لبنان

الحكم باعدام الشيخ النمر قنبلة موقوتة بين يدي السلطات السعودية فالتنفيذ مشكلة وعدمه مشكلة اكبر.. فهل يتم التسريع بالتنفيذ ام يلجأ العاهل السعودي الى العفو؟

الازمات تحاصر المملكة العربية السعودية من الجوانب الاربعة، فهناك ازمة الحوثيين الذين تتساقط امام زحفهم المدن اليمنية في الجنوب، وهناك أزمة الدولة الاسلامية في العراق والشام شمالا التي تشّكل تحالفا من خمسين دولة لمواجهتها وتعتبر ان خلافتها التي اعلنتها لا تكتمل الا بالسيطرة على مكة المكرمة، وتفاقم الخلاف مع ايران شرقا، ولا ننسى ذيول ازمة الاخوان المسلمين في مصر وتبعاتها في ليبيا من جهة اخرى، ولكن الازمات الداخلية، ومهما بدت صغيرة في نظر البعض تظل الاكثر خطورة والتي لا يجب التقليل من شأنها لانها مرشحة للتضخم وقلب كل المعادلات الداخلية.
في الايام القليلة الماضية شهدت الساحة السعودية حدثين داخليين كسرا حاجز الصمت، وركزا الانظار على الوضع الداخلي في المملكة، الاول سني الطابع، تمثل في اطلاق الشاب عبد العزيز الرشيد النار على سيارة تقل مواطنين امريكيين يعملان في شركة عسكرية تدرب الحرس الوطني فقتل احدهما واصاب الثاني، وهناك تكهنات بأن الشاب المولود في امريكا ويحمل جنسيتها قد يكون اقدم على هذا العمل لاسباب سياسية دينية، ونتيجة لارتباط مع جماعات جهادية متشددة مثل “الدولة الاسلامية” او تنظيم “القاعدة”.
اما الحدث، او الامر الثاني، فيتعلق بإصدار المحكمة الجزائية السعودية المتخصصة حكما بالإعدام تعزيرا في حق الشيخ نمر النمر الداعية الشيعي بعد ادانته بتهمة الخروج على ولي الامر واشعال الفتنة الطائفية وقيادة احتجاجات شعبية ضد السلطة وحمل السلاح في وجه رجال الامن واشاعة الفوضى، والمطالبة بسحب القوات السعودية من البحرين وضم المنطقة الشرقية السعودية حيث يشكل ابناء الطائفة الشيعية اغلبية في بعض مدنها الى البحرين.
***
الهجوم على السيارة الامريكية وسط الرياض جرت معالجته في افتتاحية “رأي اليوم” قبل يومين، ولكن حكم الاعدام هذا الذي أثار ردود فعل في ايران ولبنان (حزب الله) وقوبل بإدانة من قبل منظمات حقوقية عالمية مثل منظمة العفو الدولية هو الذي يستحق التوقف عنده في هذا الحيز لما له من دلالات عديدة، وما أثاره من موجه احتجاجات صاخبة في العوامية والقطيف واماكن اخرى في شرق المملكة.
السلطات الايرانية حذرت من اعدام الشيخ النمر، وقالت انه سيؤجج التوتر في العالم الاسلامي، مثلما جاء على لسان السيد حسين امير عبد اللهيان نائب وزير الخارجية، بينما وصف “حزب الله” في بيان رسمي حكم الاعدام بأنه “جائر وسياسي بامتياز″ وحذر من تبعات تنفيذه.
حكم المحكمة الجزائية بإعدام الشيخ النمر لن يطبق فورا، وهو قابل للنقض من قبل محكمة الاستئناف، وحتى لو جرى التصديق عليه فانه يرفع بعد ذلك الى مجلس القضاء الاعلى لاعتماده، وبعد ذلك الى الملك، الذي من المفترض ان يحيله الى وزارة الداخلية للتنفيذ في حالة اقراره، اي ان الامر قد يتطلب بضعة اشهر من الاجراءات القانونية، ولكن الملك عبد الله بن عبد العزيز يمكن ان يسرع بتنفيذ الاعدام لو اراد ذلك لسبب ما.
في غير المرجح ان يسرع العاهل السعودي بعملية التنفيذ في مثل هذا الظرف الحرج الذي تمر فيه المملكة داخليا وخارجيا، الا اذا اراد تأجيج الصراع مع ايران، واشعال نار الاضطرابات في المنطقة الشرقية ومع ابناء الطائفية الشيعية بالذات، ولذلك من غير المستبعد ان يتريث في تنفيذ حكم الاعدام، واطالة امد الاجراءات القانونية او ان يقرر اصدار عفو عن الشيخ النمر لامتصاص التوتر مع ايران وابناء الطائفة الشيعية في الاحساء.
التنفيذ سيغضب ايران وابناء الطائفة الشيعية في المنطقة وداخل المملكة نفسها، وعدم التنفيذ قد ينظر اليه البعض بأنه تهاون معهم ومحاباة لهم من منطلق الخوف بالنظر الى تغريدات بعض المتشددين على شبكات التواصل الاجتماعي خصوصا.
***
لا نعرف كيف سيتعاطى العاهل السعودي مع هذه المسألة، ولكننا نتمنى ان لا يتم تنفيذ الاعدام، ليس خوفا من ردود الفعل او استجابة للتهديدات والتحذيرات التي صدرت من هذه الدولة او تلك الجهة، وانما من منطلق الثقة والحرص على الوحدة الوطنية وحقن الدماء، ونأمل في الوقت نفسه ان نرى عفوا عاما عنه وعن كل العلماء المسجونين في سجون المملكة حاليا مثل الشيخ سعود الهاشمي، والشيخ محمد العريفي، والشيخ بن زعير، والقائمة طويلة.
الخروج على ولي الامر لم يعد جريمة تستحق عقوبتها الاعدام في زمن الحريات والثورات المطالبة بالعدالة الاجتماعية ومكافحة الفساد، ثم ان هذه مسألة جدلية لها جوانب متعددة وخلافية، والا لماذا تتبنى المملكة رسميا “المناصحة” منهجا رسميا للتعاطي مع هؤلاء في السجون والمعتقلات، وبعضهم اقدم على كل انواع التحريض ضد النظام وشارك في هجمات دموية؟

حملات التحريض العنصري ضد النازحين السوريين في لبنان يجب ان تتوقف.. وعلينا جميعا ان لا ننكر جميلهم نحونا.. وفتحهم بيوتهم وقلوبهم لكل العرب.. ارحموا عزيز قوم ذلّ

في مقال عاطفي يعتصر بالالم نشرته هذه الصحيفة للزميل كمال خلف المذيع ومقدم البرامج المعروف في قناة “الميادين”، قال انه شاهد بأم عينيه رجال امن حدود لبنانيين في معبر “المصنع″ الحدودي مع سورية يصفعون ويضربون مواطنيين سوريين، ويشتمون آخرين يتزاحمون للانتقال الى الجانب اللبناني هربا من الموت، وسعيا من اجل هدنة، قد تطول او تقصر، من الخوف والرعب والمعاناة.

الزميل خلف قارن، وبطريقة رومانسية، بين المضايقات التي يتعرض لها النازحون السوريون في لبنان، وبعض حدوده، وبين صديق له هاجر الى هولندا، وكيف استقبل ذلك الصديق الاستقبال الطيب له ولاطفاله، حتى ان اخصائية نفسية قامت بفحص اطفاله خوفا من تأثير الرحلة الطويلة عليهم، وفي آقل من شهر حظي ببيت وراتب شهري.

لبنان قطعا ليس مثل هولندا، فربما لو تدفق مليون ونصف المليون نازح سوري الى الاخيرة لكانت الصورة مختلفة ربما، ولكن سورية اعظم من البلدين، فيما يتعلق بالنازحين واللاجئين العرب على مر العصور، فقد وقفت مع لبنان في كل حروبه، واستقبلت مئات الآلاف من اللبنانيين، ومن قبلهم آلاف الفلسطينيين واكثر من مليون ونصف المليون عراقي، ولم تقم معسكرا واحدا لهؤلاء جميعا، فقد نزلوا في بيوت السوريين وقلوبهم، واقتسموا معهم لقمة الخبز، والمستشفيات والمدارس وعوملوا مثل السوريين ان لم يكن افضل.

***

نقول هذا الكلام بمناسبة ما يتردد عن حملات عنصرية مؤسفة يتعرض لها النازحون السوريين في لبنان هذه الايام بعد ذبح اثنين من الجنود اللبنانيين على ايدي مقاتلين يتبعون لتنظيم “الدولة الاسلامية” (داعش) جرى اسرهم على حدود مدينة عرسال اللبنانية على الحدود السورية، احدهما شيعي وآخر سني، فالذباح طائفي في كل شيء الا في الذبح حيث تتساوى الضحايا ومذاهبهم.

ندرك جيدا ان لبنان يواجه ظروفا اقتصادية وسياسية وامنية صعبة، ويستقبل حاليا اكثر من ربع سكانه من النازحين السوريين، ولكن هذا لا يعني، ويجب ان لا يبرر مطلقا، ان يتعرض هؤلاء للاهانات والطرد من منازلهم، والضرب والشتائم من قبل بعض العنصريين، وفي ظل تحريض اعلامي غير مسبوق، حتى ان صحيفة لبنانية كانت توصف بأنها محترمة، توقعت انهيار لبنان اذا تجاوز عدد النازحين السوريين فيه عتبة المليون، وقد تجاوزوا هذه العتبة ولم ينهار لبنان بل ازداد رخاء وازدهارا وحافظت عملته على قوتها.

بعد اغتيال السيد رفيق الحريري واجه العمال السوريون حملات عنصرية مماثلة، وتعرضوا لاعتداءات مؤسفة، حيث جرى تدمير “بسطاتهم” والقاء بعضهم من فوق العمارات التي يعملون فيها، وطردهم من مقرات اقامتهم المتواضعة واطلاق الكثير من النكات السمجة والعنصرية للسخرية منهم، وها هي الحملات العنصرية تعود بصورة اقوى حتى ان بعض المجالس المحلية فرضت في الآونة الاخيرة حظر تجول من التاسعة مساء حتى السادسة صباحا على بعض الاماكن التي يتكدس فيها النازحون السوريون.

عدت لتوي من الاردن حيث يوجد حوالي مليون نازح سوري في بلد يقترب تعداده من تعداد سكان لبنان، مع فقر في كل الموارد الطبيعية وارتفاع حاد في البطالة، ولم نسمع مطلقا اي حوادث عنصرية ضد هؤلاء من الدولة المضيفة وشعبها الا ما ندر، بل كل الاحترام والتقدير والتفهم، وحدث الشيء نفسه بالنسبة الى اكثر من مليون نازح عراقي.

نعترف مسبقا بأن هذه الفئة العنصرية المعادية للنازحين السوريين محدودة ولا تمثل الشعب اللبناني الطيب المضياف، ونتابع الحملات النشطة على مواقع التواصل الاجتماعي ضدها، والمناهضة لعنصريتها، والمؤكدة على الروابط الاخوية المصيرية بين الشعبين الشقيقين، ولن نسقط في خطيئة التعميم مطلقا.

***

النازحون السوريون لم يكونوا ابدا عبئا على احد، فأينما حلوا يخلقون ازدهارا اقتصاديا، فمعظمهم من الخبرات المهنية العالية الكفاءة، والعمالة الماهرة، والعقول الاقتصادية الجبارة، ففي مصر على سبيل المثال اقاموا سلسلة من المطاعم والمقاهي، نقلت الشام الى قلب مدينة السادس من اكتوبر، واضافت عليها طابعا حضاريا مميزا، وفي بيروت وطرابلس فعلوا الشيء نفسه، واي مكان يهاجرون اليه في العالم يتحولون الى مليونيرات في بضعة اعوام، واشهر الاطباء والمستشفيات الخاصة والمطاعم والشركات الناجحة في لندن وباريس والرياض وجدة ودبي اصحابها سوريون.

الشعب السوري يعيش محنة اكثر شراسة من محن الشعوب العربية الاخرى مجتمعة، ومن العيب والعار ان لا يجد من بعض اهله من يتعاطى معه بعنصرية وعجرفة وفوقية، ويستغل ظروفه الصعبة لسبي حرائره في صفقات مشبوهة وغير انسانية، ولا داعي للخوض في تفاصيل مرعبة في هذا الصدد.

نتمنى ان لا تطول هذه المحنة، وان لا تغير نفسيات الشعب السوري الذي يحمل في عروقه اقوى جينات العروبة والاسلام السمح، هذا الشعب الذي ضرب مثالا مشرفا في التعايش والتكافل، والتعاضد، وترفع عن كل الامراض الطائفية، بل قاومها بكل ما اوتي من قوة، نتمنى ان تتوقف كل محاولات اذلاله وهو الكريم الشهم الاصيل والعزيز، من اي طرف او مكان جاءت، فهذا شعب لا يستحق الا الاحترام والحياة الكريمة.

حضور روحاني لحفل تنصيب السيسي حدث كبير.. ورفضه الدعوة حدث اكبر.. واستثناء تركيا وقطر يطرح الكثير من علامات الاستفهام

ضعف الاقبال على التصويت في الانتخابات الرئاسية المصرية جاء بمثابة الصدمة بالنسبة الى المشير عبد الفتاح السيسي، ولكن الصدمة الاكبر في رأينا ستكون في انخفاض مستوى المشاركة في حفل تنصيبه رئيسا للجمهورية الذي سيقام صباح الاحد حيث سيؤدي القسم في المحكمة الدستورية العليا امام الرئيس المؤقت عدلي منصور.

فباستثناء قادة الدول الخليجية الاربع الرئيسية اي المملكة العربية السعودية (الامير سلمان بن عبد العزيز ولي العهد) ومملكة البحرين (الملك حمد بن عيس آل خليفة) ودولة الامارات (الشيخ محمد بن زايد ولي العهد) ودولة الكويت (الامير صباح الاحمد)، جاء مستوى التمثيل في الحفل، وحتى كتابة هذه السطور، اقل بكثير من المتوقع حيث غاب معظم الزعماء.

الدعوات جرى توجيهها الى 22 دولة، من بينها الولايات المتحدة وروسيا وفلسطين والاردن واثيوبيا والصومال والمغرب، باستثناء العاهل الاردني والرئيسين الصومالي والفلسطيني، فضلت اغلبية الدول تمثيلها بمبعوثين شخصيين او سفراء او مستشارين.

استثناء تركيا وقطر واسرائيل من توجيه الدعوات للمشاركة في هذه المناسبة كان متوقعا، ولكن المفاجأة غير المتوقعة تمثلت في توجيه الدعوة الى الرئيس الايراني حسن روحاني بصفته رئيسا لايران، وبصفته رئيسا لدول عدم الانحياز، ولكن حتى كتابة هذه السطور ايضا، لم نسمع، او نقرأ عن اي رد ايراني بقبول الدعوة، او الاعتذار عن قبولها، خاصة ان معظم الوفود المشاركة وصلت الى القاهرة، ولم يكن من بينها اي وفد ايراني.

***

قبول الرئيس روحاني للدعوة، والمشاركة في حفل التنصيب بالتالي، سيكون الحدث الاهم والابرز في هذه المناسبة الذي قد يطغى على صاحب الدعوة نفسه، اما رفضها بالمطلق، سيكون حدثا اكبر لما قد ينطوي عليه من تبعات سياسية على درجة كبيرة من الاهمية ايضا.

فمن المفترض ان يطير الرئيس الروحاني الى انقرة يوم الاثنين في زيارة رسمية هي الاولى له منذ انتخابه رئيسا للجمهورية وكرد على زيارة فام بها رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان، فهل رأت المؤسسة الايرانية الحاكمة انه بات من الصعب عليها الجمع بين حلفين ومعسكرين متناقضين وربما متحاربين في المستقبل، اي تركيا من ناحية والحلف المصري الخليجي الجديد من الناحية الاخرى بات في طور التبلور في الاشهر الستة الاخيرة، وبعد الاطاحة بالرئيس الاخواني محمد مرسي في انقلاب عسكري بقيادة المشير السيسي.

الايرانيون دهاة في السياسة واللعب على التناقضات الاقليمية والدولية ويملكون رصيدا كبيرا في الصبر، وتوجيه الدعوة من قبل المشير السيسي للمشاركة في الحفل محاولة لتحييدهم، اي الايرانيين، وابعادهم عن المعسكر التركي القطري الاخواني، ومحاولة جذبهم الى الائتلاف او الحلف المصري السعودي الجديد، ولكنهم فضلوا فيما يبدو التريث، والانتظار وعدم التسرع في اتخاذ اي قرار بالانحياز الى هذا الحلف او ذاك والبقاء على الحياد ولو مؤقتا حتى يذوب الثلج ويظهر ما تحته.

ارسال الولايات المتحدة شخصية غير رفيعة للمشاركة في حفل التنصيب، واكتفاء الاتحاد الاوروبي، بارسال سفرائه لحضور الحفل وغياب السيدة كاثي اشتون وزيرة الخارجية الاوروبية، يعكس تحفظات عديدة عنوانها الرئيسي هو القلق على تدهور الحريات وحقوق الانسان في مصر، ولكن هناك اسباب اكثر عمقا في رأينا لا بد انها ستظهر في الاشهر المقبلة، ومن بينها محاولة الاطمئنان على مدى قدرة الحكم الجديد على البقاء والصمود، ومعالجة التحديات الصعبة التي تقف في طريقه، وكذلك التعرف على موقفه من مسألتين مهمتين اولهما الصراع في سورية، وثانيهما اتفاقات كامب ديفيد.

فالرد المصري الذي صدر صباح اليوم على هذه التحفظات الاوروبية العلنية بارسال ملفات عشرة محكومين بالاعدام الى المفتي للتصديق على هذه العقوبة جاء اكثر سرعة من المتوقع، مما يؤكد مجددا ان سياسة القبضة الحديدة التي يتبعها الرئيس السيسي منذ وصوله الى الحكم يوم الثالث من تموز (يوليو) الماضي ستستمر وربما تزداد شراسة، وهذا غير مستغرب من رجل تعهد باجتثاث حركة الاخوان المسلمين، واعتقل معظم قياداتها، واكثر من عشرين الفا من انصارها، وبسبب هذا التعهد، وهذا العداء، حقق الفوز في الانتخابات الرئاسية الاخيرة.

الملوك والامراء واولياء العهود الخليجيون لم يأتوا الى القاهرة للمشاركة في حفل التنصيب وانما لتدشين الحلف الجديد الذي سيتمحور حول مصر وجيشها ويضم الاردن ايضا الى جانب الدول الثلاث التي سحبت سفراءها من الدوحة (السعودية الامارات البحرين) مع تزايد المؤشرات التي تفيد بان الكويت باتت على وشك الانضمام.

***

رسالة التهنئة الطويلة، وغير المألوفة، التي بعث بها العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز، كانت تحمل تهديدات واضحة لكل من يتدخل في الشأن المصري الداخلي، وتعتبره تدخلا في “شؤون الاسلام” و”المملكة” نفسها، وتتبرأ من اي دولة تملك المال (اشارة الى قطر) لا تلبي دعوته (العاهل السعودي) لمشروع مارشال اقتصادي لانقاذ الاقتصاد المصري وتعزيز قوة مصر المالية، فهذه اكبر “مبايعة” للرئيس المصري الجديد، و”خريطة طريق” تحدد الاعداء والاصدقاء واعادة احياء “محور الاعتدال العربي” الذي وأدته ثورات ما يسمى بالربيع العربي، مثلما قلنا في مقال سابق.

فاذا كانت الدول الخليجية ستتكفل بمواجهة التحدي الاقتصادي الاكبر الذي يواجه الرئيس السيسي، وتزيل اعباءه عن كاهله، فان هذا يعني تفرغه للملفات الامنية وعلى رأسها اكمال مهمته التي بدأها في مصر بمطاردة الاخوان والتصدي لـ”الارهاب” في المنطقة، حسب وصفه.

عندما يصرح العقيد محمد حجازي المتحدث باسم اللواء الليبي المتمرد خليفة حفتر بان الاخير ينتظر قيام الجيش المصري بعملية عسكرية داخل ليبيا للقضاء على “الارهاب”، فان هذا التصريح قد يكون مؤشرا على اولويات الجيش المصري المقبلة، خاصة ان المشير السيسي وقبل انتخابه عبر في مقابلة مع محطة “العربية” عن قلقه من جراء تدهور الاوضاع في ليبيا وقال ان استمرار الوضع الراهن قد يعني سقوط الدولة وهذا “امر لا يليق ان نتفرج عليه”.

مهام الرئيس السيسي القادمة ودوره يذكرنا بدور الرئيس العراقي صدام حسين في اعلان الحرب على ايران لحماية العراق ودول الخليج معا، من اخطار وصول ثورتها “الخمينية” الى شواطئها في مطلع الثمانينات من القرن الماضي، وهي الحرب التي استمرت ثماني سنوات وتحملت السعودية والكويت معظم نفقاتها.. فهل نقول ان التاريخ يعيد نفسه ولكن بلاعبين آخرين مثلما جرت العادة؟!

لا يهم ما ذا كانت الغارات الاسرائيلية ضربت في الاراضي السورية او اللبنانية.. المهم انها انتهكت كرامتنا وحرمة اراضينا.. ولا نعفي النظام السوري وحزب الله وروسيا وايران من المسؤولية

نشعر بالالم، والهوان، كعرب ومسلمين، بل كبشر ايضا، عندما يتناهى الى اسماعنا اقدام الطائرات الحربية الاسرائيلية على قصف اهداف داخل الاراضي العربية في وضح النهار ولا يتصدى لها احد حتى لكأنها في نزهة.

بالامس اغارت الطائرات الاسرائيلية على اهداف لحزب الله عند الحدود اللبنانية السورية، وتردد انها دمرت بطاريات صواريخ، بينما قالت مصادر اخرى ان الهدف كان شحنة اسلحة سورية “متطورة” كانت في طريقها الى الحزب في لبنان عبر طرق جبلية حدودية وعرة.

قرأنا، وسمعنا، عن جدل واقوال متضاربة حول المكان الذي ضربته الطائرات الاسرائيلية، فمن قال ان الغارة وقعت في الاراضي اللبنانية، ومن اكد انها داخل الاراضي السورية، وهذا جدل عقيم، ومخجل، بكل المقاييس، فما الفرق بين قصف لصواريخ في طريقها الى حزب الله داخل الحدود اللبنانية او السورية، المهم ان عدوانا اسرائيليا وقع ولم يتصد له او يردعه احد.

بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الاسرائيلي لم يتبن هذا العدوان كعادته دائما في كل المرات السابقة، وما اكثرها، ولكنه قال في مؤتمر صحافي مع ضيفته السيدة انغيلا ميركل مستشارة المانيا “سنقوم بكل ما هو ضروري للدفاع عن امن اسرائيل” بينما جددت حكومته مرارا عدم سماحها بنقل اسلحة متطورة الى حزب الله عدوها اللدود الذي يقاتل منذ اشهر الى جانب القوات السورية النظامية.

***

نتطلع ونتضرع الى الله، ومنذ سنوات ان يأتي اليوم الذي نسمع فيه ان الصواريخ او الطائرات العربية المقاتلة تصدت لغارات جوية اسرائيلية داخل اراض عربية واسقطت جميع الطائرات المغيرة او حتى احداها على الاقل، وان عدسات التلفزة هرعت لتصوير الطائرة المسقطة، وطيارها الذي وقع في اسر القوات العربية.

لا نفهم لماذا تعود جميع الطائرات الاسرائيلية الى قواعدها سالمة دون ان تخدش ومنذ سنوات، وبعد ان تنتهي غاراتها، وتدمر ما تدمر من اهداف، ونحن نملك آلاف المليارات من الدولارات كعرب، مثلما نملك الحلفاء، والاصدقاء، الذين يمكن، لو ان تحالفنا معهم يقوم على ارضية سليمة صلبة عنوانها المصالح المشتركة، ان يزودونا بالصواريخ المضادة للطائرات القادرة على انجاز هذا المطلب المشروع في الدفاع عن النفس الذي كفلته كل المواثيق الدولية والاخلاقية.

هل ما نقوله هنا نوع من الهذيان ام انه مجرد اضغاث احلام يقظة؟ ايا كان الامر فانه من حقنا ان نحلم، مثلما هو من حقنا ان نهذي وان نغضب، بعد ان فقدنا صوابنا من جراء هذه الاهانات الاسرائيلية المتوالية، والتي يبدو ان لا حدود لها، ولا امل قريب بوقفها.

لا نعرف لماذا لا تسلّم روسيا الحليف القوي للنظام السوري الذي يواجه كل هذه الاهانات لانه اسمتع اليها، واوقف مد انبوب الغاز القطري من المرور عبر اراضيه الى اوروبا لمنافسة نظيره الروسي، بصواريخ “اس 300″ الحديثة المضادة للطائرات، وهي التي وعدت بالتسليم منذ سنوات وهددت على لسان بوتين انها لن تتردد في ذلك اذا ما كسرت اسرائيل عدوانها وغاراتها؟

هذه الصواريخ دفاعية، مما يعني انها لن تستخدم لضرب اهداف في العمق الاسرائيلي، فلماذا يرفض الرئيس بوتين بيعها لسورية وايران او اي دولة عربية تطلبها، لحماية اراضيها وكرامتها الوطنية من هذه العربدة الاسرائيلية المستمرة؟ نحن نسأل ونريد جوابا.

لا نريد حججا، ولا تفسيرات عقيمة مللنا من سماعها، نريد ما يحفظ كرامتنا الوطنية والشخصية بعد ان شبعنا اهانات واذلال على يد هذا العدو الغاضب المتغطرس الذي ينتهك اجواءنا، وامننا الوطني وكرامتنا الدينية والقومية.

***

نعم انها مسؤولية النظام السوري ايضا، مثلما هي مسؤولية “حزب الله” في التصدي بقوة وحزم لهذه الغطرسة الاسرائيلية، مثلما يتصديان لقوى المعارضة السورية المسلحة المدعومة من الغرب ودول الخليج، مثلما هي مسؤولية الدول العربية التي تريد تسليح المعارضة بصواريخ متقدمة لاسقاط الطائرات السورية فلماذا تظل الطائرات الاسرائيلية محصنة؟

لا نعفي ايران ايضا من المسؤولية وهي التي تختبر كل يوم انواع جديدة من الصواريخ من مختلف الابعاد والاحجام، امام عدسات التلفزة، فما قيمة هذه الصواريخ اذا كانت ارض حلفائها مستباحة ومستهدفة من قبل الطائرات والصواريخ الاسرائيلية؟

فعلا لقد طفح كيل اهاناتنا كعرب ومسلمين، ما نريده فقط، وفي مرحلة الهوان التي نعيشها، ونتجرع كأس مرارتها هذه الايام، هو ان نجد من يقول كفى قوية ومؤثرة لهذا العدو الغاصب المعتدي بطريقة فاعلة ومؤثرة.

فهل هذا بكثير، وهل هذا الطلب غير منطقي؟ لا نريد اجابة ولا ننتظرها.

عام جديد اكثر دموية للاسف عنوانه المزيد من السيارات المفخخة والدول الفاشلة وراقبوا السعودية ولبنان

الظاهرة الامنية في عام 2013 واحداثه تتمثل في انتشار ظاهرة الطائفية وذوبان الحدود الفاصلة بين بعض الدول، وخاصة المثلث السوري العراقي واللبناني، وتحول معظم دول ما يسمى بالربيع العربي الى دول فاشلة تحكمها حكومات مركزية ضعيفة، ويمكن تحديد سورية، العراق، اليمن ليبيا، لبنان والسودان كأمثلة في هذا الخصوص.

تصاعد الحرب الطائفية، في العراق وسورية واليمن على وجه الخصوص ادى الى عمليات نزوح طوعية وقصرية لمئات الالآف من المواطنين هروبا من اعمال القتل، وبحثا عن ملاذات آمنة، الامر الذي احدث تغييرات اجتماعية وسياسية من الصعب التنبؤ بنتائجها الآن، ولكنها ستتبلور حتما في سنوات مقبلة.

ظاهرة التعايش بين الاقليات الدينية والعرقية والمذهبية مع الاكثرية، وبغض النظر عن ملتها او مذهبها سقطت في ظل الحروب المذهبية الدموية والقتل على الهوية، واتساع دائرة التكفير والتكريه للآخر في الجانبين.

ومن المفارقة ان الدول التي لم تصلها ثورات الربيع العربي كانت الاكثر استفادة من هذه الثورات، بينما الدول التي احتضنتها كانت الاقل استفادة والاكثر خسارة بالنظر الى حالة الفوضى وعدم الاستقرار وتآكل مؤسسات الدولة، والحروب الطائفية والانهيارين الامني والاقتصادي فيها.

نشرح اكثر ونقول ان الدول او بالاحرى الحكومات في الدول التي لم تصلها الثورات لاسباب عديدة ليس هنا مجال التوسع فيها، قدمت تنازلات لشعوبها، وخففت من القبضة الامنية القمعية، وبعضها استخدم عضلاته المالية القوية لرشوة الشعب، وتحسين الظروف المعيشية نسبيا،

ومن المؤسف ان النخب السياسية التي وصلت الى السلطة عبر صناديق الاقتراع فشلت في معظمها في تقديم النموذج البديل، واعماها الغرور في بعض الحالات عن التعايش مع الشركاء الآخرين واشراكهم في الحكم، وربما تشكل حالة تونس استثناء نسبيا في هذا المضمار.

***

ومن المفارقة ان طرفين اساسيين كانا المستفيد الاكبر من الثورات العربية دون ان يكون هناك اي تنسيق بينهما، وهما اسرائيل وتنظيم “القاعدة” والجماعات التي تتبنى ايديولوجيته، فالدولة الفاشلة وفرت الملاذ الآمن للجماعات الجهادية وليبيا وسورية والعراق واليمن كأمثلة، اما اسرائيل فجاءت استفادتها من خلال ضعف اهم ثلاث دول مركزية عربية وغرقها في حروب طائفية او انقسامات ايديولوجية، والمقصود هنا المثلث المصري السوري العراقي.

اتفاقان قلبا المعادلات السياسية والعسكرية في المنطقة، الاول الاتفاق السوري الامريكي على نزع الاسلحة الكيماوية السورية، والثاني الاتفاق النووي الايراني مع الدول الست العظمى، واوقفت ضربة امريكية كانت حتمية، والثاني حال دون اشتعال حرب اهلية ثالثة يمكن ان تستخدم فيها اسلحة نووية استراتيجية او تكتيكة.

واذا كانت عودة موسكو الى الساحة العالمية كقوة عظمى بفاعلية من بوابة الازمة السورية هي من ابرز العلامات الفارقة في العام المنصرم، وانكماش الدور الاقليمي الامريكي في المقابل، فان العام الجديد سيشهد تغييرا في مواقف وسلوكيات دول اقليمية عديدة، على راسها المملكة العربية السعودية التي تخلت عن التحفظ المهادن واللعب من خلف الستار، وبدأت تقدم على مواقف وسياسات صقورية الطابع، واحتلالها مقعد القيادة في الازمة السورية، وتعاطيها مع الولايات المتحدة “بصرامة”، وتحمل مسؤولية اسقاط النظام السوري بمساعدة امريكا او بدونها سيكون من العلامات المهمة للعام المقبل. فالسعودية بدأت تطرق ابواب موسكو، وتقيم تحالفا مع فرنسا، وتكرس هيمنتها على مجلس التعاون الخليجي، وتشن حربا شرسة ضد حركة الاخوان المسلمين، وتدعم الانقلاب العسكري في مصر، وتدعم جماعات اسلامية في سورية.

الاتفاق الايراني الامريكي الذي انهى ثلاثين عاما من العداء بين الدولتين يشكل اعترافا بايران دولة نووية، واسس لمواجهة عسكرية خليجية ايرانية، الامر الذي سيفجر سباق تسلح، تقليديا او نوويا في المنطقة،  فالسعودية التي رصدت مئة مليار دولار لشراء اسلحة حديثة العام الماضي، رصدت 20 مليار دولار اضافية لشراء اسلحة فرنسية اضافية ووقعت اتفاقات في هذا الصدد مع الرئيس الفرنسي الذي زار الرياض الاسبوع الماضي، مثلما رصدت ثلاثة مليارات دولار لتعزيز الجيش اللبناني، استعدادا لمواجهة محتملة مع حزب الله.

***

العام الجديد سيشهد تصاعدا في الحرب الطائفية واتساعها جغرافيا، مثلما سيشهد ذوابا اكثر للحدود وامتداد الحرب السورية الى لبنان والاردن وربما الى دول الخليج، ولا نستبعد في الوقت نفسه ضعف مظلة مجلس التعاون الخليجي وخروج دول منها بشكل مباشر او غير مباشر بسبب الخلاف حول مسألتين الاولى العلاقة مع ايران، والثانية صيغة الاتحاد التي تتبناها القيادة السعودية كتطوير للمجلس.

مصر ستشهد المزيد من عدم الاستقرار وقرار وصم حركة الاخوان بالارهاب كان متسرعا وغير مدروس، ولبنان سيشهد المزيد من السيارات المفخخة، وليبيا تهرول بسرعة نحو التقسيم المناطقي، والاسد سيظل على راس النظام السوري لعامين قادمين على الاقل، بينما فرص انعقاد مؤتمر جنيف ناهيك عن نجاحه تبدو محدودة جدا، ومن المتوقع ان تتغير الاولويات في سورية، وترجح كفة المعسكر الذي يعتبر الجماعات الجهادية هي الخطر الاكبر وليس النظام، ويحزنني ان اردوغان ومعجزته الاقتصادية ستتراجع ايضا وكذلك شعبيته فلعنة سورية ستظل تطارده مثلما ستطارد الكثيرين غيره.

الصورة قاتمة جدا للاسف، والعام المقبل ربما يكون اكثر دموية من الذي سبقه، والشهور الستة الاولى ستشهد احداثا مأساوية خاصة في سورية ولبنان، حاولنا ان نجد بقعة واحدة تبعث على التفاؤل من منطلق التوازن، وبيع الامل للقراء، ولكننا لم نجدها، ونقولها وفي القلب حسرة، وفي الحلق غصة.

بالامس تفجير “سني” واليوم “شيعي”.. الحرب الاهلية في لبنان بدأت والحل بيد السعودية ايران

لبنان يشهد حربا بين قوى خارجية تستخدم ادوات داخلية، والشعب اللبناني يدفع ثمنا غاليا من دمه واستقراره وقوت ابنائه ووحدته الوطنية والترابية معا.

الانفجار الذي وقع الجمعة في منطقة يفترض انها تتمتع بحماية امنية عالية وفي تزامن مع موسم الاعياد كان متوقعا، ولا نستبعد حدوث انفجارات مماثلة في هذه الضاحية او تلك، لان البلد دخل مرحلة الفوضى، والفتنة الطائفية، والنزعات الانتقامية الثأرية المدمرة.

الخطورة لا تكمن في مقتل محمد شطح الوزير السابق، واحد ابرز مستشاري السيد سعد الحريري زعيم فريق 14 آذار وخمسة آخرين في هذا الانفجار فقط وانما في عودة السيارات المفخخة، وظاهرة الاغتيالات الى لبنان ايضا مما سيؤدي الى انتشار حالة من الرعب، وانعدام الامن، وتفاقم الازمتين الاقتصادية والامنية معا، فالطرفان المتصارعان باتا يملكان خبرة كبيرة في اعمال التفجير، وفائض كبير في عدد الانتحاريين.

الحرب الكلامية التي اندلعت قبل اسبوعين بين السيد حسن نصر الله زعيم حزب الله اللبناني وخصمه سعد الحريري زعيم تكتل الرابع عشر من آذار، وتبادل الاتهامات بينهما حول المسؤولية عن التفجيرات وتصعيد التوتر، مهدت لهذا التفجير وكل التفجيرات المماثلة القادمة.

هذه الحرب هي بين المملكة العربية السعودية من ناحية وايران من ناحية اخرى، تشكل امتدادا لحرب اشمل واكثر خطورة في سورية في ظل حالة استقطاب طائفي سني شيعي باتت واضحة العيان في مختلف الانحاء اللبنانية وتقسم البلاد سياسيا واجتماعيا على اساسها.

السيد نصر الله اتهم المملكة العربية السعودية علنا في مقابلته الاخيرة مع محطة “او تي في” التابعة للعماد ميشال عون بالوقوف خلف التفجيرات التي استهدفت السفارة الايرانية والضاحية الجنوبية معقل الحزب، فرد “الشيخ” الحريري في كلمة القاها نيابة عنه النائب نهاد المشنوق اثناء حفل لتكريم صحافيين، باعلان المقاومة “ضد احتلال ثوري ايراني للقرار السياسي اللبناني” في اشارة الى حزب الله، مضيفا “مثلما اخرجنا نظام الوصاية السورية من لبنان سنخرج الاحتلال الثوري الايراني”.

نحن الآن في بدايات حرب طائفية ربما تكون اكثر شراسة ودموية من سابقتها التي اندلعت عام 1975 واستمرت 15 عاما، فالمحرضون جاهزون، وكذلك الممولون، والمسلحون (بكسر الحاء وفتحها ايضا)، وكذلك فتاوى شيوخ الفتنة.

سيارة “سنية” تنفجر في الضاحية الجنوبية، واخرى انتحارية تستهدف السفارة الايرانية، فيتم الرد عليها بسيارة “شيعية” تقتل وزيرا سنيا وخمسة معه على قرب من مقر اجتماع لقيادة تكتل السيد الحريري، انها دائرة الانتقام والانتقام المضاد المدمرة.

غدا او بعد غد، سيتزايد عدد السيارات المفخخة ومعها عدد الضحايا في الجانبين وستشهد خطوط تماس جديدة، تذكرنا بمثيلاتها بين بيروت الشرقية والغربية التي كانت من العلامات البارزة للحرب الاهلية اللبنانية قبل اربعين عاما تقريبا.

السوريون الفارون من الحرب الطائفية في بلادهم لجأوا الى لبنان بمئات الآلاف هربا من الموت وبحثا عن الامان، ولكن اين سيذهبون ومعهم اللبنانيون اذا ما امتدت الحرب الى لبنان واتسع نطاقها، وهي ستمتد حتما، طالما ظل الخيار العسكري هو قناعة الاطراف المتصارعة في سورية.

فطالما السيد الشيخ الحريري يعلن الحرب لتحرير لبنان من الاحتلال الايراني من الرياض، والسيد نصر الله يريد تحرير سوريا من التكفيريين الارهابيين، من الضاحية الجنوبية، فان علينا ان نتوقع الاسوأ بل ما هو اسوأ من الاسوأ.

الكثيرون يتدخلون في الحرب في سورية، سواء كانوا ينتمون الى المعسكر السعودي او الى المعسكر الايراني، مثلما يتدخلون بالقدر نفسه في العراق، وفي مصر واليمن وليس في اسرائيل التي تتحول تدريجيا الى حليف، والمنطقة العربية، باسرها تدفع الثمن تمزيقا وتفتيتا وسفكا للدماء، واهدارا لثروات الشعوب الجائعة المحبطة المقهورة، انها مأساة بكل المقاييس.

قبل شهر تقريبا كنت في لبنان والتقيت معظم الرموز السياسية والاعلامية، والقاسم المشترك لدى الجميع هو الخوف من الانفجار الامني، وعدم وجود اي خطة او مشروع لمنعه وتجنيب لبنان اخطاره.

اللبنانيون لديهم قرون استشعار حساسة جدا للحروب الاهلية، اكتسبوها على مدى عدة قرون من التجارب المريرة، ونتيجة لتدخلات خارجية، تركية غربية تارة، وغربية غربية (فرنسا بريطانيا) تارة اخرى وسعودية ايرانية ثالثة، وهذا ما يفسر ازدحام الطائرات المغادرة لمطار بيروت الى اي مكان في العالم للنجاة بالارواح وطلبا للسلامة.

طالما تمسك الطرفان السعودي والايراني بعنادهما ورفضا الجلوس على مائدة الحوار بحثا عن مخرج من هذا الوضع الدموي، فان حمامات الدم ستتواصل ودائرة القتل والتفجيرات ستتسع.

لا نفهم لماذا يتوصل الايرانيون والامريكيون الى اتفاق ينتهي شبح الحرب بينهما، بينما يعجز عن ذلك السعوديون والايرانيون ابناء المنطقة والعقيدة الواحدة وان اختلفت المذاهب.

حرب كلامية بين السيد والشيخ قد تتطور لاخرى طائفية عابرة للحدود توحد لبنان وسورية في القتل والدمار!

يشهد لبنان هذه الايام “حربا كلامية” شرسة بين السيد حسن نصر الله زعيم “حزب الله” والشيخ سعد الحريري الذي يقود تيار المستقبل، وهي حرب توفر مادة خصبة لوسائل الاعلام اللبنانية على مختلف توجهاتها، ولكنها قد تتطور الى حرب طائفية تفجر ما تبقى من استقرار البلاد وامنها، وهو قليل على اي حال.

الشيخ الحريري الذي يقضي معظم وقته متنقلا بين الرياض وباريس تجنبا لمصير والده، وخوفا على حياته، وهو محق في ذلك، اطلق تصريحا دافع فيه عن المملكة العربية السعودية بشدة، وحمل فيه السيد نصر الله مسؤولية السيارات المخففة التي بدأت تصل الى لبنان واستهدفت الضاحية الجنوبية والسفارة الايرانية القريبة منها، ومناطق اخرى، بسبب تدخله الى جانب النظام في الحرب السورية.

هجوم الشيخ الحريري على السيد نصر الله ليس جديدا، كما ان دفاعه عن حلفائه السعوديين ليس جديدا ايضا، علاوة على كونه متوقعا، لكن الجديد في رأينا هو اعلانه، في الكلمة التي القاها نيابة عنه، السيد نهاد المشنوق، النائب في البرلمان عن كتلته، في حفل تكريم لاعلاميين لبنانيين “المقاومة” ضد احتلال ثوري ايراني للقرار السياسي اللبناني، في اشارة واضحة لحزب الله وكتلته، وابدى ثقة غير مسبوقة تأكيدا لنهجه الجديد المقاوم هذا عندما قال “مثلما اخرجنا نظام الوصاية السورية من لبنان، سنخرج نظام الاحتلال الثوري الايراني”.

اخراج نظام الاحتلال الثوري الايراني بالمقاومة يعني اعلان الحرب على “حزب الله” بكل الوسائل العسكرية وغير العسكرية على الارض اللبنانية شمالا وجنوبا، شرقا وغربا، وهي حرب ستكون امتدادا، او نسخة مصغرة، عن الحرب الاشرس الدائرة حاليا على الارضي السورية والعراقية، وعلينا ان نتوقع انتقال كل الجبهات والكتائب المقاتلة في سورية الى لبنان، من داعش الى الدلة الاسلامية والجبهة الاسلامية، وكتائب العباس، والحرس الثوري الى آخر القائمة الطويلة.

هذه الحرب في حال اشعال فتيلها ستحتاج حتما الى دعم خارجي، مالي وعسكري، مثلما تحتاج الى مقاتلين، وسيارات مفخخة، وجماعات سنية المذهب تريد الانتقام من تدخل حزب الله في الازمة السورية بنقل المواجهة الى الجبهة الداخلية، اي الضاحية والمناطق الجنوبية ذات الغالبية الشيعية علاوة على بعلبك والهرمل.

***

السيد نصر الله اجاب على هذه التساؤلات الجمعة بتوجيه اصبع الاتهام الى المملكة العربية السعودية الداعم الرئيسي للشيخ الحريري وكتلة 14 آذار التي يتزعمها، ولكن دون ان يسميها، الاولى عندما قال في خطابه الذي القاه في حفل تأبين الشهيد حسان اللقيس الذي اغتيل برصاص وحدة كوماندوس اسرائيلية “يبدو ان هناك في مكان ما، من الاقليم، وصل الى مرحلة، نتيجة غضبه وحقده وفشله وانسداد الآفاق في وجهه، ان يأخذ البلد الى التفجير، ويوسفني ان اقول هذا.

هذا التفجير الطائفي اذا ما بدأ سيواجه برد طائفي شيعي من قبل حزب الله وحركة امل، مما سيغرق البلاد في حرب طائفية ربما تستمر لعقود، وتستخدم فيها كل انواع الاسلحة الفتاكة، ويكون المدنيون وقودها، تماما مثلما هو حاصل حاليا على الارض السورية.

مقاومة الشيخ سعد الحريري لتحرير لبنان من الاحتلال الايراني، وتدخل حزب الله العسكري في سورية سيوحد البلدين فعلا، وسيحولهما الى دولة واحدة ولكن فاشلة عنوانها الابرز القتل والدمار.

المملكة العربية السعودية وايران الخصمان اللدودان سيجعلان من حربهما اللتين تخوضانها على الارض السورية حاليا، حربا عابرة الحدود بحيث تشمل كل المنطقة المشرقية العربية. اليوم في سورية وغدا في لبنان، وبعد غد في اليمن، (الحوثيون في مواجهة السفليين والشمال الزيدي في مواجهة الجنوب السني) ولا ننسى المواجهات الدائرة في العراق.

الطرفان، الايراني والسعودي يلعبان بالنار، ويجدان الادوات والايديولوجيات التي يمكن ان تحارب نيابة عنهما، وتتغطى بالايديولوجيات المذهبية والطائفية، وستكون اسرائيل الكاسب الاكبر في جميع الحالات.

***

استراتيجية البلدين في نقل الصراع الى جبهات عربية خارجية بعيدة عن عمقها الداخلي، وفي الجوار العربي خاصة، تتسم بالنجاح حتى الآن، ولكن هذا النجاح لن يعمر طويلا، فسرعان ما ستصل النار الى ثوب البلدين وتلتهمه كليا او جزئيا، ولا نعرف من سيطرح اولا من الالم.

مطلوب عجلة اطفاء سريعة، اقليمية او دولية، لمنع حدوث التفجير للمنطقة بأسرها، وليس لبنان وسورية واليمن فقط، بل والسعودية وايران ايضا، والحل الوحيد، او الطريق الاقصر هو دخول السعودية وايران في حوار جدي لحل المشاكل وتنفيس الاحتقان، والتوصل الى اتفاق ينزع فتيل التوتر، فمن غير المنطقي ان تتوصل امريكا وايران الى اتفاق بعد عداء استمر ثلاثين عاما، حول برامج الثانية النووية، بينما كل قنوات الحوار مسدودة بين بلدين مسلمين وجارتين، ويؤدي خلافهما المبالغ فيه الى تفجير للمنطقة في حروب تزهق ارواح مئات الآلاف، ان لم يكن الملايين من الابرياء، من المذهبين السني والشيعي!

امريكا العظمى زهدت في الحروب، وتعلمت من دروسها المؤلمة والمكلفة ماديا وبشريا، فلماذا نقع نحن في المصيدة نفسها مفتوحي الاعين، ونبدأ حيث انتهت امريكا، طريقا غير معروف النهاية، ونخوض حربا المنتصر فيها مهزوم؟

من لبنان اكتب لكم: السيد نصر الله قلق.. والحرب السعودية الايرانية بالوكالة تستعر بقوة

زائر لبنان هذه الايام يلمس حالة من القلق والخوف من الحاضر والمستقبل معا يتفق عليه اللبنانيون جميعا والذين من النادر ان يتفقوا، وهو قلق انعكس على الاسواق الخالية من المتسوقين والسياح والخليجيين منهم على وجه الخصوص، وبات القاسم المشترك في اللقاءات والمنتديات ومقاهي المثقفين والكتاب وما اكثرها في العاصمة اللبنانية.

حدثان هزا بيروت في الايام العشرة الماضية: الاول محاولة تفجير السفارة الايرانية، والثاني اغتيال حسان اللقيس احد ابرز “عقول” حزب الله الفنية والعسكرية، واكثر قياداته قربا من زعيمه السيد حسن نصر الله.

*الحدث الاول مقلق لانه استهدف سفارة هي الاكبر والاكثر نفوذا في لبنان هذه الايام، اي السفارة الايرانية، ولانه جسد عودة السيارات المفخخة والعمليات “الاستشهادية” الى حلبة الصراع، وليس هناك شعبا اكثر تجربة ومعاناة، من اللبنانيين من هذه الظاهرة، سواء اثناء الحرب الاهلية اللبنانية التي استمرت اكثر من 15 عاما، او في مرحلة ما بعد الانسحاب السوري من لبنان، ويكفي التذكير بان الرئيس الراحل رفيق الحريري يتصدر قائمة ضحاياها، وهي قائمة طويلة جدا على اي حال لا يتسع المجال هنا لذكرها والمستهدفين فيها.

*الحدث الثاني مرعب في حيث كونه جاء تدشينا لعودة القتل بالمسدسات كاتمة الصوت، من قبل اجهزة استخبارات على درجة كبيرة من الخبرة والدراية، فقاتلوا السيد اللقيس نفذوا عملية اغتياله بدقه متناهية، وبعد عمليات لرصد معقدة لتحركاته، والاهم من ذلك ان عملية اغتياله جرى تنفيذها في احد احياء الضاحية الجنوبية، وفي المربع الامني لحزب الله وداخل مرآب منزل يتمتع بحصانة امنية قوية.

في الحادثتين كان حزب الله هو المستهدف بالدرجة الاولى، مثلما كان مستهدفا في السابق بانفجار قوي في الضاحية الجنوبية قبل شهر وادى الى مقتل واصابة العشرات من المدنيين، مما يعني انه، اي الحزب، بات في مرمى عدة جهات، عربية واجنبية، يجمع بينها العداء المشترك له، والرغبة القوية للانتقام منه، ومحاولة اشغاله، وتقويض عناصر قوته بنقل المعركة الى قلب عرينه، او بالاحرى جبهته الداخلية.

اعداء حزب الله ينقسمون الى معسكرين رئيسيين، الاول هو المعسكر الاسرائيلي الذي يرى فيه تهديدا مدججا بأحدث الاسلحة واكثر من ستين الف صاروخ بل والطائرات بدون طيار الايرانية الصنع، ومقاتلين عقائديين مدربين تدريبا جيدا، وقد جرى توجيه اصابع الاتهام الى هذا المعسكر باغتيال السيد حسان اللقيس من قبل المتحدثين باسمه، لان من اقدم على عملية الاغتيال هذه في نظرهم لا يمكن الا ان يكون جهاز استخبارات من وزن “الموساد”. اما المعسكر الثاني فيتجسد في الجماعات الجهادية او “التكفيرية” مثلما يطلق عليها الحزب وانصاره، وهي جماعات اتسع نفوذها وسطوتها على الاراضي السورية، وبات يمتد الى لبنان بسرعة، ويجد مخزونا طائفيا ملائما لتجنيد المئات ان لم يكن الالآف من الشباب السني المتأثر بأعمال التحريض والشحن الطائفي من قبل بعض اجهزة الاعلام والقنوات الدينية الخليجية ودعاتها من جنسيات متعددة، وبينهم لبنانيون وسوريون وخليجيون.

***

السيد حسن نصر الله زعيم حزب الله اختار قناة “او تي في” التابعة لحليفه العماد ميشيل عون لكي يشن اشرس هجوم من نوعه على المملكة العربية السعودية، وللمرة الاولى بمثل هذا الوضوح والصراحة، واتهامها بالوقوف خلف التفجير الانتحاري المزدوج الذي استهدف السفارة الايرانية في بيروت، وقال في المقابلة ان كتائب عبد الله عزام التي تبنت العملية “ليست اسما وهميا.. هذه الجهة موجودة بالفعل، ولها اميرها وهو سعودي، وقناعتي انها مرتبطة بالمخابرات السعودية”.

هذه هي المرة الاولى، على حد علمنا، التي يسمي فيها السيد نصر الله السعودية بالاسم، ويشن هجوما لا لبس فيه ضدها، ويرى انها اخترقت “كل الخطوط الحمراء” بشنها حربا بالوساطة او بالنيابة ضد ايران وحلفائها في سورية ولبنان، ويهدد “بشكل موارب” بالانتقام منها والرد على اعمالها التفجيرية هذه.

لا نعرف ما اذا كان السيد نصر الله سينتقم من السعودية واسرائيل مجتمعتين، او متفرقتين، فالاولى تقف وراء تفجيرات السفارة الايرانية في رأيه، والثانية خلف عملية اغتيال السيد اللقيس التي جرت بعد يوم واحد من بث المقابلة، فسلة حزب الله ملئية بالاولويات هذه الايام، فهو يقاتل في سورية الى جانب النظام السوري، مثلما يقاتل على الجبهة اللبنانية خصومه المحليين من جماعة 14 آذار بزعامة سعد الحريري وحليفه سمير وجعجع وبدرجة اقل وليد جنبلاط، وبعض انصار الجماعات الجهادية في لبنان.

من الواضح ان السيد حسن نصر الله هو الاكثر قلقا في لبنان بالنظر الى اتساع الجبهة ضده، وما يزيد قلقه هو محاولات الزج بالفلسطينيين في المعركة الى جانب الطرف الآخر، فقد رصدت “مخابرات” حزب الله عمليات تجنيد واسعة للشباب الفلسطيني في مخيمات لبنان وسورية من قبل الجماعات الجهادية سواء العاملة في سورية او داخل المخيمات، وكشف لي مصدر مقرب من حزب الله ان الشاب الفلسطيني الذي فجر نفسه امام السفارة الايرانية في بيروت قبل اسبوع كان ينتمي الى حركة “حماس″، وجرى تجنيده من قبل تنظيم “القاعدة”، او جماعة تتبنى ايديولوجيته (كتائب عبدالله عزام) كما كشف ايضا ان فلسطينيا آخر كان متورطا في التفجير الذي استهدف الضاحية الجنوبية، وان المشرف العام على التخطيط والتنفيذ كان فلسطينيا يقيم في الضاحية ويحظى برعاية الحزب، وهو قيد الاعتقال حاليا.

المصدر نفسه قال ان حركة “حماس″ اعترفت بانتماء الشخصين اليها، ولكنهما غادرا التنظيم منذ عدة اشهر، وانضما الى الجماعات الجهادية، حسب قول مسؤول فيها، وتبرأت منهما ومن افعالهما، وقال المصدر ان استخبارات حزب الله رصدت ظاهرة خطيرة وهي ترك العديد من عناصر “الجهاد” و”حماس″ التنظيمين والانضمام الى الجماعات الجهادية التي اصبحت اكثر “اقناعا” لهم وتجاوبا مع تطلعاتهم في الجهاد و”نصرة اهل السنة” في سورية ولبنان.

الحياة في لبنان تسير بشكل طبيعي لان اللبناني طور مناعة خاصة لمثل هذه الظروف المرعبة، فالرغبة في الحياة ظلت دائما ممزوجة بالقلق، ويبدو ان اللبناني لا يستطيع ان يعيش بدونهما معا، فهذا مزيج له نكهة خاصة في عقله وان لم يعلن ذلك.

***

اللبنانيون نسوا تفجير السفارة الايرانية بسرعة، ولم يتوقفوا طويلا امام عملية اغتيال السيد اللقيس يوم امس على بعد مرمى حجر من مقاهيهم في شارع الحمراء، ومطاعمه التي ظلت مزدحمة بهم بعيدا عن منافسة السياح، وانشغلوا اكثر بساعة من الامطار الكثيفة واغلاق الطرق بسببها، وعجز وزارة الاشغال ووزيرها غازي العريضي عن التعاطي مع البرك الناجمة عنها، بكفاءة اكثر من انشغالهم بتلك العملية وانعكاساتها على امنهم، ولكنه انشغال مؤقت، سينقشع بسرعة، وتعود الاغتيالات والتفجيرات لتتصدر المشهد اللبناني من جديد.

لبنان ينتظر التفجير الجديد الحتمي في نظرهم، ويتسابقون في التكهن بمكانه والجهة التي تقف خلفه، مثلما ينتظرون عملية الاغتيال القادمة ايضا، ويتسابقون في التكهن بهوية ضحيتها ايضا، الشيء الوحيد المؤكد وخارج نطاق كل التكهنات ان حربا ايرانية سعودية شرسة، تستخدم فيها كل الادوات، ابتداء من الاعلام وانتهاء بالسيارات المفخخة والمسدسات كاتمة الصوت باتت تستعير على ارض بلادهم، وان الايام والاسابيع المقبلة قد تشهد تصعيدا في هذا الصدد، وينعكس ذلك في صعوبة العثور على مقعد في الطائرات المغادرة هذه الايام، ليس بسبب هروب الطبقة الوسطى السورية المتواصل عبر مطار رفيق الحريري في العاصمة ايضا، وانما بسبب استشعار بعض اللبنانيين للخطر القادم وامتلاكهم القدرات المالية للبحث عن ملاذ آمن ولو بشكل مؤقت، فقرون استشعار اللبنانيين هي الاكثر دقة وشفافية من بين اقرانها، وغالبا ما يأتي حدسا مصيبا في معظم الاحيان، والله اعلم!

الحرب السورية تنتقل الى لبنان بقوة التفجيرات.. والحرب السعودية الايرانية تظهر الى العلن

 
 
 
لم يشكل الهجومان الانتحاريان اللذان استهدفا السفارة الايرانية في قلب بيروت اي مفاجآت للمراقبين، والشيء نفسه يمكن ان يقال ايضا عن تبني كتائب عبدالله عزام التابعة لتنظيم “القاعدة” لهما، لان انتقال الحرب الطاحنة في سورية الى لبنان، وبصورة اكثر دموية كان متوقعا، بل شبه حتمي.
 
ايران هي الداعم الاساسي للنظام السوري، فالمال والسلاح، ولولاها ودعهما، لما استمر صموده حتى الآن، كما ان “حزب الله” الذي تقع السفارة الايرانية في مربعه الامني، لعب دورا حاسما في القتال على الارض ضد المعارضة السورية المسلحة، والجماعات الجهادية منها على وجه الخصوص مثل الدولة الاسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة اللتين اعلنتا بيعتهما لتنظيم القاعدة، ولولا تدخل مقاتلي حزب الله الى جانب الجيش السوري لما استعادت الاخيرة مدينة القصير الاستراتيجية، ولما حققت تقدما في ريفي دمشق وحلب واحكمت سيطرتها على بلدة قارة بريف القلمون.
 
لا نضيف جديدا عندما نقول ان الهدف من هذا الهجوم المزدوج ممارسة ضغط على الطرفين، اي حزب الله وايران معا، من اجل سحب قواتهما من سورية اولا، واشعال فتيل الصراع الطائفي السني الشيعي في لبنان، ونقل الحرب اليه ثانيا لان حزب الله لا يستطيع خوض حربين معا داخل لبنان وفي سورية في الوقت نفسه وان استطاع فبتكلفة عالية جدا، فهناك اكثر من 700 الف لاجيء سوري في لبنان حاليا معظمهم من ابناء الطائفة السنية، ووجودهم ادى الى حدوث انقلاب في التوازن الطائفي في لبنان وتغيير المعادلة الديمغرافية الحساسة لمصلحة السنة وحلفائهم، خاصة اذا نجحت محاولات تجنيدهم او نسبة كبيرة من شبابهم في ميليشيات مناهضة لحزب الله وايران معا، وجعلهم مخزونا مهما في حال اندلاع حرب الطوائف مجددا وبشكل موسع في لبنان.
 
السيد حسن نصرالله زعيم “حزب الله” اعلن في خطابه الذي القاه يوم الخميس الماضي بمناسبة ذكرى عاشوراء، بأن قواته باقية في سورية لانها تقاتل حتى النهاية دفاعا عن المقاومة ومعسكرها وقضية فلسطين، وهذا يعني بانها لن تنسحب تحت اي ضغط من الضغوط ومهما تعاظم هذا الضغط.
 
***
 
سورية تشهد حاليا حرب “حياة او موت” بين المملكة العربية السعودية من ناحية وايران من الناحية المقابلة، تتخذ بعدا طائفيا صريحا، وهي حرب مرشحة للامتداد الى المنطقة بأسرها دون استثناء، وخاصة دول الجوار في لبنان والاردن وتركيا والعراق.
 
القيادة السعودية قررت ان تخوض حرب اسقاط النظام السوري بمفردها، بعد ان تخلت عنها امريكا، وفضلت التحالف مع الهلال الشيعي على انقاض تحالفها الاستراتيجي مع السنة بقيادة السعودية، وفتحت حوارا استراتيجيا مع ايران يمكن ان يكلل باتفاق في لقاء الغد في جنيف بين الاخيرة والدول الست العظمى يؤدي الى تخفيف العقوبات الاقتصادية، وفك التجميد عن 60 مليار دولار من الاموال الايرانية في البنوك الغربية، والاعتراف بايران قوة اقليمية عظمى يمكن تقاسم النفوذ معها في المنطقة.
 
الامير بندر بن سلطان بن عبد العزيز رئيس جهاز الاستخبارات السعودي المعروف بعدائه الشديد لابناء الطائفة الشيعية، وايران، وحزب الله، واعترف رسميا  في كتاب اسمه (الامير) بضلوعه في عملية محاولة اغتيال السيد محمد حسين فضل الله في الضاحية الجنوبية في لبنان كرد على هجوم نفذه الحزب الذي كان يتزعمه في حينها على سفينة حربية امريكية مطلع الثمانينات من القرن الماضي ادى الى مقتل حوالي 300 من قوات البحرية “المارينز″ كانوا على ظهرها، وهو الآن يضع كل ثقله، ويوظف مليارات بلاده ايضا، لاسقاط النظام السوري، وتحجيم النفوذ الايراني في المنطقة ان لم يتأت القضاء عليه كليا.
 
صحيح ان الامير بندر الذي يتخذ من الاردن قاعدة له للتعاطي مع تطورات الملف السوري وتبعاته وتسليح المعارضة، اسس “جيش الاسلام”، وبموازاة ذلك يمول تأسيس جيش آخر اكثر احترافية تحت اسم “جيش محمد” من المقرر ان يصل تعداده الى ربع مليون جندي، يكون بمثابة قوات “تدخل سريع″ سعودية في الحروب الحالية والمقبلة خاصة في اليمن والعراق علاوة على سورية ولبنان، ولكن الصحيح ايضا ان الطرف الآخر المقابل لا يمكن الاستهانة به وبقدراته العسكرية الهائلة، وخبراته القتالية ايضا.
 
نواب يمثلون حزب الله في البرلمان اللبناني توعدوا بالانتقام لهذا العمل الارهابي حسب تصريحاتهم لقنوات لبنانية، بينما لم يتردد السيد عمران الزعبي وزير الاعلام السوري من اتهام السعودية بالاسم ودون مواربة الى جانب دول خليجية واسرائيل، التي حلت ثالثا، بالوقوف وراء الهجوم المزدوج على السفارة الايرانية، والعمل على ما وصفه “بتعتيم ونشر ثقافة الارهاب في المنطقة”، وقال “ان رائحة البترودولار تفوح من كل الاعمال الارهابية التي ضربت في سورية ولبنان والعراق”، وسمى المخابراتين السعودية والاسرائيلية بالوقوف خلف الارهاب.
 
السؤال الذي يطرح نفسه بقوة، كيف سيكون الرد على مثل هذا التفجير، الذي هو الثالث من نوعه في الضاحية الجنوبية لبيروت في اقل من عام واين؟
 
هناك نظريتان في هذا الصدد، الاولى تقول بان قيادة “حزب الله” ستتحلى بضبط النفس مثلما فعلت ازاء التفجيرين السابقين، لانها تدرك جيدا ان الهدف هو استفزازها للرد بأعمال مماثلة في لبنان، في وقت تنشغل فيه في حرب اهم في سورية بعيدا عن جبهتها الداخلية، اما الثانية فتقول عكس ذلك، وان الرد هذه المرة بات حتميا بطريقة او باخرى، ولكن ليس في لبنان على الارجح، ولا بد ان نذّكر بمناشدة السيد نصر الله لخصومه اللبنانيين بحصر الحرب بالارض السورية بعيد عن لبنان، ولكنها لم تجد آذانا صاغية، فيما يبدو لان خصومه يعرفون جيدا ان نقطة ضعفه لبنان.
 
***
 
نرجح النظرية الاولى، اي ضبط النفس، ولكننا لا نستبعد الثانية، بعد ان اصبحت الحرب مكشوفة، واطرافها معروفة لا تخفي هويتها ولا نواياها، ومن هنا قد تكون السفارة السعودية في لبنان احد الاهداف، وتفعيل او تثوير الطائفة الشيعية في السعودية ونظيراتها في دول خليجية من بين الخيارات الاخرى.
 
انها حرب “كسر عظم” مرشحة للتوسع والازدياد شراسة، فالتقارير الغربية تتحدث عن دعم الامير بندر لجماعة اسلامية مسلحة في اقليم بلوشستان الباكستاني المحاذي للحدود الايرانية الشرقية تحمل اسم “جيش العدالة”، وتثوير الاقليات العرقية (العرق الآذاري) وعرب الاهواز، وقبائل سنية اخرى داخل ايران لزعزعة استقرار النظام في طهران وجبهته الداخلية وهؤلاء جميعا يمثلون نصف تعداد السكان تقريبا.
 
الحرب العراقية الايرانية بدأت بشرارة تفجير في جامعة المستنصرية في بغداد، ومحاولة اغتيال طارق عزيز على ايدي مجموعة قيل انها تنتمي الى حزب الدعوة الحاكم رئيسه حاليا في العراق، ولا نستغرب اذا ما شكلت عملية هجوم اليوم على السفارة الايرانية في بيروت شرارة حرب اغتيالات وتفجيرات وربما ما هو اكثر.
 
الحرب الايرانية العراقية استمرت ثماني سنوات وانتهت بالتعادل وتجرع الامام الخميني كأس السم واكثر من مليوني ضحية، واستخدامات لاسلحة كيماوية، وقصف مدن، ترى كم ستستمر الحرب السعودية الايرانية الزاحفة بسرعة على المنطقة، وكم سيكون ضحاياها وما هي الاسلحة التي تستخدم فيها؟

ثقة السيد نصر الله الزائدة.. وانتقاله من الدفاع الى الهجوم.. الاسباب والنتائج

 
من تابع الخطابين اللذين القاهما السيد حسن نصر الله زعيم حزب الله اللبناني بمناسبة ذكرى عاشوراء يلمس ثقة غير مسبوقة بالنفس، واطمئنان واضح للمستقبل، سواء في لبنان او سورية.
في جميع خطابات السيد نصر الله التي القاها في العامين الماضيين، ومنذ اندلاع الازمة السورية على وجه التحديد، كان الرجل في حال دفاع عن النفس، يغرق في التفسير والتبرير لمواقفه، وتفنيد حجج الخصوم واتهاماتهم، سواء اللبنانيين منهم او غير اللبنانيين، لكنه في خطابيه الآخيرين كان بمثابة “قلب الهجوم” يوجه سهامه الى الغير دون خوف او قلق، فقد هاجم المملكة العربية السعودية بالاسم دون مواربة، وتحدى كل دول الخليج الداعمة للمعارضة المسلحة في سورية ولم ينسى ان يغمز في قناة السيد سعد الحريري رئيس الوزراء اللبناني الاسبق، ومن قبله الرئيس ميشال سليمان.
مؤشرات الثقة بالنفس التي تحدثنا عنها يمكن اختصارها بالنقاط التالية:
اولا: ظهر السيد نصر الله علنا وسط انصاره في الضاحيه الجنوبية “مرتين” في يومين وخاطبهم مباشرة، وليس من خلال شاشة تلفزيونية مثلما جرت العادة في الغالبية الساحقة من خطاباته السابقة.
ثانيا: اكد بكل قوة ووضوح على استمرار وجود قوات حزبه في سورية، واستمرار قتالها الى جانب الرئيس بشار الاسد، دون اي اعتذار او بحث عن تبريرات، وقال “ان هذا الوجود هو بهدف الدفاع عن لبنان والدفاع عن فلسطين، وعن سورية حضن المقاومة”.
ثالثا: ادار ظهره للحكومة اللبنانية والرئيس سليمان، ووضع جميع بيضه، وبطريقة علنية صارمة في سلة النظام السوري وحلفائه اللبنانيين عندما اكد انه لن يقايض وجود قواته في سورية مقابل مجموعة مقاعد في الحكومة، ووصف من يتحدث عن انسحاب الحزب من سورية كشرط لتشكيل الحكومة اللبنانية في المرحلة بطرح شروطا “تعجيرية”.
وتعود اسباب هذه الثقة لدى زعيم حزب الله الى عوامل سورية، واخرى عربية، وثالثة اقليمية دولية:
* على الصعيد الميداني السوري تحقق القوات النظامية تقدما ملحوظا على الارض خاصة في منطقة حلب، حيث استعادت اكثر من 14 قرية وموقعا في ريفها، وافادت التقارير الاخبارية الجمعة عن مقتل خمسة قياديين ميدانيين رئيسيين في الوية مقاتلة بينهم اربعة في منطقة حلب وحدها، ابرزهم العقيد يوسف العباس القيادي في لواء التوحيد كما اصيب عبد القادر صالح قائد اللواء نفسه في غارات لطائرات النظام.
* على الصعيد العربي والاقليمي، تعاني فصائل المعارضة السورية من انقسامات حادة، وتتشرذم الى اكثر من الف كتيبة ولواء، تنفجر صراعات دموية فيما بينها حول النفوذ، ومن المفارقة ان هذا الصراع هو انعكاس بطريقة او باخرى لصراعات الدول الداعمة لها، فالصراع بين كل من المملكة العربية السعودية وقطر، او السعودية وتركيا، اكبر من صراعهما ضد نظام الرئيس الاسد، بينما الحال ليس كذلك بين الدول الداعمة للنظام السوري وجماعاتها المقاتلة على الارض مثل كتائب حزب الله او ابو الفضل العباسي او الحرس الثوري الايراني، حيث تبدو صفا واحدا وفق رؤية واضحة.
* على الصعيد الدولي يتقدم المحور الروسي الايراني السوري ويحقق انجازات دبلوماسية متسارعة الى جانب المكاسب الميدانية العسكرية، تنعكس في الحوار الايراني الامريكي المتسارع وقرب التوصل الى اتفاق حول البرنامج النووي الايراني يخفف الحصار الحصار ويؤسس لتقاسم النفوذ على حساب العرب طبعا، وحجيج معظم حلفاء امريكا في المنطقة الى موسكو، وزيارة وزيري الدفاع والخارجية الروسي الى مصر تمهيدا لتوقيع صفقات اسلحة روسية لتسليح الجيش المصري الا احد المؤشرات، في المقابل يتراجع الدور الامريكي ويضمحل في الوقت الراهن على الاقل، وتسود الفوضى والارتباك حلفاء امريكا العرب.
تدخل قوات حزب الله وكتائب ابو الفضل العباس المدربة بشكل جيد الى جانب الجيش النظامي السوري لعب دورا كبيرا في قلب المعادلات الميدانية، وبات يحظى بدعم غربي غير مباشر تحت ذريعة ان هذا التدخل جاء لمكافحة الجماعات “التكفيرية” على حد وصف السيد نصر الله في خطابيه الاخيرين، اي انه تم استغلال عداء امريكا والغرب للجماعات الجهادية وتوظيفه لمصلحة المعسكر الايراني السوري.
لا بد ان الدول العربية الداعمة للمعارضة السورية المسلحة تعض اصابعها ندما وهي ترى طموحاتها في اطاحة النظام السوري، المعززة بآلة اعلامية جبارة، ورصد مليارات الدولارات تتراجع بقوة، وترى في الوقت نفسه خصومها بزعامة ايران يتجهون للسيطرة على المنطقة، ويهددون بالانتقام سرا وعلنا.
حلفاء المعارضة المسلحة راهنوا على امريكا والغرب لاطاحة النظام السوري، وتقزيم طموحات ايران النووية، فتعرضوا لخذلان ما بعده خذلان، واكتشفوا ان امريكا تدافع عن مصالح مثلما قال السيد نصر الله، ومصلحة امريكا ليست مع هؤلاء الذين يريدونها ان تدمر اعداءهم حتى يناموا مطمئنين، فقد اخذت كل شيء منهم، اخذت اموالهم عبر صفقات اسلحة، واخذت نفطهم رخيصا مما قادها الى الخروج من ازماتها الاقتصادية والاقتراب من الاكتفاء الذاتي في ميادين الطاقة، وها هي تقذف بهم الى عالم المجهول ولا نقول اكثر من ذلك.
النظام السوري راهن على روسيا وايران وحزب الله والحلفاء الشيعة في العراق فصمد اما العاصفة، وتجاوز الازمة تقريبا بفضل اموال ايران وسلاحها ومقاتليها، وهنا يكمن الفارق بين الجعجعة الاعلامية والعمل الميداني على الارض، ومن يضحك اخيرا يضحك كثيرا.
وبعد كل هذا من حق السيد نصر الله ان يخرج علنا وسط انصاره ويحتفل معهم بعاشوراء واثقا مبتسما، مؤكدا بقاء قواته في سورية دون استحياء او تبرير، فهو يقف في خندق المنتصرين، او غير المهزومين على الاقل، ولا عزاء للآخرين الذين راهنوا على امريكا واساطيلها ولم يجنوا غير الحسرة وخيبة الامل حتى الآن على الاقل.