الحج الى ‘العراق الجديد’

يتقاطر المسؤولون العرب، فرادى وجماعات، للحج الى بغداد، تحت ذريعة الحفاظ على عروبة العراق، ومواجهة النفوذ الايراني المتغلغل في أوصاله، ومنح الحكومة العراقية الحالية عمقا عربيا. 

الامير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد السعودي اعلن امس الاول ان بلاده بصدد فتح سفارة لها في بغداد، بينما ارسلت سورية سفيرها مبكرا، والشيء نفسه اكده السيد احمد ابو الغيط وزير الخارجية المصري الذي حطّ الرحال قبل اسبوع في عاصمة الرشيد في زيارة مفاجئة، تلت زيارة اعلى شأنا للعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، وكان الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي آخر الزائرين.
العراق، وحسب تعبير العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز، يرزح تحت الاحتلال الامريكي، وهذا يعني ان اي حكومة تنبثق عن هذا الاحتلال حكومة منقوصة السيادة، وتُعتبر شريكا للمحتل في كل جرائمه التي يرتكبها بحق الخاضعين لاحتلاله، والتطبيع معها هو تطبيع مع الاحتلال ومشروعه، وتشريع مباشر لكل ما لحق بالشعب العراقي من مآس وويلات. لكن الرياض تناست ذلك، كما تناست القاهرة دماء سفيرها ايهاب الشريف الذي اختطف واغتيل في بغداد قبل ثلاثة اعوام ولم يحصل اهله على جثمانه حتى الآن. اما دمشق فيبدو انها سبقت الجميع في التطبيع لوقف سيل الاتهامات والضغوط الامريكية عليها. اما البحرين والامارات والكويت فلم تستطع ببساطة ان تغضب الرئيس بوش ووزيرة خارجيته كوندوليزا رايس.
'''
إرسال سفير، او فتح سفارة، لا يمكن ان يكون الطريق الافضل للحفاظ على عروبة العراق، بل هو تشريع لنظام طائفي نصّبه مجرم حرب اسمه بوش، فشرد ربع ابناء شعبه، ودمر مجتمعه، وعرقل كل محاولات المصالحة الوطنية.
المجموعة التي تحكم 'العراق الجديد' تجاهر بعدائها للعرب والعروبة، حتى انها نزعت عن العراق صفة العروبة في 'دستور الاحتلال'، ونصبت المشانق لاعدام المقاومين الذين يعارضون الاحتلال الامريكي، ولذلك من السذاجة السياسية القول إن فتح سفارة، او زيارة من قبل هذا المسؤول او ذاك للمنطقة الخضراء التي تتحصن فيها هذه المجموعة سيعيد للعراق وجهه العربي.
لا نعتقد ان العراقيين سيرحبون بالتطبيع مع أنظمة عــــــــربية شاركت المستعمر الأجنبي في تدمير بلادهم. ولا بد انهم سيسألون في مرارة لماذا ترك العرب شعب العراق اصلا تحت حصار ظالم ثلاثة عشر عاما ؟
ومن الذي تآمر عليه، وفتح اراضيه وقواعده وخزائن امواله للولايات المتحدة لتدميره، ومن ثم احتلاله، وقتل مليون ونصف المليون من شعبه، وتشريد خمسة ملايين آخرين، أليسوا هم هؤلاء القادة والزعماء والوزراء والسفراء العرب الذين يتباكون على عروبته، ويريدون التصدي للنفوذ الايراني الذي يتغلغل في اوساطه ومفاصله حاليا؟
'''
ان اعادة فتح السفارات العربية بالعراق لا تعكس قرارا سياديا، ولا رؤية استراتيجية جماعية مدروسة ومتفقا عليها مسبقا، وانما هي استجابة لضغوط الادارة الامريكية الحالية التي تريد انقاذ مشروعها السياسي المنهار بالكامل في العراق، بعد خمس سنوات من الفشل الكارثي والخسائر البشرية والمادية المتعاظمة.
التطبيع مع الحكومة العراقية في بغداد مجاني دون اي مقابل، تماما مثل نظيره مع الحكومة الاسرائيلية، وتلبية لمطالب امريكية، فما الذي ستجنيه الحكومات العربية من هذا التطبيع، وما الذي حصلت عليه من الادارة الامريكية مقابل الاقدام عليه؟
يمكن ان نفهم، وربما نتفهم هذا التهافت الدبلوماسي والسياسي العربي على الحكومة العراقية لو انه جاء في اطار استراتيجية عربية مدروسة ومتفق عليها مسبقا، ووفق شروط ملزمة للطرفين، الامريكي والعراقي، الامريكي من حيث التجاوب مع المطالب العربية في القضايا الاساسية في العراق وغير العراق، والعراقي من حيث الاقدام على خطوات مصالحة وطنية حقيقية، والتخلي عن الممارسات الطائفية البشعة التي تحدث حاليا، والاعتذار عن جرائم ومجازر سابقة. ولكن هذا التطبيع يقدم صكا على بياض لاحتلال دموي ومجرمي حرب وجيش من المتعاونين.
واللافت أن أنصار التطبيع مع 'العراق الجديد' يستخدمون الأعذار نفسها التي تستروا خلفها لفتح سفارات ومكاتب تجارية في عواصم بلادهم للحكومة الاسرائيلية. وفي حالة اسرائيل فإن التطبيع معها، كما يدعون، هو بهدف تشجيعها على السلام، وفي حالة حكومة العراق الحالية فالهدف، كما يدعون ايضا، هو اقناعها بالتخلي عن علاقاتها المتميزة مع ايران، والعودة إلى الحظيرة العربية.
'''
التطبيع مع اسرائيل لم يشجعها على السلام، بل أدى إلى نتائج عكسية تماماً، أي تغولها في بناء المستوطنات، وغزو لبنان، والاعتداء على سورية أكثر من مرة، واغتيال الرئيس ياسر عرفات وفرض حصار تجويعي ظالم على أهل الأرض المحتلة، وأخيراً اقامة كنيس يهودي في باحة المسجد الأقصى.
ولا نعتقد ان تجربة الأنظمة العربية التطبيعية مع حكام العراق ستكون مختلفة، مع اعترافنا بوجود فوارق بين العراق واسرائيل، ومقارنتنا هنا تقتصر على الاسلوب والنهج، وادمان النظام الرسمي العربي على الوقوع في الأخطاء وعدم التعلم من دروسها. 
مواجهة النفوذ الايراني لا تتم بفتح السفارات وارسال السفراء إلى المنطقة الخضراء، وانما بتبني خطاب وطني، واعادة بناء القوة العربية على أسس استراتيجية صلبة، ووفق مشروع نهضوي في المجالات كافة، وتقديم نموذج مشرف لأهل العراق يعيدهم إلى بيتهم العربي. 
ان هذا التطبيع دليل آخر على ادمان الانظمة العربية على الرضوخ لاملاءات اي رئيس أمريكي حتى اذا كان بطة عرجاء ومكروها من قبل شعبه والعالم بأسره، ولم يبق له نفوذ يذكر داخل بلاده ناهيك عن خارجها، ويواجه مسلسلا من الهزائم، في العراق وافغانستان ادت الى افلاس بلاده، واغراق العالم بأسره في الكساد الاقتصادي.