موسم اغتيال المسلمين

بينما كانت انظار العالم مصوبة نحو سورية لمعرفة مصير هدنة عيد الاضحى التي توصل اليها السيد الاخضر الابراهيمي، المبعوث الدولي والعربي، بعد اتصالات مكثفة مع الحكومة والمعارضة، ومتابعة الاتهامات المتبادلة حول المسؤول عن اختراقها، اعلنت مصادر قبلية يمنية عن سقوط ثلاثة شهداء إثر غارات جوية شنتها طائرات امريكية بدون طيار (Drones) على عدة مناطق في صعدة شمالي اليمن.

الشهداء الثلاثة هم سعوديان ويمني، والتهمة هي الانتماء الى تنظيم 'القاعدة'، سقطوا اثناء مشاركتهم في عرس اقيم لأحدهم، وهو احد ابناء الشيخ عمر صالح التيس الذي يوصف بأنه احد زعماء القاعدة في وادي آل ابو جبارة.
اعضاء تنظيم 'القاعدة' لا يحملون لافتات على صدورهم توضح ذلك، وتؤكد انهم كذلك، ومن المحتمل ان يكون القتلى من المدنيين الذين ليست لهم اي علاقة بهذا التنظيم، ووجودهم في حفل الزفاف كان من قبيل الصدفة، فالطائرات الامريكية هاجمت اكثر من مرة اهدافا مدنية، وحفلات زفاف كان معظم القتلى فيها من الاطفال والنساء.
امريكا تشنّ حرب الطائرات بدون طيار منذ عام 2004 في ست دول اسلامية هي افغانستان، باكستان، العراق، الصومال، اليمن، واخيرا ليبيا. واسفرت هذه الحرب حتى الآن عن سقوط 3350 شهيدا، ثلثهم تقريبا من المدنيين، 880 منهم من النساء والاطفال، والبقية من المتطرفين الاسلاميين (القاعدة وطالبان) حسب التصنيفات الامريكية.
لا احد يدقق في هذه المعلومات الامريكية، او يجادل في صحة انتماء الضحايا لتنظيم 'القاعدة'، او حتى مدى قانونية جرائم الحرب هذه التي تُرتكب باسم مكافحة الارهاب، فهناك حالة من صمت التواطؤ على مستوى العالم بأسره، والعالم الاسلامي على وجه الخصوص.
امريكا ليست قانونيا في حالة حرب الا في دولة واحدة هي افغانستان، فلماذا تشنّ غارات جوية لاغتيال أناس في الصومال واليمن وليبيا، وقبلها العراق؟ هل وجود اناس تزعم امريكا ومخابراتها انهم ينتمون الى تنظيم 'القاعدة' يحلل لها ارسال طائرات بدون طيار لقتلهم في اي مكان يوجدون فيه في العالم بأسره؟ ثم الا يشكل هذا انتهاكا لسيادة العديد من الدول وعدة مرات؟
' ' '
اليمن الدولة العربية المسلمة لم تعلن الحرب على الولايات المتحدة الامريكية، ومع ذلك امريكا حوّلت اراضيها الى ساحة للقتل، وارسلت طائراتها لاغتيال الدكتور انور العولقي وابنه عبدالرحمن البالغ من العمر 16 عاما، وعدد من رفاقه.
الرئيس الامريكي باراك اوباما الفائز بجائزة نوبل للسلام اثبت عمليا انه يستحق هذه الجائزة عن جدارة لأنه يخوض حربا شرسة في ست دول اسلامية عبر هذه الطائرات، وضد شعوب لا تملك القدرة على التصدي لها.
اسرائيل حليفة اوباما ودولته تسير على النهج نفسه، واستخدمت، وتستخدم الطائرات نفسها لتصفية كوادر حركة 'حماس' وقياداتها منذ عقدين تقريبا، ابتداء من الشيخ احمد ياسين ومرورا بالدكتور عبد العزيز الرنتيسي، وانتهاء بأحد النشاطين الذي استشهد يوم امس فقط لينضم الى اربعة آخرين سقطوا في اقلّ من اسبوع.
روبرت غيتس وزير الدفاع الامريكي الاسبق وضع 'عقيدة قتالية' باتت ملزمة لكل ادارة امريكية عندما قال 'إن اي وزير دفاع ينصح الرئيس الامريكي بإرسال قوات ارضية الى الشرق الاوسط وآسيا وافريقيا يجب فحص عقله'.
الرئيس اوباما اتبع هذه النصيحة، وتعهد بسحب جميع القوات الامريكية من العراق وافغانستان، وارسال طائرات بدون طيار للقيام بمهمة تصفية من يشاء ممن تعتقد اجهزة مخابراته انهم متورطون في 'الارهاب'، وقد وقّع حوالى 350 قرارا بإرسال طائرات لتصفية من ينطبق عليهم هذا التوصيف.
انها اكثر انواع الحروب جبنا، ان تستخدم هذا النوع من الطائرات في دول فقيرة معدمة لا تملك قدرات دفاعية، في انتهاك سافر لسيادتها وقتل لمواطنيها، ودون حتى التشاور مع حكوماتها.
التدخل الامريكي المباشر في العالم الاسلامي مرحلة باتت من التاريخ المنقرض، والتدخل بطائرات 'الدرونز' هو 'الموضة الجديدة' والضحايا دائما من المسلمين، وهذا ما يفسر التلكؤ الامريكي في تكرار النموذج الليبي في سورية، وان كان هذا لا يعني ان هذا التلكؤ غير مؤقت.
فطالما ان المسلمين يقتلون مسلمين في سورية، ويقومون بهذه المهمة القذرة غير الانسانية وبما يخدم المصالح الغربية، في تمزيق الدول الاسلامية وتفتيتها، فليس هناك اي داع للتدخل في الوقت الراهن على الاقلّ.
' ' '
امريكا، ومعها دول الناتو، لم ترسل جنديا واحدا الى ليبيا اثناء الحرب للاطاحة بنظامها، ولكنها ارسلت حاملات الطائرات والسفن الحربية، ولكن بعد اقتحام قنصليتها ومقتل سفيرها وثلاثة دبلوماسيين في بنغازي، في ذكرى الحادي عشر من سبتمبر، ارسلت عشرين طائرة 'درونز' للانتقام من القتلة، وفتح جبهة جديدة في هذا البلد الذي يصارع من اجل الأمن والاستقرار وبناء مؤسسات الدولة.
لا نستغرب التدخل الامريكي في سورية في مرحلة لاحقة، ليس من اجل اسقاط النظام، وانما من اجل اصطياد عناصر الجماعات الجهادية المقاتلة، سواء المحليين منهم او القادمين من الخارج، مثل ليبيا وتونس والجزائر والشيشان وباكستان واليمن. فطالما ان هناك عناصر متشددة فإن الحرب لاستئصالها هي واجب استراتيجي امريكي.
ان هذه الحرب الامريكية القذرة واللا أخلاقية، بل واللا قانونية، هي الطريق الاقصر لتصعيد العداء لأمريكا، وتسهيل مهمة الجماعات المتشددة في تجنيد الانصار، وفتح فروع لهم في مختلف انحاء العالم، وليس العالم الاسلامي فقط.
الشعوب الاسلامية التي ثارت ضد الطغيان الأصغر يجب ان تثور ضد هذا الطغيان الامريكي الاكبر، وان تخرج من حالة الاذعان الحالية وتقول 'لا' كبيرة لجرائم الحرب الامريكية والاسرائيلية هذه التي تخلق الفوضى وعدم الاستقرار في المنطقة، ودون ان تخسر امريكا جنديا واحدا.
هجوم اسرائيلي على السودان، وثان على قطاع غزة، وثالث امريكي في اليمن، ولا احد يحرك ساكنا، بل لا نرى مظاهرة احتجاج واحدة امام اي سفارة امريكية، اي أمة هذه؟!
Twitter:@abdelbariatwan
 

ارهاب السودان رسالة لايران

اقدام اربع طائرات اسرائيلية على قصف مصنع للسلاح في الخرطوم هو قمة الاستفزاز، ليس للسودان فقط وانما للأمة الاسلامية بأسرها، لا يجب السكوت عنه على الاطلاق لانه يشكل انتهاكا سافرا لسيادة دولة عضو في الأمم المتحدة، واهانة اكثر من خمسة وثلاثين مليونا من ابنائها.

اسرائيل بإقدامها على هذا العمل الارهابي انما توفر الاسباب الاخلاقية والقانونية لكل انسان يريد الرّد عليها، والانتقام من عدوانها، الأمر الذي سيحوّل المنطقة العربية الى ميدان للصراع الدموي مجددا، وتوفير البيئة الملائمة لنمو وازدهار، بل وإضفاء الشرعية على الجماعات المتشددة، والاسلامية منها على وجه الخصوص.
لا يوجد سبب منطقي او قانوني واحد يبرر هذا الارهاب الاسرائيلي، فمن حق السودان امتلاك مصنع للأسلحة والتعاون مع اي دولة في العالم لتطويره، لكن ليس من حق اسرائيل ان تهاجمه، بالطريقة التي شاهدناها وتشكل اختراقا صريحا للقانون الدولي، وتؤكد على كونها، اي اسرائيل، دولة مارقة.
التذرع بأن هذا المصنع اقيم بمساعدة ايرانية لا يبرر بأي شكل من الأشكال ارسال الطائرات لنسفه، حتى لو صحّت المزاعم الاسرائيلية بأن اسلحة مصنّعة فيه وصلت الى المقاومتين الفلسطينية في غزة، واللبنانية في الجنوب. فإسرائيل تملك مفاعلات نووية ومصانع صواريخ واسلحة كيماوية، وتموّل وتدعم العديد من الجماعات المسلحة، وعلى رأسها حركة جنوب السودان الانفصالية، ولم يكن مفاجئا ان يختار رئيس دولة جنوب السودان، التي استقلت قبل عام، تل ابيب كأول محطة لزيارتها بعد توليه السلطة.
وصول الطائرات الاسرائيلية الى اهدافها في الخرطوم وتنفيذ هذا العمل الارهابي ما زال لغزا، فالرحلة تستغرق 1900 كيلومتر، وتحتاج الطائرات الى تزوّد جوي بالوقود، ولا نعرف كيف تمت هذه العملية بشقيها الطيران والتزود بالوقود دون ان يرصدها احد، سواء في السودان او مصر.
' ' '
لا نستغرب ان تكون هذه الطائرات انطلقت من قواعدها في فلسطين المحتلة، فقد سبق وان هاجمت طائرات اسرائيلية قوافل سيارات انطلقت من ميناء بور سودان على البحر، قيـــل انها كانت تحـــمل شحــنات اسلحة الى حركة 'حماس' في قطاع غزة، ولكن أليس من الجائز ان يكون الحديث عن هذه النظرية هو مجرد تمويه لانطلاقها، اي الطائرات الاسرائيلية، من قواعد في دولة جنوب السودان الحليف الأوثق لاسرائيل في المنطقة؟
لا نملك معلومات تؤكد هذه الفرضية، وما نطرحه هنا هو مجرد تساؤل مشروع يستدعي اصدار حكومة جوبا بيانا يؤكد او ينفي هذا الأمر، خاصة انها توصلت الى اتفاق سلام مع الخرطوم لوقف اطلاق النار والانخراط في مفاوضات لتسوية المشاكل الحدودية بين البلدين.
الحكومة الاسرائيلية تتصرف مثل الكلب المسعور، تغير طائراتها على قطاع غزة وتقتل ما شاء لها من القتل، وتقصف مصنعا في الخرطوم، وتغير على مفاعل نووي سوري مزعوم قرب دير الزور، وتهدد بهجوم ساحق لتدمير المنشآت النووية الايرانية. انها حكومة تجسّد الارهاب في ابشع صورة، وتشكل مصدر تهديد لأمن العالم واستقراره.
السودان بلد مسالم فقد ثلثه عندما وقّع اتفاق انفصال الجنوب، ويواجه حربا شرسة في اقليم دارفور، ومخططات غربية من اجل تفكيكه وتجزئته، ولا يملك الاسلحة والرادارات المتطورة للدفاع عن سيادته في مواجهة هذه الاستفزازات الاسرائيلية، ولهذا تستهدفه اسرائيل في محاولة لإرسال رسائلها الارهابية الى آخرين، وايران على وجه الخصوص.
علينا ان نتخيل لو ان خلية مسلحة انتقلت من السودان الى سيناء لتنفيذ عملية ضد اهداف اسرائيلية، وكيفية الرد العالمي، والامريكي منه على وجه الخصوص، على هذه الخطوة، والقرارات التي يمكن ان يصدرها مجلس الأمن الدولي لإدانة السودان وفرض عقوبات جديدة عليه.
لن يعقد مجلس الامن الدولي جلسة لبحث العدوان الاسرائيلي على السودان، بل لن يسارع وزراء الخارجية العرب لعقد اجتماع طارئ تحت قبة الجامعة العربية لمناقشة هذا العدوان على دولة تتمتع بكامل العضوية، فالسودان بلد فقير الا من الكرامة والعزة والوطنية، وهذه معايير ليست لها قيمة في هذه الجامعة التي اصبحت ادارة صغيرة في وزارة الخارجية الامريكية.
اسرائيل لا تستطيع، بل لا تجرؤ، على قصف ايران خوفا من الانتقام، والنتائج الكارثية التي يمكن ان تترتب على هذا القصف على مستوطنيها، فإيران تملك صواريخ مثلما تحظى بدعم حلفاء متعطشين للثأر في حال تعرضها الى اي هجوم، ولهذا تذهب الى السودان الفقير المحاصر المثخن بالجراح، وهذا هو قمة الجبن.
' ' '
الادعاء بأن قصف مصنع الاسلحة المزعوم في الخرطوم هو رسالة الى ايران، او تدريب لهجوم جرى الاعداد له للعدوان عليها، ربما يكون تبسيطا ساذجا، فاسرائيل لم تتردد لحظة في قصف المفاعل السوري، وقبله مفاعل اوزيراك (تموز) العراقي عام 1981، مستغلة انشغال النظام العراقي في حربه الطويلة الاستنزافية مع ايران. بمعنى آخر يمكن القول ان اسرائيل تختار الاهداف السهلة في دول ضعيفة، من اجل ارهاب المنطقة بأسرها ودفع قادتها للاستسلام والخنوع، وهو ما حدث طوال السنوات الاربعين الماضية مع بعض الاستثناءات مثل هزيمتها في جنوب لبنان مرتين، الاولى عندما انسحبت من طرف واحد رافعة الرايات البيضاء عام 2000، والثانية في تموز (يوليو) عام 2006 عندما اجتاحت الجنوب ومنيت بهزيمة مذلة.
الحكومة السودانية تعهدت بالرّد على هذا العدوان الاسرائيلي، ولا نعرف كيف سيكون هذا الرد، وهي التي لا تملك طائرات ولا صواريخ، ولكننا نتوقع الرّد على هذه الغطرسة الاسرائيلية من مصر، ولكن ليس الآن، وهي التي تجتاز مرحلة انتقالية صعبة، ولكن في المستقبل القريب، وليكن الرّد الآني في تجميد العلاقات او طرد السفير الاسرائيلي من القاهرة. فالسودان كان وسيظل الامتداد الطبيعي لمصر بحكم الجغرافيا والتاريخ والديموغرافيا المشتركة، وفوق كل هذا وذاك العقيدة الاسلامية الجامع الأقوى.
اسرائيل تلعب بالنار، وتصعّد من استفزازها لجيرانها وما بعد بعد جيرانها، وهذا قد يؤدي ليس الى حرق طرف ثوبها فقط بل ربما ثوبها كله.
 
Twitter:@abdelbariatwan
 

عبد الباري عطوان: القاعدة أقوى بعد مقتل بن لادن

 

 
 
 
 
 
 
لندن ـ رويترز: يخلص الكاتب الصحافي عبد الباري عطوان الذي يعمل ويعيش في بريطانيا إلى أن مقتل أسامة بن لادن لم يقض على تنظيم القاعدة الذي يقول عطوان إنه وسع نطاق نشاطه من خلال تحالفات جديدة منتهزا فرصة الاضطرابات التي شهدتها المنطقة العربية.
وأطلق الصحافي عبد الباري عطوان يوم الأربعاء (17 أكتوبر) في احتفال صغير بمكتبة الساقي بالعاصمة البريطانية كتابه الثاني عن القاعدة بعنوان 'بعد بن لادن.. القاعدة.. الجيل التالي'.
ويرأس عبد الباري عطوان تحرير صحيفة 'القدس العربي' التي تصدر في لندن وكان من الصحافيين القليلين الذين التقوا بأسامة بن لادن. 
ويقول عبد الباري عطوان إن كتابه الجديد يركز على الجيل الجديد لتنظيم القاعدة الذي يرى أنه بات أقوى رغم مقتل بن لادن زعيم التنظيم.
وقتل بن لادن في تبادل لإطلاق النار مع قوة أمريكية في مسكن كان يعيش فيه ببلدة ابوت أباد الباكسنتمية في أيار (مايو) 2011.
وكان عبد الباري عطوان قد نشر كتابه الأول عن القاعدة عام 2006 بعنوان 'القاعدة.. التنظيم السري'. وذكر الكاتب أنه يتحدث في كتابه الثاني عن تطور التنظيم.
وقال عطوان لرويترز 'الكتاب الأول كان عبارة عن تمهيد وشرح لمفهوم القاعدة ولعقيدة القاعدة ودور القاعدة. لكن الكتاب الثاني يحتلف. كيف أصبح تنظيم القاعدة بعد اغتيال زعيم التنظيم أسامة بن لادن. نحكي أيضا عن عملية التطوير والتطور في فكر التنظيم وفي انتشاره في العالم الإسلامي على وجه التحديد'.
وحضر الاحتفال بإطلاق كتاب عطوان الجديد الصحافي ومقدم البرامج في هيئة الإذاعة البريطانية غافين إيسلر. 
وقال إيسلر 'أعتقد أنه مهم. وأعتقد أن من المهم أن نرى تنظيم القاعدة والتنظيمات المتحالفة معه لا من منظور الصحافة الغربية أو الدبلوماسية الغربية بل من خلال فلسطيني التقى بأسامة بن لادن عام 1996 ويفهم مدى إغراء بعض الأفكار لبعض الناس'.
ويتناول عبد الباري عطوان في كتابه الثاني بالتحليل الجيل الجديد لتنظيم القاعدة ويلقي الضوء على هجمات نفذها إسلاميون في دول غربية منهم محمد مراح الذي قتل وجرح سبعة أشخاص في مدينة تولوز الفرنسية في آذار (مارس) 2012.
ويقول عبد الباري عطوان إن التنظيم الذي شارك بن لادن في تأسيسه صار أقوى وأوسع نطاقا في 2012 وأصبح له وجود في كثير من أنحاء الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا وأوربا وأمريكا الشمالية.
ويشدد عبد الباري عطوان في الكتاب على أن بن لادن تحول إلى رمز روحي للقاعدة أكثر من كونه قائدا نشطا وأوضح أن التنظيم غير هيكله تدريجيا قبل وقت طويل من مقتل بن لادن بحيث أصبح لا يعتمد على قيادة مركزية.
كما يلقي الكتاب الضوء على دور القاعدة في انتفاضات العالم العربي التي انطلقت شرارتها الأول من تونس في كانون الثاني (يناير) 2011.
وقال عبد الباري عطوان 'تنظيم القاعدة كان من البداية ينتقد بشدة الأنظمة الفاسدة في الدول العربية. يعني كان دائما يعتبر هذه القيادات مرتبطة بالغرب الذي يحاربه تنظيم القاعدة كما يقول في أدبياته. فهو كان ينتقد هذه الأنظمة من فترة مبكرة جدا. الآن بعد أن انتصرت بعض ثورات الربيع العربي ظهر هناك من يقول إنه لا دور لتنظيم القاعدة.. لا نريد أن يكون أي دور لتنظيم القاعدة لأنه سمعة التنظيم كتنظيم إسلامي متطرف لا تناسب بعض ثورات الربيع العربي. لكن عمليا.. بدأ تنظيم القاعدة يستفيد من ثورات الربيع العربي. مثلا في ليبيا الآن التنظيم موجود وبقوة وهو مسؤول عن اغتيال السفير الأمريكي في بنغازي'.
وذكر المحلل السياسي أحمد المصري الذي حضر الاحتفال بإطلاق الكتاب أن عطوان أجاب في مؤلفه الجديد على التساؤل الخاص بما إذا كان التنظيم انتهى بمقتل بن لادن.
وقال 'حاول طرح عدة أشياء. يعني طرح سؤال وأجاب عليه في النهاية. هل أنه أمريكا قضت على القاعدة بالقضاء على زعيمها في هذا الكتاب.. وأجاب في النهاية أن أحد الأشياء التي رجحها الكتاب أن القاعدة لم تنته بموت زعيمها بدليل أنها الآن منتشرة أكثر في مناطق لم تكن محسوبة على تنظيم القاعدة'.
وذكر الصحافي الشاب بشار زيدان أن الكتاب يساهم في تصحيح بعض المفاهيم السائدة في الوقت الحالي عن حالة تنظيم القاعدة.
وقال 'هناك مفاهيم خاطئة حول تنظيم القاعدة في الوطن العربي. هناك أيديولوجيات مختلفة عن الموضوع. فيه ناس.. يمشوا مع تنظيم القاعدة بسبب أنهم يدعون مثلا أنهم يمثلون الإسلام. هناك ناس ضدهم لأنهم عم يضربوا المصالح الإسلامية برة. فالمهم أن الواحد يشوف التنظيم من جوة فالقاريء العربي يعرف هو على أي جانب بده يقف'.
وبعد أن اتجهت أجهزة المخابرات الغربية إلى المزيد من المركزية في التنسيق والتخطيط والقيادة اتخذ تنظيم القاعدة خطا عكسيا وباتت له أجنحة في شمال أفريقيا وشبه الجزيرة العربية وغيرهما. وشجع قياديون في التنظيم منهم أنور العولقي المولود في الولايات المتحدة أتباعه على تنفيذ أي أنشطة تكون في متناول أيديهم. وتبنت القاعدة استراتيجية جديدة تعتبر حتى الهجوم الفاشل نجاحا إذا كان له صدى في الإعلام.
 
 
 

نريد عيداً بلا جنائز

إعلان السيد الأخضر الإبراهيمي امس في القاهرة ان النظام السوري ومسؤولين من مسلحي المعارضة وافقوا على هدنة خلال عطلة عيد الاضحى، الذي يبدأ الجمعة ويستمر لاربعة ايام، بشارة خير للشعب السوري نأمل ان تترجم عملياً على الارض.

الشعب السوري الذي اكتوى بنيران حرب اهلية طائفية خطفت مطالبه المشروعة في التغيير الديمقراطي، يستحق ان يلتقط أنفاسه، وان يتمتع ببضعة ايام من الهدوء والأمان، له ولأطفاله، ليس بسبب يوم العيد الفضيل، حيث باتت كل ايامه، وعلى مدى العشرين شهراً الماضية مسلسلا من الموت والرعب، وانما بسبب حاجته الى دفن شهدائه ومعالجة جرحاه، واستذكار معنى الحياة بدون سفك دماء، دمائه واطفاله.
النظام السوري قال إنه سيردّ على طلب السيد الابراهيمي بالهدنة اليوم، بينما قال رئيس المجلس العسكري الاعلى للجيش الحر العميد مصطفى الشيخ ان جيشه سيوقف اطلاق النار اذا التزم النظام بذلك اولاً.
لا نعرف لماذا يؤجل النظام السوري اعلانه عن وقف فوري لاطلاق النار طوال ايام عيد الاضحى، حتى لو جاء ذلك من جانب واحد، فهو الأقوى والأكثر تسليحاً، كما اننا لا نعتقد، بل على يقين كامل، بأن الجيش السوري الحرّ لن يستولي على دمشق في اربعة ايام في حال قرر الزحف اليها مستغلاً وقف إطلاق النار.
الشيء نفسه ينطبق ايضا على الجيش السوري الحرّ، الذي يجب ان يبادر ايضا بوقف اطلاق النار حتى لو لم يلتزم النظام، كي يثبت للعالم بأسره، وقبل كل ذلك، الشعب السوري، من هو الذي يريد حقن الدماء ومن يريد الاستمرار في سفكها في يوم عيد الاضحى المبارك.
الشعب السوري هو الذي يدفع ثمن هذا الصراع المكشوف مع السلطة، وهو الذي يقدم الشهداء ضحايا هذا العناد والتدخلات الخارجية، والحرب بالإنابة التي تستعر على ارضه، وتدمر وطنه، وتشرّد اربعة ملايين من ابنائه داخل سورية وخارجها بحثاً عن الأمان، ولقمة عيش غير مغمّسة بالدم والرعب والقلق.
نشعر بالألم والحزن عنـــدما نرى مهــــمة السيد الابراهــــيمي المبعوث الدولي، ولا نقول العــــربي، يجري اختصـــارها في اســتجداء عاطفي لهدنة لا تزيد مدتها عن اربعــــة ايام، في ظل غياب كامــل لجميع انواع المبادرات او الجهود العربية والدولية، لايجاد مخــرج من هذا النزيف الدموي المستمر.
' ' '
نؤيد الهدنة، وبقوة، حتى لو كانت لمدة اربعة ايام فقط، لأننا نتطلع لإنقاذ ارواح ألف انسان على الأقل، هم اهلنا وشعبنا واشقاؤنا، ايا كان الخندق الذي يقفون فيه في هذه المواجهات الدامية. وهل انقاذ حياة ألف انسان، وخاصة اذا كانوا اطفالاً، بالأمر المعيب؟
النظام استخدم الحلول الامنية والعسكرية لأكثر من عشرين شهراً، ولم ينجح في انهاء الانتفاضة السلمية ثم المسلحة، فماذا يضيره لو اوقف آلة القتل اربعة ايام؟ والمعارضة عسكرت الانتفاضة تحت عنوان الدفاع عن النفس والشعب في مواجهة هذه الآلة الجهنمية، فلم تهزم النظام، ولم تنجح مخططات بعضها في استجلاب التدخل العسكري الخارجي للاطاحة بالنظام، على الطريقتين الليبية والعراقية.
يجب على الجميع التفكير بالشعب السوري ووضع أمنه ودمائه وكرامته على قمة الأولويات بالنظر الى هذا الصراع الدموي. أليس اقدام عدد من اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري في صحراء الاردن على احراق خيمهم البائسة والمهينة احتجاجاً على ظروفهم المعيشية البائسة هو ذروة المأساة؟
العالم بأسره خزل الشعب السوري، وتركه لوحده يلعق جراحه ويواجه مصيره امام آلة القتل التي لا ترحم، ودول الجوار التي امّلته بالدعم والمساندة، ومعها امريكا واوروبا، بدأت تراجع حساباتها خوفاً على ابنائها ووحدة ترابها الوطني ونسيجها الاجتماعي المتعدد الهويات الطائفية والعرقية.
فها هي تركيا اردوغان تتراجع بعد مظاهرة لخمسة آلاف من ابناء الطائفة العلوية التركية على ابواب البرلمان الاوروبي، مطالبة بحقوقها الدينية التي يدّعون انها منتهكة، وها هي السلطات الاردنية تخرج علينا فجأة بأنباء عن مخطط 'ارهابي' متورطة فيه عناصر من تنظيم 'القاعدة'، يتضمن هجمات على سفارات اجنبية واهداف اردنية في منطقة عبدون الراقية غرب العاصمة.
وفي تزامن 'ملغوم' تخرج علينا صحيفة 'حرييت' التركية الناطقة باسم المعارضة اليمينية، باستطلاع للرأي يقول ان 51' من الاتراك لا يريدون اي تدخل عسكري في سورية، مقابل 13' فقط يرون غير ذلك، في ايحاء واضح لتحريض الرأي العام التركي ضد التورط في هذا الملف السوري الملتهب، وضد حكومة السيد رجب طيب اردوغان المعارضة بقوة لاستمرار النظام السوري في الحكم.
ندرك مسبقاً بأنها هدنة قصيرة تلك التي يطالب بها السيد الإبراهيمي، ولكنها خطوة ذكية لإخماد مصادر القتل واطلاق النار، يمكن البناء عليها لإقناع الاطراف المتحاربة بثقافة الحوار كبديل، ولو مؤقتا، لثقافة القتل والدمار.
' ' '
قلنا مراراً ونكرر بأن الشعب السوري الذي يعتبر من اكثر الشعوب العربية وطنية وحضارية وتضحية، يستحق نظاماً ديمقراطياً منتخباً، وصحافة حرة، وقضاء عادلا مستقلا، وشفافية كاملة، ومحاسبة شرسة لكل الفاسدين في الماضي والحاضر والمستقبل، ومحاكمات عادلة لمن سفكوا دمه وقتلوا اطفاله، ومطالبتنا بالهدنة والحوار لا تعني مطلقاً التخلي عن هذه المطالب العادلة والمشروعة، فما كان يحدث قبل ثورة آذار لا يمكن، بل لا يجب ان يتكرر مطلقاً بأي شكل من الاشكال. سورية ثارت على الظلم والفساد والمحسوبية واسوأ ممارسات القمع والفساد، وثورتها هذه جبّت كل ما قبلها.
تأييد دول عظمى مثل امريكا والصين وروسيا ودول اوروبية عديدة لهدنة السيد الابراهيمي فأل طيب، ومؤشر لنوايا طيبة، ومقدمة للاهتمام بالشعب السوري الذي نسيه او تناساه الكثيرون في زحمة احتدام الصراع وتضارب المصالح.
نريد ان نرى اربعة ايام دون جنازات، نريد ان نرى اطفال سورية يلعبون حتى لو كان ذلك فوق الانقاض، دون خوف من قذيفة او صاروخ أو رعب طائرة حربية تكسر حاجز الصوت وتلقي بحممها فوق رؤوسهم وذويهم، فهل هذا بكثير على هذا الشعب الطيب الكريم الوطني المعطاء واطفاله ونسائه وعجزته؟
 
Twitter:@abdelbariatwan
 
 

صمت مخجل على مجزرة بني وليد

أعداد القتلى والجرحى الذين يسقطون يوميا بقصف الصواريخ بكثافة لا تهم احدا، ولا تلفت انظار الفضائيات العربية، فطالما ان هذه المدينة 'موالية' لنظام العقيد معمر القذافي حسب تصنيفهم، فيجب ان لا يبقى فيها بيت قائما، ولا شجرة واقفة، ولا انسان على قيد الحياة.

مدينة تاورغاء التي 'كان' يقيم فيها حوالى 30 الفا من الليبيين تحولت الى مدينة اشباح، ممنوع على اهلها العودة اليها، فمعظمهم اساسا في السجون والمعتقلات السرية التابعة للميليشيات بسبب لون بشرتهم وجذورهم الافريقية، ولماذا لا تصبح مدينة بني وليد مثلها تماما، ولماذا لا يشرد اهلها، او يقتلون، او يجوّعون حتى الموت؟
الحرب انتهت، والنفط يتدفق الى مصافي الغرب رخيصا وبمعدلات اكبر، ولذلك فإن حاملات طائرات حلف الناتو لن تتحرك باتجاه المدينة، ومجلس الامن لن يعقد جلسة طارئة لحماية ابنائها من المجزرة، لان هناك انتقائية سياسية في التعاطي مع قضايا حقوق الانسان. فأهل مدينة بني وليد، وابناء عمومتهم في سرت ليسوا ليبيين، بل ليسوا بشرا، حسب مقاييس حقوق الانسان الغربية، واذا كانوا كذلك فهم من مواطني الدرجة العاشرة، ليس لهم اي حقوق.. حقوق انسان او غيرها، الحق الوحيد هو ذبحهم دون رأفة او شفقة، قصفا بالصواريخ او حرقا بالقنابل، او خنقا تحت انقاض بيوتهم المدمرة.
لا نرى ايا من مراسلي الفضائيات العربية او الاجنبية يتدفقون الى هذه المدينة بخوذاتهم العسكرية وصدرياتهم الواقية من الرصاص، مثلما كانوا يتدفقون الى طرابلس وبنغازي ومصراتة، لتقديم التقارير المصورة عن فظائع النظام الديكتاتوري السابق وجرائمه في حق ابناء شعبه، والتغني ببطولات المقاومة الباسلة التي جاءت لوضع حد لجرائمه ومجازره، واعادة الديمقراطية الى ربوع البلاد.
من المفترض ان ليبيا تحررت من الطاغية، وان الامن والاستقرار عادا الى ربوعها، وان الديمقراطية وحقوق الانسان وصلت الى كل انسان ليبي بغض النظر عن لونه وانتمائه القبلي، اوهكذا يقول لنا حكام طرابلس وداعموهم في واشنطن وباريس ولندن، وبعض العواصم العربية التي تباهت حكوماتها بلعب دور مباشر في اسقاط الحكم الديكتاتوري.
نسأل عن الجامعة العربية التي تحوّلت الى ادارة في وزارة الخارجية الامريكية، عن موقفها من هذه المجزرة التي تتوالى فصولها في مدينة بني وليد، وعما اذا كان امينها العام الدكتور نبيل العربي قد اطلع على تقارير منظمة هيومان رايتس ووتش الامريكية، او منظمة امنستي انترناشونال البريطانية، واطباء بلا حدود الفرنسية، التي تتحدث بتفاصيل مرعبة عن هذه المجازر.
يتعاملون معنا وكأننا اغبياء سذج لتبرير جرائمهم ومجازرهم، عندما يقولون لنا ان خميس القذافي موجود في مدينة بني وليد، وان موسى ابراهيم المتحدث السابق باسم النظام السابق يختبئ فيها، وهم يعلمون جيدا ان خميس القذافي قتل قبل عام وشبع موتا، وموسى ابراهيم موجود حاليا في دولة اوروبية تحمل زوجته جنسيتها.
كذب في وضح النهار تمارسه سلطة تقول انها منتخبة، واجهزة اعلام تدعي المهنية والمصداقية، ومطلوب من هذا القطيع العربي ان يصدق كل هذه الاكاذيب، وان لا يتعاطف مع مئة الف انسان عربي ومسلم كتبت عليهم الاقدار ان يكون الطاغية مرّ بمدينتهم.
اربعون عاما والعقيد القذافي يحكم ليبيا بقبضة من حديد، كان الملايين من الليبيين يخرجون الى الشوارع للهتاف له ولنظامه ونظرياته، فهل هذا يعني اعدام كل هؤلاء وحصار مدنهم وقتل اطفالهم جوعا وحرمانا؟
الامم المتحدة ترسل السيد الاخضر الابراهيمي الى سورية ودول جوارها بحثا عن هدنة لأربعة ايام لحقن دماء السوريين بمناسبة عيد الاضحى، ألا يستحق اهل بني وليد وسرت هدنة ايضا لحقن دمائهم، وجعل اطفالهم يحتفلون بالعيد، او ان يلعبوا في الشارع خارج اقبية منازلهم المدمرة؟
ثم اين برنارد هنري ليفي المفكر الصهيوني الفرنسي الذي يتباهى بأنه لعب دورا كبيرا في اقناع الرئيس الفرنسي ساركوزي بالتدخل لحماية اهالي بنغازي من مذبحة يعدّها لهم نظام القذافي، لماذا لا يتدخل لانقاذ اهل بني وليد ايضا؟ نحن هنا لا نطالبه بإنقاذ اهالي غزة لاننا نعرف مدى كراهيته لها ولأهلها.
الثورة الحقة من المفترض ان يكون التسامح ابرز عناوينها، والديمقراطية هي عنوان المساواة في الحقوق والواجبات وتقبل الرأي الآخر المختلف، ولا نرى اي مؤشر على هذا التسامح في الثورة الليبية، او المساواة في قاموس ثورتها عندما يتعلق الأمر ببني وليد او سرت او تاورغاء.
الثورة التي لا تجعل المصالحة الوطنية على قمة اولوياتها، وتشكل خيمة تؤوي كل ابناء الوطن الواحد، بغض النظر عن لونهم وانتمائهم القبلي، وتقاوم النزعات الثأرية الانتقامية لا تتمتع بسمات الثورات واخلاقياتها وإرثها الانساني العريق.
ابناء قبائل ورفلّة والمقارحة والترهونة المصنفون والمحسوبون على النظام السابق هم ايضا ليبيون، وهذا النظام الذي يُقتلون ويحاصرون بسببه سقط، وزعيمه قتل وجرى التمثيل بجثته بطريقة يندى لها جبين الإسلام والبشرية، ولا يستحقون مثل هذا الحصار ومثل هذه المجازر التي ترتقى الى مستوى جرائم الحرب.
ليبيا وبعد عام على مقتل العقيد القذافي ليست ليبيا الجديدة التي تمنّاها الكثيرون من ابناء الشعب الليبي قبل غيرهم، وهذا أمر محزن، بل مؤلم بكل المقاييس.
ندرك جيدا ان اوساط الحكومة الليبية تتذرع بوجود عناصر مطلوبة تحتمي بمدينة بني وليد من اجل تبرير هجومها الدموي الذي اوقع ثلاثين قتيلا واكثر من مئتي جريح حسب التقديرات الاولية، ولكن الحكومات الرشيدة لا تلجأ الى الحلول العسكرية التدميرية ضد شعبها وانما الحلول السياسية التفاوضية، والا فان هذه الحكومة تطبق اساليب وممارسات النظام السابق الذي ثارت لاسقاطه.
ندرك جيدا ان كلامنا هذا سيثير غضب المتعطشين للثأر والانتقام مع من يختلفون معهم من ابناء جلدتهم، ويريدون الحوار معهم بلغة الصواريخ والحصار التجويعي واساليب الاذلال، ولكننا عاهدنا انفسنا على الوقوف الى جانب المظلومين ودعم الحريات وحقن دماء المسلمين وقول كلمة الحق امام الظالمين على تعدد مشاربهم.
 
Twitter:@abdelbariatwan
 

الاسد الجريح يضرب في لبنان؟

الاسد جريح ومحاصر يواجه ثورة مسلحة داخلية، ولذلك ليس من المستغرب ان يخبط غربا في لبنان، وشمالا في تركيا، فهو لا يريد ان يسقط وحده، او يترك اعداءه يحتفلون بسقوطه.

نقول هذا الكلام بمناسبة السيارة المفخخة التي نجحت في تفجير ألد اعداء سورية العميد وسام الحسن رئيس فرع المعلومات في جهاز الامن الداخلي اللبــناني، وتشير كل اصابع الاتهام الى سورية بالوقوف خلفها.
السيد سعد الحريري رئيس تيار المستقبل اتهم الرئيس بشار الاسد شخصيا، وفعل السيد وليد جنبلاط الزعيم الدرزي الشيء نفسه، بل وذهب الى ما هو ابعد من ذلك عندما قال ان الرئيس السوري احرق سورية ويريد احراق لبنان ايضا.
السؤال الذي يطرح نفسه بقوة هو: اذا كان هذا الرجل الذي يعتبر الاقوى في جهاز الامن اللبناني يتعرض للتصفية بهذه السهولة، وبعد يوم من وصوله الى بيروت، فإنه لم يعد من الصعب على مغتاليه، سواء كانوا من داخل لبنان او خـــارجه الوصول الى اي زعيم سياسي او امني لبناني.
العميد الحسن لم يتعرض للاغتيال البشع وعن طريق سيارة مفخخة، وبالاسلوب نفسه الذي اغتيل فيه العديد من المسؤولين اللبنانيين المعادين لسورية، ابتداء من بشير الجميل، ورينيه معوض، ورفيق الحريري، وجبران تويني، لانه كشف شبكات تجسس تابعة للموساد الاسرائيلي متورط فيها لبنانيون وفلسطينيون وعرب آخرون، وانما لأنه تعمّد تحدي النظام السوري، وهو، اي النظام، يمر بظرف هو الاكثر حراجة في تاريخه (المعارضة المسلحة)، ويكشف عن تورط السيد ميشال سماحة وزير الاعلام الاسبق في عملية نقل اسلحة ومتفجرات في سيارته الى لبنان، لاستخدامها في عمليات اغتيالات لسياسيين لبنانيين يدعمون الثورة المسلحة في سورية، حسب ما ورد في التحقيقات.
' ' '
العميد الحسن ذهب الى ابعد ما يمكن ان يتحمله النظام السوري، عندما طالب باستدعاء اللواء علي مملوك مدير مكتب الامن القومي والدكتورة بثينة شعبان مستشارة الرئيس الاسد للتحقيق معهما في قضية متفجرات وزير الاعلام الاسبق، باعتبارهما متهمين في هذه القضية.
وربما يجادل البعض بان التحقيقات في عملية الاغتيال هذه لم تبدأ بعد، ولذلك من السابق لأوانه اتهام سورية او غيرها، وهذا الجدل صحيح وفي مكانه، ولكن متى انتهت التحقيقات التي اجريت في اغتيالات سابقة في لبنان الى الجهة التي نفذتها؟
الرسالة التي يريد النظام السوري توجيهها الى اعدائه في لبنان، وربما في اماكن اخرى في المنطقة العربية وتركيا، تحمل اكثر من معنى، والى اكثر من جهة،وملخصها انه قرر ان ينقل المعركة الى الخارج، وهو قادر على ذلك اذا اراد، بدليل عملية الاغتيال هذه، وللرجل الامني الاهم في لبنان.
قبل اشهر تردد ان هناك قائمة اغتيالات سورية تضم مجموعة من الشخصيات السياسية في لبنان، ومن المفترض ان يوفر لها الحماية العميد الحسن نفسه، وها هو يصبح اول ضحايا هذه القائمة، ولا نستغرب ان يستمر هذا المسلسل في الايام او الاسابيع المقبلة.
انه اختراق امني خطير بكل المقاييس سيثير حالة من الفزع والرعب في اوساط النخبة السياسية اللبنانية، وبعض الشخصيات السورية المعارضة التي تتخذ من لبنان قاعدة لانطلاقها لتقويض السلطة في دمشق، وتهريب الاسلحة والمتطوعين الى العمق السوري والجبهات الملتهبة.
اغتيال العميد الحسن فأل سيىء للبنان، بل والجوار السوري بشكل عام، وهو الذي بالكاد تعافى من الحرب الاهلية التي استنزفته ومئات الالاف من ابنائه واستمرت حوالي خمسة عشر عاما. فشبح الحرب الاهلية الطائفية بات يخيم على لبنان، وربما تكون عملية الاغتيال هذه هي عود الثقاب الذي يمكن ان يشعلها.
لبنان يعيش حالة استقطاب طائفي وسياسي غير مسبوقة، فهناك معسكر سورية الذي يضم حزب الله وحركة امل والحزب القومي السوري، وفي المقابل معسكر المملكة العربية السعودية الذي يضم تكتل 14 اذار وبعض القوى السنية الاخرى.
ومن المفارقة ان عملية الاغتيال هذه جاءت بعد يومين من التصريحات التي ادلى بها السيد الحريري، واكد فيها انه كلف النائب عقاب صقر بالاشراف على عمليات تنسيق تمويل المعارضة السورية وتقديم الدعم الكامل لها. وقد قابلت شخصيات سورية معارضة في العاصمة التركية اسطنبول، واكدوا ان السيد صقر بات يتربع على قمة امبراطورية ضخمة تقدم تسهيلات لوجستية واسعة للمعارضة التي تقاتل النظام، الامر الذي يذكر بدور مماثل لـ'مكتب الخدمات' الذي اسسه الدكتور عبد الله عزام ومساعده الشاب في حينها اسامة بن لادن في بيشاور لدعم المجاهدين العرب في الحرب الافغانية، لاخراج القوات السوفييتية واسقاط النظام الشيوعي في كابول اوائل الثمانينات.
نيران الحرب الاهلية الدموية في سورية وصلت الى طرف الثوب اللبناني، ولن نستغرب انهيارا امنيا يؤدي الى حرب اغتيالات واغتيالات مضادة، مما يؤدي الى عودة البلاد الى دوامة الحرب الاهلية.
' ' '
ربما تكون عملية اغتيال العميد وسام الحسن محض صدفة،ولكن ألم تنطلق شرارة الحرب الاهلية اللبنانية عام 1975 من المنطقة نفسها عندما اعترضت قوات الكتائب حافلة تقل ركابا فلسطينيين، فهل يعيد التاريخ نفسه؟
لبنان كان دائما ميدان حرب بالنيابة، تتقاتل على ارضه وتتصارع معظم القوى الاقليمية، والسورية والاسرائيلية منها على وجه الخصوص، هذه هي اعتبارات الجغرافيا واملاءات التاريخ، والبلدان مثل البشر لا تستطيع الهروب من اقدارها.
فصل جديد يبدأ في هذا البلد الهش امنيا، والمتأزم اقتصاديا (ديونه 50 مليار دولار) وهو فصل دموي بكل المقاييس ومفتوح على جميع الاحتمالات. العزاء الوحيد هو ديناميكية الشعب اللبناني وحيويته، وهي الديناميكية التي تجلت في استمرار الحياة وامتلاء المطاعم والملاهي والمقاهي في دوار الاشرفية حيث وقعت عملية التفجير وكأن شيئا لم يحدث!
 
Twitter:@abdelbariatwan
 

القاعدة ما بعد بن لادن

 

داربكر
www.darbakir.com

 

القاعدة ما بعد بن لادن

 جديد عبد الباري عطوان

 http://www.darbakir.com/images/8323e84060f903a7fac785783ce05dda.jpg

 

 الخميس 18-10-2012

 كتب بكر عويضه:
اكتظ بهو مكتبة "دار الساقي" في لندن مساء أمس (الأربعاء 17 الجاري) بحشد شمل إعلاميين، مثقفين، سياسيين، اختلفت شرائح أعمارهم، إذ منهم ومنهن شبان وشابات، فضلاً عمن تجاوزوا عتبة الستين، إنما جمعت بينهم جميعهم مناسبة تخص صحافيا اشتُهِر بتخصص إعلامي، في وسط يندر بين أهله الاختصاص، ذلك هو عبد الباري عطوان، رئيس تحرير جريدة "القدس العربي"، التي على صفحاتها نشرَ أبو خالد حوار القنبلة الصحافية مع المطارد (آنذاك) أمنياً وإعلامياً، أسامة بن لادن، فإذا بالصدى يتردد بين جدران بيوتات الإعلام، من شرق وغرب، شمال وجنوب، وما كان يومها في الأفق قاعدة تصول من جبال أطلس إلى تخوم إنطاكية، وتجول في صحارى افريقيا وأدغال آسيا، فليس بمستغرب، والحال هكذا، بل من الطبيعي، أن يكون لمتابعة عطوان للشأن القاعدي تميزه الخاص، وحضوره الإعلامي المتميز.

 طالت المقدمة، وفي صحيح منهج التحرير الصحافي يجب أن أقبل رفضَ مدير تحرير أية جريدة لإطالة كهذه، فالصواب أن أباشر بتضمين المقدمة عناصر عنوان الخبر، وتكون الصياغة على النحو التالي: احتفت دار الساقي للنشر مساء أمس بصدور رابع مؤلفات عبد الباري عطوان. الكتاب الجديد "ما بعد بن لادن.. جيل القاعدة الجديد"، يسلط الضوء على تحليل المؤلف لتأثير مقتل بن لادن على تنظيمه، من جوانب مختلفة.

 http://www.darbakir.com/images/ed18b8e09661b0432105822e3f66fc30.jpg

النجم التلفزيوني البريطاني Gavin Esler تولى تقديم عطوان بكلمة بقصيرة تضمنت اشارة الى معرفته بالكاتب تعود الى خمس عشرة سنة. ثم تحدث عبد الباري فأعطى ملامح عن الكتاب، إنما توسع بعض الشيء في تحليل دور القاعدة بالجاري من تطورات في العالمين العربي والإسلامي. ثمة موعد آخر، الأربعاء المقبل (24 الجاري) لفعالية احتفاء ثان بكتاب عطوان، كما علمت من موقع دار الساقي أونلاين، الذي أورد التالي

We are pleased to invite you to ‘Al-Qa’ida Resurgent?’ with Abdel Bari Atwan in association with The Middle East Forum to be held at the Oliver Thompson Lecture Theatre, City University London on October 24th 2012.

The forum will feature Abdel Bari Atwan talking about the subject of his new book After Bin Laden: Al-Qa’ida, The Next Generation, with

 Dr Shane Brighton providing his thoughts on the implications of a resurgence in al-Qa’ida activism for Western policies to counter the phenomenon.

 

نعم للهدنة.. لا للمكابرة

من أصعب المشاكل التي يواجهها المرء عندما يتناول الصراع الدموي الدائر حالياً في سورية وتطوراته حالة التشنج التي تسود مواقف الاطراف المتحاربة في الجانبين، الحكومي والمعارض على حدّ سواء. فالحلول السياسية مرفوضة وكذلك الجلوس الى مائدة الحوار، والنتيجة مقتل المئات يومياً من المتقاتلين والأبرياء، والمزيد من الدمار.

السيد نبيل العربي امين عام الجامعة العربية، وبعد بيات صيفي امتد لأشهر، خرج علينا بالأمس بدعوة جميع الاطراف الحكومية والمسلحة، الى الالتزام بهدنة خلال عيد الاضحى الذي يبدأ نهاية الاسبوع المقبل.
الدعوة الى الهدنة، في صيغتها الاصلية صدرت عن السيد الاخضر الابراهيمي مبعوث الامم المتحدة، وقررت الجامعة العربية ركوبها، للإيحاء بأنها ليست عاطلة عن العمل، وما زالت ملتزمة بأداء دورها في البحث عن مخارج لهذه الأزمة الدموية.
ومن المفارقة ان السيد العربي الذي اكد بالأمس انه لا يوجد حل سياسي للخروج من هذه الأزمة، يعود اليوم متحمساً لمقترحات السيد الابراهيمي، وداعماً لها، ولكنه لم يقدم اي مقترحات حول الآليات التي يمكن استخدامها للوصول الى هذه الهدنة، مثل الدعوة لعقد اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب، أو ارسال وفد منهم الى دمشق للبحث عن هذه الآليات، طالما ان الجامعة تتطلع للعودة الى دور الوسيط، وليس الطرف مثلما هو عليه الحال حاليا في هذا الصراع.
' ' '
المشكلة ان بعض اطراف المعارضة السورية، خاصة تلك التي تعيش خارج البلاد، سارعت لرفض هدنة السيد الابراهيمي باعتبارها تصبّ في مصلحة النظام، وتوفر له مهلة لالتقاط الأنفاس، واعادة تموضع قواته وامدادها بالأسلحة والعتاد، ولم يتغير هذا الموقف المتسرّع الا بعد اعلان المجلس الوطني السوري، وربما بإيعاز من البعض، القبول بالهدنة والترحيب بها.
اللافت ان نوعاً من التعب بدأ يظهر على بعض اطراف الصراع والقوى الداعمة لها سياسياً وعسكرياً، وتبلور هذا بشكل واضح باتساع دائرة القبول بمهمة السيد الابراهيمي، ودعواته الى حل سلمي سريع للأزمة، وتركيزه بالذات على القوى الاقليمية المتورطة فيها لطلب مساعدتها.
عندما ذهب سلفه كوفي انان الى طهران قامت قيامة الاطراف العربية والغربية ولم تقعد، لانه ارتكب خطيئة كبرى بزيارة هذه الدولة الداعمة للنظام السوري، وبلغت المأساة ذروتها عندما رفضت دول مجموعة اصدقاء سورية دعوته الى اجتماعها الذي انعقد في باريس في شهر تموز/ يوليو الماضي، ففهم الرجل، اي انان، الرسالة وقدّم استقالته قرفاً واستياء.
السيد الابراهيمي زار ايران، وعرّج على بغداد، ثم ذهب الى الرياض وبيروت، واخيراً حطّ الرحال يوم امس في دمشق، ولم نسمع اعتراضاً واحداً من الدول العربية المتطرفة في مساعيها لتأجيج الصراع السوري، على زيارته للعاصمة الايرانية، وبحثه كيفية التوصل الى حلّ سلمي مع قيادتها.
الهدنة التي يقترحها السيد الابراهيمي، هي المبادرة الوحيدة، واليتيمة، المطروحة حالياً لعلاج هذه الأزمة، بعد ان اختفت جميع المبادرات، العربية منها والغربية، ولذلك يجب ان توفر لها كل الفرص للنجاح، لسبب بسيط، وهو ان نجاحها يعني انقاذ حياة الف انسان على الاقل، وهؤلاء بشر من لحم ودم في نهاية المطاف.
النظام لن يحتاج الى هذه الهدنة لتعزيز قواته، او نقل اسلحة وذخائر اليها، لأنه يملك الطائرات والدبابات في مواجهة معارضة مسلحة بأسلحة خفيفة، جرى تضخيم قواتها وتصويرها على انها جيوش عظمى، الأمر الذي اعطى انطباعاً مضللاً عن طبيعة المواجهات الدائرة بينها وبين جيوش النظام، لكن الشعب السوري الذي نسيه الكثيرون، هو الذي يحتاج الى هذه الهدنة لعلاج جرحاه، ودفن شهدائه، والبحث عن طعام لاطفاله، وترميم جزء مما تهدم من منازله، خاصة ان موسم الشتاء القارس بات على الابواب.
نشعر بالألم ونحن نرى الكثير من المحرّضين على استمرار الحرب في الجانبين، يتجاهلون مأساة الشعب السوري الذي يدفع الثمن غالياً من دمه وأمنه واستقراره ولقمة عيشه، خاصة الفضائيات التي لا ترحم، ومن الواضح ان استشهاد اكثر من اربعين الف انسان، وتشريد اكثر من اربعة ملايين في الداخل والخارج، وتدمير ما قيمته مئة مليار دولار من البنى التحتية لا يشفي الغليل.
الهدنة المقترحة ليست فرصة لالتقاط الأنفاس فقط، كما انها لا تعني وقف القتل في عطلة العيد ثم استئنافه بعدها، وانما هي خطوة لتجريب شيء آخر غير القتل والدمار، واعادة التذكير بشيء اسمه الأمان والنوم شبه الطبيعي، والحياة لأيام بدون جنازات ومقابر وعويل وفقد الأحبة وفلذات الاكباد.
لعل الهدنة المقترحة، اذا نجحت، تؤدي الى افساح مساحة للعقلاء والحكماء في الجانبين، السلطة والمعارضة، ليقولوا كلمتهم، ولعلها ايضا تكرّس ثقافة الحوار المنقرضة، وتفتح الطريق لهدنة اخرى، او تمديد الهدنة الحالية لأكثر من مرة.
' ' '
البديل للهدنة وحقن الدماء، ولو لأيام معدودة، هو استمرار القتال، وبمعدل مئتي شهيد يومياً على الاقل، معظمهم من الاطفال والنساء، فمن كان يتوقع ان تتحول هذه الانتفاضة المشروعة التي انطلقت سلمية، الى ثورة مسلحة، توفر الغطاء للنظام لكي يستخدم كل ما في جعبته من اسلحة فتّاكة في محاولة لسحقها، وتدمير مدن بالكامل فوق رؤوس اصحابها؟
السيد الابراهيمي اطلق صرخة تحذير لا يجرؤ على اطلاقها الا شخص مثله يتمتع بمظلة المنظمة الدولية، عندما قال ان الأزمة السورية قد 'تأكل الاخضر واليابس' في المنطقة، وانها لا يمكن ان تظل محصورة في الحدود السورية، وقد تمتد للجوار الجغرافي، ولا بد من علاجها فوراً قبل فوات الأوان.
العلاج الذي يتحدث عنه السيد الابراهيمي هو الحلّ السياسي، بعد ان ثبت فشل الحل العسكري، الذي لجأ اليه النظام والمعارضة في حسم الامور في ميادين القتال. والحلّ السياسي يعني التنازل من علياء العناد والغرور القاتل، وتقديم تنازلات من الطرفين لإنقاذ الشعب السوري وحقن دماء ابنائه بأسرع وقت ممكن.
نكتب بتفاؤل، ونحن الذين شككنا بنجاح مهمة الابراهيمي منذ اللحظة الاولى لبدئها، لأننا ننحاز الى الشعب السوري، ونشعر بمأساته، بكل اطيافه دون اي تمييز، فهؤلاء اهلنا، وكانوا في مقدمة المضحّين بحياتهم وارضهم من اجل قضايا الأمة، ولا احد يستطيع ان يزايد عليهم في وطنيتهم وعروبتهم وكرامتهم، وفتح بيوتهم وقلوبهم لكل انسان مظلوم طالباً للأمان والمساعدة من دول الجوار، والقائمة تطول.
النظام سيذهب لا محـــالة، ولكن ســـورية ستبقى، فـــكم انظــمة مرت على هذا البلد، وكم امبراطوريات قامـــت فيه او احتلته، وفي نهاية المطاف كان النصر من حليف الشعب. اتقوا الله في هذا الشعب الوطني الطيب الكريم الشريف.
 
Twitter:@abdelbariatwan

Gavin Esler on ‘After bin Laden’ by Abdel Bari Atwan

Gavin Esler on ‘After bin Laden’ by Abdel Bari Atwan

 

 

 
 

إيران تتحرش.. الحرب تقترب؟

كلما اقترب موعد انتخابات الرئاسة الامريكية (بعد عشرين يوما) ازدادت الأزمات الساخنة في منطقتنا التهابا. نحن هنا لا نتحدث عن الحرب السورية وتطوراتها، ولا عن القضية الفلسطينية المنسية والمغيّبة، وانما عن 'الأزمة الأم'، اي الطموحات النووية الايرانية والمخططات الامريكية والاسرائيلية المعلنة لتدميرها.

بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الاسرائيلي دعا الى انتخابات برلمانية مبكرة ( كانون الثاني/يناير المقبل) وحلّ البرلمان (الكنيست) بصورة آلية بالتالي، وذلك بهدف الحصول على تفويض اوسع يؤهله للذهاب الى الحرب اذا ما قرر خوضها بمفرده، او بالتنسيق مع الولايات المتحدة الامريكية.
الايرانيون يتابعون هذه التطورات عن كثب، ويتوقعون الأسوأ، بما في ذلك الاستعداد للمواجهة التي قد تغيّر وجه المنطقة، وربما العالم اذا ما حدثت، ومن غير المستبعد ان يكونوا البادئين اذا ما تأكدوا ان الطرف الآخر قد حزم أمره واتخذ قراره، مثلما حذر اكثر من مسؤول ايراني في الأسابيع الأخيرة.
الحصار الذي تفرضه الولايات المتحدة الامريكية واوروبا على ايران بدأ يعطي ثماره المُرّة، وشاهدنا الريال الايراني يفقد اكثر 46' من قيمته في ايام معدودة، بينما تتراجع الصادرات الايرانية النفطية التي تشكل 17' من دخل الدولة بحوالى مليون برميل يوميا، اي ما يقرب من النصف.
البازار الطهراني شهد مظاهرات هلّل لها الغرب والعرب معا، واعتقدوا ان تجمع بضع مئات من الساخطين هو بداية 'ربيع ايراني' سيؤدي الى الاطاحة بالنظام، ولكن هذه الآمال تبددت بسرعة، وعاد الهدوء الى المكان، وتوقف انهيار الريال ولو بصفة مؤقتة، اي انها فرحة لم تتم.
*** 
السؤال الذي يطرح نفسه بقوة هو عما اذا كانت السلطات الايرانية الحاكمة التي وجدت في مظاهرات البازار جرس انذار مزعجا، ستنتظر حتى تنهال عليها صواريخ اسرائيل وغارات الطائرات الامريكية المنطلقة من القواعد وحاملات الطائرات الثلاث المرابطة في مياه الخليج العربي قبالة سواحلها، ام ستأخذ زمام المبادرة بنفسها وتقدم على الضربة الاستباقية الاولى؟
الحرب خدعة، وعنصر المفاجأة وارد دائما، ولكن هناك مؤشرات واضحة تعكس نفاد صبر صانع السجاد الايراني، ولجوءه الى التحرش بأعدائه المفترضين الامريكان والاسرائيليين معا، وهناك عدة مؤشرات يمكن رصدها في النقاط التالية:
*اولا: تصريحات ليون بانيتا وزير الدفاع الامريكي التي ادلى بها الاسبوع الماضي واتهم فيها ايران بشن هجوم الكتروني ادى الى تدمير مخزون معلومات على درجة عالية من الأهمية والخطورة في حوالى 30 الف كومبيوتر تابعة لشركة اارامكوب السعودية الامريكية، محذرا من اشعال ايران حربا الكترونية (Syber War).
ووصف بانيتا 'الفيروس الايراني' بأنه متطور جدا، وان جميع الحواسيب التي ضربها اصبحت عديمة الفائدة، تعين استبدالها. وكشف عن تعرض حواسيب شركة 'راس غاز' القطرية الى هجوم مماثل، وكذلك على بنوك ومؤسسات مالية امريكية كبرى. وقال جيمس لويس الخبير في وزارة الدفاع الامريكية ان 'الفيروس شمعون' يملك قدرة تدميرية غير مسبوقة.
اما نتنياهو فأكد يوم الاحد في اجتماع لمجلس الوزراء ان اسرائيل تواجه عددا متزايدا من الهجمات الالكترونية، ومحاولات اختراق انظمة الكمبيوتر الاسرائيلية.
*ثانيا: نجاح حزب الله الذراع العسكرية
لإيران على سواحل المتوسط، باطلاق طائرة بدون طيار تصل الى العمق الاسرائيلي، وتحلق فوق مفاعل ديمونا النووي قبل اسقاطها، الأمر الذي اثار الفزع في اوساط المؤسسة العسكرية الاسرائيلية، لأن الطائرة صوّرت مناطق حساسة، ونجحت في اختبار ومن ثم اختراق الدفاعات الاسرائيلية للمرة الاولى منذ بدء الصراع العربي ـ الاسرائيلي، والأهم من ذلك هو تأكيد ايران لامتلاكها طائرات من هذا النوع يمكن تزويدها بصواريخ وقنابل.
*ثالثا: تهديد ايراني مزدوج لمواجهة امريكا وحلفائها في الخليج، الاول اطلاق كميات هائلة من النفط الخام لتعطيل الملاحة في مضيق هرمز، والثاني كشف العميد مهدي فرحي نائب وزير الدفاع امس بأنه تم تزويد الزوارق الايرانية السريعة بالقدرة على اطلاق انواع مختلفة من صواريخ كروز المضادة للسفن.
*** 
الرئيس اوباما كان محقا عندما قال ان العقوبات المفروضة على ايران ستشلّ اقتصادها، ولكن من المشكوك فيه ان تؤدي الى رفع النظام الايراني الراية البيضاء، والتراجع عن برامجه النووية، وتسليمها لواشنطن تماما مثلما فعل العقيد الليبي معمر القذافي، فإيران ليست ليبيا، والسيد علي خامنئي المرشد الاعلى للثورة الايرانية ليس معمر القذافي.
العقوبات الخانقة قد تؤدي الى نتائج عكسية تماما، اي اشعال فتيل الحرب، ودفع ايران الى الانتقال من مرحلة الانتظار الى مرحلة التحرش ثم الهجوم، او دفع الخصم للبدء بالخطوة الاولى وتحمل مسؤولية تبعات ذلك كاملة، بشريا وماديا وقانونيا.
الحرب السورية، واستمرارها لحوالي عشرين شهرا قد تكون قنبلة دخان لإخفاء الحرب الأهم، والاستعدادات الجارية لها على قدم وساق، وهي حرب لا يستطيع احد التنبؤ بنتائجها او ما يمكن ان يترتب عليها من دمار!
 
Twitter:@abdelbariatwan