الاردن

الامريكان وحلفاؤهم توقعوا خطر “الدولة الاسلامية” في سورية والعراق فجاءهم من ليبيا.. وعندما يتحدثون عن “الحل السياسي”.. فهذا ايمانهم بفشل الحل العسكري مسبقا.. والجامعة العربية تتحمل المسؤولية الاكبر

عبد الباري عطوان
في ليبيا حكومتان، وبرلمانان، وجيشان، الآن اضيف الى المعسكرين “كيان” ثالث اكثر اهمية وخطورة، وهو “الدولة الاسلامية” وولاياتها الجديدة في “برقة” و”سرت” وربما قريبا في سبها في الجنوب، وطرابلس في الغرب، وهذا ما خباه عليها “الناتو” واصدقاؤه.
بينما تركز الولايات المتحدة وتحالفها “الستيني” على كيفية منع توسع هذه “الدولة” في سورية والعراق، وتستخدم الغارات الجوية لضرب مواقعها، وتدرب وتسلح فرقا من الجيش العراقي والبشمرغة الكردية لهجوم متوقع على مدينة الموصل بعد شهرين، تفاجيء هذه “الدولة” الجميع وتكشف عن وجود قوي يتمدد ويتوسع لكن في مكان آخر لم يخطر على بال احد، وهو ليبيا.
من شاهد العرض العسكري القوي لانصار هذه “الدولة” في وضح النهار في الشرق الليبي، وتابع البيان الذي اصدره متحدث باسم “ولاية برقة” الفرع الليبي لـ”الدولة الاسلامية” وتبنى فيه “هجومين استشهاديين من الهجمات الثلاثة التي نفذها فارسين من فوارس الخلافة بسيارتين مفخختين استهدفا غرفة عمليات الطاغوت خليفة حفتر في المنطقة الشرقية ثأرا لضحايا درنة” يترحم على ايام تنظيم “القاعدة”.
***
الدول الاوروبية، وخاصة التي تقع على الشاطيء الشمالي للبحر المتوسط، تعيش حالة من الرعب من جراء اقتراب “الدولة الاسلامية” و”ولاياتها” من حدودها الجنوبية، ومن المفارقة ان هذه الدول، وخاصة ايطاليا وفرنسا كانت الاكثر حماسة لتدخل حلف الناتو العسكري في ليبيا في عام 2011، وتجد نفسها الآن تواجه خطرا مزدوجا، الاول هو الهجرة غير الشرعية التي تتدفق عبر البحر الى شواطئها، والثاني احتمال وجود متشددين اسلاميين وسط هؤلاء، فالسواحل الليبية قبالة نظيراتها الاوروبية تمتد لاكثر من الفي كيلومتر، ومفتوحة على مصرعيها للمتطلعين الى الانطلاق منها نحو الساحل الآخر.
الدول الاوروبية التي تملك طائرات حربية واساطيل بحرية حديثة تتمسك بشعار “الحل السلمي” للازمة الليبية، وتعارض دعوة السلطات المصرية لاي تدخل عسكري جديد تحت مظلة الامم المتحدة، مثلما تعارض اي رفع لحظر السلاح عن ليبيا لانها تدرك جيدا ان مثل هذه الخطوات تصب الزيت على نار الازمة، وبما يزيدها اشتعالا وتعقيدا، والاهم من كل هذا وذاك انها ترتعب من التدخل، وتدير وجهها الى الناحية الاخرى.
ولعل مخاوف دول الجوار الليبي، ومصر على وجه التحديد، من امتدادات الفوضى الدموية الليبية الى حدودها، اكبر بكثير من مخاوف سياسية واجتماعية يمكن ان تشكل مجتمعة او متفرقة بيئة حاضنة لهذا التنظيم المتشدد، ويمكن الاشارة هنا الى ثلاثة مواقف متضادة في هذا الصدد، الاول مصري اعتمد القصف الجوي كرد على مقتل 21 من المصريين الاقباط، والثاني جزائري يعارض بشدة اي تدخل عسكري، والثالث تونسي يريد ان يمسك العصا من الوسط، عبر عنه الرئيس المخضرم الباجي قايد السبسي عندما قال ان الحكومتين في ليبيا، الشرقية منها والغربية تتمتعان بالشرعية، وكأن لسان حاله يقول نحن مع الجميع، وارجوكم كفو شروركم عنا واتركونا في حالنا!
موقف الدول العربية من الصراع في ليبيا مخجل بكل المقاييس، وتأييد دول مجلس التعاون الخليجي لتحفظ دولة قطر على فقرة في البيان الختامي لاجتماع المندوبين العرب التي تقر “بحق مصر في الدفاع الشرعي عن نفسها، وتوجيه ضربات الى ليبيا” ورفض الاتهامات التي وجهها مندوب مصر الى دولة قطر بدعم الارهاب كرد على هذا التحفظ، ثم عبر بيان جديد لامين عام المجلس نفسه يؤيد “ما تتخذه مصر من اجراءات عسكرية ضد الجماعات الارهابية في ليبيا”.. مخجل بشكل اكبر ويكشف عن ارتباك غير مستغرب في ظل الانهيار العربي الراهن، وعلينا ان لا ننسى مطلقا ان بعض الدول الخليجية، وخاصة قطر والامارات تدخلنا بالازمة الليبية منذ يومها الاول ماليا وعسكريا وسياسيا.
ما يجري في ليبيا حاليا من فوضى هو احد ابرز ثمار “التآمر العربي” والسقوط في مصيدة المخططات الامريكية التي تريد تمزيق المنطقة وتفكيك دولها تحت مسميات زائفة روجت لها بعض وسائط الاعلام العربي ذات التأثير الكبير، وهي الوسائط التي حققت شعبية هائلة في اطار خطة مدروسة واستخدمت هذا الرصيد الشعبي لاحقا في تمرير هذه المخططات، وانجاحها بحسن نيه او سوئها.
***
ليبيا ضحية اكذوبة كبيرة لا تقل عن اكذوبة اسلحة الدمار الشامل العراقية المزعومة، والشعب الليبي هو الذي يدفع الثمن من امنه واستقراره وثرواته النفطية الهائلة عندما صدق بعض ابنائه بعض فصول هذه الاكذوبة، وعملوا على ترويجها واقناع الآخرين بها.
عندما تتحدث الدول الغربية عن الحلول السياسية في سورية وليبيا والعراق واليمن كمخرج وحيد، وتعارض الحلول العسكرية التي تبنتها وحولت هذه الدول الى دول فاشلة، فان ما يمكن استنتاجه انها “كسرت الجرة ولا تريد، او لا تستطيع اصلاحها”، وتريد ترك هذه الدول وشعوبها الى مصيرها المؤلم المشؤوم، بل ما يدفع الى الغيظ اكثر ان هناك من بيننا من يزالوا يراهنون على امريكا والغرب وتدخلاتهم العسكرية والسياسية في شؤون المنطقة كأحد ابرز اوجه العلاج من ازماتها، ويتجاهلون ان هذا الغرب هو الذي زرع ويزرع فيروس عدم الاستقرار والتفكيك في بلداننا.
الجامعة العربية باتت بؤرة للتآمر على المنطقة وشعوبها، وتوفر الغطاء العربي المزور للتدخلات العسكرية الاجنبية، ولذلك لا خير فيها ولا جدوى من اصلاحها، ولا بد من محاكمة كل من ساهم في مؤامراتها ضد هذه الامة وشعوبها، سواء كانوا امناء عامين، والسيدين عمرو موسى ونبيل العربي على وجه الخصوص، او اعضاء جلسوا على مقعد قيادتها في ظل انقلاب المعادلات وتراجع الدول المحورية وغياب القيادات الوطنية.

عرب يقتلون عربا.. والطائرات العربية تقتل مسلمين.. ومجلس الامن يشرّع التدخل العسكري في دول عربية بطلب عربي.. هل هي احد علامات الساعة؟ اليس “الارهاب” في ليبيا هو سبب تدخل “الناتو”؟ لا تسألوني عن الحل فلست الجنرال روميل!

عبد الباري عطوان
اكبر انتصار حققته الادارة الامريكية الحالية هو نجاحها في توظيف عرب لمكافحة “الارهاب” نيابة عنها، بينما تقف هي موقف المتفرج او الموجه من بعيد، ودون ان تخسر جنديا واحدا من جنودها، انها عبقرية امريكية وغباء عربي.
فجأة.. وبعد سنوات، او حتى عقود، بدأنا نشاهد طائرات عربية، وطيارين عربا، يطيرون ببراعة، ويقصفون اهدافا، ويقتلون اعداء، ويدمرون منازل، ومن المؤلم ان جميع الضحايا من العرب، وجميع المنازل المدمرة لعرب مسلمين ايضا، وفي بلدان عربية.
في الماضي القريب، بل القريب جدا، كان العرب يذهبون الى مجلس الامن الدولي للاحتجاج على عدوان اسرائيلي، او لاستصدار قرار بوقفه او يثبت الحق العربي، الان انقلبت المعادلة، وبات العرب يذهبون الى المجلس نفسه من اجل طلب التدخل العسكري في دولة عربية او اكثر تحت عنوان مكافحة الارهاب والقضاء على اخطاره، والقتال الى جانب اساطيل جوية وبحرية اوروبية وامريكية.
سامح شكري وزير الخارجية المصري يتواجد حاليا في نيويورك من اجل هذا الهدف، وهو الذي لم يفعل الشيء نفسه، ولا اي من زملائه العرب، عندما كانت الطائرات والزوارق الحربية والدبابات والصواريخ الاسرائيلية تقصف عربا ومسلمين في قطاع غزة لاكثر من خمسين يوما، وتقتل 2200 منهم، ثلثهم من الاطفال، علاوة على اصابة اكثر من عشرة آلاف وتدمير ما يقرب من الالف منزل، اليس هذا اشرس انواع الارهاب، اوليس ضحاياه من البشر والاشقاء ايضا، وهل اصبح الارهاب الاسرائيلي “حميدا” يا اصحاب الضمائر؟
***
قتل 21 قبطيا مصريا ذبحا على ايدي عناصر تابعة لـ”الدولة الاسلامية” في ليبيا جريمة بشعة بكل معنى الكلمة، ومدانة بأقوى الكلمات والعبارات، ولكن اليس من حقنا ان نطالب السلطات المصرية، والمجتمع الدولي الذي تستنجد به لنصرتها، وتوفير الغطاء الدولي لغاراتها في ليبيا، بالمعاملة نفسها لاطفال غزة، واطفال قانا في جنوب لبنان؟ وهل وقفت الدول الغربية هذه الى جانب مصر وضحايا مجازر اسرائيل في مدن القناة ومدرسة بحر البقر اثناء حرب الاستنزاف.
يشكلون تحالفا دوليا من ثلاثين دولة لغزو العراق واحتلاله، وآخر من 150 دولة كأصدقاء لسورية لتوفير الغطاء للتدخل في هذا البلد، وثالث من ستين دولة لمحاربة “الدولة الاسلامية” واقتلاعها من جذورها، ولكن لا احد يجرؤ، عربيا كان او غربيا، لادانة المجازر الاسرائيلية.
نعم المقارنة في محلها، وسنظل نتحدث عن فلسطين وجرائم اسرائيل، والازدواجية الامريكية والنفاق العربي ما دمنا احياء وقولوا ما شئتم.
الجميع الآن يطالبون بتدخل دولي عسكري في ليبيا، ولكن هل نسي هؤلاء ان التدخل الدولي الذي تم قبل اربع سنوات، وبغطاء عربي وفرته الجامعة العربية، ومولته دول عربية خليجية شاركت فيه بطائراتها وجنودها (قطر والامارات والسعودية)، هو الذي ادى الى تحويل ليبيا الى دولة فاشلة، تحكمها ميليشيات مسلحة، وتسودها الفوضى الدموية، فمن يضمن لنا ان التدخل العسكري الجديد المنتظر سيكون افضل حالا؟
نحن نتابع حالة من الهستيريا تعم المنطقة حاليا، على غرار تلك التي سادت تحت عنوان زحف قوات نظام العقيد معمر القذافي لارتكاب مجزرة في بنغازي، وقبلها لقرب نجاح معامل الرئيس الراحل صدام حسين لانتاج اسلحة نووية واستخدام اسلحة كيماوية ضد خصومه، واكتشفنا الكذب في الحالين، ولكن بعد خراب مالطا، اي بعد احتلال العراق، وتفكيك ليبيا، وتشريد نصف شعبها الى دول الجوار في مصر وتونس.
نسأل، وبدون براءة، عن ارقام القتلى والجرحى الليبيين الذين قتلوا حرقا بصواريخ طائرات حلف الناتو، هل هم الف او عشرة آلاف او مئة الف، وكم عدد اشقائهم الذين سقطوا برصاص الميليشات والحروب الاهلية والقبلية بعد اطاحة النظام الليبي، وكم عدد القتلى الجدد الذين سيسقطون بشظايا صواريخ طائرات لاي تدخل عسكري جديد.
عشرات الجنود يتساقطون شهريا في سيناء في حرب الاستنزاف التي يخوضها الجيش المصري ضد “الجماعات الارهابية” منذ سنوات، وعشرات وربما مئات القتلى من المدنيين يسقطون ايضا، ولا بواكي لهم، فهل طلبت مصر تدخلا عسكريا دوليا للقضاء على الارهاب في هذه المنطقة؟
نتفهم غضب السلطات المصرية، مثلما نتفهم المناشدات الشعبية المصرية التي تطالب بالثأر للضحايا الاقباط، وسط حشد اعلامي تحريضي موجه وغير مسبوق، ولكن ما لا يمكن ان نفهمه او نتفهمه، هو استغلال هؤلاء الضحايا، بحسن نية او بسوئها، لجر مصر وجيشها الى حرب استنزاف اخرى قد تستمر سنوات، ويسقط فيها آلاف الضحايا من المصريين والليبيين معا.
القصف الجوي المصري او الدولي لن يقضي على التنظيمات الاسلامية المتشددة مثل “الدولة الاسلامية” و”انصار الشريعة”، و”القاعدة”، و”التوحيد والجهاد”، والا لقضى عليها اثناء الحرب على “الارهاب” في افغانستان والعراق والآن في سورية، ولا بديل مطلقا عن الحرب البرية، وحتى هذه غير مضمونة النتائج ايضا، والتجارب الامريكية تغني عن اي اسهاب، ونحن نعرف جيدا ان امريكا وفرنسا وايطاليا التي تقرع طبول الحرب لن ترسل جنديا واحدا، وستترك هذه المهمة للجيش المصري، فهل هذا الجيش الذي لم يخض اي حرب منذ اربعين عاما، مهيء لخوض حرب عصابات في دولة تزيد مساحتها عن مليون كيلو متر مربع، وتعج بالميلشيات والقبائل المسلحة، ولا توجد فيها حكومة مركزية او غير مركزية.
فاذا كان هذا الجيش يواجه صعوبات كبيرة في القضاء على “جماعات ارهابية” في صحراء سيناء التي لا يزيد عدد سكانها عن 300 الف مواطن ومساحتها عن ستين الف كيلومتر مربع معظمها منبسطة، فهل سينجح في القضاء على امتداداتها، او شقيقاتها، في ليبيا؟

***

الجيش المصري يهرول مغمض العينيين الى محرقة تتواضع امامها محرقته السابقة في اليمن السعيد، لان الجماعات المسلحة في ليبيا اكثر تسليحا واكثر خبرة في المواجهات العسكرية الميدانية، وبعضها يملك اسلحة كيماوية تركها جيش القذافي في براميل في العراء، علاوة على اكثر من خمسين مليون قطعة سلاح عن كل الاحجام والاثقال.
مؤسف جدا ان نرى ونسمع السيد عمرو موسى امين عام جامعة الدول العربية السابق يطالب بتدخل عسكري في ليبيا بتفويض من الامم المتحدة، وهو الذي ارتكب خطيئة توفير الغطاء العربي لتدخل الناتو عام 2011، وندم عليها ندما شديدا عندما رأى النتائج الكارثية.. الا يتعلم هؤلاء من اخطائهم وخطاياهم، الا يجب عليهم ان يتوقفوا عن تغيير مواقفهم، ولون جلودهم، مثلما يغيرون احذيتهم، وفق متطلبات مصالحهم الشخصية الضيقة واولها العودة الى الاضواء؟
ندرك جيدا ان طابورا جاهزا سيلجأ الى تأويل مواقفنا تأويلا خاطئا، لانه لا يملك الحجة للرد على هذه الحقائق التي سردناها، وندرك اكثر ان هناك من سينبري ويطالبنا بتقديم حلول بديلة.
اقول بالفم المليان، اننا لسنا الجنرال روميل ولا الجنرال مونتغمري، ولا نابليون بونابارت حتى نفرد خرائطنا العسكرية على الطاولة ونقدم الحلول، كما لسنا الذين خلقنا هذه المشكلة حتى نحلها، ولكن نرى ان من واجبنا، ونحن الذين حذرنا من اخطار تدخل حلف الناتو وطائراته في ليبيا، وتوقعنا هذه النتائج الدموية البائسة له، وعلى رأسها تحول ليبيا الى دولة فاشلة ممزقة، وغابة سلاح، ومرتع لتنظيم “القاعدة” واخواتها وبنات عمها وتعؤضنا لابشع انواع الشتائم والسباب والاتهامات، من حقنا ان نحذر مرة اخرى من خطر اكبر ليس على ليبيا فقط، وانما على مصر والجزائر وتونس ايضا، فالكارثة التي زرعها حلف الناتو في هذا البلد باتت تهدد حوض البحر المتوسط بأسره، شماله وجنوبه وشرقه، قبل ان تهدد ليبيا وما تبقى منها ومن سكانها.
اللهم قد حذرنا سابقا، ونكرر التحذير نفسه بعد اربع سنوات، اللهم فاشهد.

سبحان مغير الاحوال: الرئيس الاسد اصبح “جزءا من الحل” في الازمة السورية حسب احدث فتاوى “الشيخ” دي ميستورا.. فكيف حدث هذا التحول الاستراتيجي؟.. ولماذا جرى اعلانه من فيينا؟ وهل سيشكر الرئيس السوري “الدولة الاسلامية” على هذه “المكرمة” التي لم تقصدها؟

عبد الباري عطوان

بعد ايام معدودة تدخل الازمة السورية عامها الخامس دون حصول اي تقدم على صعيد الجهود المبذولة دوليا للوصول الى “حل سياسي” او “حسم عسكري”، لكن هناك مؤشرات عديدة تؤكد ان كفة النظام باتت هي الارجح، وان الرياح تسير وفق ما تشتهي سفنه، بعد ان خرج من عنق الزجاجة “تقريبا” في المستقبل المنظور على الاقل.
من تابع التصريحات التي ادلى بها موفد الامم المتحدة الى سورية، ستيفان دي ميستورا اليوم (الجمعة) في ختام لقائه مع وزير الخارجية النمساوي سباستيان كورتس في فيينا وقال فيها “ان الرئيس بشار الاسد يشكل جزءا من الحل في سورية” في اول اعتراف علني بدور السلطات السورية وشرعيتها منذ اندلاع الازمة، يدرك جيدا انها مقدمة وتمهيد، لعودة الرئيس السوري وحكومته الى الحظيرة الدولية، والتخلي ولو مؤقتا، عن مخططات اطاحته.
هذا الموقف الاممي الجديد الذي صدر من النمسا يشكل نقطة تحول رئيسية في الازمة السورية، ويعكس توجها غربيا جديدا وغير مسبوق، خاصة ان وزير الخارجية النمساوي اكده عندما قال صراحة في اللقاء نفسه، “انه في ظل المعركة ضد تنظيم الدولة الاسلامية قد يكون من الضروري القتال الى جانب دمشق، وان كان الاسد لن يصبح يوما صديقا او شريكا”.
من المؤكد ان الرئيس الاسد لا يريد في المقابل ان يكون شريكا، او صديقا، ويكفيه ان لا يكون عدوا في الوقت الراهن بالمقارنة الى ما كان عليه الحال في بداية الازمة عندما كان المسؤولون الغربيون، وعلى رأسهم الرئيس الامريكي باراك اوباما يؤكدون ان ايامه باتت معدودة، ويردد هذه النغمة من بعدهم بدأب غير معهود زعماء في المنطقة على رأسهم الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، ورئيس الوزراء الاسرائيلي الاسبق ايهود باراك، ورهط من الزعماء العرب الاعضاء في منظومة “اصدقاء سورية” (اين هي بالمناسبة؟).

***

المبعوث الدولي دي ميستورا القى بقنبلته هذه في فيينا بعد عودته من زيارة مطولة الى دمشق التقى خلالها الرئيس السوري لعدة ساعات ولا بد انه قام باطلاعه على متغيرات دولية في هذا الصدد، خاصة في الموقف الامريكي، فنحن لا نعتقد بأنه يمكن ان يقول ما قاله دون تنسيق مسبق مع الادارة الامريكية.
الفضل الكبير في هذا التحول يعود الى “الدولة الاسلامية” وسيطرتها على ثلث العراق ونصف سورية، وصمودها حتى الآن في وجه اكثر من الفي غارة امريكية على مواقعها، بل ونجاحها في الاستيلاء على مساحات واسعة من الاراضي في البلدين، آخرها احياء مهمة من البغدادية التي تقوم فيها خبرات عسكرية امريكية بتدريب وحدات الجيش العراقي و”الصحوات” العشائرية.
لا نعتقد ان الرئيس سيعطي الفضل لاصحابه ويتقدم بالشكر الى السيد ابو بكر البغدادي خليفة “الدولة” وزعيمها على هذه “المكرمة” غير المقصودة، ولكننا لا نستغرب اذا ما كان قد توقعها، وربما خطط لها من خلف ستار على طريقة “لم أأمر بها ولم تسوئني”.
قادة المعارضة السورية بشقيها السياسي والعسكري سيشعرون، والدول الداعمة لهم، ان ايام معظمهم باتت معدودة فعلا، خاصة اولئك الذين كانوا يصرون دائما على ضرورة رحيل الرئيس الاسد ونظامه في اي تسوية سياسية للازمة السورية، مثلما حصل في مؤتمر جنيف في نسختيه الاولى “الاصلية” والثانية “المعدلة”.
وكلما ازداد ارتفاع ضجيج قرع طبول الحرب البرية، كلما ازدادت حاجة التحالف الدولي الستيني الذي تقوده الولايات المتحدة في حربها “لاجتثاث” “الدولة الاسلامية” الى السلطات السورية وتعاونها او عدم اعتراضها على هذه الحرب.
***
صحيح ان السلطات السورية لا تستطيع التصدي لطائرات التحالف الامريكي التي اخترقت اجواءها، وانتهكت سيادتها، ولم تأخذ اذنها في قصفها لمواقع “الدولة الاسلامية” داخل اراضيها، لانها لا تملك الدفاعات الجوية المتقدمة اولا، ورغبتها في عدم الصدام مع الولايات المتحدة ثانيا، ولانه من مصلحتها قصف هذه “الدولة” المتضخمة والقوية ثالثا، ولكنها قادرة، وبفاعلية، التصدي لاي قوات برية تدخل اراضيها وافشال مهمتها، ولعل في تحذيرات السيد وليد المعلم وزير الخارجية السوري للاردن ودول اخرى من التدخل بريا في سورية دون موافقة حكومته ما يؤكد هذه النظرية.
التنسيق الامريكي مع النظام السوري، بطرق غير مباشرة، في الحرب ضد “الدولة الاسلامية” بات قائما، ودون اعلان، ولم يجانب الرئيس الاسد الحقيقة عندما قال في حديث لشبكة “بي بي سي” ان بلاده تتبلغ المعلومات من اطراف ثالثة عن ضربات الائتلاف في سورية، وسمى العراق على وجه التحديد كأحد القنوات.
الرئيس الاسد يفرك يديه فرحا في قصر المهاجرين وهو يرى كيف تنقلب المعادلة لصالحه تدريجيا مع دخول الازمة عامها الخامس، بينما يلعق خصومه جراح كبريائهم، ويعيشون حالة من الارتباك غير مسبوقة.
عند المبعوث الدولي دي ميستورا الخبر اليقين، وكلمة السر ايضا، وننصح بمتابعة تصريحاته، القديم منها والجديد، لرصد كيفية انقلاب هذه المعادلات الدولية في المنطقة، وسبحان مغير الاحوال!
الم نقل اكثر من مرة اننا نعيش في منطقة يستحيل التنبؤ بتطوراتها؟

يا اصحاب القرار في الاردن اجيبونا من فضلكم: هل ستخوضون الحرب البرية ام لا؟ وهل ستكون في العراق فقط ام في سورية ايضا؟ وهل انتم واثقون من نتائجها مسبقا؟ ولماذا ينساق العرب خلف امريكا مغمضي العينين؟ الم يتعلموا من كوارث حروبها السابقة؟

عبد الباري عطوان

ندرك جيدا ان الاردن يعيش ظروفا صعبة، ويتعرض لضغوط من اطراف عديدة، لخوض حرب برية ضد “الدولة الاسلامية” وجاءت طريقة الاعدام الوحشية البشعة لطياره معاذ الكساسبة لتوفر له الغطاء الشعبي للتجاوب مع هذه الضغوط، التي كان سيتجاوب معها اصلا، لانه لا يستطيع ان يقول “لا” للولايات المتحدة زعيمة التحالف الستيني الجديد، وكل التحالفات الاخرى التي قادتها، سواء في ليبيا او سورية او العراق او افغانستان، واي قول غير ذلك “مكابرة” لا تقنع احدا، وتؤكد ان صاحبه لا يعرف المنطقة وابجدياتها السياسية.
ولكن ما يصعب علينا فهمه وادراكه هو التصريحات المتناقضة التي تصدر عن المؤسستين العسكرية والسياسية الاردنيتين هذه الايام حول مسألة الحرب هذه، الامر الذي يخلق حالة من البلبة داخليا وخارجيا.
لنكون اكثر تحديدا، نضرب مثلا بتصريحين وردا امس على لسان مسؤولين اردنيين يتضمنان تناقضا واضحا تجاه هذه القضية الساخنة التي ربما تكون هي وتداعياتها الاهم في تاريخ الاردن.
• الاول: تصريح للسيد عبد الرؤوف الروابدة رئيس مجلس الاعيان الاردني (الغرفة الثانية في البرلمان) ادلى به اثناء لقائه بالرئيس التشيكي ميلوس زيمان الذي يزور الاردن حاليا قال فيه “ان بلاده لن تخوض حربا برية ضد “داعش”، واضاف “ان الاردن مستمر في التصدي للارهاب ومواجهة تنظيم دولة “داعش الارهابي”.
• الثاني: تصريح الفريق اول الركن مشعل محمد الزبن رئيس هيئة الاركان المشتركة للجيش الاردني والمستشار العسكري للعاهل الاردني الذي ادلى به اثناء مؤتمر صحافي مع وزير الدفاع العراقي في بغداد وقال فيه “ان الجيش الاردني سيقوم بكل شيء لهزيمة “داعش” الارهابي بعد الجريمة الوحشية التي ارتكبها بحق الشهيد الطيار معاذ الكساسبة”، واضاف “لن نتردد كقوات مسلحة اردنية والجيش العراقي الشقيق بأن نعمل معا، وفي نفس الخندق، حتى نهزم هذا التنظيم في داخل العراق او سورية او اي مكان”، فهل سيظل الاردن بعيدا عن الحرب لو لم تسقط طائرة الكساسبة، ولم يرتكب تنظيم “الدولة الاسلامية” جريمة قتله البشعه؟
***
نحترم السيد الروابدة، ولكننا نميل الى رواية الفريق الزبن، لان الرجل ادلى بتصريحاته التي تؤكد انطلاق العد التنازلي للحرب البرية من بغداد، وبلغة عسكرية شديدة الوضوح، ولا نعتقد انه ذهب الى العاصمة العراقية، وفي مثل هذا التوقيت، في زيارة “مجاملة” للسلام والتحية، وانما من اجل التنسيق حول كيفية خوض هذه الحرب، ودور القوات الاردنية فيها، فقد تحدث عن خوض هذه الحرب ضد “داعش” ليس في العراق فقط، وانما في سورية ايضا، ودون اي استشارة لحكومة الاخيرة، او التنسيق معها، وكأنها حكومة غير موجودة اساسا، وان وجدت فهي بلا سيادة وارضها مشاع.
اللواء جون الن منسق التحالف الدولي ضد “الدولة الاسلامية” اكد قبل يومين ان هجوما ارضيا سيبدأ قريبا من قبل 12 لواء عراقيا جرى تدريبهم وتسليحهم على ايدي خبراء عسكريين من عدة دول غربية الى جانب امريكا في اربع مناطق في الانبار واربيل وقوات حليفة وقوات حليفة من دول اخرى، ومن المؤكد ان وحدات اردنية ستكون العمود الفقري في هذا الهجوم.
ولم يكن من قبيل الصدفة ان يتقدم الرئيس اوباما اليوم (الاربعاء) بطلب الى الكونغرس للحصول على تخويل للقتال ضد “الدولة الاسلامية” دون اي قيود جغرافية، وهو تخويل يرتقي الى مستوى “اعلان الحرب” على غرار نظيره الذي حصل عليه جورج بوش الابن قبيل غزوة العراق.
الرئيس اوباما لم ينتظر الحصول على موافقة الكونغرس، وبدأ في تهيئة الاجواء، وتوفير الذرائع والاعذار والمبررات للحرب عندما اعلن “البيت الابيض ان قوات برية قد تستخدم لانقاذ الرهائن” وان التفويض (المضمون) يمنح الجيش صلاحية ملاحقة الدولة الاسلامية في كل مكان”، ومن اخترع ذريعة اسلحة الدمار الشامل العراقية، يستطيع ان يفبرك “اكذوبة” اخرى خاصة ان هناك من العرب وغيرهم جاهز لتصديقها.
ما هو رد “الدولة الاسلامية” على هذه التحركات المتسارعة المتوازية مع قرع طبول الحرب البرية ضدها؟
الاجابة نجدها على مواقعها، او المقربين منها، على “الانترنت” و”الفيسبوك” و”التويتر” وتتلخص بأنها تنتظر بلهفة هذه الحرب البرية وتعتبرها امنية وتحقيقا لنبوءة الرسول صلى الله عليه وسلم عن معركة “آخر الزمان” التي ستكون فاصلة بين المسلمين واعدائهم في بلدة “دابق” شمال سورية قرب مدينة “اعزاز″.
التحضيرات الامريكية ضخمة بكل المقاييس ولا يمكن التقليل من اهميتها وخطورتها، ولكن ما يمكن ان ننبه اليه ايضا ان معركة امريكا وحلفاءها في الموصل والرقة قد لا تكون مثل معركتها في بغداد والبصرة اثناء غزو 2003، لانها، اي القوات الامريكية، لن تواجه جيشا نظاميا يمثل دولة محاصرة ومجوعة لاكثر من 12 عاما كان محرما عليها استيراد اقلام الرصاص، وانما قوات عقائدية غير نظامية، تملك خبرة “متميزة” في حرب المدن والعصابات ايضا ومستعدة للقتال حتى الموت الذي تعتبره قمة امنياتها.
بالامس قال النائب الامريكي بيتر كنغ الخبير العسكري في شهادته امام الكونغرس ان تعداد القوات الاجنبية التي تقاتل في صفوف “الدولة الاسلامية” ارتفع من 16 الفا العام الماضي الى عشرين الفا هذا العام، اي بزيادة 25 بالمئة، ونضيف اليه معلومة مؤكدة ان عدد العراقيين والسوريين المنضويين تحت لواء جيش هذه الدولة يزيد عن ثمانين الفا، ان لم يكن اكثر.
نعرف دائما متى تبدأ الحروب الامريكية، وكيف، مثلما نعرف ايضا ان نتائجها تأتي مختلفة كليا عن الاهداف التي بدأت من اجل تحقيقها في معظم الاحيان، والعراق هو خير مثال، فاذا كان الرئيس اوباما يريد تفويضا من الكونغرس لحرب تمتد ثلاث سنوات فهل يعرف بالضبط ماذا سيحدث في هذه السنوات الثلاث وحجم الخسائر فيها في الجانبين الامريكي والعربي معا، وهل يستطيع ان يتنبأ بردود الفعل؟ فماذا لو امتلكت “الدولة الاسلامية” اسلحة كيماوية مثلا وقررت استخدامها ضد مهاجميها؟ وماذا لو طال امد هذه الحرب لسنوات اخرى؟
نطرح نظرية استخدام الاسلحة الكيماوية لانها، اي الدولة، استولت على قواعد عسكرية سورية ضخمة، في الرقة ودير الزور ولا يستبعد ان تحتوي على براميل من هذه الاسلحة الكيماوية، فمطار “الطبقة” وقاعدته تعتبر الاضخم في شرق سورية كانت تحتوي على كل انواع الاسلحة ولا نعتقد ان الكيماوية منها كانت استثناء، واذا كان النظام العراقي ومن بعده السوري وافق على تدمير اسلحته الكيماوية خوفا على سمعته ولشراء بعض الوقت، وتجنب ردا نوويا، فعلى ماذا ستخاف “الدولة الاسلامية” وجنودها؟ على ارواحهم وهم الذين يتوقون لمغادرة دار الفناء الى دار البقاء وجنات عدن حسب ايمانهم المطلق؟
***
ما يحيرنا ان العرب، والعراقيين منهم خاصة، سنة كانوا او شيعة، ما زالوا يثقون بالامريكان ويصدقون وعودهم ويستقبلونهم بالاحضان، وينسون دروس الماضي القريب، والمأسي التي حلت بهم وبلدهم من جراء غزو هؤلاء الامريكان وحلفائهم، وما يحيرنا اكثر ان الحكومات الامريكية ايضا سريعة النسيان، وذاكرتها قصيرة جدا، مثلما ينسى الرئيس اوباما، او يتناسى انه حصل على جائزة “نوبل” للسلام لانه قرر انهاء عصر الحروب وسحب قواته من العراق وافغانستان لتقليص الخسائر البشرية في صفوف قواته قبل الخسائر المادية التي تقدر بخمسة ترليونات دولار، وجعل العالم اكثر امانا.
ندرك جيدا، ان من يطربون لانغام طبول الحرب الامريكية، ويرقصون الدبكة تعبيرا عن سعادتهم بها ودعمهم لقارعيها، سيؤولون كلامنا هذا، ويفسرونه تفسيرات عديدة وفق اهوائهم وسيكيلون الاتهامات الينا، ولكن هذا لا يهمنا، فقد عارضنا الحروب الامريكية كلها على العراق وليبيا وسورية (تم التراجع في اللحظة الاخيرة عنها اثناء ازمة الاسلحة الكيماوية) وقطعا سنعارض الحرب الامريكية الجديدة، وهذا لا يعني اننا مع قطع الرؤوس وحرق الطيار الكساسبة حيا بطرق وحشية، لاننا كنا وما زلنا نعرف ان امريكا لم تخض مطلقا حربا من اجلنا، واننا كنا وسنظل الخاسرين في كل حروبها بشريا وماليا وجغرافيا، والايام بيننا.

الاردن قرر الانتقام لاعدام طياره بطريقة بشعة بإعلان الحرب على “الدولة الاسلامية” وقتالها في عقر دارها.. القرار شجاع ولكنه ليس بدون مخاطر.. وانسحاب الامارات من الحملة الجوية مؤشر على استيعابها للرسالة الاهم.. والايام المقبلة حافلة بالمفاجآت

عبد الباري عطوان

اعفت الطريقة الدموية البشعة التي اعدم من خلالها الطيار الاردني معاذ الكساسبة على يد “الدولة الاسلامية” القيادة الاردنية من “حرج” كبير، وحشدت معظم الرأي العام الاردني، ان لم يكن كله، خلف مشاركتها في التحالف الدولي الذي تتزعمه الولايات المتحدة للقضاء على هذه الظاهرة “الجهادية” المتشددة.
الشارع الاردني قبل الاعدام كان منقسما في موقفه تجاه مشاركة بلاده طائرات التحالف الامريكي الغربي في الحرب على “الدولة الاسلامية”، ومعارضي هذه المشاركة كانوا الاعلى صوتا، ولكن الصورة تغيرت كليا في اليومين الماضيين، وبدأت الدعوات لانتقام اوسع لاحراق الطيار الضحية على السنة الغالبية الساحقة من الشعب الاردني بمختلف اطيافه والوانه واصوله ومنابته.
في ظل هذا المناخ المتعطش للانتقام، لم يكن مفاجئا ان يتماهى معه العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني الذي قطع زيارته الى واشنطن، ويتوعد في بيان رسمي شديد اللهجة، وبعد اجتماع مع كبار قادته العسكريين “الدولة الاسلامية” “برد قاس″، مؤكدا ان دم الطيار الاردني لن يضيع هدرا، ونحن هنا لا نتحدث عن اعدام السيدة الانتحارية ساجدة الريشاوي وزميلها زياد الكربولي كأول خطوة على طريق هذا الانتقام، فالمسألة اكبر واخطر من ذلك بكثير.
***
القاء نظرة متأملة لبيان الديوان الملكي الاردني تعطي انطباعا بأن القيادة الاردنية قررت نقل الحرب الى معاقل “الدولة الاسلامية” بما في ذلك ارسال قوات “برية” خاصة، او على شكل وحدات من الجيش الاردني، فالبيان الملكي تضمن نقطة على درجة كبيرة من الاهمية وهي “سنكون بالمرصاد لزمرة المجرمين، ونضربهم في عقر دارهم”.
وما يؤكد هذا الاستنتاج، التصريحات التي ادلى بها النائب الامريكي ثورنبيري ماك ثورنبيري رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الامريكي، وقال فيها “ان الولايات المتحدة تبحث في الطلبات الاردنية للحصول على اسلحة ومعدات في الحرب على “داعش” ودعا “الى ضرورة تلبيتها بشكل عاجل، وبحث كيفية التصدي لايديولوجية هذا التنظيم”.
الاردن كان منذ اليوم الاول عضوا فاعلا في التحالف الامريكي “الخمسيني” ضد “الدولة الاسلامية” وبادر بإرسال طائراته الامريكية القديمة من طراز (اف 16) لتأكيد نواياه في هذا المضمار، وكان بصدد ارسال قوات خاصة تدعم جهوده الاستخبارية الاهم التي يُشهد لها في جمع المعلومات، ومن المؤكد ان اعدام الطيار الكساسبة بالطريقة البشعة (امتنعت عن نشرها) عجل من التوجهات العسكرية الاردنية في خوض الحرب بالاسلحة كلها.
من الصعب علينا في ظل حالة الغضب الشعبي غير المسبوق، والدعوات المتصاعدة للانتقام، مناقشة الجوانب الايجابية والسلبية لمثل هذه الخطوات، فالاخطار موجودة، لا يمكن، بل لا يجب، التقليل من شأنها، او القفز عنها، فالاردن سيكون في مواجهة تنظيم دموي شرس يرابط بالقرب من حدوده، ولا يهمه خسارة الرأي العام الاردني او كسبه، ولا يلتزم بأي قواعد للاشتباك، ورأسمال الاردن هو امنه واستقراره ووحدته الوطنية، ولهذا يجب النظر الى الامور من زاوية المصلحة واجراء حسابات دقيقة، بعيدا عن العواطف والنزعات الانتقامية، فالاردن دولة تمتد جذورها لاكثر من مئة عام بينما خصمه، اي “الدولة الاسلامية” تنظيم حديث العهد لا يزيد عمره عن عامين، والفارق كبير بين الطرفين، ونأمل ان لا يفسر كلامنا هذا بطريقة خاطئة، لان غبار “الحماس″ سيهدأ بعد ايام او اسابيع حتما، وستظهر الحقائق واضحة ويمكن رصدها بالعين المجردة.
شتم “الدولة الاسلامية” واتهامها بالارهاب والوحشية والبشاعة من قبل الكثير من الكتاب والمحللين السياسيين في الاعلام العربي، يعطي نتائج عكسية تماما، لانه يصب في خانة “المدح” وليس “الذم”، لان استراتيجية هذه الدولة تقوم على “الصدمة والرعب” و”ارهاب” الخصوم، وارباكهم عسكريا وسياسيا، الامر الذي يسهل عملية تجنيد المزيد من الشباب المحبط في صفوفها وتبني ايديولوجيتها الدموية.
من تابع شريط الاعدام للطيار الكساسبة والطريقة التي انتج واخرج بها، يعتقد انه يتابع فيلما هوليوديا لافلام العنف من اعداد خبراء كبار في الحرب النفسية، كان مبتغاهم الاساسي احداث اكبر قدر ممكن من التأثير في المشاهد، مما يؤكد الرواية الاردنية شبه الرسمية التي تقول بأن الطيار الضحية اعدم قبل شهر على الاقل.
نشرح اكثر ونقول ان وضع الطيار الضحية في قفص، واغراق جسده بالبنزين، وهو في بدلة الاعدام البرتقالية، ووقوف شخص ملثم حاملا شعله “مضمخة” بالبترول يشعلها ببطئ، امام الكاميرا، ثم يستخدمها لاشعال الفتيل المؤدي الى القفص يتحول الشاب الضحية بعدها الى كتلة من اللهب بطريقة بشعة وغير انسانية، هذا الاعدام غير المسبوق لا يمكن ان يكون وليد الساعة، ولا يمكن ان يكون من انتاج تنظيم همجي متخلف، وانما يعكس عملا مؤسساتيا متقدما لا يضاهيه اي عمل رسمي عربي، وهذا ليس مدحا وانما توصيفا عمليا مهنيا.
هذه هي المرة الاولى التي يستخدم فيها التنظيم هذه الطريقة البشعة في اعدام اسراه، فحتى جنود الجيشين السوري والعراقي الذين يوصفوا بـ”المرتدين” في ادبياته، لم يعدما بهذه الطريقة، ولا الرهائن الاجانب ايضا، وسمعت من يقول على احد الشاشات ان استخدام اسلوب الحرق في اعدام الطيار الكساسبة جاء بسبب كونه عسكريا وليس مدنيا، وهذا تفسير يتنافى مع الواقع، فلم نر التنظيم “الدولة” يحرق جنودا، او مقاتلين من الجبهات العسكرية المعارضة الاخرى التي خاض حربا ضروسا في حلب ودير الزور والرقة ضدها واعدم المئات ان لم يكن الآلاف من منتسبيها الذين وقعوا اسرى في قبضته.

***

طريقة الحرق البشعة هذه كان الهدف منها ارسال رسالة ترهيب الى الدول المشاركة في التحالف الخمسيني الامريكي لحثها على الانسحاب من هذا التحالف اذا ارادت تجنب المصير نفسه لطياريها او جنودها، ويبدو ان هذه الرسالة وصلت بسرعة بالنظر الى التقرير الذي نشرته صحيفة “النيويورك تايمز″ اليوم الاربعاء، واكدت فيه ان دولة الامارات العربية المتحدة اوقفت طلعاتها الجوية لقصف مواقع “الدولة الاسلامية” منذ اسر الطيار الكساسبة.
الاردن قرر “الانتقام” والذهاب في حرب ضد “الدولة الاسلامية” حتى الشوط الاخير ويجد دعما من الغالبية العظمى من مواطنيه، ناهيك عن قواته المسلحة، والولايات المتحدة، الدولة الاعظم في الوقت الراهن، ونأمل ان يكون قد قرر تبني هذا الخيار بعد دراسة وتمحيص جيدين ومتعمقين.

ما هي الرسائل التي تريد “الدولة الاسلامية” توجيهها من خلال هذا الاعدام للطيار الاردني الكساسبة؟ ومن هي الجهات المقصودة؟ ولماذا الاعدام حرقا وليس ذبحا؟ وهل اعدام ساجدة الريشاوي هو الرد الاردني الامثل؟

عبد الباري عطوان
اذا صح شريط “الفيديو” الذي تناقلته مواقع محسوبة على الجهاديين الاسلاميين المتشددين على شبكة “الانترنت” اليوم (الثلاثاء) ويظهر فيه الطيار الاردني الشاب معاذ الكساسبة وقد جرى اعدامه حرقا وهو يرتدي ملابس برتقالية (زي الاعدام) داخل قفص، فان هذا العمل غير مسبوق، والمدان بأقوى العبارات يتنافى مع قيم الرحمة والعدالة التي تميز الاسلام عن كل الديانات الاخرى.
التلفزيون الاردني نقل عن مصادر حكومية تقول ان الطيار الكساسبة الذي جرى اسره من قبل عناصر تابعة لـ”الدولة الاسلامية” بعد اسقاط طائرته يوم 24 كانون الاول (ديسمبر) الماضي جرى اعدامه حرقا يوم الثالث من كانون الثاني (يناير) الماضي اي قبل شهر تقريبا، ولا نعرف طبيعة المعلومات ومصدرها الذي استندت اليه هذه المصادر، وربما جاءت هذه الرواية الرسمية الاردنية الجديدة لتعزيز ومن ثم تفسير موقف الحكومة الذي طالب “الدولة الاسلامية” بأي دليل رسمي يؤكد استمرار الطيار الكساسبة على قيد الحياة قبل الافراج عن السيدة ساجدة الريشاوي المعتقلة في السجون الاردنية بتهمة الاشتراك في حملة التفجيرات التي استهدفت العاصمة الاردنية عمان عام 2005، وصدر حكما باعدامها، في اطار المفاوضات التي تمت عبر وسطاء للافراج عن الرهينة الياباني.
***
عملية الاعدام الوحشية هذه للطيار الكساسبة تهدف الى توجيه عدة رسائل، وتحقيق مجموعة من الاهداف:
• اولا: محاولة تأليب عشيرة الكساسبة والعشائر الاردنية الاخرى المتضامنة معها، والرأي العام الاردني بشكل عام ضد الحكومة، وخلق شرخ بين النظام والشعب، من خلال الايحاء بأن المفاوض الرسمي الاردني وحكومته، لم يبذلون الجهود الكافية للافراج عن الطيار الاسير.
• ثانيا: ايصال رسالة شديدة اللهجة من خلال عملية الاعدام البربرية هذه الى الدول العربية الاخرى المنخرطة في التحالف الذي تقوده امريكا لمحاربة “الدولة الاسلامية” بأن طياريها وجنودها سيواجهون طريقة الاعدام الوحشية نفسها في حال استمروا في اطار هذا التحالف ووقع جنودها وطياروها اسرى في يد عناصرها.
• ثالثا: بات واضحا ان “الدولة الاسلامية” تميز بين الرهائن العرب ونظرائهم الاجانب في طرق الاعدام من حيث عدم الانخراط في اي مفاوضات او المطالبة بأي فدى، للافراج عن الرهائن العرب، وتنفيذ الاعدام فور اسرهم دون اعطاء اي مهل، على اعتبار ان هؤلاء كانوا يخوضون الحرب ضدها ويقتلون جنودها قصفا من الجو او الارض.
• رابعا: من الواضح ان “الدولة الاسلامية” لا يهمها الرأي العام الاردني او العربي على سياساتها الوحشية، وطرق اعدامها للرهائن، وان كل ما يهمها هو ارسال رسائل ترهيب وترعيب الى الحكومات والشعوب معا للتأكيد على استراتيجيتها في هذا المضمار.
• خامسا: اذا صحت الانباء التي تقول بان السلطات الاردنية اعدمت السيدة ساجدة الريشاوي وزميلها الكربولي وآخرين، وهي تبدو صحيحة، فإن هذا يعني انها قررت اعلان الحرب على “الدولة الاسلامية” على كل الجبهات والمستويات، بما في ذلك ارسال قوات خاصة لقتالها في العراق وسورية.
الامر المؤكد ان السلطات الاردنية تجد نفسها امام ازمة حقيقية، من جراء مشاركتها في التحالف الامريكي ضد “الدولة الاسلامية” اولا، وفقدان طيارها بهذه الطريقة الدموية الوحشية ثانيا، فالرأي العام الاردني ينقسم حاليا الى معسكريين اساسيين الاول يعارض بشدة انخراط الاردن في التحالف الامريكي العربي، وسمعنا افراد من اسرة الطيار الكساسبة نفسها يقولون “انها ليست حربنا”، اما المعسكر الثاني فهو يؤيد بقوة هذا الانخراط للقضاء على “الدولة الاسلامية” واجتثاثها من جذورها لانها من وجهة نظر اعضائه ليست دولة، وليست اسلامية، ويقف بقوة في خندق الحكومة.
ارسال ابو مصعب الزرقاوي فريقا انتحاريا الى الاردن عام 2005 لتفجير بعض الفنادق في العاصمة كان له تأثير سلبي على شعبيته وقاعدة تأييده في الاردن حيث وفر الذخيرة اللازمة للاعلام بشقيه الحكومي والخاص لحشد قطاع عريض من الشعب ضده، وحقق نجاحا في هذا الصدد، ولكن هذا لا يعني انه فقد شعبيته كليا.
من الصعب القول بأن طريقة اعدام الطيار الكساسبة الوحشية ستؤدي الى النتيجة نفسها، اي تأليب الرأي العام الاردني او قطاع عريض منه ضد “الدولة الاسلامية”، لان نسبة كبيرة من الاردنيين تعارض مشاريع التدخل الامريكي العسكري في المنطقة بعد ان اطلعت على نتائج مثل هذا التدخل الكارثية في سورية والعراق وليبيا واليمن، ومقتل مئات الآلاف من الابرياء بسبب ذلك، وتغول التقسيمات الطائفية بين شعوب المنطقة وتفكيك دولها على اساسها.

***

ربما من السابق لاوانه التسرع واطلاق احكام مسبقة خاصة ان عملية الاعدام الوحشية هذه فاجأتنا، لكن ما يمكن قوله ان الولايات المتحدة الامريكية التي رصدت ثمانية مليارات ونصف المليار دولار قبل يومين للقضاء على “الدولة الاسلامية” لن تكتفي بهذه الخطوة، والخطوات الاخرى المنبثقة عنها مثل تدريب وتسليح الجيش العراقي وبعض فصائل المعارضة السورية، وربما تستغل هذا الاعدام البشع، وحالة الصدمة في اوساط للرأي العام العربي ضده، من اجل الدفع بقوات امريكية وغربية للانخراط في حرب برية لان القصف الجوي وحده لا يكفي.
من يقرأ ادبيات “الدولة الاسلامية” ويتابع اعلامها على وسائط التواصل الاجتماعي، ويدرك جيدا ان الحديث عن بربرية هذه الدولة ووحشيتها لا يضيرها مطلقا لان هذا التوحش وهذه البربرية يأتيان في صلب استراتيجية الترهيب الذي تعتمده ضد اعدائها.
ختاما نتضامن كل التضامن مع اسرة الطيار الكساسبة في محنتهم هذه، نحن الذين بذلنا جهودا كبيرة لنقل رسائلهم ونداءاتهم الى “الدولة” عبر منبرنا على امل توخيها الرحمة والشفقة، وعدم اعدام ابنهم، وافساح المجال للحوار والمفاوضات، ولكن لم يخطر في بالنا ان هذه النداءات ستجد آذانا اسمنتية.
نتمنى الرحمة للفقيد، ولاسرته الصبر، وللاردن السلامة.

كيف خرجت “الدولة الاسلامية” رابحة من معركة الرهينتين اليابانيين وعوضت جزئيا بعض “خسائرها” على الارض؟ ولماذا نرجح عدم اعدامها للطيار الاردني معاذ الكساسبة؟ وما هو الخلل الذي عرقل المفاوضات؟

عبد الباري عطوان
من تابع الحشد الضخم من قبل اجهزة الاعلام الغربية ومراسلي محطات التلفزة والصحف العربية امام السفارة اليابانية في العاصمة الاردنية عمان قبل اعدام الرهينة الياباني لينجي غوتو يخرج بانطباع مفاده ان “الدولة الاسلامية” خرجت هي “المنتصرة” او “الرابحة” على وجه الاصح من هذه الازمة، ليس لانها فرضت شروطها، واحترام مهلتها، وارهاب العالم بأسره، وانما ايضا حصولها على الاهتمام الاعلامي الذي تسعى اليه، وهو الاهتمام الذي يتصدر سلم اولوياتها واهتماماتها.
“الدولة الاسلامية” تسعى للحصول على اعتراف اقليمي كمقدمة للاعتراف الدولي بها كـ”دولة” مكتملة المواصفات، وقد حققت هذا الهدف جزئيا على الاقل عندما جرّت الدولة الاردنية الى حلبة التفاوض معها على صفقة الافراج عن الرهينة الياباني مقابل الافراج عن السيدة ساجدة الريشاوي الانتحارية والمحكومة بالاعدام التي جرى اعتقالها في موجة التفجيرات في فنادق وسط العاصمة الاردنية عام 2005.

***

لا نعرف تفاصيل كثيرة عن عملية التفاوض هذه، والطريقة التي تمت بها، والاشخاص الوسطاء من الجانبين الاردني والدولة الذين شاركوا فيها، وعلى اي ارض جرت، وعبر اي وسيلة، ولكن ما نعرفه ان السلطات الاردنية، وحرصا منها على حياة ابنها الطيار معاذ الكساسبة، رفضت كل الضغوط الامريكية، وتبنت خيار التفاوض والحوار مع من تعتبرهم الرئاسة الامريكية “ارهابيين”، وهو الخيار الذي يكشف عن حكمة وقراءة صحيحة لتعقيدات هذا الملف.
من المؤكد ان هناك “خللا” ما ادى الى اغضاب “الدولة الاسلامية” ودفعها الى تنفيذ الاعدام بعد انتهاء المهلة التي حددتها لاطلاق سراح وتسليم السيدة الريشاوي، فهل هذا الخلل يعود الى تلكؤ ياباني في دفع “الفدية”، او يتمثل في عدم اسراع السلطات الاردنية في الافراج عن السيدة الريشاوي بالسرعة المطلوبة؟
من الصعب تقديم اجابات حاسمة حول هذه الاسئلة، مجتمعة او منفردة، بسبب حالة التكتم الشديد في اوساط الاطراف المعنية، والطرف الاردني على وجه الخصوص، الذي وجد نفسه في قلب عاصفة لم يكن يتمناها، وفي مثل هذا التوقيت بالذات، حيث تتعاظم عليه الضغوط الداخلية والخارجية، ابتداء من عشيرة الطيار الكساسبة وانتهاء بالادارة الامريكية التي تنهي الاردن عن التفاوض وتمارسه في السر في الوقت نفسه عندما يتعلق الامر ببعض اسراها مثلما حدث مع الجندي المحتجز لدى حركة طالبان وجرى الافراج عنه مقابل اطلاق سراح معتقلين من طالبان في سجن غوانتانامو.
الضجة الاعلامية التي رافقت اعدام الرهينتين اليابانيين ستتبخر بعد بضعة ايام، وستختفي كاميرات مراسلي التلفزيونات الغربية والعربية من امام السفارة اليابانبة في العاصمة الاردنية، ان لم تكن اختفت فعلا، فهذه هي “سنة الاعلام”، ولكن “كابوس″ الطيار الاردني معاذ الكساسبة سيستمر ربما لايام او اسابيع او حتى اشهر مقبلة، وسيشكل صداعا كبيرا للسلطات الاردنية على المستويات كافة بالنظر الى الاهتمام الشعبي، ومحدودية قدرات الحكومة الاردنية للافراج عنه، واعادته سالما الى اسرته وعشيرته.
“الدولة الاسلامية” التي تعتبر نفسها امتدادا رسميا لارث ابو مصعب الزرقاوي وتنظيمه “التوحيد والجهاد” الذي اسسه في العراق لمقاومة الاحتلال الامريكي، لديها “ثار” تجاه الاردن، وازداد هذا الثأر خطورة بعد مشاركة الاردن رسميا في التحالف الدولي بزعامة الولايات المتحدة الامريكية، وارسال طائرات حربية لقصف مواقع التنظيم في سورية والعراق، واسقاطها لطائرة الطيار الكساسبة واسره حيا كان بمثابة “هدية” ثمينة جدا بالنسبة اليها “لابتزاز″ الحكومة الاردنية، وفرض شروطا تعجيزية عليها استغلالا لحالة “الحرج” التي تعيشها حاليا امام اسرة الطيار الاسير وعشيرته، وقطاع لا يمكن الاستهانه بحجمه في الشارع الاردني، ولهذا نتوقع ان ترفع “الدولة” سقف مطالبها الى ما هو اعلى بكثير من الافراج عن السيدة الريشاوي.
لا نعتقد، وفي ظل المعطيات الانفة ذكرها، ان “الدولة الاسلامية” ستقدم على اعدام الطيار الكساسبة، وتضحي بالتالي بهذه الورقة القوية في يدها، وستعمل على استخدامها للحصول على اكبر مكاسب ممكنة من الدولة الاردنية، مادية وبشرية.
ما يدفعنا الى قول ذلك، وجود كفاءات علمية عالية المستوى انضمت الى صفوف الدولة، وتعرف النسيجين الاجتماعي والسياسي جيدا في الاردن، مثلما تعرف ان شعبية الراحل ابو مصعب الزرقاوي في الاردن “هوت” بشكل كبير بعد ارساله الفريق الانتحاري، او الاستشهادي حسب ادبيات تنظيمه، بعد موجة تفجيرات الفنادق عام 2005.
***
لا شك ان هناك حالة من القلق تسود الاردن الآن على المستويين الرسمي والشعبي، وتتمحور حول سلامة الطيار الكساسبة، لعدم استجابة “الدولة الاسلامية” لارسال اي دليل على بقائه حيا، وهذا قلق مشروع، علاوة على كونه مبررا، فانقاذ هذا الطيار بات واجبا وطنيا رسميا وشعبيا، واصبح المسألة الاهم في الاردن.
التلكؤ في عدم الاستجابة لهذه المطالب ربما يعود الى استخدام “الدولة” تكتيكا يريد تعميق حالة “الغموض” في هذا المضمار، وزيادة معاناة السلطة الاردنية وارتباكها او ارباكها في الوقت نفسه، فيدها، اي “الدولة” في الماء بينما يد السلطات الاردنية في قدر من ماء يغلي، وماذا يمكن توقع غير ذلك من “دولة” دموية لا تتردد في اعدام المئات دفعة واحدة، وقطع رؤوسهم ذبحا، ودفنهم في مقابر جماعية في اطار استراتجيتها القائمة على بث الرعب في نفوس خصومها.
“الدولة الاسلامية” ربما خسرت بعض المواقع في ميادين القتال، ولكنها حققت مكسبا، اعلاميا كبيرا جدا على صعيد مخططاتها الاعلامية من خلال ازمة الرهينتين اليابانيين اولا، والغموض حول حياة او موت الطيار الكساسبة ثانيا، ومن يتابع اداءها على وسائط التواصل الاجتماعي والتقنية العالية التي يتسم بها خاصة على شبكة “اليوتيوب” يدرك جيدا مدى اهمية سلاح الاعلام في نشر ايديولوجيتها وترهيب اعدائها وما اكثرهم.
“الدولة” سجلت هدفا قويا في مرمى خصومها، وباتت يدها هي العليا في الوقت الراهن على الاقل.

اكتب لكم من اليابان المسكونة بـ”الدولة الاسلامية” التي يصلي اهلها لعدم اعدام الصحافي الاسير لديها.. ساجدة الريشاوي المعتقلة في الاردن باتت اكثر شهرة من نجوم السينما وكذلك الطيار الكساسبة.. ونحن مع الافراج الفوري عنها.. وهذه هي مبرراتنا

عبد الباري عطوان
الحديث الطاغي في اليابان حاليا، والمتداول في الجامعات والمدارس والمجالس الخاصة، ويتصدر عناوين الصحف ونشرات اخبار التلفزة هو عن اعدام “الدولة الاسلامية” للرهينة الياباني هاورنا باكادوا بعد رفض الحكومة تقديم “فدية” مقدارها 200 مليون دولار يوم الجمعة الماضي، وكيفية انقاذ الرهينة الثاني الصحافي كينغي غوتو الذي ما زال على قيد الحياة، ووجه نداء مؤثرا الى الشعب الياباني قال فيه بلغة انكليزية بلكنة يابانية “انهم لم يعودوا يطالبون الفدية وانما الافراج عن شقيقتهم ساجدة الريشاوي وسيتم اطلاق سراحي فورا، وربما تكون هذه آخر كلماتي.. لا تجعلوا آبي (رئيس الوزراء) يقتلني”.
السيدة ساجدة الريشاوي المحكومة بالاعدام بتهمة المشاركة في تفجيرات عمان عام 2005 الدموية (لم ينفجر حزامها الناسف) باتت صورها في كل مكان في اليابان، واضحت معروفة لدى اليابانيين اكثر من نجمات السينما اليابانية، بغطاء رأسها الابيض وتقاطيع وجهها العربية.
اليابانيون باتوا يعوفون ايضا اسم معاذ الكساسبة الطيار الاردني الذي جرى اسره بعد اسقاط طائرته بصاروخ قبل شهر فوق مدينة الرقة السورية، عاصمة “الدولة الاسلامية”، والسبب ان “الدولة الاسلامية” غيرت شروطها، واسقطت الفدية المالية واعربت عن استعدادها الافراج عنه، اي الكساسبة، الى جانب الرهينة الياباني اذا ما افرجت السلطات الاردنية عن السيدة الريشاوي.

***

حالة من الجدل تدور في الاوساط السياسية والجامعية في اليايان التي ازورها حاليا (بدعوة من جامعة اوساكا للحديث عن الدولة الاسلامية، وكتابي الاخير الصادر حول نشأتها ومستقبلها ونفذت الطبعة الاولى منه في اقل من شهر)، فهناك من يلوم رئيس الوزراء لانه لم يدفع الفدية في الوقت المحدد، وهناك من يؤيد موقفه في رفض الخضوع لشروط الخاطفين، ويصلي المعسكران من اجل تجاوب الاردن مع الشرط المعدل، اي الافراج عن السيدة الريشاوي والحصول على رهينتين في المقابل، على طريقة السوبرماركت (افرج عن السيدة الريشاوي فتحصل على الثاني مجانا).
لا نفهم لماذا ترفض السلطات الاردنية الافراج عن السيدة الريشاوي اذا كانت ستحقق امرين على درجة عالية من الاهمية، اي الافراج عن الطيار الكساسبة والرهينة الياباني معا، وتضرب بذلك عصفورين بحجر واحد وتنقذ حياة رجلين احدهما اردني، والثاني يمكن ان يؤدي الافراج عنه الى علاقات وثيقة مع بلد غني متقدم مثل اليابان يمكنه ان يقدم مساعدات مالية وتقنية للاردن.
لو كان الاردن يرفض التفاوض بالمطلق مع الجهاديين المتشددين، والتجاوب مع مطالبهم بالافراج عن معتقلين في سجونه، مثلما تفعل دول مثل بريطانيا وامريكا ويعتبر عدم التنازل مسألة مبدئية، فإنه يمكن تفهم وبالتالي تبرير موقفه هذا، ولكن الحال ليس كذلك، والحكومة الاردنية سجلت سابقة مهمة في هذا الصدد عندما افرجت عن القيادي الليبي محمد الدرسي عضو تنظيم “القاعدة” المتهم بمحاولة تفجير مطار عسكري اردني 2007 مقابل الافراج عن السفير الاردني فواز العيطان الذي احتجزته جماعة انصار الشريعة الاسلامية الليبية.
حتى امريكا كسرت قاعدة عدم التفاوض مع الخاطفين هذه عندما دفعت فدية غير مباشرة لحركة طالبان مقابل الافراج عن جندي امريكي كان محتجزا لديها، ودافع الرئيس اوباما بشدة عن هذه الخطوة امام منتقديه الشرسين في الكونغرس ووسائل الاعلام.
الاصرار على عدم التفاوض مع الخاطفين تحت ذريعة انهم “ارهابيون” وان التنازل لمطالبهم يؤدي الى تشجيعهم للاقدام على المزيد من اعمال الخطف “اكذوبة”، لان الحكومات تتفاوض مع “الارهابيين” في نهاية المطاف وتعترف بهم، ويكون الضحايا هم الابرياء الذين يتم اعدامهم نتيجة هذا “العناد” الكاذب.
بريطانيا تفاوضت مع الجيش الجمهوري الايرلندي واعترفت به وهي التي كانت ترفض حتى السماح بالاستماع الى صوت اعضائه، او رؤية وجوههم على شاشات التلفزة، وامريكا العظمى اجبرتها الهزيمة في افغانستان على التفاوض مع حركة “طالبان” من اجل تسليمها السلطة، واوعزت لدولة قطر بفتح سفارة لها، اي لطالبان في الدوحة، ولا ننسى اعتراف اسرائيل بمنظمة التحرير الفلسطينية، واضطرارها للتجاوب مع كل شروط الجبهة الشعبية القيادة العامة (برئاسة احمد جبريل) والافراج عن 77 اسيرا فلسطينيا في ما عرف في حينها عام 1979 بعملية النورس، وبعد ذلك التفاوض مع حزب الله للافراج عن مجموعة اسرى من بينهم الشيخ مصطفى الديراني وعميد الاسرى العرب سمير قنطار.
فما هي الفائدة التي يمكن ان تجنيها السلطات الاردنية جراء احتفاظها بالسيدة ساجدة الريشاوي خلف القضبان؟ وما هي اقصى ما يمكن ان تلحقه بها من عقاب، الاعدام مثلا؟
هذا ليس عقابا وانما “مكافأة”، فلو كانت السيدة الريشاوي تخشى الموت لما تزنرت بالحزام الناسف، ولا نبالغ اذا قلنا انها تتمناه لانه طريقها الاقصر الى جنات الخلد حيث دار البقاء.
ابقاء السيدة الريشاوي خلف القضبان يعني تنفيذ الاعدام بالطيار الكساسبة، ناهيك عن الرهينة الياباني، واسر طيارين او مسؤولين اردنيين آخرين والمطالبة بالافراج عنها مقابل الافراج عنهم او منع اعدامهم، او هكذا نعتقد، وهذا لا يعني اننا ضد تطبيق القانون او عدم معاقبة منتهكيه، وانما ننظر الى الامر من منطلق جلب المنافع وتقليص الاضرار.
***
نناشد السلطات الاردنية الافراج عن السيدة الريشاوي في اسرع وقت ممكن انقاذا للطيار الكساسبة وللاسير الياباني، لان العناد غير مجد في هذه الحالة، وسيؤدي الى اعدام هذا الطيار الشاب وتبعات اخرى تتعلق باسرته وعشيرته لا نريد الخوض فيها في هذا المضمار.
“الدولة الاسلامية” قوية، وتقول وتفعل، واذا اعطت مهلة فانها تحترمها، واذا وعدت بالافراج عن رهينة فانها تنفذ وعودها دون نقصان.
معرفتي بالجماعات الجهادية، من خلال الدراسة والبحث والمقابلات بغرض التأليف تؤكد ان هؤلاء لا يكذبون مطلقا، لاسباب دينية عقائدية، اختلف معهم البعض او اتفق.
دمويون نعم.. ارهابيون نعم.. ولكنهم اذا قالوا فعلوا.. واتهامهم بالارهاب بالمناسبة لا يضيرهم بل يسعدهم، والآية القرآنية التي تقول بارهاب اعداء الله موثقة ولا داعي لتكرارها هنا، ونأمل الا تنتهي مهلة الـ 24 ساعة التي حددتها “الدولة الاسلامية” قبل الافراج عن السيدة الريشاوي.

حماس تحسم امرها وتعود الى معسكر “الممانعة” وتعيد حلفها مع ايران و”حزب الله” الى عهده الذهبي.. وجناحها العسكري اصبح صاحب “اليد العليا”.. والتنسيق لاعمال عسكرية وربما حرب وارد جدا.. وهذه اسبابنا

عبد الباري عطوان

ليس من عادة السيد محمد ضيف القائد العام لكتائب القسام، الجناح العسكري لحركة “حماس″ ان يوجه رسائل، او يدلي بتصريحات، او يظهر على وسائل الاعلام المرئية، ولذلك فإن كسره لهذه القاعدة، ولو جزئيا، وتوجيهه رسالة تعزية الى السيد حسن نصر الله امين عام “حزب الله” باستشهاد ستة من مقاتلي الحزب بينهم الشهيد جهاد مغنية ينطوي على الكثير من المعاني التي تستحق التوقف عندها وتحليل دوافعها واهدافها وقراءة ما بين سطورها.
بداية لا بد من العودة الى الوراء قليلا والاشارة الى ان العلاقة بين حركة حماس، وجناحها السياسي على وجه الخصوص، وقيادة “حزب الله” في لبنان، والقيادة الايرانية في طهران ايضا، اتسمت بنوع من الفتور في السنوات الاربع الماضية بسبب تأييد حركة “حماس″ للمعارضة السورية المسلحة التي تقاتل لاسقاط النظام السوري، وبلغ هذا “الفتور” ذروته عندما قرر السيد خالد مشعل رئيس مكتبها السياسي، نقل مقر قيادة الحركة الرسمي في الخارج من دمشق الى العاصمة القطرية الدوحة في 12 شباط (فبراير) عام 2012، معلنا القطيعة، والانضمام الى المعسكر الآخر، (كانت قطر في حينها تقود الحرب لاسقاط النظام السوري سياسيا وعسكريا واعلاميا)، واعتقادا منه، وبتشجيع من السلطات القطرية، بأن المعارضة السورية منتصرة لا محالة، وايام النظام السوري باتت معدودة، وعليه “ان لا يكرر خطأ الرئيس الشهيد ياسر عرفات في ازمة الكويت، ويقف في خندق المهزومين”.
وفي الوقت الذي “كظم” حزب الله الغيظ وامتنع مسؤولوه عن توجيه اي نقد لحركة “حماس″ وقيادتها، وابقى على علاقاته مع ممثلها في بيروت (مقره في الضاحية الجنوبية) دون اي تغيير، تصرف بعض المسؤولين في حركة “حماس″ بطريقة مغايرة تماما، ولا نريد ان ننكأ الجراح ونسرد بعض الحقائق الموثقة في هذا المضمار.
***
لم يعد خافيا على احد، وجود جناحين متضادين في حركة حماس، الاول يتماهى بالكامل مع حركة “الاخوان المسلمين” وموقفها المؤيد، دون تحفظ، للمعارضة للسورية المسلحة في وجه النظام، ووصل هذا التأييد لدرجة مباركة دعوة الرئيس المصري محمد مرسي للجهاد في سورية الذي اعلنه قبل الانقلاب العسكري الذي اطاح به باسبوع، وسط حشد من رجال الدين بينهم الدكتور يوسف القرضاوي، واغلاق سفارتها في القاهرة، اما الجناح الثاني الذي شكل الاقلية فكان يطالب بموقف متوازن، اقرب الى الحياد، والحفاظ على العلاقات الوثيقة مع ايران وحزب الله في لبنان، عرفانا للجميل، وقناعة بأن معسكر “الاعتدال” العربي الذي تتزعمه المملكة العربية السعودية وتدعمه واشنطن، لا يمكن ان يدعم المقاومة الفلسطينية للاحتلال الاسرائيلي، وقد صدقت نبوءة هذا الجناح ووضوح رؤيته في نهاية المطاف.
الحصار العربي الخانق، من قبل دول محور الاعتدال العربي على قطاع غزة، وتجويع مليوني فلسطيني، ومنع وصول اي اموال او مساعدات من الحكومات العربية الداعمة للمعارضة السورية المسلحة، واغلاق معبر رفح لاشهر متواصلة، كلها عوامل صبت في مصلحة تعزيز الجناح الثاني الذي يقوده السيد محمد ضيف، ويدعمه الدكتور محمود الزهار الذي خسر موقعه في المكتب السياسي للحركة، خاصة ان من الحقائق الثابته ان جميع الاسلحة والصواريخ وخبرات التدريب التي اكتسبتها قوات الحركة، بما في ذلك هندسة الانفاق يعود الفضل فيها لايران وحزب الله، بينما لم تقدم حكومات دول “الاعتدال” طلقة واحدة واغلقت ابوابها في وجه مسؤولي حماس باحكام، وبفضل هذه الاسلحة وتكنولوجيا الصواريخ والانفاق، صمدت حركات المقاومة في القطاع 51 يوما، وحققت انتصارا عسكريا ومعنويا كبيرا.
اقدام السيد الضيف على توجيه رسالته هذه الى السيد نصر الله معزيا، وليس خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس″ وزعيم الحركة، تقول الكثير ليس على صعيد الدعوة التي تضمنتها الى “توحيد” قوى المعارضة لمواجهة اسرائيل” فقط، وانما على صعيد التوجه السياسي والعسكري للحركة في الاشهر وربما السنوات المقبلة، ويمكن ايجاز قراءتنا للتحول الجديد للحركة في النقاط التالية:
• اولا: من الواضح ان رسالة تعزية السيد ضيف توجه رسالة واضحة الكلمات والمعالم وتؤكد ان حركة “حماس″، حسمت امرها وعادت الى المعسكر السوري الايراني، او معسكر “دول الممانعة” الذي خرجت منه قبل ثلاثة اعوام، بقرار من قيادتها السياسية.
• ثانيا: في ظل الانقسام الواضح في المكتب السياسي للحركة، والذي تحاول القيادة اخفاءه او نكرانه، باتت الكلمة العليا الآن، وبالتحديد منذ العدوان الاخير على قطاع غزة، لكتائب عز الدين القسام، وكان اول مؤشر في هذا الخصوص اشادة السيد ابو عبيدة الناطق الاعلامي الرسمي باسم “القسام”، صوتا وصورة، بايران ودعمها للمقاومة الاسلامية في القطاع الذي مكنها من الصمود في وجه العدوان.
• ثالثا: “اعتدال” حركة “حماس″، وتنازلها عن السلطة في القطاع للرئيس محمود عباس، وقبولها بحكومة “وفاق” لم يكن لها دور في تشكيلها، على امل رفع الحصار عن القطاع، واعادة الاعمار، كلها اعطت نتائج عكسية تماما ولم تغير من الاوضاع على الارض، بل زادتها سوءا وقهرا.
• رابعا: بروز تيار اسلامي متشدد تقوده “الدولة الاسلامية” في قطاع غزة، وهو تيار عبر عن نفسه علنا وللمرة الاولى في المظاهرة التي نظمها انصار “الدولة” اما المركز الثقافي الفرنسي في مدينة غزة، اثار القلق في اوساط حركة “حماس″ وعزز احتمالات اضعاف سيطرتها على القطاع، وفلتان السلطة من يديها، الامر الذي حتم عليها تغيير مواقفها، والعودة بقوة خندق الى المقاومة لاستعادة قبضتها على الشارع الغزي، او ما خسرته منها، لصالح الجماعات الاسلامية المتشددة التي تتسع دائرة التأييد لها في اوساط شباب القطاع خاصة، وانضمام بعض كوادر حماس اليها.
***
في ضوء كل ما تقدم يمكن القول اننا امام حلف مقاوم ضد اسرائيل يبرز بقوة، او يعود للبروز مجددا يتمثل في حزب الله في الشمال، وحركة حماس في الجنوب الفلسطيني، ومن غير المستبعد ان يشترك الطرفان في تنفيذ عملية انتقامية ضد قوة الاحتلال الاسرائيلي كرد على اغتيال ستة من كوادر حزب الله، وستة من القيادات العسكرية الايرانية على رأسهم جنرال محمد علي دادي مساعد السيد قاسم سليماني رئيس جيش القدس في منطقة القنيطرة قبل اسبوع.
لا نستغرب، ولا نستبعد، ان تشهد الايام المقبلة هجمات دموية تكون اسرائيل هدفها، من جنوب لبنان وربما سورية ايضا، من ناحية وجنوب فلسطين من ناحية اخرى، فليس هناك للطرفين ما يمكن خسرانه في ظل العربدة الاسرائيلية والتواطؤ العربي الذي بات علنيا معها.
رسالة السيد الضيف يجب ان تدرس بعناية فائقة، لانها ربما تكون الاهم التي تصدر عن حركة حماس في السنوات العشر الماضية ان لم يكن اكثر، فهذا الرجل يزن كلماته بميزان الايمان والشهادة، ونأمل ان لا نكون مخطئين.
بنيامين نتنياهو أثار عش الدبابير باغتياله كوادر “حزب الله”، وربما لا نبالغ اذا قلنا انه فتح على نفسه ومستوطنيه ابواب جهنم، وقطعا سيدفع ومستوطنيه ثمنا باهظا جدا.

حزب الله يستعد للحرب.. ويتوعد بالانتقام للغارة التي استشهد فيها جهاد مغنية.. فلماذا يشارك ايرانيون في الاعداد لهجوم في الجولان؟ وهل اشعال جبهة الجنوب بات واردا لخلط الاوراق في المنطقة؟ ولماذا الآن؟

عبد الباري عطوان
قبل ثلاث سنوات كنت ازور العاصمة اللبنانية بيروت للمشاركة في فعالية سياسية، اقتربت مني شابة مهذبة محجبة وشقيقها، وقالت لي انني فاطمة ابنة الشهيد عماد مغنية، وهذا شقيقي جهاد وكان شابا نحيلا متواضعا يحمل قسمات والده، وعنفوانه، وكنت سعيد جدا بهذا اللقاء الصدفة ودمعت عيناي فرحة، فالشهيد مغنية وآلاف الشهداء الآخرين قدموا ارواحهم من اجل القضية الفلسطينية وعزة الامة ونصرتها.
تذكرت ما قاله لي الدكتور رمضان عبد الله شلح زعيم تنظيم “الجهاد الاسلامي” بأن الشهيد مغنية صلى معه الفجر، وتوجه على عجل الى لبنان بعد ان ابلغه ان حدثا كبيرا سيقع، ولا بد ان يكون هناك وسط رجاله، وتبين بعد ذلك ان هذا الحدث هو خطف الجنود الاسرائيليين الثلاثة الذي استخدمته حكومة ايهود اولمرت كذريعة لغزو لبنان عام 2006 وهو الغزو الذي انتهى بهزيمة كبرى، وكان الشهيد مغنية، او الحاج رضوان يقود هذه المعركة، ويبلي فيها بلاء حسنا.
***
اليوم اغارت الطائرات الاسرائيلية على سيارتين قرب مدينة القنيطرة على الحدود مع الجولان المحتل، واغتالت قائدين عسكريين من حزب الله واربعة ضباط ايرانيين، وكان من بين الشهداء جهاد مغنية ابن الشهيد عماد مغنية لينضم الى قوافل الشهداء على خطى والده وابناء عقيدته.
القيادة العليا لحزب الله عقدت اجتماعا طارئا وسط دعوات تطالب بضرورة الرد على هذا العدوان الاسرائيلي، ومن غير المستبعد ان تجد هذه الدعوات صدى، فمن تابع التقارير العسكرية الاسرائيلية التي تعبر بقوة عن احتمالات حرب على الجبهة الشمالية مع حزب الله، ومن شاهد مقابلة السيد حسن نصر الله التي ادلى بها للزميل غسان بن جدو مدير عام قناة “الميادين” قبل يومين، يصل الى قناعة راسخة بأن تسخين جبهة الجنوب اللبناني امر غير مستبعد على الاطلاق، وربما عملية الجولان التي لم يكتب لها ان تنفذ هي المقدمة.
السيد نصر الله اعلن في المقابلة المذكورة ان “حزب الله” يملك صواريخ ايرانية من طراز “فاتح 110″ التي يمكن ان تطال اي هدف في فلسطين المحتلة من اقصى الشمال الى اقصى الجنوب حيث يبلغ مداها اكثر من 200 كيلومتر، واكد ان المقاومة الاسلامية في “جهوزية تامة” على جبهة الجنوب، وهي مستعدة لمواجهة اي احتمال لافتا الى “ان جزءا اساسيا من المقاومة متفرغ بشكل تام لهذه الجبهة لان الاولوية هي مواجهة المشروع الصهيوني”.
السيد نصر الله تحدث ايضا، وبكل صراحة ووضوح، بان الاهداف المدنية الاسرائيلية من محطات مياه وكهرباء ومنشأت نووية وصناعية وتكنولوجية ومطارات وموانيء وغيرها ستكون هدفا للصواريخ، واعاد تكرار جملة قالها في خطاب وجهه الى الفلسطينيين عام 2000 “بان اسرائيل اوهن من بيت العنكبوت” ولكن بيت العنكبوت هذا محمي بباطون مسلح تصنعه الحكومات العربية والدول الداعمة لاسرائيل.
ولمح الى ان الحرب القادمة لن تكون حرب صواريخ، وانما حرب توغل ايضا في الجليل، وقد اكد لي شخصيا هذه المسألة عميد الاسرى العرب سمير قنطار الذي يعتبر احد ابرز قادة الجناح العسكري لحزب الله في غداء جمعنا سويا قبل بضعة سنوات، وفوجئت بمثل هذا الطرح.
هل ستكون هذه العملية الفدائية التي لم تكتمل في هضبة الجولان الشرارة التي ستشعل الحرب في اتجاه اسرائيل هذه المرة وتخلط كل الاوراق على الجبهتين السورية والعراقية، بل ربما المنطقة بأسرها؟
لا نملك الاجابة الحاسمة في هذا الصدد، ولكن كل ما يمكن ان نقوله ان السيد نصر الله قال في اكثر من مرة ان الرد على القصف الاسرائيلي لسورية، وضرب بعض شحنات الصواريخ التي قيل انها كانت في طريقها الى حزب الله سيكون في اي وقت وفي اي مكان.
التقارير الاسرائيلية شبه الرسمية تقول ان حزب الله يملك اكثر من مئة الف صاروخ من مختلف الابعاد والاحجام، ومن غير المستبعد ان تكون القيادة العسكرية الايرانية قررت اشعال جبهة لبنان وسورية ضد اسرائيل من اجل التهرب من استحقاقات الاتفاق النووي المنتظر مع امريكا والدول العظمى الست.

***

ليس من قبيل الصدفة ان يعلن الادميرال علي فدوي قائد سلاح البحري في الحرس الثوري الايراني (اليوم) الاحد بأن قواته قادرة على اغراق حاملات الطائرات الامريكية من خلال الزوارق الانتحارية السريعة، وجاء هذا التصريح المفاجيء والمختارة كلماته بعناية خلال لقائه وفدا عسكريا عمانيا برئاسة اللواء الركن سالم بن مسلم بن علي قطن آمر كلية الدفاع الوطني العمانية، واضاف المسؤول الايراني ان الامريكيين يقولون انهم ينفقون 13 مليار دولار لصنع حاملة طائرات ونحن قادرون على تدميرها بزورق انتحاري صغير، فلماذا اختار الادميرال الايراني هذه المناسبة وهذا التوقيت؟
بنيامين نتنياهو رئيس وزراء اسرائيل تفاخر امام فرانسوا هولاند رئيس فرنسا قبل ايام بأن اسرائيل اكثر امنا من بلاده ودعا يهود فرنسا بالهجرة اليها، ولكن الايام المقبلة قد تثبت، اذا ما سارت الامور في هذا السياق، ان مباهاته هذه في غير محلها، فحركة “حماس″ في الجنوب الغزي تجرب صواريخ جديدة، وحزب الله في الشمال يرسل مقاتليه الى هضبة الجولان ويشحذ صواريخه في الجنوب.
اسرائيل استمتعت بالامن والاستقرار طوال السنوات الماضية، وترجمت ذلك الى رخاء اقتصادي بسبب تدفق السياح والاستثمارات والمهاجرين، بفضل السلطة الوطنية الفلسطينية وامنها الذي كان حارسا امينا للمستوطنات الاسرائيلية ومستوطنيها، ومنع اي مقاومة فلسطينية سلمية او مسلحة.
الايام المقبلة قد تكون حبلى بالمفاجآت ربما تكون ليست في صالح اسرائيل وحلفائها العرب، وننصح اليهود الفرنسيين الذين يستعدون لشد الرحال الى مستوطنات الضفة الغربية ان يتريثوا قليلا، وان يستعدوا لاستقبال من سبقوهم في الهجرة، فلا شيء مستبعد، وكل الاحتمالات واردة.