سوريا

شهران من القصف الجوي والهجوم البري لم يخرجا “الدولة الاسلامية” من “كوباني” الصغيرة.. فكيف سيكون السيناريو في الموصل والرقة؟ وهل سيشهد يوم الاحد انقلابا في الاستراتيجية الامريكية؟

عبد الباري عطوان

لا بد من التحلي بأصول المنطق، والابتعاد عن المكابرة والاعتراف دون تردد، بأن القصف الجوي الامريكي الذي دخل قبل ايام معدودة شهره الثالث، لمواقع “الدولة الاسلامية” وتجمعاتها في العراق وسورية، لم يحقق اي من اهدافه في اضعافها حتى الآن على الاقل، بل بات يعطي نتائج عكسية تماما، ابرزها تخفيف الضغوط على قوات النظام السوري في جبهات القتال، والصاق تهمة، “العمالة” وافتقاد المصداقية، بالمعارضة السورية المسلحة والمعتدلة، مثلما صرح لمراسل صحيفة “الفايننشال تايمز″ البريطاينة السيد احمد ابو عماد المتحدث باسم حركة “حزم” التي تلقت دعما عسكريا وماليا من الولايات المتحدة وحلفائها في الخليج العربي، في تقرير مطول نشرته (اليوم) الخميس.
فعندما تستطيع هذه “الدولة” ارسال خلية انتحارية الى قلب مدينة اربيل عاصمة اقليم كردستان العراق التي نعمت بالامان على مدى عشر سنوات، وتفجر سيارة مفخخة يقودها انتحاري امام محافظتها، تقتل اربعة وتصيب العشرات، وعندما تستطيع قواتها، ودون اي غطاء جوي، الصمود لشهرين في مدينة “عين العرب ـ كوباني” السورية، فهذا يعني انها لم تضعف او تتراجع، وانما تتقدم فعلا.
***
فاذا كان “الحسم” الامريكي المدعوم بطائرات من احدث ما يوجد في الترسانة الامريكية من طرازات، ومقاتلين من البشمرغة والجيش الحر ووحدات الدفاع الكردية ما زال صعبا بعد شهرين من القتال والقصف باعتراف معظم الخبراء الاستراتيجيين فكم سيستغرق الامر لاستعادة مدن مثل الرقة او الموصل او دير الزور؟
نحن لا نمجد بـ”الدولة” وقدراتها، وندرك جيدا انها ما زالت حديثة العهد، ولا يمكن ان تقارن قوتها العسكرية بقدرات امريكا العظمى والتحالف الخمسيني الذي شكلته (امريكا) لمواجهتها ويضم خمس دول عربية، ولكننا نحاول ان نرسم صورة للواقع كما هو دون بهرجة، في ظل كم هائل من المعلومات المغلوطة والمضللة.
لا ننكر مطلقا ان القوات العراقية حققت تقدما على بعض الجبهات حيث نجحت في كسر الحصار الذي كان مفروضا من قوات الدولة على مصفاة بيجي التي تنتج ستين في المئة من احتياجات الشعب العراقي من المحروقات، وهذا تقدم لا يجب انكاره، ولكن ما زالت هناك اخفاقات سياسية وعسكرية، فعملية اعادة تأهيل الجيش العراقي لم تبدأ بعد، والثقة في حكومة السيد حيدر العبادي لم تكتمل رغم مرور اكثر من شهر على تشكيلها، ومسألة بناء قوات “حرس وطني” او “صحوات” من قوات العشائر تواجه بفتور وبالكثير من السخرية”.
الاستراتيجية الامريكية في العراق وسورية، وليس تجاه “الدولة الاسلامية” فقط قد تتغير كليا، ولا نستبعد اقدام الولايات المتحدة على ارسال قوات برية الى العراق.
نقطة الصفر في هذا الاطار المفاوضات الجارية حاليا بين ايران والدول العظمى الست حول البرامج والمفاعلات النووية الايرانية وانتاجها من اليورانيوم المخصب، وهذه المفاوضات التي بدأت جولتها الاخيرة في فيينا وتنتهي يوم الاحد المقبل، تقف حاليا على حافة الانهيار الا اذا جرى الاتفاق على تمديدها وهذا احتمال جدا ضعيف حتى الآن.
الانهيار يعني العودة الى التوتر العسكري، ومرحلة ما قبل الاتفاق الامريكي الايراني الذي جرى التوصل اليه في مباحثات سرية في مسقط، حيث كان الحوار بالغواصات، وحاملات الطائرات، والسفن الحربية، وبيع صفقات تسليح لدول الخليج بأكثر من 130 مليار دولار استعدادا للحرب التي جرى تصويرها بأنها حتمية في حينها.
اما التوصل الى اتفاق، فقد يعني تحول ايران الى القوة الاقليمية العظمى والحاكم الفعلي في المنطقة التي يعتمد عليها الغرب في ادارته لشؤونها (اي المنطقة) وحفظ الامن فيها.
الانفراج في الازمة الداخلية الخليجية الذي انعكس في اتفاق الرياض “التكميلي” لا يمكن النظر اليه بمعزل عن تطورات المفاوضات هذه، فهو مؤشر قوي على ما يمكن ان يحدث في المرحلة المقبلة حيث ستكون ودول الخليج حتما لاعبا رئيسيا في حالة التوتر او حتى الحرب، وضحية كبرى في حال التوصل الى اتفاق.
***
فمن يتابع الهجمة الدبلوماسية الامريكية الحالية على تركيا يمكن ان يكمل عناصر الصورة التي تحدثنا عنها آنفا، ففي الوقت الذي يغادر فيه جون الن المبعوث العسكري للرئيس باراك اوباما انقرة، يحط الرحال فيها نائب الرئيس الامريكي جوزيف بايدن في زيارة تستمر ثلاثة ايام تدور كلها حول كيفية مواجهة “الدولة الاسلامية” فهل ستكون الشروط التركية التي طالب الرئيس اردوغان بتلبيتها قبل اي انخراط في هذه المواجهة في هذه المواجهة على قمة جدول الاعمال؟ وهل جرى تأخير التجارب معها متعمدا انتظارا للمرحلة المقبلة وتطوراتها؟
في تقديرنا ان المشاركة التركية من عدمها ستتضح في الايام القليلة المقبلة، وعلينا ان لا ننسى مطلقا ان انقرة عضو مؤسس في حلف “الناتو”.
ثلاثة ايام حاسمة في تاريخ المنطقة سلما او حربا، فعندما يقول جون كيري وزير الخارجية الامريكي انه لا تمديد للمفاوضات النووية ولا بد من اتفاق يوم الاحد، فان علينا ان نضع ايدينا على قلوبنا تحسبا للأسوأ على المدى القصير وربما الافضل على المدى الابعد، ولا شيء يمكن استبعاده في منطقتنا التي تعتبر الوحيدة في العالم التي يصعب، بل يستحيل التنبوء بمفاجآتها!

اوباما يمهد من استراليا لتدخل بري واسع في العراق وسورية تحت “ذريعة” محاربة “الدولة الاسلامية” في حال سيطرتها على اسلحة نووية.. اين هذه الاسلحة؟ ومن غير اسرائيل يملكها؟ ولماذا هذا الشرط الآن؟

عبد الباري عطوان
من يعيش في الغرب، ويتابع اساليب الحكومات في التمهيد التدريجي، او تسويق مواقف سياسية وعسكرية معينة للرأي العام، يدرك جيدا ان الرئيس الامريكي باراك اوباما عندما يقول في مؤتمر صحافي عقده على هامش قمة العشرين الاقتصادية في مدينة بريزبين الاسترالية اليوم (الاحد) “لن نتردد في ارسال وحدات برية الى المنطقة في حال سيطرت قوات “الدولة الاسلامية” على سلاح نووي مثلا، لكننا نريد ان تتولى قوات الامن العراقية مهامها”، فإن هذا يعني، وللوهلة الاولى، ان القرار بإرسال قوات امريكية الى العراق وسورية ربما جرى اتخاذه مبكرا وينتظر الذريعة، واننا على ابواب مرحلة التنفيذ.
الرئيس اوباما ضاعف عدد القوات الامريكية البرية في العراق الى 3100 جندي، واكد قبل اسبوع ان العدد سيرتفع، وان قوات اخرى في الطريق، وبرر ارسال هذه القوات، قديمها وجديدها لتدريب الجيش العراقي واعادة تأهيله عسكريا حتى يتمكن من التصدي لقوات “الدولة الاسلامية”.

***

لا نعتقد ان تدريب القوات العراقية يحتاج الى هذا العدد الضخم من المدربين والمستشارين، الا اذا كان تعداد هذا الجيش سيصل الى الملايين من الضباط والجنود، ونرجح ان هناك خطة امريكية عراقية مشتركة، لعودة قوية للتدخل العسكري الامريكي في العراق وسورية، ولكن من “نافذة” محاربة “الدولة الاسلامية”، اي انها لن تكون قوات غازية وانما صديقة، ولكن ما هو الثمن الذي تنتظره واشنطن؟
ما يجعلنا نميل الى هذا الاعتقاد عدة مؤشرات على درجة كبيرة من الاهمية نلخصها في النقاط التالية:
ـ اولا: هناك اجماع في اوساط معظم المحللين العسكريين الامريكيين بأن القصف الجوي الامريكي لتجمعات “الدولة الاسلامية” في العراق وسورية لم يحقق الا القليل من النجاح في اضعافها والحد من قوتها، وانه لا بديل عن وجود قوات على الارض.
ـ ثانيا: توارد انباء كثيرة، ذات مصداقية، من مصادر غربية عن قيام “المستشارين” الامريكيين بمرافقة القوات العراقية في حربها لاستعادة مدن وبلدات في اقليم الانبار، وكذلك فك الحصار عن مدينة بيجي حيث توجد مصفاة النفط التي توفر ستين في المئة من احتياجات البلاد من المشتقات النفطية الضرورية مثل البنزين والمازوت.
ـ ثالثا: زيارة الجنرال مارتن ديمبسي رئيس هيئة اركان الجيوش الامريكية فجأة الى العراق، وتقدمه بعرض لاشراك قوات امريكية في المعارك التي قد تنطلق في الاماكن الخطرة (نينوى والحدود العراقية السورية) ضد تنظيم الدولة الاسلامية وهو العرض الذي قال السيد حيدر العبادي رئيس الوزراء العراقي انه رفضه.
ـ رابعا: رفض معظم اعضاء التحالف من العرب، مثل المملكة العربية السعودية والاردن والامارات وقطر علاوة على تركيا ارسال قوات برية الى العراق وسورية، ورفض السيد العبادي في المقابل وجودها على ارض بلاده لانه يعتقد “ان العراق لا يحتاج الى اي قوات اجنبية برية، وان الجيش العراقي، مدعوما بالحشد الشعبي وابناء العشائر قادر على انجاز مهامه دون تدخل خارجي”.
تصريحات السيد العبادي حول رفض اي قوات ارضية امريكية ربما تأتي للتغطية على اتفاق جرى التوصل اليه فعلا اثناء زيارة الجنرال ديمبسي الخاطفة الى بغداد بأرسال المزيد من القوات الارضية الامريكية، لان نفيه لا معنى له عمليا، ويعكس تناقضا “غير مفهوم” فالقوات الامريكية الارضية موجودة فعلا وتتزايد، وهذا اولا، وثانيا لا نرى اي فرق بين قوات ارضية او جوية، فالاستعانة بقوات اجنبية قد تمت من حيث المبدأ والباقي تفاصيل.
نقطة اخرى لا يمكن تجاهلها وتتلخص في قول الرئيس اوباما انه لن يتردد في ارسال وحدات برية امريكية الى المنطقة اذا سيطرت “الدولة الاسلامية” على سلاح نووي، فأين يوجد هذا السلاح النووي حتى تسيطر عليه هذه الدولة؟ في العراق او سورية ام ايران؟
الدولة الوحيدة في المنطقة التي تملك اسلحة نووية هي اسرائيل فهل تملك “الدولة الاسلامية” وقواتها القدرة في الوقت الراهن للوصول الى مفاعل ديمونا، او مخازن الرؤوس النووية الاسرائيلية والاستيلاء عليها وكيف؟
***
لا بد ان هناك “طبخة” امريكية يجري اعدادها للمنطقة بأسرها، عنوانها عودة القوات الامريكية الى العراق، ولكن تحت ذريعة حماية المنطقة من خطر “الدولة الاسلامية”، وترددت انباء في اكثر من عاصمة غربية، ان هناك خطة مطروحة فعلا لارسال ثمانين الف جندي، اي نصف عدد القوات التي احتلت العراق عام 2003.
وربما لم يكن من قبيل الصدفة اقدام “الدولة الاسلامية” على اعدام الجندي الامريكي السابق الذي كان رهينة لديها (بيتر كاسيغ) امام الكاميرات في منطقة “دابق” وقول متحدث بإسمها انه “اول صليبي” يدفن فيها، وانها تنتظر (اي الدولة) بلهفة باقي الجنود الامريكيين لدفنهم في المنطقة نفسها.
الرئيس باراك اوباما قال في حديث لمحطة تلفزيونية امريكية ان بلاده ستنتقل الى مرحلة الهجوم في حربها ضد “الدولة الاسلامية”؟ فهل حمل الجنرال ديمبسي هذه الخطة الهجومية وتفاصيلها الى نظرائه العراقيين؟ وهل نحن امام احتلال امريكي جديد للعراق وربما سورية ايضا؟ وهل ستكرر امريكا الاخطاء نفسها ام ستتعلم منها في المرة المقبلة؟
احتمالات غرق امريكا في المستنقع الدموي العراقي السوري مرة اخرى، وبعد ثلاث سنوات من انسحابها، كبيرة، بل كبيرة جدا، وسيكون تدخلها مكلفا لها ولأهل المنطقة، قلنا هذا اثناء غزو عام 2003 ونكرره الآن دون تردد، والايام والاشهر المقبلة حبلى بالمفاجآت.

ماذا بعد ترحيب القرضاوي بمبادرة رفسنجاني وهل الاخير وحده مطالب بترجمة الاقوال الى افعال؟ وما هي الخطوة القادمة لوأد الفتنة الطائفية؟

عبد الباري عطوان

بعد ما يقرب من الخمسة الايام على التصريحات التي اطلقها الشيخ هاشمي رفسنجاني رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام والرئيس الايراني الاسبق وانتقد فيها بشدة شتم بعض الشيعة لصحابة الرسول محمد عليه السلام، والاحتفال باغتيال الخليفة الثاني عمر بن الخطاب رضي الله عنه، اصدر الشيخ يوسف القرضاوي بيانا ظهر السبت رحب فيه بالتصريحات هذه التي وصفها بأنها “مفاجئة” و”متأخرة”، وقال “اننا نشكره على هذا الموقف الشجاع″.

ترحيب الشيخ القرضاوي، وهو على حد علمنا الوحيد من العلماء الكبار، الذي اقدم على هذه المبادرة، واصدر هذا البيان بإسمه واسم هيئة كبار علماء المسلمين الذي يرأسه، خطوة جيدة على طريق طويل لمواجهة الفتنة الطائفية التي تستشري حاليا وتتصاعد في منطقة الشرق الاوسط بسبب اعمال التحريض المذهبي التي يقدم دعاة ورجال دين على طرفي المعادلة السنية والشيعية.

الشيخ القرضاوي دعا الشيخ رفسنجاني الى ترجمة اقواله الى افعال، وقدم له لائحة طويلة من المطالب نختصرها في عدم اقامة مساجد للسنة في طهران، وتعظيم مكانة ابو لؤلؤة الفارسي المجوسي قاتل امير المؤمنين سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ومساندة النظام الغارق في دماء السوريين، وقتل السنة على الهوية في العراق.

مطالب الشيخ القرضاوي مشروعة، ولكن للطرف الآخر مطالب ايضا، لا تقل في اهميتها عن مطالبه، لا بد من الاستماع اليها في حوار جدي، وصدور واسعة، ووأد هذه الفتنة قبل ان تهلك الامة بأسرها، فاذا كان الشيخ القرضاوي يطالب نظيره رفسنجاني بترجمة الاقوال الى افعال فإنه وباقي العلماء السنة مطالبين بالشيء نفسه وربما ما هو اكثر.

***

نعم يجب عدم الاحتفال بأبو لؤلوة المجوسي وتحويل قبره الى مزار، ويوم اغتياله للخليفة الثاني عمر يوم احتفال، فهذا رجل قاتل، واعتدى على رجل كان مثالا في العدل والتفاني في خدمة العقيدة، عاش صارما في تقشفه، ووهب حياته لنشر الاسلام وتوسيع رقعته، وابو لؤلؤة هذا لم يقتله في قصره الفاره بثرياته الباذخة ووسط حريمه، وانما في مسجد وهو يصلي صلاة الفجر ويعود له الفضل، بعد الله ورسوله، في ايصال الهداية الى قلوب الملايين من اهل بلاد فارس، ونقول نعم ايضا لمطلب بناء مساجد للسنة في طهران، ووقف القتل على الهوية في العراق، وعدم مساندة النظام في سورية، ولكن اليس من حق الطرف الآخر ان يذكر الشيخ القرضاوي والكثير من اهل السنة والجماعة بالسيارات المفخخة والعمليات الانتحارية التي قتلت الآلاف من اهل العراق ايضا؟ وان يلفت الانظار الى فتاوى الشيخ القرضاوي نفسه التي حرضت عشرات الآلاف من الجهاديين للذهاب الى القتال في سورية مرفوقين بأطنان الاسلحة ومليارات الدولارات؟

المنطقة ابتليت بحكام يغيرون جلودهم وفق الاملاءات الامريكية عليهم، فهم يصبحون طائفيين يلعبون بالورقة الطائفية القاتلة، ويفتحون القنوات الفضائية المتخصصة في السب والشتائم للآخر اذا ارادوا ذلك، ويتحولون الى علمانيين اذا شعروا بخطر هذه السياسات، السيد احمدي نجاد الرئيس الايراني السابق يحل ضيفا عزيزا على عدة عواصم عربية، ويقف جنبا الى جنب مع الملوك والامراء والرؤساء، ويتحول الى شيطان رجيم و”مجوسي رافض” اذا تدهورت العلاقات مع حكومته ولاسباب امريكية ايضا في معظم الاحيان.

الم يعتذر الشيخ القرضاوي لنظرائه العلماء السعوديين لانه انخرط في حوار من اجل التقريب بين المذاهب، والشيعي والسني على وجه الخصوص، في ذروة الحرب الاهلية في سورية، لانه صدق نوايا العلماء الشيعة في فتح صفحة جديدة توحد الامة في خندق واحد ضد اعدائها.

لا نريد ان ننكأ الجراح، ونفتح الملفات، فالطرفان وقعا في اخطاء قاتلة، ونصر على ان الخلاف سياسي في شقه الاكبر، ويجري توظيفه طائفيا من قبل اطراف اقليمية بتحريض خارجي لا يريد للامة الاسلامية غير التناخر والاقتتال.

***

نعم.. نريد افعالا لا اقوالا.. مثلما نريد ترجمة عملية لكل النوايا الطيبة وتفهما وتفاهما متبادلين، وعندما نقول ان جوهر عقيدتنا التسامح، واننا امه وسط، فهنا يأتي دور العلماء لاثبات هذه المسلمات والبديهيات.

التحريض الطائفي بلغ ذروته طوال السنوات العشر الماضية وفي المملكة العربية السعودية خصوصا، وعندما وصلت نتائجه الدموية الى العمق السعودي من خلال هجمة لمتشددين على حسينية في الاحساء فجأة تحول الشيعة الى اخوة، وذهب عليّه القوم للمشاركة في جنازات الضحايا وتقديم التعازي لذويهم، وسط مهرجان اعلامي غير مسبوق، وشدد علماء كانوا رموزا للتحريض الطائفي على اهمية الوحدة الوطنية والتعايش بين المذاهب على قدم المساواة، ودون اي تمييز.

الذين يُذبحون بمئات الآلاف في الحرب في سورية والعراق واليمن، سواء بسبب الحرب الاهلية والصراع على السلطة تحت رايات مذهبية هم من العرب والمسلمين، والعشرة ملايين مشرد هم كذلك ايضا، والحقيقة التي يتفق عليها الجميع انه لن يكون هناك منتصرا في هذه الحرب، فلماذا لا نبحث عن بدائل اخرى للقتل والدمار؟

الشيخ رفسنجاني تقدم بمبادرة، والعلامة القرضاوي رحب بها، وهذه ارضية جيدة للتلاقي يجب البناء عليها للوصول الى مستقبل افضل يتم فيه حقن الدماء، والتوصل الى مصالحة تطوي صفحة الماضي، وتؤسس لعلاقة قائمة على الاحترام المتبادل والتعايش المشترك، فهل يفعلها الرجلان؟ نأمل ذلك، وفي اسرع وقت ممكن.

الازمة السورية امام “تحول” جذري.. ومعاذ الخطيب قد يكون رجل المرحلة المقبلة.. وتحالف مصري روسي يبلور حل سياسي “مختلف”.. واحتمال تزايد عملية تهميش المثلث السعودي التركي القطري

اعتقدنا ان مجموعة العمل المنبثقة عن دول اصدقاء سورية التي تضم 11 دولة من بينها خمس دول عربية هي مصر والسعودية والامارات وقطر والاردن قد “انقرضت” وطواها النسيان، بعد ان تغيرت الاولويات، واصبحت “الدولة الاسلامية” وجبهات اسلامية متشددة مقاتلة مثل “النصرة” و”احرار الشام” هي محور الاهتمام الرئيسي والاولوية التي دفعت بالنظام في دمشق الى المقاعد الخلفية، ولكن كم مخطئين في اعتقادنا هذا، فقد استضافت لندن اجتماعا لهذه المجموعة قبل يومين على “مستوى السفراء” لم يسمع به احد، ونعتقد ان الاجتماع المقبل، اذا قدر له الانعقاد سيكون على مستوى القناصل او ربما “بوابي” سفارات الدول المعنية.
الائتلاف الوطني السوري الذي بات يلفظ انفاسه، بعد تراجع الاعتراف به، ليس فقط من الولايات المتحدة وبعض الدول العربية الراعية له، وانما من قطاعات عريضة من الشعب السوري ايضا، بعد ان فشلت كل استغاثات قيادته للحصول على اسلحة تمكنه من الحفاظ على مناطق يسيطر عليها، واستعادة ما تبقى من “هيبته” ومكانته بالتالي.
***
خريطة المعارضة السورية المسلحة تتغير بسرعة لصالح التنظيمات الاسلامية المتشددة التي باتت هدفا للغارات الجوية الامريكية، فقد تضخمت صفوفها بالمقاتلين الجدد الى جانب بعض المنشقين عن الجيش الحر وفصائل اخرى “معتدلة” متحالفة معه، وقوى اخرى جديدة ادركت ان الحل السياسي هو المخرج الوحيد من الازمة الحالية، وابدت استعدادا للحوار مع النظام للوصول اليه، والقتال الى جانبه ضد “الدولة الاسلامية” على وجه الخصوص.
من تابع المقال الذي كتبه السيد احمد معاذ الخطيب على موقعه على “الفيسبوك” بعد عودته من موسكو التي زارها على رأس وفد ضم شخصيات سياسية وعسكرية وحمل عنوان (هل ستشرق الشمس من موسكو)، يدرك ان جسما جديدا بدأ يتكون لمعارضة سورية جديدة، ومختلفة تستعد لاخذ مكان الجيش الحر.
السيد الخطيب قال انه مستعد للجلوس مع النظام لايجاد حل للازمة السورية بعد اربع سنوات من المراوحة في المكان نفسه، واكد ان التحضيرات جارية لعقد مؤتمر للحوار بين النظام والمعارضة تحت اسم “جنيف 3″، واكد ان التفاوض السياسي هو الانجح والاقل خسائر”، وقال “اعترف بخطئي لانني اعتقدت ان هناك دولة يمكن ان تنقذ بلدنا”.
اللافت هنا ان التيار الجديد الذي يجعل من موسكو قبلة له، سيكون نقيضا او بديلا للائتلاف الحر والدول العربية الداعمة له مثل المملكة العربية السعودية وقطر والامارات الى جانب تركيا، مما يعني تراجع دور هذه الدول بشكل كبير في الملف السوري في الاشهر او السنوات المقبلة.
ظهور “الدولة الاسلامية” بالقوة التي نراها، ومثلما اعترف ستيفان دي مستورا المبعوث الاممي الجديد لسورية، بدأ يغير معظم المعادلات السياسية والعسكرية على الارض، ويفرض قوى جديدة، ومفاهيم جديدة، بل واسلوب عمل جديد يتمحور حول بقاء النظام السوري في اطار حل سياسي متطور بالقياس الى نظيره الذي كان مطروحا في مؤتمر جنيف.
فالمبعوث الدولي الجديد بدأ مهمته بطرح مبادرة لـ”تجميد” القتال في مدينة حلب لمنع سقوطها في يد “الدولة الاسلامية”، وهذا اعتراف ضمني بتعاون دولي مع القيادة السورية، ولا نعتقد ان المستر دي مستورا يمكن ان يطرح هذه الفكرة دون التنسيق، وبالتالي موافقة، كل من واشنطن وموسكو، وهذا ما يفسر موافقة القيادة السورية على دراسته بشكل ايجابي.
دخول مصر على خط الملف السوري كشريك لموسكو في الدعوة لمؤتمر سياسي على غرار مؤتمر جنيف يضم المعارضة او اطراف فيها والنظام يعني سحب البساط من تحت اقدام المثلث السعودي القطري التركي الذي كان يهيمن على هذه الملف.
الانباء المتسربة عن الاتصالات المصرية الروسية في هذا الخصوص التي يجريها وزيرا خارجية البلدين مع اطراف سورية عديدة تفيد بأن التيار السوري المعارض الجديد قد يكون برئاسة السيد معاذ الخطيب ومشاركة كل من تيار قدري جميل والسيد صالح مسلم زعيم حزب الاتحاد الكردي السوري، وشخصيات انشقت على الائتلاف سياسية وعسكرية.
***
ملامح التسوية المطروحة ما زالت غامضة، ولكن الخطوط العريضة التي يدور حولها الحديث يمكن اختصارها في اقامة حكومة انتقالية بصلاحيات جدية لمحاربة “الدولة الاسلامية” على الارض مع بقاء الرئيس بشار الاسد في السلطة مع استمرار سيطرته على اجهزة الامن والجيش الى ان يتم بعد ذلك اختيار او انتخاب لجنة لتعديل الدستور الحالي، ثم اجراء انتخابات برلمانية ورئاسية ويكون للرئيس السوري الحق في خوض الاخيرة.
السؤال الذي يطرح نفسه بقوة هو عن فرص نجاح هذه الصيغة الجديدة، ومدى قبول الاطراف السورية والاقليمية الاخرى لها؟
لا نعتقد ان موسكو ومصر يمكن ان تتقدما بهذا الطرح دون مباركة امريكية خاصة اذا تم التوصل الى اتفاق امريكي ايراني حول الملف النووي لايران قبل المهلة الاخيرة المحددة بيوم 24 تشرين الثاني (نوفمير) الحالي، وهو الاتفاق الذي سيؤدي الى رفع الحظر والعقوبات عن ايران وفتح صفحة جديدة في العلاقات الامريكية الايرانية.
نظريا تبدو الامور على الورق براقة، وفرص النجاح للتصورات الجديدة معقولة، ولكن، ونصر على كلمة لكن، هناك اطراف اخرى يمكن ان تفسد الطبخة نكاية وانتقاما من عمليات تهميشها، ولا ننسى ان تحالفا جديدا ينشأ ويتبلور حاليا لاخطر ثلاث تنظيمات اسلامية متشددة وهي “الدولة الاسلامية” و”جبهة النصرة” وحركة “احرار الشام” لا يمكن تجاهله في هذا الاطار.

امريكا تعيد احتلال العراق من “نافذة الدولة الاسلامية” وبدعوة من حكومته.. وعدد قواتها يتضاعف يوما يعد يوم.. فهل تنجح هذه المرة فيما فشلت فيه في المرة السابقة؟

تعيد الولايات المتحدة احتلالها للعراق مرة ثانية تحت عنوان تأهيل القوات العراقية وتدريبها لمواجهة “الدولة الاسلامية”، ولكنه احتلال سيتم هذه المرة بموافقة الحكومة العراقية والحاحها.
وزارة الدفاع الامريكية “البنتاغون” اعلنت يوم الجمعة الماضي انها ستضاعف عدد عسكرييها في العراق بإرسالها 1500 مستشار عسكري اضافي لتدريب ومساعدة القوات العراقية بما فيها قوات البشمرغة الكردية في حربها ضد “الدولة الاسلامية” في اطار استراتيجية الولايات المتحدة في “دعم الشركاء في عين المكان”.
السيد حيدر العبادي رئيس الوزراء العراقي الجديد الذي رفض وجود اي قوات عربية او اسلامية على ارض العراق لقتال “الدولة الاسلامية” الى جانب القوات العراقية رحب بشدة بهذه الخطوة الامريكية التي قالت الادارة الامريكية انها ترسل هذه القوات بناء على طلبه.
الرئيس اوباما قال في تصريحات ادلى بها السبت ان هذه القوات لن تشارك في القتال بل ستركز على تدريب المجندين العراقيين وعدد من العشائر السنية التي تقاتل “الدولة الاسلامية”، ولكن ارسال هذه القوات الامريكية الى محافظة الانبار بالذات يكذب هذه الاقوال ويؤكد انها ستذهب الى هذه المنطقة للقتال وادارة المعارك، والا لماذا لا تتم عمليات التدريب هذه في محافظات اخرى في الجنوب مثلا؟
هذه القوات الامريكية التي تتضاعف اعدادها يوما بعد يوم (وصلت حتى الآن الى 3100 “خبير” عسكري وجندي) هي قوات احتلال وليست قوات تدريب، ومن يقول غير ذلك يغالط نفسه، قبل ان يغالط الآخرين، خاصة عندما تأتي هذه بناء على طلب حكومة عراقية “تباهت” بأنها حررت العراق وانهت الاحتلال الامريكي ورفضت بقاء جندي واحد على ارض العراق، عندما رفضت منح الحصانة لاي قوات امريكية تبقى بعد الانسحاب الشامل.
لا نعتقد ان حكومة السيد العبادي، التي من المفترض ان تكون دائرة تمثيلها للعراقيين اوسع من حكومة السيد نوري المالكي، ستجد التأييد من قطاعات عريضة من الشعب العراقي من ابناء الطائفتين الشيعية والسنية لخطوتها هذه بإستدعاء قوات امريكية لاعادة احتلال العراق، وانتهاك سيادته الوطنية، تحت ذريعة محاربة “الدولة الاسلامية”.
وجود هذه القوات الامريكية على ارض العراق سيكون عامل توتر، وتكريس للطائفية في العراق، وسيصب في مصلحة “الدولة الاسلامية”، واضفاء طابع وطني على وجودها وحروبها، وغير وطني بل و”عمالة” على من استدعوها لحمايتهم منها، فالشعب العراقي، بل معظمه، لا يمكن ان ينسى ان معظم ازمات بلاده الحالية، وتحويلها الى دولة فاشلة، تمزقها الصراعات الطائفية، جاءت بسبب الاحتلال الامريكي للعراق عام 2003، بل ان “الدولة الاسلامية” نمت وترعرعت، واشتد عودها لان هذا الاحتلال ومجازره وفر لها البيئة الحاضنة والمناخ الملائم.
الاحتلال الامريكي هو الذي حلّ الجيش العراقي وقوات الامن، ومارس كل انواع الاذلال ضدهم، وقذف بهم الى الشارع استجابة لنصائح حلفائه الذين قدموا على ظهور دباباته، وها هم يعودون مقاتلين شرسين تحت مظلة “الدولة الاسلامية” متعطشين للانتقام والثأر.
الحاكم الامريكي بول بريمر الذي اتخذ قرار حل الجيش العراقي، وانشاء الجيش الجديد الذي فر ثلاثون الفا من قواته من الموصل بملابس مدنية ولم يطلقوا رصاصة واحدة ضد “الدولة الاسلامية” وقواتها الزاحفة الى المدينة، والآن يقولون انهم جاءوا لاعادة تأهيل هذا الجيش مرة اخرى، وتدريب “صحوات” عشائرية جديدة.
الظرف الذي سمح بقيام قوات “الصحوات” التي اسسها الجنرال الامريكي ديفيد بترايوس وبلغ تعدادها ثمانين الفا عام 2006 للتصدي لمقاتلي تنظيم “القاعدة” هذا الزمن تغير، كما ان “العدو” تغير ايضا، فـ”الدولة الاسلامية” ليست “القاعدة”، ومعظم مقاتليها من ابناء العراق، والاهم من هذا كله، ان غالبية العراقيين، خاصة من مقاتلي قوات “الصحوات” لا يثقون مطلقا بالامريكيين الذين خذلوهم، وتخلوا عنهم، مثلما لا يثقون بالحكومة العراقية التي رفضت استيعابهم في الجيش والاجهزة الامنية من منطلقات طائفية بحتة.
لا نعرف كم مرة ستدرب الولايات المتحدة الامريكية الجيش العراقي، وكم مرة ستعيد تأهيله، وكم ستنهب من الخزينة العراقية مقابل ذلك، فقد امتصت اكثر من خمسة وعشرين مليار دولار من عرق الشعب العراقي من اجل هذه المهمة على مدى عشر سنوات، فما الذي تغير الآن، ولماذا تنجح هذه المرة حيث فشلت في المرة او المرات السابقة؟
فاذا كان هذا الجيش الذي يزيد تعداده عن نصف مليون ضابط وجندي، علاوة على مثل هذا الرقم من القوات الامنية، ومسلح تسليحا جيدا بأحدث المعدات الامريكية، فشل في هزيمة “الدولة الاسلامية” ومنع استيلائها على نصف العرق تقريبا وفي ايام معدودة، فإن كل محاولات “الترقيع″ الجديدة التي تشرف عليها امريكا ومستشاريها سيكون مآلها الفشل.
ما لا تدركه امريكا وحلفاؤها العراقيين، الجدد والقدامى، ان مشكلة الجيش العراقي ليست في التدريب ولا المعدات، وانما في غياب “العقيدة” القتالية الوطنية الجامعة التي توحد العراقيين جميعا تحت مظلتها، وتدفعهم الى الموت دفعا من اجلها.
الطائرات الامريكية التي تقصف قواعد وتجمعات قوات “الدولة الاسلامية” في العراق وسورية طوال الشهرين الماضيين هي الاحدث في العالم، وطياروها الاكثر براعة وتدريبا، ومع ذلك لم تفلح حتى الآن في وقف تقدم هذه القوات في عمق مدينة صغيرة مثل “عين العرب ـ كوباني” السورية ذات الاغلبية الكردية.
امر مؤسف ان “العراق الجديد المحرر” يستعين بقوات امريكية، من اجل مواجهة تنظيم لا يزيد تعداد قواته عن خمس جيشه وقواته الامنية ولم يتدرب على ايدي الامريكيين وغيرهم، ويقاتل ببقايا معداته واسلحته التي استولى عليها دون قتال بعد اقتحامه لمدينة الموصل.
القوات الامريكية تعرضت لهزيمة مذله في العراق، وها هي تعود للمصيدة نفسها، وستواجه المصير نفسه على ايدي كل العراقيين باستثناء من قدموا بلدهم لقمة سائغة لها، واضفوا شرعية زائفة على احتلالها الجديد مثلما فعلوا مع احتلالها الاول، والايام بيننا.

نيران الفتنة الطائفية تزحف نحو العمق السعودي واغلاق قناة الـ”وصال” جاء متأخرا.. ووزير الاعلام السعودي مجرد “كبش فداء”

عملت السلطات السعودية جاهدة طوال الاعوام الماضية على تحصين جبهتها الداخلية من اعمال العنف الطائفي، متبعة اسلوبين اساسيين في هذا الخصوص، الاول تصدير الازمة الطائفية وذيولها الى الخارج، وسورية والعراق بالذات، من خلال ضخ مليارات الدولارات في تمويل جماعات اسلامية متشددة وتسليحها تحت عنوان اسقاط النظام السوري “العلوي الكافر” ومحاربة الحكومة العراقية الطائفية، والثاني اتباع سياسة القبضة الحديدية ضد خلايا تنظيم “القاعدة” و”الدولة الاسلامية” النائمة منها والنشطة، ومنع اي اعمال تمرد في المناطق الشيعية في منطقة الاحساء حيث تشكل الاغلبية في بعض مدنها وقراها وخاصة مدينة القطيف.
هذا التوجه بدأ يعطي ثمارا عكسية، فقد نجحت “الدولة الاسلامية” في اختراق العمق السعودي واقامة “امارة” لها هياكل تنظيمية داخل المملكة تضم اكثر من 75 شخصا، وكانت تخطط لحملة اغتيالات لكبار المسؤولين في الدولة، الامر الذي كان بمثابة جرس انذار للقيادة السعودية التي ادركت ان كل اجراءاتها الوقائية تقريبا، وعلى رأسها سياسة القبضة الحديدية ذات اثر محدود لان الخطر اكبر بكثير مما كانت تعتقد.
حالة “الفزع″ التي رأينا ارهاصاتها في اليومين الماضيين كرد فعل على الهجوم المسلح الذي شنه ثلاثة ملثمين على حسينية شيعية في منطقة الاحساء كان روادها يحيون ذكرى “عاشوراء” واسفر عن مقتل خمسة اشخاص واصابة عشرة آخرين، انعكست في “مسارعة” العلماء الرسميين (هيئة كبار العلماء) وغير الرسميين (سلمان العودة، عائض القرني، وعادل الكلباني) على ادانة هذا الهجوم، والتحذير من اخطاره، والفتنة الطائفية التي بدأت تطل برأسها بقوة في البلاد، والتأكيد على حتمية الوحدة الوطنية.
***
العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز ادرك حجم المخاطر التي تواجهها البلاد من قبل الجماعات الجهادية الاسلامية، وتنبه الى الاضرار التي يمكن ان تنجم عنها على استقرار بلاده وامنها اذا نجحت في نقل فكرها الى المملكة، واصدر قوانين تجرم “الجهاد” خارج المملكة، وتعاقب كل سعودي يقاتل في سورية او العراق او غيرها بعقوبة سجن تصل الى عشرين عاما، وفرض قيودا شديدة على وسائل التواصل الاجتماعي، وعقوبات اشد لمن يستخدمها للمطالبة بالاصلاحات السياسية، او يحرض ضد الحكم.
هذه “الصحوة” على اهميتها جاءت متأخرة بعض الشيء، لان الآلة الاعلامية السعودية الجبارة، والمتمثلة في قنوات فضائية “اسلامية” غذت الفتنة الطائفية، والتشدد الديني في اقوى صوره، عندما ركزت الهجوم الشرس على الشيعة وتكفيرهم او معظم فرقهم، وتحريض الشباب العربي والسعودي بالذات على الجهاد في سورية والعراق لاسقاط الانظمة “الكافرة” فيهما، ووفرت هذه القنوات التي تناسلت بسرعة غير عادية المنابر لدعاة متشددين وطائفيين ليصولوا ويجولوا دون حسيب، والتهجم بالسباب والشتائم البذيئة في بعض الاحيان ضد كل من لا يسلم بوجهة نظرهم وليس مخالفتهم الرأي فقط.
بعد ثلاث سنوات ادركت السلطات السعودية خطورة هذه القنوات على امنها واستقرارها وبثها للفتنة الطائفية، واصدر وزير الاعلام السعودي عبد العزيز خوجة قرارا بإغلاق مكتب قناة “وصال” الاسلامية في المملكة لانها تهاجم الشيعة، وقال في بيان اصدره “ان وزارته لن تسكت على اي وسيلة اعلامية مقروءة او مسموعة او مرئية او رقيمة تحاول النيل من وحدة الوطن وامنه واستقراره”.
اللافت ان الخطوة جاءت بعد يوم واحد من الهجوم على حسينية الاحساء، ويظل السؤال الذي يطرح نفسه بقوة هو عن اسباب صمت وزارة الاعلام، والدولة السعودية، وسكوتها على هذه المحطة طوال السنوات الثلاث الماضية ما دامت “تحاول النيل من وحدة الوطن وامنه واستقراره”.
الدكتور خوجة قال ان هذه المحطة ليست سعودية، وهذه مغالطة كبيرة وغير مقنعة، لان جميع برامجها تبث من مكتبها في المملكة، وتمول من خزينة الدولة، و”نجومها” يقيمون في المملكة، واصبحوا مصدر تأثير كبير في الشباب السعودي ويتابعهم وصفحاتهم وحساباتهم على وسائل التواصل الاجتماعي الملايين.
وزير الاعلام السعودي ليس صانع قرار، وانما اداة تنفيذية، يتم املاء القرارات عليه “من فوق” ولذلك استغربنا اعفاءه من منصبه “بناء على طلبه” لان الرجل لم يرتكب اي خطأ، ووجود هذه القناة او تلك امر يتعلق بالسياسة السعودية وتوجهاتها، ونعتقد انه كان “كبش فداء” يدفع ثمن “اخطاء غيره” وسياسات لا نعتقد انه كان مقتنعا بها.
السلطات السعودية قالت في بيان على لسان اللواء منصور التركي المتحدث الامني بإسم وزارة الداخلية ان “الخلية” التي هاجمت الحسينية الشيعية تنتمي الى تنظيم “القاعدة” بعد اقل من يوم واحد من الهجوم، ولا نعرف كيف توصلت الى هذه النتيجة بهذه السرعة، ولكن حتى لو كان هؤلاء المهاجمين من تنظيم “القاعدة” فإن هذا امر يدعو الى القلق، خاصة ان الانطباع السائد لدى المواطن السعودي، وبسبب البيانات الرسمية، انه تم القضاء على هذا التنظيم وانصاره قضاء مبرما من خلال الحملات الامنية المكثفة وسياسة القبضة الحديدية.
***
ما يميز هذا الهجوم عن غيره من هجمات تنظيم “القاعدة” السابقة انه استهدف ابناء الطائفة الشيعية هذه المرة وليس قوات الامن او المقيمين الغربيين مثلما كان عليه الحال في مرات سابقة، وآخرها الهجوم على موظفين امريكيين في شركة امنية تدرب عناصر من الحرس الوطني السعودي، واذا تبين ان المنفذيين يمثلون خلايا داخلية، اي لم يأتوا من الخارج، فإن خطورتهم ستكون اكبر، لان هذا يعني ان تنظيم “القاعدة” او ربما “الدولة الاسلامية” قد وصلوا باختراقهم الامني الى العمق السعودي، ويريدون اشعال فتيل “فتنة طائفية” لا تتحملها الممكلة المحاطة حاليا بأخطار الوضع اليمني المتفجر، حيث الحوثيين و”القاعدة” في الجنوب (اليمن) و”الدولة الاسلامية” في الشمال (العراق وسورية).
حذرنا مرارا، وفي هذه الصحيفة من ان النيران الملتهبة في سورية والعراق، ستصل حتما الى طرف الثوب السعودي، ويبدو ان هذا التحذير كان في محله، والسؤال الاهم هو عما اذا كانت السلطات السعودية تملك اجهزة اطفاء الحرائق القادرة على اطفاء هذا الحريق قبل ان يلتهم الثوب كليا او جزئيا.

عندما ينفي جو بايدن انه اعتذر لاردوغان ويتهم البيت الابيض بالتزوير وعندما تحتل “الدولة الاسلامية” اكبر حقل غاز في حمص فهذا يؤكد ان الاستراتيجية الامريكية تسير من فشل الى آخر

لا نحتاج الى قراءة افتتاحية صحيفة الـ”واشنطن بوست” او غيرها من الصحف الامريكية لكي نصل الى نتيجة مفادها فشل الاستراتيجية الامريكية في سورية والمنطقة العربية بأسرها، فيكفي متابعة تطورات المعارك في “عين العرب ـ كوباني” السورية، وحالة القلق والرعب التي تسود اوساط حلفائها لكي نعرف هذه الحقيقة دون عناء التفكير والتحليل.
فاذا كانت الضربات الجوية الامريكية المكثفة تهدف، مثلما تقول التصريحات الرسمية الى تحجيم “الدولة الاسلامية” تمهيدا للقضاء عليها نهائيا، فانه بعد شهرين من القصف، وفي اكثر من موقع في سورية والعراق، ما زالت هذه “الدولة” قوية وتتقدم، بدليل استمرار حصارها للمدينة السورية المذكورة ذات الاغلبية الكردية، ونجاحها في الاستيلاء على اكبر حقول الغاز في منطقة حمص، وسيطرة حليفتها “غير المعلنة” اي “جبهة النصرة” على معظم مدينة ادلب الشمالية.
لا نشك مطلقا في انحياز الولايات المتحدة للمعارضة السورية المسلحة، وتمسكها بإسقاط النظام السوري باعتباره “مصدر الارهاب” في المنطقة حسب تصريحات الناطقين بإسمها، ولكن طريقة تطبيق سياساتها على الارض تعطي نتائج عكسية تماما ودون ان تقصد حتما.

***

نشرح اكثر ونقول ان الادارة الامريكية اضعفت المعارضة السورية المسلحة ومزقت صفوفها بسبب سوء تقديرها وفهمها لهذه المعارضة ومنطلقاتها الايديولوجية، فضربها لمواقع “جبهة النصرة” جنبا الى جنب مع مواقع “الدولة الاسلامية” احدث انشقاقا واسع النطاق داخل صفوف هذه المعارضة، كما دفع بعلاقاتها مع داعميها وخاصة في تركيا الى التوتر.
الكثير من قادة الفصائل الاسلامية السورية المتشددة بات ينظر الى الجيش السوري الحر كجيش “عميل” بسبب قتاله في “كوباني” الى جانب البشمرغة وتحت اجنحة الطائرات الامريكية ضد قوات “الدولة الاسلامية” التي تحاصرها.
سوريون كثر التقيتهم اثناء مشاركتي في مؤتمر الكُتاب العالمي في دبي، وزيارتي الى الشارقة للمشاركة في فعاليات معرض كتابها الدولي، اعربوا لي عن قلق كبير تجاه اوضاع بلادهم، وحالة الخذلان تجاه امريكا والغرب عموما، ويرون انهم وقعوا في مصيدة خديعة كبرى نصبت اليهم وبلادهم بشكل محكم، في المقابل هناك سوريون، وبسبب عدائهم المطلق للنظام، وتحميله مسؤولية الدمار والضحايا يرون عكس ذلك، ولكن عدد هؤلاء يتراجع، وكذلك حدة عدائهم، فالثورة التي بدأت سلمية تغيرت خريطتها كليا، وتحولت الى صراع على السلطة بين اكثر من الف فصيل من ناحية والنظام من الناحية اخرى.
ومن المفارقات التي صادفتها في الاشهر الاخيرة ان نغمة اتهام “الدولة الاسلامية” بأنها احد اذرعة النظام بدأت تعود الى السطح بقوة، وكذلك عدم جدية التصريحات الامريكية بإسقاطه، اي “النظام”، وعندما نسأل وماذا عن قطع رؤوس المئات من جنود النظام بعد الاستيلاء على قاعدة اللواء 93 في منطقة عين عيسى في الريف الشمالي لمحافظة الرقة، وغرسها في قمة قضيان حديدية، والطلب من جنود آخرين بحفر قبورهم الجماعية بأنفسهم قبل اعدامهم، وهناك صور وشهادات تثبت ذلك، يقولون لك ان هذا “تمثيل”!.
انها حالة اليأس والاحباط من حدوث انقلاب في معادلات القوة والضعف، واستمرار النظام طوال السنوات الاربع الماضية، وتماسك الجيش، وتوقف الانشقاقات في صفوفه، وتغير الاولويات الامريكية من اطاحة النظام الى اجتثاث “الدولة الاسلامية”.
***
التخبط الامريكي بات حقيقة، فحكومة حيدر العبادي العراقية التي جاءت بديلا لحكومة السيد نوري المالكي الطائفية لم تنل ثقة معظم ابناء الطائفة السنية العراقية ولم تنجح في انهاء الانقسام وتقديم نفسها كمظلة توحيدية تكرس الهوية العراقية الجامعة، وحلفاء امريكا العرب، مثل السعودية وقطر والامارات ومصر يترددون في المساهمة بأي قوات ارضية لقتال “الدولة الاسلامية”، كما ان حكومة العبادي وبإيعاز ايراني لا ترحب بهم وقواتهم.
ولعل ابرز مؤشرات هذا التخبط خروج جو بايدن نائب الرئيس الامريكي على شاشة “سي ان ان” وتأكيده بأنه لم يقدم اي اعتذار للرئيس التركي رجب طيب اردوغان لاتهامه لتركيا بدعم “الدولة الاسلامية” وغيرها من الجماعات “الارهابية” وقال ما معناه ان البيت الابيض حرّف موقفه واقواله لارضاء الحليف التركي وامتصاص غضبه.
السياسة الامريكية تتخبط لان التدخل العسكري لم يعد فاعلا مثلما كان عليه الحال في مرات سابقة، فالقوى المضادة لهذا التدخل باتت اقوى، والشعوب العربية الاسلامية لم تعد تثق بمثل هذه السياسات وتنظر اليها بعين الريبة والشك، ولهذا تأتي احتمالات فشلها اكبر بكثير من احتمالات نجاحها.

نعم.. “كوباني” ليست اغلى من القدس ولكن حكامنا العرب يرون غير ذلك.. فعندما يبريء عباس اسرائيل من دم عرفات ويتباهى بعدم اطلاق رصاصة واحدة في الضفة اثناء حرب غزة فماذا تتوقعون؟

عبد الباري عطوان

عندما يتباهى الرئيس الفلسطيني محمود عباس بأنه لن يسمح مطلقا بانتفاضة ثالثة في الضفة الغربية، ويذّكر الاسرائيليين بأن رصاصة واحدة لم تطلق منها (اي الضفة) طوال خمسين يوما من الحرب على قطاع غزة، ويبرىء اسرائيل من اغتيال الرئيس ياسر عرفات، فانه من الطبيعي ان يجتاح المستوطنون المسجد الاقصى وتتجرأ حكومتهم على اغلاقه للمرة الاولى منذ احراقه عام 1967.
ففي الوقت الذي يمارس العالم ضغوطا مكثفة على تل ابيب، وتتعاظم عزلتها الدولية، يتعاطى معها الرئيس عباس بكل نعومة، ويؤكد انه ضد اطلاق الصواريخ التي اصر انها “عبثية” او اي عمل عسكري ضدها وذلك في حديثه للقناة الاسرائيلية العاشرة بثته قبل يومين.
وربما يجادل بعض المحيطين به في المقاطعة في رام الله بأن هذه “النعومة” هي التي تقف خلف الاعتراف اليتيم اوروبيا للحكومة السويدية بدولة فلسطين، وبعدها الاعتراف الرمزي للبرلمان البريطاني، فان ردنا على مثل هذه الاقوال التي تخفي عجزا لا يليق بالشعب الفلسطيني وشهداءه وتاريخه الحافل بالتضحيات بأن هذه النعومة هي التي جعلت الاستيطان يتغول، والاعتداءات تتفاقم، والاهتمام الدولي بالقضية الفلسطينية يتراجع.

***

الرئيس عباس لا يمل من التأكيد بأنه لا يريد انتفاضة فلسطينية ثالثة، وينسى انه الذي جاء به وسلطته من المنفى التونسي الى المقاطعة في رام الله ليست سياسات استجداء السلام والتودد للاسرائيليين، وانما الانتفاضة الاولى وشهداؤها، ولم يعزز بقاءه في كرسيه الا الانتفاضة الثانية التي هزت اسرائيل والعالم بأسره، وكانت وراء تشكيل اللجنة الرباعية ووضع خريطة طريق السلام، وهي انجازات اهدرتها سياسات الاذعان والتنسيق الامني المهين، والرهان على مفاوضات “عبثية” وتحويل الشعب الفلسطيني الى اكبر شعب متسول في العصر الحديث.
الذي حمى، ويحمي، وسيحمي، القدس المحتلة، ومسجد اقصاها، ومقدساتها الاسلامية والمسيحية، ليست السلطة، ولا استغاثاتها، لانه لا احد يستجيب لها، وانما المرابطون من اهلنا في المدينة المقدسة والمناطق المحتلة عام 1948.. هؤلاء الذين هبوا لنجدتها، وتصدوا لمقتحميها اليهود وقوات الامن التي توفر الحماية لجرائمهم.
نتنياهو تراجع عن قراره باغلاق المسجد الاقصى بعد يوم واحد لانه بات يدرك جيدا ان استمرار هذا الاغلاق يعني انفجار انتفاضة الاقصى الثالثة، على غرار الثانية التي تفجرت بعد زيارة ارييل شارون الاستفزازية، واشتعال الاراضي المحتلة كلها لاشهر وربما سنوات قادمة، فقد طفح الكيل من الاعتداءات الاسرائيلية واذعان السلطة معا.
الشهيد معتز حجازي الذي اطلق النار على المستوطن اليهودي المتطرف يهودا غيليك الذي يقود الهجمات المتكررة لاقتحام المسجد الاقصى وباحته، كان يوجه رسالة قوية لكل هؤلاء المستوطنين ورئيسهم نتنياهو الذي يتستر على جرائمهم، بان اهل الارض المحتلة لن يسمحوا بالاعتداء على مقدساتهم، وتقسيم اقصاهم مهما كان الثمن.
يكتب لي الكثير من القراء يتساءلون عما اذا كانت “عين العرب ـ كوباني” اغلى من القدس واكثر قداسة، وهل فيها مقدسات لا نعرفها؟ فلماذا يهتم العالم كله بالاولى ويرسلون الاسلحة والطائرات لحمايتها ومنع سقوطها في ايدي “الدولة الاسلامية” التي تحاصرها؟ التساؤل مشروع وفي محله وكل ما يقولونه هو الصدق بعينه، ولكن الزعماء العرب، بل والمسلمين ايضا، يرون عكس ما ترون، فالجرائم الاسرائيلية في القدس المحتلة، واغلاق المسجد الاقصى، لا تعنيهم على الاطلاق، ويديرون وجوههم حيث تديرها الولايات المتحدة الامريكية اي الى “كوباني” قبلتهم الجديدة التي حددتها وقررتها ادارة باراك اوباما.
في الماضي كنا نعّول خيرا على هؤلاء الزعماء، ونناشدهم التحرك لانقاذ القدس المحتلة، ناهيك عن فلسطين، ولكن بعدما شاهدنا تواطؤهم مع العدوان الاسرائيلي على غزة، وصلواتهم من اجل ابادة كل من فيه، وفي اسرع وقت ممكن، لانهاء قيم المقاومة واقتلاعها من جذورها، في هذا القطاع الصامد الصابر الذي بات وجوده واهله يشكل احراجا لهؤلاء، هذا اذا كانوا يشعرون بالاحراج فعلا.
***
الشعب الفلسطيني في ارض الرباط سيشعل لهيب الانتفاضة الثالثة، ويوسع نطاقها، ولن يعير اي اهتمام للرئيس عباس والتذلل للاسرائيليين، وسيتحدى سياسات الهوان التي يتباهى بها، ويتوسل الى الاسرائيليين العودة الى المفاوضات ووقف الاستيطان.
الرئيس عرفات استشهد مسموما وعلى ايدي الاسرائيليين وعملائهم لانه رفض التفريط بالمدينة المقدسة في مفاوضات كامب ديفيد، مثلما رفض التنازل عن حق العودة، ونسف التنسيق الامني واتفاقات “اوسلو” عندما ارادها انتفاضة ثانية مسلحة، ولا نعتقد ان خلفه السيد عباس يريد ان يفعل شيئا من هذا، بما في ذلك العصيان المدني الذي يلوح به دائما دون ان يتجرأ على تنفيذه عمليا على الارض.
للاقصى شعب صابر مقاوم يحمل في جيناته قيم الكرامة والعزة، لن يتردد مطلقا عن حمايته، والتصدي لكل من يريدون اقتحامه وتقسيمه، وطمس هويته العربية، والاسلامية، تماما مثلما فعل ابناؤه في قطاع غزة وجنين والخليل ونابلس وبيت لحم وكل مدن وقرى فلسطين التاريخية المحتلة دون استثناء.
انتفاضة الاقصى الثانية سطرت نقطة النهاية في حياة شارون السياسية والشخصية، وانتفاضة الاقصى الثالثة ستكون نهاية نتنياهو، وربما بداية النهاية للدولة الاسرائيلية، وغرور قادتها وتطرف مستوطنيها.
الشعوب العربية والاسلامية ستهزم امريكا في العراق وسورية وفلسطين المحتلة، مثلما هزمتها في العراق وافغانستان ولبنان، وسيظل الاقصى المبارك شامخا عزيزا، مثلما كان على مر العصور، وصبرا يا هل ياسر.

صمود قوات “الدولة الاسلامية” في “عين العرب” يصيب القيادة الامريكية بالاحباط والسورية بالسعادة وان ادعت غير ذلك.. والاستغاثة بالعرب لاستعادة “اراضيهم” لن تجد آذانا صاغية

عبد الباري عطوان
كثيرة هي التصريحات الغريبة التي تصدر عن الحكومة السورية في دمشق، ولكن البيان الذي صدر يوم امس عن وزارة الخارجية السورية واعتبرت فيه دخول قوات البشمرغة الى “مدينة عين العرب ـ كوباني” يعتبر واحد من اغربها، هذا ان لم يكن اغربها، فالبيان المذكور وصف عبور هذه القوات الحدود الشمالية مع تركيا الى المدينة بأنه “تدخلا في الشؤون الداخلية للبلاد وانتهاك سافر للسيادة السورية”، وانتقد بشدة الدور التركي المتواطيء والداعم لهذا التدخل.
مصدر الغرابة ان هذا الانتهاك ليس جديدا، ولا مفاجئا، في ظل تدهور الاوضاع في سورية وحالة الفوضى التي تسودها منذ اربع سنوات تقريبا الايام فلم يبق احد لم يتدخل فيها وشؤونها الداخلية وتنتهك سيادتها بطريقة او بأخرى: دول الخليج التي تضخ مليارات الدولارات لدعم المعارضة وتسليحها، والسلطات التركية التي حولت انطاكية المحاذية للحدود الشمالية الغربية السورية الى “بيشاور” اخرى لعبور المقاتلين والاموال الى العمق السوري، على غرار الدور الباكستاني في حرب “المجاهدين” الافغان لاخراج القوات السوفييتية من بلادهم، وفوق هذا وذاك طائرات التحالف الامريكي الجديد التي تسيطر على الاجواء السورية وتشن غارات مكثفة على مواقع “الدولة الاسلامية” وتجمعاتها، فلم تبق دولة في الغرب الا وارسلت طائرات حربية، طالما ان لا خطر عليها وطياريها سواء في الجو او من الارض، فهي طلعات تدريبية آمنة، والضحايا عرب مدنيين كانوا او من مقاتلي “الدولة”.
***
مدينة “عين العرب ـ كوباني” التي لا يزيد عدد سكانها عن ثلاثين الفا في طريقها لكي تتحول الى “لينينغراد” اخرى، فمنذ شهر ونصف الشهر تقريبا والطائرات الامريكية في الجو والقوات الكردية على الارض تحاول منع سقوطها في ايدي قوات “الدولة الاسلامية” الزاحفة نحوها، دون جدوى رغم الفارق الكبير في العدد والعتاد.
عدم نجاح القوات المدافعة عن المدينة في اعادة السيطرة عليها، وفشل الطائرات الامريكية في وقف تقدم قوات “الدولة الاسلامية” يؤكد دون اي تردد بأن التدخل العسكري الامريكي ما زال يدور في المربع الاول ولم يعط نتائجه المرجوه، او هكذا نعتقد، ومعنا الكثير من الخبراء والعسكريين الغربيين وغيرهم.
ارسال 400 جندي من قوات “البشمرغة” وفوقها العدد نفسه من قوات الجيش السوري الحر لا نعتقد انه سيغير معادلات القوة على الارض، بل سيشكل احراجا كبيرا لكل هذه القوى التي تقف خلف التدخل العسكري الارضي، سواء بفتح الحدود مثلما هو حال تركيا، او بارسال القوات والمعدات مثلما فعلت قيادة “دولة” كردستان العراق.
لا نعتقد ان البيان السوري الرسمي المندد بهذا التدخل العسكري الارضي يعكس المشاعر الحقيقية للقيادة السورية، فاندلاع المواجهات العسكرية بين اعدائها هو خبر سار بالنسبة اليها، جاءها دون ان تحتسب، ومن غير ان تبذل اي مجهود للوصول الى هذه النتيجة.
ولا بد ان القيادة العسكرية الامريكية تشعر بالاسى في الوقت نفسه، وهي ترى مدى ضعف حلفائها الذين يقاتلون “الدولة الاسلامية” في المدينة ذاتها (كوباني) وعدم قدرتهم، ورغم اطنان الاسلحة الحديثة التي القتها عليهم من الجو، والتعزيزات الاخرى، على حسم المعركة لصالحهم.
وربما نستشف هذه المشاعر الامريكية المحبطة من التصريحات التي ادلى بها اليوم (الخميس) الجنرال راي اوديرنو رئيس هيئة الاركان المشتركة في الجيش الامريكي في حديث لمحطة الـ”سي ان ان” وقال فيها “ان مهمة قتال تنظيم “الدولة الاسلامية” على الارض ترجع للعراقيين والسوريين والعرب، لان تلك بلدانهم وعليهم استعادتها من جديد”.
واوضح، هذا هو الاهم “ان الجنود الامريكيين ليسوا متطوعين، وهم يتلقون الاوامر التي نصدرها لهم ونحاول تجنيبهم المخاطر والحفاظ على معنوياتهم ومعنويات عائلاتهم، ونفعل كل ما في وسعنا لحماية جنودنا”.
نبشر الجنرال الامريكي بأن الحكومات العربية لن ترسل قوات لمحاربة تنظيم “الدولة الاسلامية” وقواته على الارض وهزيمته خاصة بعد ان شاهدت صمود هذه القوات وقتالها الشرس في “عين العرب”، والحاقها خسائر كبيرة في صفوف القوات الكردية المدافعة عنها وبعد ان تابعت انهيار قوات الجيش العراقي امامها وهروب ثلاثين الفا من جنوده قبل وصولها، اي “الدولة”، الى حدود مدينة الموصل خوفا ورعبا، والشيء نفسه يقال ايضا عن قوات البشمرغة.
***
الحكومات العربية يمكن ان ترسل طائرات حربية لالقاء بعض الصواريخ على آبار ومصافي نفط، وبهدف “الاستعراض الاعلامي” لا اكثر ولا اقل، اما ان ترسل جنودا فهذا من عاشر المستحيلات لان معظم هؤلاء الجنود قد لا يعودون الى بلدانهم، وان عادوا ففي حقائب بلاستيكية سوداء.
لا نضيف جديدا اذا قلنا ان امريكا تورطت ورطة بلا قاع في سورية والعراق، ولا بد ان السلطات السورية تعرف هذه الحقيقة جيدا، وتفرك يديها فرحا، وهي ترى ان هذا المأزق الامريكي والعربي يتعمق، واعداءها يتقاتلون، فسيمر وقت طويل حتى يصفي هؤلاء حساباتهم مع بعضهم البعض قبل ان يلتفتون اليها.
الغالبية الساحقة من الذين تدخلوا ويتدخلون في الازمة السورية خاسرون حتى الآن، سواء بالمال او السلاح او فتح الحدود، وهذا لا يعني ان السلطات السورية ليست من بين الخاسرين، ولكنها ربما تكون الاقل خسارة في الوقت الراهن على الاقل، اما المستقبل فلا احد يستطيع التنبؤ به ومفاجآته وما اكثرها، ولهذا نستغرب بيان وزارة الخارجية السورية.

مللنا من تحويل السلطات المصرية قطاع غزة الى “كبش فداء” لاخفاقاتها في اجتثاث الارهاب في سيناء.. ونرجوها احتلاله فورا لوقف هذه “الذريعة” وانهاء الحصار والمعاناة لمليونين من ابنائه

عبد الباري عطوان

عدت لتوي من تونس حيث تابعت الانتخابات التشريعية، وزرت بعض مراكز الاقتراع، والتقيت اكبر عدد ممكن من السياسيين والاعلاميين، وشاركت في برنامج تلفزيوني “ماراثوني” لمناقشة وتحليل النتائج الاولوية ومدى انعكاسها على تونس المستقبل وواقعنا العربي الراهن، ولكني لن اخصص هذه المساحة للحديث عن تونس، وانما عن مصر، والاسباب التي ادت الى حالة الاستقرار النسبي في الاولى، وتصاعد اعمال العنف والارهاب في الثانية، رغم ان تجربة “ثورات” ما يطلق عليه لـ”الربيع العربي” تتشابه في الكثير من جوانبها في البلدين، من حيث سرعة التغيير في قمة الحكم (بضعة اسابيع)، وتماسك مؤسسات الدولة، وفوز الاسلاميين في الانتخابات الاولية التي جرىت فيهما.
باختصار شديد اقول ان السبب الرئيسي لنجاح التجربة التونسية هو ما تفتقره مصر ومعظم الدول العربية الاخرى، اي وجود مجتمع مدني، ودور بارز للمرأة، واعتدال الاسلام السياسي المتمثل في حزب النهضة وقيادة الشيخ راشد الغنوشي وبراغماتيته، والاحتكام الى صناديق الاقتراع والقبول بنتائجه.
الشعب التونسي اطاح بحكم حزب النهضة الاسلامي من خلال احتجاجات سلمية وانتخابات تشريعية نزيهة، بينما تم الاطاحة بالاخوان المسلمين في مصر من خلال انقلاب عسكري، وقمع دموي لانصارهم، والزج بمعظم قيادتي الصف الاول والثاني في السجون والمعتقلات، ولو تأخر الحسم العسكري قليلا ربما لوصلت مصر الى النتائج نفسها الى نراها في تونس حاليا.
حزب النهضة “والترويكا” الثلاثية التي شكلها لحكم البلاد فشلت في مهمتها بعد عامين تقريبا من المحاولات الدؤوبة، فقرر الانسحاب تقليصا للخسائر وانقاذا لنفسه والبلاد من الانهيار الكامل، والانزلاق الى صدامات دموية تفاقم ازمات البلاد الاقتصادية والامنية، بينما لم تتصرف حركة “الاخوان المسلمين” في مصر بالبراغماتية نفسها، والقراءة الصحيحة لمخططات المؤسسة العسكرية والتيارات المدنية والعلمانية التي تحالفت معها واستخدمتها (اي القوى الليبرالية العلمانية) لتقويض اول حكم منتخب للاسلام السياسي في مصر.
***
يوم الجمعة الماضي شن مسلحون مجهولون هجوما استهدف نقطة عسكرية في محافظة شمال سيناء اسفر عن سقوط 31 قتيلا و30 مصابا، وفق حصيلة رسمية “غير نهائية” مما دفع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الى فرض حالة الطوارىء لمدة ثلاثة اشهر، مرفوقة بحظر تجول طوال ساعات الليل، وارسال تعزيزات من الجيشين الثاني والثالث “لاجتثاث الارهاب من جذوره”، مثلما قال العميد محمد سمير المتحدث باسم القوات المسلحة.
السلطات المصرية محقة في اتخاذ ما تريد من اجراءات لاعادة هيبتها وسيطرتها وفرض الامن في سيناء شريطة ان لا تؤثر هذه الاجراءات على الابرياء، وان تترافق مع حلول سياسية في الوقت نفسه تؤدي الى تنفيس الاحتقان وتعميق الولاء للدولة.
كعاتدتها في جميع المرات السابقة، تبحث السلطات المصرية عن “كبش فداء” لتحميله مسؤولية فشلها في القضاء على “الجماعات الارهابية” وليس هناك افضل من حركة المقاومة الاسلامية “حماس″، وقطاع غزة على وجه التحديد، فلجأت الى اغلاق معبر رفح الى اجل غير مسمى، والغت اجتماعا كان مقررا لاستئناف المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية غير المباشرة لتطبيق الاتفاقات التي جرى التوصل اليها سابقا لتثبيت وقف اطلاق النار، ووقف اعادة الاعتداءات الاسرائيلية، ورفع الحصار، وبدء عملية اعادة الاعمار لاكثر من ثمانين الف منزل دمرها العدوان الاسرائيلي الاخير.
الاعلام المصري كعادته واصل مسلسل التحريض ضد قطاع غزة واهله، واتهم حركة “حماس″ بالتورط في حادث الهجوم الدموي على الجيش المصري حتى قبل ان تبدأ التحقيقات وتجف دماء الجنود الضحايا، بينما اشار الرئيس السيسي الى اصابع خارجية تقف خلف الهجوم.
من يسمع هذه الاتهامات التي تقول ان المهاجمين تسللوا من قطاع غزة عبر الحدود المصرية الفلسطينية يتبادر الى ذهنه ان طول هذه الحدود يزيد عن الف ميل، بينما هي لا تزيد عن عشرة كيلومترات فقط.
كل هذه التعزيزات العسكرية من الجيشين الاول والثاني، علاوة على “قوات التدخل السريع″ من اجل تأمين هذه الحدود، ومنع الارهابيين الفلسطينيين من تهديد الامن القومي المصري، وتأمين سلامة الجنود المصريين بالتالي.
جميع “الارهابيين” الذين قتلتهم القوات المصرية، حسب البيانات الرسمية، من المصريين (عددهم ثمانية) وليس بينهم اي فلسطيني سواء من قطاع غزة او خارجه، فلماذا هذا الانتقام من القطاع واهله وتحميلهم مسؤولية ارهاب لم يمارسونه؟
مشكلة السلطات المصرية هي مع المصريين في سيناء وغير سيناء وليس مع الفلسطينيين، الا اذا كانت تعتبر اهالي سيناء غير مصريين، وتصنفهم في خانة الفلسطينيين، وتشكك في مصريتهم، فلا يوجد فلسطينيون في الصحراء الغربية المصرية التي شهدت مذبحة اقدم عليها ارهابيون وقتلوا اكثر من عشرين جنديا مصريا على حاجز عسكري في واحة الوفرة، ولم تغلق مصر المعبر الحدودي مع ليبيا مثلما تفعل مع معبر رفح.
الحلول الامنية والعسكرية للتصدي للارهاب فشلت في الكثير من الدول، وخاصة في العراق وسورية واليمن وليبيا، وهذا يحتم اتباع وتجريب اساليب اخرى وعلى رأسها الغاء كل سياسات الاقصاء والاجتثاث واللجوء الى الحوار وتقبل الآخر، وهذا ما فعلته تونس طوال السنوات الماضية، ونجحت من خلاله من الخروج من عنق الزجاجة والوصول الى بر المان جزئيا او كليا.

***

نشعر بالاسى عندما نسمع ونشاهد محللين عسكريين مصريين يطالبون، عبر شاشات التلفزة، بارسال قوات مصرية لاقتحام قطاع غزة وقطع رؤوس الارهاب فيه، فمشكلة مصر مع الارهاب ليست موجودة في قطاع غزة، او معبر رفح، وانما في السياسات الامنية والعسكرية المصرية نفسها، ومحاولة البعض التهرب من تحمل مسؤولية القصور والاخفاق بالقائها على عاتق الآخرين.
فاذا ارادت القوات المصرية اقتحام القطاع فستجد الآلاف الذين يرحبون بها، لانها لا يمكن ان تكون الا قوات صديقة، ولكن هذا الاقتحام لن يعيد الهدوء الى سيناء ولن يوقف الهجمات على الجيش المصري وحواجزه في المستقبل المنظور، والا لحدث ذلك بعد تدمير السلطات الامنية المصرية لاكثر من 1300 نفق تحت حدود غزة وتشديد الحصار الخانق على اهلها، واغلاق معبر رفح لاكثر من ثلاثة اشهر متواصلة.
نتمنى على القوات المصرية ان تحتل قطاع غزة وفورا لفترة مؤقتة او دائمة، حتى نتخلص من هذه “الفزاعة” او “الذريعة”، ونضع حدا، ومرة واحدة، لآلام اكثر من مليوني انسان عربي مسلم يعانون مر المعاناة من نتائج تحويلهم الى “كبش فداء” من قبل الشقيق الحاكم في مصر، وتحميلهم مشاكل ومصائب مصر كلها، ولعل الاعلام المصري يبحث عن “كبش فداء” آخر غير غزة، ليوجه اليه حملاته وتحريضه واتهاماته وشيطنته، من اجل التغيير وعدم التكرار، وان كنا نشك في ذلك.