاشقاء في العراق، وربما يفعل الشيء نفسه امام حرب اخري مماثلة تستهدف ايران. فالاساطيل الحربية الامريكية تتدفق الي الخليج وبحر العرب، والمناورات العسكرية بدأت، والعد التنازلي لتدمير بلد اسلامي آخر، وربما المنطقة بأسرها نتيجة له، قد بدأ ايضاً.
فليس من قبيل الصدفة ان تشكل السيدة كوندوليزا رايس وزيرة خارجية امريكا تحالف المعتدلين من ست دول خليجية علاوة علي مصر والاردن، وتعلن ولادته من القاهرة العاصمة التي شهدت ولادة تكتل اعلان دمشق، واعلان الحرب التدميرية الاولي علي العراق. وليس صدفة ايضاً ان ترصد وزارة الخارجية البريطانية 15 مليون جنيه استرليني سنوياً (25 مليون دولار) لتمويل محطة تلفزيونية تطلقها هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) وتنطق بالفارسية، لتنضم الي شقيقتها الناطقة بالعربية. انها حرب الاعلام تسير جنبا الي جنب مع الحشود العسكرية.
العرب والمسلمون يريدون الحرية فعلاً، ولكن الحرية من امريكا وتدخلاتها في شؤونهم بمثل هذه الطرق الدموية.