عبد الباري عطوان يتحدث عن زيارة مشعل لغزة وازمة الدستور في مصر واليمن

عبد الباري عطوان يتحدث عن زيارة مشعل لغزة وازمة الدستور في مصر واليمن

ليته نزع فتيل الازمة

اخيرا..وبعد انتظار وترقب طويلين، استجاب الرئيس محمد مرسي لمطالب الكثيرين بالخروج الى الشعب، ومخاطبتهم بصراحة، وتقديم الحلول للخروج من الأزمة الحالية التي تعصف بمصر، ولكنه ربما، صبّ المزيد من الزيت على نيران هذه الأزمة، وقدم ذخيرة لخصومه لمواصلة تعبئة الشارع او جزء منه ضد الرئاسة ونظام الحكم.

الشعب المصري كان ينتظر كلمة واحدة من الرئيس مرسي، وهي الغاء او تجميد الاعلان الدستوري الذي فجر هذه الأزمة، والدعوة الى حوار شامل للقوى السياسية الابرز وشباب الثورة لتحقيق المصالحة ورسم ملامح خريطة طريق لمستقبل قائم على التوافق والتعايش.
الرئيس مرسي لم ينطق بالكلمة السحرية التي كانت كفيلة بنزع فتيل الأزمة، اي تجميد الاعلان الدستوري، وحاول ان يقدم تنازلا محدودا بإلغاء المادة السادسة منه التي تحصّن قرارات الرئيس وتمنع الطعن فيها، ولن نستغرب اصابة الكثيرين في النخبة السياسية المعارضة، او حتى في صفوف بعض المحايدين والمتعاطفين مع الرئيس، بخيبة امل.
مجمع البحوث الاسلامية التابع للأزهر، الى جانب مفتي مصر، وعدد كبير من علماء الدين من خارج حركة الاخوان المسلمين، قدموا سلما صلبا للرئيس مرسي للتراجع عن هذا الاعلان والنزول عن شجرة الأزمة بشرف، عندما طالبوا بتجميد هذا الاعلان المثير للجدل، حفاظا على الوطن، وحقناً للدماء، وترميم الشرخ الكبير في الوحدة الوطنية، ولكنه ضيّع هذه الفرصة في رأينا بإصراره على موقفه.
' ' '
نعم، الاعلان الدستوري مؤقت، وسيسقط فور اجراء الاستفتاء الشعبي على مشروع الدستور، ولكن المشكلة لا تكمن هنا، وانما في عدم تقديم اي تنازل لقوى المعارضة المدنية الليبرالية التي وحّدها هذا الاعلان، وهي التي تكره بعضها بعضا اكثر مما تكره حكم الاخوان المسلمين.
نتفق مع الرئيس مرسي فيما ذكره حول التيار الثالث، الذي اندسّ بين المتظاهرين ومارس اعمال التخريب والتحريض، وتآمر في غرف مغلقة لبذر بذور الفتنة والانقسام وسفك الدماء.
نعم..نقر بأن هناك قوى داخلية وخارجية انفقت الملايين، وربما مئات الملايين، من اجل وأد الثورة، وخلق حالة من الفوضى، والعمل على اعادة نظام القمع والفساد والتوريث، ولكن ما نختلف فيه مع الرئيس مرسي هو في توفير الفرصة، وايجاد الذرائع، وتهيئة الاسباب لهؤلاء ومؤامراتهم لكي يحققوا بعض اهدافهم، ان لم يكن كلها.
الدعوة للحوار في مقر الرئاسة يوم السبت المقبل التي اطلقها الرئيس مرسي تتجاوب مع بعض مطالب المعارضة، وخاصة السيد عمرو موسى الذي قال انه ينتظر دعوة رسمية بهذا الخصوص، والمأمول، ورغم كل تحفظاتنا السابقة، ان ترتقي احزاب المعارضة الى مستوى المسؤولية، وتقبل هذه الدعوة والجلوس الى مائدة الحوار، وطرح وجهة نظرها بكل شجاعة وجرأة من اجل الوصول الى كلمة سواء وارضية وفاق تنقذ البلاد من حمامات دماء.
التظاهر السلمي حق مشروع ومصان، ولكن لا احد يضمن عدم اندساس رموز النظام السابق في اوساط الحشود، وحرف المظاهرة عن اهدافها النبيلة، باتجاهات التأزيم، وتهيئة البيئة للصدام والمواجهات الدموية التي اودت بحياة سبعة شهداء واوقعت اكثر من الف جريح.
الرئيس مرسي مدّ غصن زيتون الى القضاء المصري، واظهر روحا تصالحية عندما قال انه حمى الحريات والحقوق، ومؤسسات الدولة، ولا نعرف ما اذا كانت هذه اللهجة الجديدة ستلقى صدى في اوساط المؤسسة القضائية المنقسمة على نفسها، بين المجلس الاعلى للقضاء الذي وافق على الاشراف على الاستفتاء المتعلق بمشروع الدستور، وبين نادي القضاة (النقابة) الذي عارض ذلك ووقف ندا للرئيس ودستوره واعلانه الدستوري المؤقت.
نضع ايدينا على قلوبنا خوفا على مصر وثورتها العظيمة، واستقرارها المأمول، وفوق كل ذلك دماء شعبها الطيب المهددة بالسفك بسبب نفق المواجهات الذي تتجه اليه البلاد بسرعة غير مسبوقة نتيجة صراع مرعب على السلطة متواز مع حالة تحشيد واستقطاب سياسي على درجة كبيرة من الشراسة.
' ' '
الرئيس مرسي عارض بشدة احداث العنف وتدمير المؤسسات العامة، وحرق المقرات الحزبية، وتعطيل الانتاج، ونحن معه في هذه المعارضة، لان شرارة العنف اذا انطلقت، وبالصورة التي شاهدنا بعض اخطارها امام القصر الجمهوري واماكن اخرى، ستحرق الجميع دون استثناء.
المعارضة المصرية، ومهما كانت مطالبها محقة ومهما كانت تحفظاتها مشروعة ايضا، مطالبة بتحمل المسؤولية والتصرف بعقل وحكمة، والابتعاد عن التشنج ولغة التحريض، لان النتائج المترتبة على ذلك ستكون كارثية.
لا احد يشكك في حقها في اسقاط الاعلان الدستوري والسعي من اجل دستور توافقي، ولكن مطالبتها برحيل رئيس جمهورية منتخب من الشعب، في انتخابات حرة اقرّ الجميع بنزاهتها، ربما لا يخدم قضيتها، ويحشد قطاعا اكبر من الشعب ضدها، وكان الدكتور عبدالمنعم ابو الفتوح مصيبا بل وحكيما عندما انتقد الدعوات واللافتات التي صدرت من قبل بعض رموز جبهة الانقاذ الوطني المعارضة.
مرة اخرى نقول اننا نصلي من اجل مصر وسلامتها واستقرارها وامنها ونحذر من الطابور الخامس، وليس التيار الثالث فقط، هذا الطابور الذي يريد الانتقام ليس من الثورة، وانما ايضا من مصر وشعبها، الشعب المصري العظيم الذي لفظ الديكتاتورية، واقتلع الفساد من جذوره وبدأ خطواته بثقة نحو مستقبل مشرف.
اعداء مصر في الداخل والخارج لا يريدونها ان تستعيد كرامتها وقيادتها وريادتها، بل يريدونها ان تظل ذليلة منكسرة، وهذا ما يجب ان يتوحد الشعب المصري كله لمنعه. 
Twitter:@abdelbariatwan